ذيل السلحفاة .. متى يستر عورتها؟ / سلوان الجحيشي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 514 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ذيل السلحفاة .. متى يستر عورتها؟ / سلوان الجحيشي

المراقب لإداء بعض الزعامات السياسية في الساحة العراقية يلمس ان هنالك سلوكاً مشابهاً لذنب السلحفاة من حيث النتائج.
تمتاز السلحفاة عن كثير من المخلوفات بوجود ذنب قصير لدرجة أنه لا يستر عورتها وبنفس الوقت لن يضيف الى هيئتها ما يزيد من جماليتها، حتى قال المثل العراقي مشبها تلك الحالة " ذيل الركة لا ساترها ولا محليها"، وهي كناية عن بعض الذين يفتقدون الى الجدية في حسم بعض الأمور والأولى لهم هو الإبتعاد عن التصدي للشأن العام كونهم غير مؤهلين لذلك.
بين حين وآخر تظهر للرأي العام بيانات أو خطابات على شكل تغريدات لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يفضح بها فساد بعض معاونيه والعاملين في صفوف تياره، كذلك يصرح انه على وشك إعتزال العمل السياسي وترك هذا الفن "غير النبيل" لطلاب الدنيا والساعين خلف المناصب والإمتيازات!.
بما أن  سماحته أحد المتصدين للشأن السياسي، فهو كغيره عرضة للتقيم والنقد ودراسة المواقف بعيداً عن لغة الإتهام والتخوين وغيرها.
لقد اتقن فن التلاعب بعواطف العامة من مؤيديه، فمنذ احداث 2003 ولحد الآن يحرص الصدر على تبني موقف الخروج عن الإجماع الوطني، وبغض النظر عن جدوى هذا الإجماع وأثرة الإيجابي فيما يخص المصلحة الوطنية.
الذاكرة العراقية تحتفظ بعديد من مواقف القوى العراقية حيال دخول القوات الأجنبية للعراق، فبعضٍ تعامل معها كقوات محررة من سلطة البعث، بينما تعامل البعض معها كقوات صديقة جاءت لمساعدة الشعب العراقي على تثبيت المسار الديموقراطي بعد عقود من التهميش والإقصاء، بينما كانت المرجعية الدينية ترى إن الواقع يشير لوجود قوات محتلة يمكن تبني الخيار الدبلوماسي بغية إخراجها من البلاد ولا مانع من الإستعانة بخبرات بعض تلك الدول لأغراض التنمية والتدريب وتزويد العراق ببعض الخبرات التي افتقدها البلد بفعل سياسات النظام البائد.
الزعيم الشاب تبنى الخيار المسلح خلاف ما اجمعت عليه المرجعيات التي عاصرها والتي كان حري به الأخذ برأي من هو أهل للفتوى خصوصاً في مسألة الدم الذي أُريق في حينها.
بعد فتوى الجهاد الكفائي ضد عصابات داعش وإستجابة الشعب التي عكست الوحدة الوطنية حيال هذا الامر، أصر الصدر إلا أن يخالف هذا الإجماع بتصريحه الشهير" لا يشرفني أن اكون ضمن هذا الحشد"!.
اما بخصوص إجراءاته ضد من ثبت لديه فسادهم مؤخراً من معاونيه آثر الصدر ان يكون بديلاً عن الدولة وسلطتها القضائية فأخذ يحاسب ويعاقب أمام مرأى ومسمع الرأي العام كل من يتمرد على سلطته داخل التيار، وهذا الامر يؤشر إنطباع سلبي اكثر مما هو إيجابي بدليل الإستغناء عن الدولة ومؤسساتها الدستورية في محاسبة المقصرين.
جراء تلك الأساليب، تولدت قناعة لدى المراقبين إن تلك الحركات ماهي إلا تلاعب بمشاعر الاتباع بغية الحصول على أكثر عدد من المقاعد النيابية وهو ما اكدته الوقائع، حيث حصل التيار الصدري على صدارة المشهد الإنتخابي بفعل ادعاء الصدر انه مهدد بالقتل وطلبه من محبيه قراءة الفاتحة وابراء ذمته، كذلك كانت مسرحية الإصلاح التي تبناها الصدر من أهم عوامل تصدر الواجهة لقائمة سائرون التي شُكلتْ برعاية الصدر وتحالفه مع الشيوعيين.
لا إعتراض لدى المواطن البسيط على كل ما ذُكر، لكن ثمة تساؤل يدور في الوجدان عن الجدوى من كل ذلك وما هو الأثر الذي سينعكس بشكل إيجابي على فقراء الشعب، وهل أن مثل تلك الضوضاء ستساهم في ملء البطون الجائعة للآلاف من اتباعه ؟
ليس هنالك من مؤشرات تبعث الأمل في النفوس وكل ما يجري عبارة عن حركة عشوائية تؤكد ان أبطالها أشبه " بذيل الركة لا ساترها ولا محليها".

غصــن الزيتـون / خلود الحسناوي
المفقود الوحيد في العراق / عزيز حميد الخزرجي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 18 آب 2019

مقالات ذات علاقة

18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
7983 زيارة 0 تعليقات
05 حزيران 2017
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
3627 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
7963 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض
7945 زيارة 0 تعليقات
28 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيع
3958 زيارة 0 تعليقات
30 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من ش
4828 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
7391 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
3591 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعن
4 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  35 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

قاسم محمد علي
28 نيسان 2011
قامت الأجهزة الأمنية في الإقليم وبأمرة الأحزاب الرئيسية الحاكمة صاحبة تلك الأجهزة بإستخدام
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله أجمعين لنسمع قوله تع
انعام عطيوي
12 أيار 2016
اليوم جرحت انسانيتنا وشرخت ادميتنا وتمزقت مشاعرنا عندما شاهدنا ابشع الصور لابرياء تتمزق اج
سمير حنا خمورو
09 شباط 2019
فيتنام تستضيف قمة ترامب-كيم الثانيةلماذا اميركا تبحث عن حلول مع الدول التي تختلف معها ايدل
علاء الخطيب
13 أيار 2017
في اخر احصائية لصادرات النفط  العراقي والتي أصدرتها وزارة النفط العراقية. تقول ان البصرة 
مثل جاهلي يضرب لكثير الصخب بلا فائدة .او يضرب للشخص الذي قوته الحديث من دون ان ينجز اي شي.
 داعية يتنحى لمصلحة داعيةفي عام 2006 سألني وزير عراقي بحضور عدد من النواب؛ كانوا في زيارة
محمد علاوي مطعون بمصداقية ما يقول لأنه ليس شخصية امنية ولم يشغل منصباً امنياً؛أسئلة موجهة
يظم المسجد موضع لأشرف رأسيين قطعا في تاريخ البشرية رأس يوحنا المعمدان عليه السلام والذي ام
علي الزاغيني
24 كانون2 2015
رحم الله امير الشعراء احمد شوقي  الذي قال باحدى قصائدهقف للمعلم وفه التبجيلا              

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق