الخطاب المعارض للحكومة / ثامر الحجامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الخطاب المعارض للحكومة / ثامر الحجامي

رفعت الرايات، وتعالت الأصوات، وجعجعت الأحزاب بأسلحتها، ترمي يمينا وشمالا كل معارض، وإشتد غبار المعركة، حتى إختلط الحابل بالنابل، وصعد القادة على المنابر، يرددون الشعارات الرنانة، ويعيدون على آذان الحاضرين كلمات مستهلكة بلحن جديد.


  إنجلى غبار المعركة، ونزل الفرسان من سفح الجبل، وحان وقت تقاسم المغانم، والتكالب على المناصب، وتشكلت حكومة توافقية، شعارها المهنية وباطنها الحزبية، مخالفة لأبرز فقرة دستورية، فأضاعت تسمية الكتلة الأكبر البرلمانية، تحت قاعدة الضرورات تبيح المحظورات، فأنتجت لنا حكومة فاقدة الشرعية، وإياك أن تقول ذلك! فربما تزعل عليك جارة شرقية، أو تتعرض لعقوبات صارمة من دولة غربية، فأصبحنا شعبا ودولة فاقدين الهوية.
  متلازمة التوافقات أصابت العملية السياسية من رأسها الى أصغر قاعدة فيها، فالوزراء محاصصة ووكلائهم محاصصة، والهيئات موزعة على الأحزاب الحاكمة، والمدراء العامون كل يستنجد بحزبه ليبقيه في محله، مقابل الدعم والتمويل من عقود المؤسسات، ومفوضية الإنتخابات تناهشتها الأحزاب فيما بينها بقرار برلماني، وإذا ما حدث خلاف على النتائج تحرق صناديق الإنتخابات.


  وزارات تدار من مكاتب الأحزاب، ومشاريع وإستثمارات في جيوب الفاسدين، حدود مباحة للتجار والمهربين، وموانئ إستولت عليها أحزاب ومليشيات، ونفط مهرب تجول به الباخرات، فنادق أصبحت مرتعا للدعارة وتجار المخدرات، عشائر تضاهي الدولة في تسليحها، وأزمة كبيرة في تطبيق القانون، ينجو منه الكبير ويضيع فيه الصغير، لو صرخت ليلا ونهارا، لا أحد يسمع منك، ولا حلول تلوح في الأفق، فالقرار خارج الحدود!
  لأن الغالبية مشترك في حكومة جعلت الوطن ملعبا للصراعات الإقليمية، وليس لاعبا ومؤثرا في الأحداث الدولية التي تكاد تعصف به، مهددة أرضه وشعبه وخيراته، ولأن الأغلب أخذ نصيبه من الكعكة، غاب الحسيب والرقيب، وإختفى الصوت المعارض الذي ينبه على أماكن الضعف ومناطق الخلل، بل إن المعارضة للحكومة أصبحت شذوذا في نظام ديمقراطي، يفترض به أن يقوم على معادلة الموالاة والمعارضة.


    مرت السنوات وتعاقبت خمس حكومات، لكنها لم تستطع أن تجيب على التساؤلات، نحن في العراق.. هل هناك في الأفق حل لمشاكلنا؟ لماذا نحن متعبون دائما؟ لماذا لا توفر أبسط  الطلبات لحياتنا اليومية؟ فنحن نفتقد الماء الصالح للشرب، ومشكلة الكهرباء أصبحت عصية، وشبابنا عاطل عن العمل، يشكون مستقبلا مجهولا، يعانون الضياع والعوز واليأس والإحباط، لا يرون حلولا لمعاناتهم في المستقبل القريب.
  السؤال الأهم الذي لم تتم الإجابة عنه هو أين تذهب أموال البلاد؟ ولماذا يطالب أعلى مسؤول في السلطة بأدلة على وجود الفساد؟! وماهي الحلول الناجعة للوقوف بوجه المفسدين؟ الذين أثروا على حساب الدولة، وأصبحت لهم ما فيات إعلامية تدافع عنهم، بل إن أياديهم إمتدت لثروات الوطن، فبتنا نشهد حرائق المزارع، وحرق المؤسسات وحرب المولات، والحكومة تقف موقف المتفرج من كل ما يجري، وكأن الأمر لا يعنيها.
لا ندري حين نسأل هذه الأسئلة.. هل نتبنى الخطاب المعارض للحكومة؟ أم نريد بناء دولة كباقي الأمم، يشعر أبنائها بالأمان والراحة، تتوفر لهم حقوق وعليهم واجبات، يعيشون في ظل حكم رشيد، يكون فيه الناس سواسية تحت مظلة القانون.

خصم شريف خير من صديق مخادع / ثامر الحجامي
سانت ليغو قانون أم لعبة ؟ / ثامر الحجامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 09 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
8164 زيارة 0 تعليقات
05 حزيران 2017
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
3883 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
8149 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض
8106 زيارة 0 تعليقات
28 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيع
4075 زيارة 0 تعليقات
30 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من ش
4985 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
7502 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
3787 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعن
4 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  165 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

محمد خالد شاكر
03 تموز 2017
يحكى ان رجلا عجوزا يذهب ماشيا الى محل عمله وذات يوم شعر بالتعب فاخذ قسطا من الراحة وفي الط
تم احتلال العراق من قبل الجيوش البريطانية, عام 1918 بعد دحر الجيش العثماني, الذي كان متحال
جورج غالاوي نائب عمالي سابق بمجلس العموم البريطاني، له مواقف سياسية مشرّفة وشجاعة تناصر وت
رائد الهاشمي
20 أيار 2017
 أما آن الأوان لمعالجة ملف البطالة ؟ سوء الإدارة الحكومية وعدم المشاركة الشعبية الحقيقية ف
حمزة مصطفى
03 آذار 2014
علاقتنا حَميمة مع اهزوجة "ياحوم اتبع لو جرينا" ولاتزال مستمرة ويبدو انها ستبقى. حتى ان الم
بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطاهرين و
عماد آل جلال
15 شباط 2017
مَن هم أكثر أصدقاء الحب أم أعداؤه، سؤال غريب لا بل فيه الكثير من الغرابة فهل يعقل أن يكون
كثيرة هي ترسبات الواقع العراقي فبعد الإنفراج الكبير والشعور بالحرية والديمقراطية التي نشعر
قد يتبادر الى ذهن القارئ لأول وهلة، سذاجة الطرح، واستحالة نتائجه، لكن اذا ما تعمقنا بالدوا
مضر حمكو
14 تموز 2016
غفى الشرق على أحلامه برهة طويلة، ولطالما حمله الحلم نحو ذاكرة من عشب وماء، نحو المتخيل الذ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال