ارفض هذا القرار ! / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 397 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ارفض هذا القرار ! / زيد الحلي

عجيب امر الحكومة العراقية ، فقبل خمسة اشهر منصرمة ، اكدت انها لا تؤيد وجود مفتشين عامين في الوزارات ، كون تجربتهم لم تفض الى القضاء على الفساد المالي والاداري ، بل ان بعضهم ، كان مساعدا على الفساد .. واليوم ، تصدر امرا ديوانيا مثيرا للاستغراب ، بتدوير المفتشين العموميين الحاليين ، فاستبدل زيد بعمر! وزاد من الموضوع غرابة ، ان تشمل في امرها الديواني ، تعيين مفتشا عموميا لأهم مرفق سيادتي ، هو بيت المال العراقي ، واعني به البنك المركزي العراقي ، رغم ان البنك هيئة مستقلة ، وغير مسموح بتدخل اي شخص او الحكومة بعمله وسياسته النقدية ، لاسيما ان البنك حقق نشاطا ونجاحا كبيرا بشهادة المؤسسات العربية والدولية في ظل ادارته الحالية ، التي تجري محاولات لتغييرها ، بأعذار وهمية ، لم يقتنع بها الشعب ، الذي وجد في سياسة البنك المركزي ، نهجا نقياَ لمصالحه من خلال تحقيقه الاستقرار المالي والاقتصادي ، والشمول المالي والاداء المصرفي، واثبات الجدارة المالية لقطاع المصارف في العراق وآليات تحفيز القطاع الحقيقي عبر سياسات الاقتصاد الكلي في العراق ، الى جانب تعزيز العلاقة بين ادوات السياسة النقدية ومتغيرات الاقتصاد الكلي وتعضيد دور القطاع المالي كقناة انتقال لآثار السياسة النقدية، وخلق لقاء تفاعلي بين المسؤولين عن السياسة النقدية والاكاديميين والباحثين وتحديد الاليات التي تستطيع السياسة النقدية تبنيها في تطبيق اهدافها والاستفادة من الخبرات البحثية وتعشيقها مع الجانب العملي لتحقيق الاهداف الاستراتيجية. ان نهج البنك المركزي العراقي، من خلال متابعتي ، كرئيس لتحرير مجلة العراق الاولى المتخصصة بالمال والاستثمار ، يعتبر قمة في الفهم الاقتصادي والمالي لبلد يواجه تحديات عديدة تحاول المساس باقتصاداته وموارده ، لاسيما تعاونه المثمر مع رابطة المصارف الخاصة العراقية من خلال مبادرة " تمكين " التي اصبحت رمزا ، وفكرة عراقية بامتياز . اتمنى على الحكومة ، ان تخرج البنك المركزي من المحاصصة ، وتنظر الى مصلحة الوطن ، نظرة فاحصة ، قبل ان نقع في هوة عميقة ، بلا مستقر ، وعند ذلك لا ينفع الندم ..فخرق استقلالية البنك المركزي والإصرار على التدخل في سياسته وادارته، خلافا لنص المادة ٢ من قانونه التي تؤكد صراحة ، وليست تلميحا ، على عدم السماح بتدخل اي شخص او الحكومة بعمل البنك او سياسته النقدية ، ولا اظن ان الحكومة نسيت او تناست ان منصب " المفتش العمومي " كان موجودا سابقا في البنك المركزي لكن ، تم إلغاؤه سنة ٢٠٠٨ لتعارضه مع قانون البنك النافذ” حاليا .. اتركوا البنك المركزي العراقي ، في ادارته وكوادره ، يبحر بنا في شاطئ الامان .. اللهم اني بلغت ..!

لم يكن هنالك مفر من الحرب / محمدعلي مزهرشعبان
مناقشة علنية لبحث علمي تتوج بشهادة دكتوراه للطالب

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 18 آب 2019

مقالات ذات علاقة

17 تشرين2 2018
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
599 زيارة 0 تعليقات
18 أيار 2017
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
3826 زيارة 0 تعليقات
09 تموز 2019
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
156 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
693 زيارة 0 تعليقات
18 أيلول 2018
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
693 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
4362 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
2899 زيارة 0 تعليقات
08 آذار 2017
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تح
4242 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى ال
2786 زيارة 0 تعليقات
 "حماكة" وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الف
375 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 09 آب 2019
  95 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

اسراء العبيدي
08 أيلول 2018
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
(1) أمريكا وروسيا وجميع الأطراف الإقليمية والعربية والسورية ومن دون استثناء هم من ينكئون ج
د.حسن الخزرجي
15 شباط 2017
لا احد يحب من دون اسباب ، وجل اسباب المحبة تكمن في ما يتصف به المحبوب من صفات ايجابية مطلو
توجد في سلطنة عُمان ثلاثة مذاهب متعايشة مع بعضها بدون صراع أو تكفير هي (الإباضية، الشيعة،
تولي الشعوب أهميه كبيره للتراث الإنساني لأنه يخاطب عواطف ووجدان شعب ما أو أمةً ما. وحفاظا
د. سجال الركابي
14 كانون1 2017
وكأنّكَ لست قربي واليوم ميلادَكَتصوّر...؟ها أنّي ارتديتُ شانيل الخامسةوبتلات جوريّة قرمزيّ
حسين عمران
08 أيلول 2015
كلما أقرأ خبراً عن هذا المشروع أضحك مع نفسي أولاً ومع الذي بقربي ثانياً لنتحدث بعدها قليلا
نهى الصراف
13 تشرين2 2018
تسنى لي في إحدى المناسبات، وكنت أكتب لمجلة أزياء، حضور عرض للأزياء لمصمم إيطالي ذاع صيته ف
ليعلم العرب وتحديدا الشعوب الثائرة على طواغيتها ان طاغية العراق هو قدوة طواغيتهم في ظلمه و
راضي المترفي
30 حزيران 2019
ونحن نتناول فطورنا صباح امس كان الزميل علي الخباز يجلس على مقربة منا منفردا وبعد ان انتعش

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق