جئتكم من الناصرية / عكاب سالم الطاهر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 444 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

جئتكم من الناصرية / عكاب سالم الطاهر

عام 2006، والاعوام الثلاثة التي تلته، كنت مهاجراً من العراق، ومقيماً في العاصمة السورية دمشق. ورغم الام الغربة، وسحب القلق من احداث قادمة: عراقياً واقليمياً، رغم ذلك بدأت التفكير في الكتابة عامة والصحفية خاصة. كان ذلك بعد وصولي ببضعة اسابيع. والهدف الابرز مما نويت عليه: التواصل مع القارئ، ابداء الرأي في موضوع ما، والتقليل من متاعب الفراغ. لكن الكتابة في الصحف السورية خاصة، والمطبوعات السورية عامة، ليست امراً سهلاً، ولاسباب عديدة. فهناك اربع صحف يومية فقط (ثلاثة تصدرها الدولة وواحدة مستقلة). مجالس ادبية برسم الاحتضار كتبت مقالاً بعنوان (مجالس ادبية برسم الاحتضار) ويعالج وضع المجالس الادبية في بغداد. نشر المقال في جريدة (تشرين)، بتاريخ (5/2/2007)، تشجعت وقدمت للجريدة مقالاً اخر، فجاءني اعتذار ملطف، وفهمت الاشارة؟!.ولم تتوقف محاولاتي في الكتابة. وبواسطة الاعلامي العراقي (موسى السيد) الذي يعمل في الاعلام السوري منذ مطلع سبعينات القرن الماضي، توجهت نحو جريدة (النور) الدمشقية الاسبوعية. الجريدة ناطقة باسم الحزب الشيوعي السوري الموحد (وهو فصيل اساسي من فصائل الحركة الشيوعية في سورية- جناح يوسف فيصل وحنين نمر). الاديب السوري محمود الوهب في ضاحية من ضواحي دمشق (قرب ساحة الشاهبندر)، كان مقر جريدة النور. قصدتها. كانت حديقة دمشقية. ولم اجد صعوبة في التعرف على كوادرها. بل وجدت نفسي واحداً من اسرتها. فلم اطالب بجواز سفر، او هوية تعريف، او بطاقة تزكية، ولم املأ استمارة معلومات. وجدت الطريق سالكة لاقيم علاقات عمل ثقافي مع ابرز محرريها. وفي مقدمتهم الاديب والتربوي والكاتب محمود الوهب. واخذت مقالاتي طريقها نحو صفحات جريدة النور. كتبت عن: المؤرخ الدكتور احمد صالح العلي، والاثاري الدكتور سامي سعيد الاحمد. كتبت عن رسامي الكاريكاتير،.. مواضيع عديدة كتبتها في تلك الجريدة. العلاقة مع اليساريين في سورية هذه المساهمات الكتابية قربتني اكثر الى اليساريين في سورية، خصوصاً: الشيوعيون، وعلى وجه التحديد جناح يوسف فيصل واسمه: الحزب الشيوعي السوري الموحد، وهكذا كنت اكتب في جريدتهم (النور)، واحضر ندواتهم. وذات مرة اقام الفصيل السياسي ندوة مسائية في المركز الثقافي بالمزة، وهي ضاحية من ضواحي دمشق. الندوة اقيمت لمناسبة صدور مذكرات رئيس الحزب يوسف فيصل عن تاريخ الحركة الشيوعية في سورية. كان ذلك في الشهر الاخير من عام 2006، وكنت مدعواً لهذه الندوة. جئتكم من الناصرية تصدر الحاضرين قادة الحزب الشيوعي السوري الموحد: يوسف فيصل وامينة العام حنين نمر. وكذلك مجموعة من الصف الثقافي الاول بالحزب: محمود الوهب وعطية مسوح ومدير تحرير الجريدة، وشخصيات ثقافية شيوعية عديدة، وجمهور كبير من منتسبي الحزب واصدقائه. وبعد ان قدم المؤلف عرضاً لكتابه، فتح باب النقاش والمداخلات. كنت المتحدث الاول بالندوة ممن طلبوا الحديث. ولم يكن ذلك محض مصادفة. ابتدأت مداخلتي بالقول: (المتحدث من العراق، بل من جنوبي العراق، وتحديداً: من مدينة الناصرية.. مدينة الشهيدين الخالدين: يوسف سلمان يوسف (فهد) وفؤاد الركابي). وما جاء في هذا المدخل، كان ضرورياً ومقصوداً، لكي اتناغم مع بيئة الندوة من جهة، ولكي اعلن عن هويتي العراقية والمدينية واصطفاني الفكري والسياسي من جهة اخرى.

بوادر ازمةٍ جديدةٍ مع الإقليم " كردستان "! / رائد
أحزابٌ متآمره .. / ضياء الخليلي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 17 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقض
9 زيارة 0 تعليقات
17 تشرين2 2019
نجيب محفوظ1911-2006 روائي مصري أول أديب عربي حاز جائزة نوبل في الأدب ، تدور أحداث جميع روا
15 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين2 2019
نبكي تارة على وطناستباحه الدخلاءونبتسم بأخرىلخبر يعزز ثقتنا بخلاصهنذرف الدمع علىن ش ي جموط
18 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
 تُكتُكنا تُكتُك امان تُكتُكنا تحبه النسوان تُكتُكنا حيل صغيرة بس شايل غيرة كبيرة تُك
41 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
مقدمة1[1]:" ذاكرة الرهيب ضرورية للغاية La mémoire du terrible nous est absolument indispen
37 زيارة 0 تعليقات
تُمر وعيونك بعيني.... وانت عيونك لغيريالعتاب الجميل الذي يحمل في طياته الكلمات الراقية، وا
34 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيونتَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون...أن يُفرَجَ البابُ ا
36 زيارة 0 تعليقات
ارحمينييامن خطوت نحوكخطواتلست اعرف مسافتهالكني اعرف مدىتمزق قلبيقبل ارجليفيا ايها الوافدة
31 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2019
لَا دَفاترَ مَدرسيّة، لَا  مَنَاطِيدَ مُلوَنة، لَا  حَلوى. عجائِنُ مُضِيئةٌ فِي سَلَّةٍ صَ
33 زيارة 0 تعليقات
خاص : حيدر حسين الجنابي يعتبر الدكتور ياسر لفته حسون المنصوري من علماء العراق واساتذته في
163 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

إنعام كجه جي
07 تشرين2 2017
لا حديث للناشطين العراقيين في مواقع التواصل الاجتماعي إلا عن قانون الأحوال الشخصية الذي وا
هاشم كاطع لازم
29 كانون2 2015
بدأت مواقع وسائل الأعلام الأجتماعية وشبكات التواصل الأجتماعي تسرق الأضواء من شبكة الأنترنت
محمد السعدي
28 كانون2 2019
فلاديمير ماياكوفسكي شاعر وكاتب روسي من أب تتري وأم أوكرانية , أبوه كان يعمل حارساً على الغ
بسم الله الرحمن الرحيم{يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ مِّن نَّ
واثق الجابري
03 تشرين1 2018
يبدو أن منصب رئيس الوزراء أفضل حالاً من غيره، وسيحسم مبكراً، بعد شعور القوى السياسية بحجم
لقد تعودنا ان نسمي اللاعب الذي يلعب ولو مباراة دولية واحدة او من يسجل هدفا واحدا في مباراة
رغم وجود العديد من الروايات في مصادر أهل العامة تثبت عقائد الشيعة الامامية، نلاحظ الكثير ل
حسن هادي النجفي
23 تشرين2 2015
انتهى زمان الكتابة المسطحة، وابتعد الأدب كثيرا عن مستوى الطول والعرض، فرسالة (التربيع والت
د.عامر صالح
22 تشرين1 2017
في البداية يمكن القول ان الكراهية خطاب ذو طاقة انفعالية سلبية تلغي مكانة العقل وقدرته على
حسن العاصي
05 أيلول 2018
السفير الفلسطيني في الجزائر.. لا انتصار دون هزيمة المشروع الصهيوني..القوة تكتب التاريخ ولي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال