مرض خبيث ...أم أجندات أخبث !! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مرض خبيث ...أم أجندات أخبث !! / ايمان سميح عبد الملك


أسميه المرض "الخبيث" لعدم محبتي بذكر اسمه فهو أصبح مرض العصر وحديث الناس وخطر المجتمعات، لقد اخترق كل المنازل وطال كل الاسر وشتى الاعمار ،لم يرحم أحد ليصبح معضلة تمس الدول والافراد.في القدم كانت هناك العديد من الأمراض الخطيرة والمعدية تحصد أرواح الملايين من البشر،لكن بتقدم الطب ووجود العقاقير المعالجة، سيطر عليها وحققت نجاحات شتى للحماية منها.

نجد معظم حالات الاصابة والوفاة من هذا المرض الخبيث تحصل في الدول النامية خاصة التي تعرضت للحروب المتتالية وقصفت بالاسلحة الكيميائية الفتاكة ،مع العلم انها لم تقض على كل المواطنين جراء القصف والتدمير ، لكنها تقتلهم مع الوقت،تسمم لهم التربة والماء والهواء،ليتأثر من بعدها  المأكولات والخضراوات والغذاء وتتفشى الأمراض ويتم اكشافها بعد فوات الأوان من خلال انتشار المرض الخبيث الذي لا يرحم الصغير ولا الكبير.

هناك ألم نفسي يصيب المرضى المصابين بهذا المرض ، فمجرد التفكير بالعلاج الكيميائي الذي ترافقه آلام مبرحة لفترة طويلة  أو علاج اشعاعي يهّد من قوة الجسم العليل عداك عن العلاج الطويل والمكلف ماديا" رغم تغطية وزارة الصحة لبعض العقاقير  الذي لا يحصل عليها المواطن الا بعد جهد كبير وهو يقف بالطابور يستجدي الدواء نظرا" لكلفته الباهظة ،واحيانا يفقد الدواء من المراكز الصحية ، ليعيش المريض بخوف ورعب ،فالعبء من هذه الأمراض ليس فقط على الصحة بل هو عبء مادي ايضا" ،اذ ان العالم ينفق حاليا على الامراض المستعصية أكثر من 6 تريليون دولار شهريا والرقم تصاعدي .

المريض ليس وحده يعيش حالة التأثيرات النفسية التي تحبطه هناك أيضا"أهل وأقرباء يعيشون مرارة الوضع ،حيث يسيطر عليهم الخوف من فقدان انسان عزيز عليهم ، فالخوف أصبح يسيطر على المجتمعات وعلى الافراد ليعيشوا بهاجس هذا المرض الخبيث فمجرد  شعورهم بأدنى ألم يصابوا بالهلع بانهم مصابين بهذا المرض.مما يجعلنا نتساءل  عن حقيقة هذا الضيف المجهول الذي لم يجدوا له دواء شافي وهم يخططوا للعيش على سطح المريخ .

مما يجعلنا نتساءل هل هناك سياسات لتصفية الشعوب ،أم أن هناك أزمة اقتصادية خانقة يحاولوا انقاذها من خلال تصدير الأدوية الباهظة الثمن ، فشركات الأدوية تتلاعب بالبورصة في الدول المتقدمة بالارباح الخيالية التي تجنيها وكله على حساب صحة المواطن والشعوب الفقيرة المعدومة المغلوب على أمرها ليكونوا وقود الحروب،وضحايا التجارب للاسلحة الفتاكة، وضحايا المرض وسوء التغذية وعدم الحصول على أدنى الرعاية الصحية والدواء ، ليصبحوا آداة يستغل ضعفها الغني الذي يعيش على آلامهم وعذاباتهم وقهرهم وحقهم في العيش الكريم  في الحياة .

ضحكات طائشة ...بين ثورة الانترنت وثورة الجياع!!! /

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 18 آب 2019

مقالات ذات علاقة

يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
0 زيارة 0 تعليقات
15 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
16 آب 2019
يلتفتون إلى الوراء ليروا آثار أقدامهم على الرمال يصنعون العواصف يهدمون البيوت يحفرون قبورا
34 زيارة 0 تعليقات
اعتصامهم يدخل يومه الثاني والستون ومازالوا بنفس التصميم وقوة الإرادة ووحدة الهدف, على الرغ
36 زيارة 0 تعليقات
أناملهن الرشيقة لم تكن تصلح إلا للتقبيل. وفي الأعراف الفرنسية فإن الرجل المهذب يحيي المرأة
38 زيارة 0 تعليقات
لا نريد صدقاتكم، بل حقنا فقط.. ولا نريد عطائكم، بل مستقبلنا فقط.. اصبحنا نكره تصوير كاميرا
42 زيارة 0 تعليقات
في 11 أغسطس عام 2016 م؛ فقد قطاع البترول إنساناً من زمن جميل.. يزدان به القطاع بما أضافه؛
49 زيارة 0 تعليقات
مثل نردده نحن العراقيين أراني أستند عليه وأتكئ على فحواه في مقالاتي، وما نهجي هذا إلا لأن
53 زيارة 0 تعليقات
تؤكد كل القوانين على أخلاقيات العمل الصحفي والإعلامي.. هي: الموضوعية.. والمهنية.. والأمانة
56 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

د.طالب الصراف
18 تشرين2 2016
مكائد اعلام الماردوخية الصهيونية والسعودية الوهابية الارهابيةلقد كشفت فضيحت روبرت ماردوخ ا
علي الشاعر
09 آب 2017
في خضم سلوك اداري غير واضح المعالم ، واجراءات تقليدية في ملف الواقع الاداري في اغلب مؤسسات
يندر أن تجد عربيا, لم يشاهد مسرحية " شاهد مشافش حاجة" للمثل المصري الشهير عادل إمام.. والت
لطيف عبد سالم
12 أيلول 2017
تُعَدُّ النُفَايات مِن قضايا البيْئَة الملحة فِي عالمِ اليوم، بعد أنْ تحولت إلى إحدى أبرز
خلود الحسناوي
12 تشرين1 2016
طلقتُ الحديث لاجلكِ ولاجل عينكِ تآلفت مع صمتي طال انتظاري خلف ابواب تمنيتُ لو لحظة ان تُفت
أحمد الغرباوي
25 حزيران 2017
رَبّى..وأنا الذى فى عِشْقِ رَوْحىتجاوزت حَدّاً..!وأنا الذى فى مَدى وَجْدِتهاوى شَغَفا..!ون
زيد الحلي
18 أيلول 2017
اعترفُ ان ما اريد ايصاله الى القراء الاعزاء ، معاد ، فعلى حد علمي ان بعض المختصين في علم ا
د. نضير الخزرجي
03 تشرين2 2018
ما من مجموعة بشرية على وجه البسيطة، صغيرة كانت أو كبيرة، إلا ويحكمها القانون، إن كانت في إ
علّقتُ على موضوعٍ كتبهُ السيد نوري المالكي ألذي أشار إلى قدرة حزب آلدّعوة و الدّعاة على ال
في اصداره الاول.. الكاتب و الصحفي صادق فرج التميمي.. يدخل نادي الروائيين بجدارة ...في اصدا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق