لا تسلموا ضابطا .. الى حيث مقتله / محمدعلي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لا تسلموا ضابطا .. الى حيث مقتله / محمدعلي مزهر شعبان

تسابقت النشامى لنقل ضابط شاب برتبة ملازم أول، من السماوه ونقله الى كركوك . جريمة هذا الضابط لا تغتفر، وانها لخرق للدستور المقدس، الذي لا تنحي له ساريه، وبنوده قائمة على " الفرضة والشعيره" جريمة ترتجف لها لها الابدان ويهتز لها الوجدان حين أمر هذا الضابط وبكل أدب ان ينزل احد الاخوة الاكراد علم الاقليم في أرض السماوه . الاخ الكردي لا اعرف طالع "عراضه" ام يبحث عن رمام جثة من ضحايا صدام، وكم لنا اهل الجنوب والوسط في عرصات الارض وصحاريها من عظام لابدان اخرج منها الالاف ولازال البحث جاريا عن أضعافها .
السؤال ما جريمة هذا الضابط الشاب، حتى ترسله لاهل الرايات البيض وعصابات الاغتيال ليقتل ؟ هل انتفضت رجولتكم حين سحق العلم العراقي قبالة القلعة في اربيل بالاقدام ورفعت اعلام اسرائيل، والرقص والدبكات على ذلك البيرغ تحت الاحذية، وهو بيرغ دستوركم ؟ شاب تصرف ليس من السطوة وربما هي كبوة، ولعلها ذاكرة سيطرة على عواطفه، والمرء دائما نهب العواطف، فيها كردت فعل تنتقل من الخاص للعام، لا تني تتجاذب نفسه وتلعب في خطاه .


أقامت النائره السيده النائبة "هدار البرزاني" بانها ستقيم دعوى جنائية وانه خرق للدستور . سيادة النائبة هل حقا تتحدثين عن الدستور . يبدو ان النفوس المتغطرسه، تغلبها سذاجتها، كما تغلبها عما يبدو كانه جهالتها، وتستجيب لزخارف الاباطيل . هل اتقنتي بنود الدستور، هل قرأتي اخر تقارير تهريب النفط الى اسرائيل من الاقليم بشهادة تركيا الناقل، واعتراف اسرائيل المستورد ؟ سيادة النائبة هل ضربتك عصى الضمير المنتفض حين لم تسلموا " سنتا " واحدا للدولة من 250 ألف برميل في بنود الموازنه، انتي تدركين الحقيقة فان ما يهرب فوق الارض وتحت الارض بشهادة وزير النفط وكل الخبراء بحقيقة ان سقف انتاجكم يصل للمليون برميل . هل حاسبتم من اهان وركل شباب البصرة وغيرها امام الانظار في اربيل لكونهم من اهالي البقرة التي جففتم ضروعها ؟ اين المادة القانونية التي تتضمن مفهوم الجناية في الموضوع ؟ إرفعي علمك في إقليمك، نحن لسنا دولتين . الاحرى رفع علم الدولة التي قدر لشعبها ان ينام حيا تحت امشاط الجرافات . هل رفعت ثاكلاتنا علما، وانما ما نشف الدموع تلك الجلاليب الممزقه  والضلوع التي تمرغلت في تراب البحث.
سيادة وزير الداخلية اترك قيمة لضباطك وهم في سن يانعه يحتاجون الى خبرتك في رفع معلوماتهم، وليس العصى الغليظة في دولة تاه حابلها بنابلها . سيادة المحافظ خفف من وطأة تملقك، قبل ايام سعيت بقدميك لارضاء عشيرة ضابط . لا تسلموا شابا الى حيث مقتله .

لم يكن هنالك مفر من الحرب / محمدعلي مزهرشعبان
ضُعنا ... بين الجامع والماخور/ محمد علي مزهر شعبان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 16 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

يوماً بعد يوم تتكشف خيوط المؤامرة, التي استغلت شبابنا الصابر المظلوم, الذي خرج بعد حالة من
31 زيارة 0 تعليقات
14 كانون1 2019
حَيرتي كحيرة العراق، ذلك الذي أبى الا ان يكونَ اسم ُعلمٍ مذكرٍَ ليقف شامخاً برغم جراحاته ب
28 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2019
ب ٩ كانون الأول ٢٠١٨ هبطت الطائرة وأنا موجودة على متنها  في مطار دمشق الدولي بعد قضاء
47 زيارة 0 تعليقات
الثورات في بلداننا أثارتها معانات الشعوب التي أرهقتها الضرائب وغلاء المعيشة والاهمال من قب
42 زيارة 0 تعليقات
اليوم عيد إنتصارك، مما ما كانت أباطرة الجيوش ان تتوقعه بل تتخيله . دفق كأنه شلال إيثار، بل
44 زيارة 0 تعليقات
من بعد الاحتلال كنت انظر الى بلدي . انه سيصبح خربه وارض بلا عنوان . مرت 16 سنه .. كان السك
39 زيارة 0 تعليقات
10 كانون1 2019
 تعاني نسبة ليست كثيرة من النساء في هذا العالم من فرط انوثتها ، كأن يكون لديها جرعة ز
55 زيارة 0 تعليقات
إن العالم المعاصر يئن اليوم من صراعات كثيرة وحروب عديدة بين قوى متنافسة وجماعات وأفراد متن
60 زيارة 0 تعليقات
09 كانون1 2019
هناك مجموعة من القوانين والتعليمات، والأنظمة والقرارات، تنظم العلاقة بين الموظف في القطاع
43 زيارة 0 تعليقات
هل انتهت المشكلة، وأطفئت النائرة، ومضى بنا القطار الى المحطة المأموله ؟ هل ذهاب الرجل الذي
65 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
25 تشرين1 2011
- إذا قلنا إن العراق سقط مع صدام، فهذا بلد لايستحق الإحترام لأن الدول أكبر من حكامها.-  ال
عبد الحمزة سلمان
21 تشرين1 2016
تباشير النصر, الذي سطره العراقيون, بمختلف أطيافهم, وتوجهاتهم ومذاهبهم.. تمثل نصرا مدويا, ل
د. حسين أبو سعود
18 كانون2 2017
دقت الساعة الثانية عشرة معلنة انتصاف الليل في مطرح بسلطنة عمان وقد خلت الشوارع من المارة و
حسين عمران
08 تموز 2017
كل الكتل السياسية تعترف بأن المحاصصة كانت وما زالت سبب دمار البلد وخرابه، وهذا طبعا ظاهريا
احمد محمود شنان
05 نيسان 2012
  أقامت منظمة الأمامية العالمية وبالتعاون مع دائرة صحة النجف الاشرف وكلية الطب جامعة الكوف
لا تقـــل أنا سني أنا شيعيقل أنــــا أبـن العـراق الأبيلا تقل أنا صابئي أو يزيديأو مسيــــ
الأضواء الإعلامية المسلطة على سد الموصل المعروف قبل الاحتلال الأمريكي للعراق "بسد صدام"مثي
د.يوسف السعيدي
12 شباط 2018
كانوا نسيا منسيا... لم يعرف احد دوراً لهم... ولم يعرف احد موقفا استثنائيا لأي منهم.. لم يو
علي الزبيدي
08 تشرين2 2018
الكاتب واي كان اتجاهه الفكري أو خطه السياسي لابد ان تتوافر لديه الأمانة والبحث عن الحقيقة
وسام سعد بدر
30 نيسان 2018
تتصاعد يوما بعد يوم مخاوف الكتل السياسية وتصريحاتها حول تزوير الانتخابات في العراق خاصة مع

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال