المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

الخطبة الأخيرة لآخر جمعة من شهر ذي الحجة عام 1440  في صحن الإمام الحسين(ع)  كادت ان تصل الى مستوى الفتوى التي أنقذت العراق عام 2014 .. لكن هذه المرة مع   خطباء المنبر والجمهور الحسيني .. في نبرات الشيخ الكربلائي ومن وراءه نسمع صوتا يحث بقوة ان يتحول المنبر الحسيني الى مستوى معالجة الأزمات الاجتماعية ويقف ضد الفساد الحكومي والاخلاقي .. كان راي المرجعية ان يعرف الخطيب دوره القيادي في العامة   وبنفس الوقت ان يعرف العامة انهم غير بعيدين عن المسؤولية الشرعية والأخلاقية .

    بنفس الصدد اتصل بي احد الأخوة المصورين , يقول : كلفني احد أصحاب المساجد الكبيرة في منطقته, ان نعمل حملة نحث من خلالها الشباب لارتياد المجالس الحسينية في العشرة الأولى لمحرم 1441 هـ .. وعدم الاهتمام بالسرادقات الذين حولوا المناسبة الى توزيع شاي وكعك .. فاعتذرت ان شارك بدعوة الناس لهذا الموضوع .. لأني أعيش في وسط هؤلاء الشباب بحكم عملي كخطيب منبر .. استطلع آراءهم ( وهذا يفيد أصحاب الشأن في تطوير المنبر الحسيني ) واسألهم عن سبب عدم ارتيادهم للمجالس كما كنا قبل عشرين سنة وأكثر, حين كانت المجالس تزدحم والشوارع تغلق بسبب الازدحام  رغم المنع والاعتقالات .

وجدت الجواب مشتركا عند الجميع , ان ما كان يطرحه الخطباء ذلك الوقت كان يتماشى تماما مع المرحلة والصراع مع حزب البعث الكافر بمبدأ  الحسين (ع) أما الآن فقد تحول المنبر الى شعارات مكرره .. خالية تماما من تفسير رصين للقران كما كنا نسمعه من الشيخ الوائلي رحمه الله تعالى .. وكأن نساء الشيعة عقمن ان يلدن خطيبا من نفس الطراز , أو إن المدارس الكثيرة المنتشرة في العراق الآن عجزت  ان تبني خطباء بمستوى الهجمة الثقافية التي يعيشها العراق .. قال لي احدهم : لا أغالي ان أقول إن بعض الخطباء يعيشون خارج إطار زمانهم ,

 غالبا يعتمدون على قصص غير دقيقة وإثارة العاطفة والبكاء , ويكررون ما ذكره غيرهم وسمعه جمهور المستمعين , والأغلب من المستمعين  ينتظر نهاية المجلس ليسمع النعي .

أما أصحاب المجالس الحسينية .. اغلبهم يهمهم عدد الحاضرين دون الاهتمام بنوعية المحاضرة . وما يقوله الخطيب .. ويعتبر ان الحسين (ع) جعل في مجلسه بركه لان رواد المجلس كثيرون .. حتى ان الخطيب انتقل من سنن الخطابة على ظهر قلب إلى قراءة في أوراق او بكتاب  على المنبر وهذه ظاهرة جديدة , تبين ان الخطيب لا يحضر المجلس .. لانه يعرف ان المجتمع وصاحب المجلس لا علاقة له أصلا بالموضوع .

لا أريد ان أكون متشائما أكثر ولكن لو استمر الوضع على ما هو عليه .. مع وجود هجمة وجهات تدفع بكافة وسائل الاعلام  الى تشويه الشعائر الحسينية واستفراغها من محتواها .. أقول سيفقد الشيعة سندا  وقاعدة قل لها نظير في العالم  الديني والإنساني ..

ومع اسفي الشديد اقول ان بعض ممن يرتقي المنبر هذه الأيام لا يمتلك أي رصيد ثقافي , ولا مستوى حوزوي علمي , المهم يعرف أبيات قريض ونعي , وصوته حلو .. ويعرف كيف يدير المجلس بالعاطفة .. ويجعل المستمع يردد كلمات يحبها مثل .. اه يا زينب .. وطلع اللي بكلبك .. ولبيك يا حسين .. وينتهي المجلس ... وتنتهي المناسبة كلها , لم يحصل المستمع أي معلومة ولم يرفع الخطيب شبهة عن المستمعين , او يوضح حكم شرعي .. او قاعدة قرآنية .. في رايي ان  وظيفة المنبر هي تعليم الناس امور دينهم ودنياهم . 

قال الامام الصادق (ع) احيوا امرنا رحم الله من احيا امرنا .. قالوا وكيف نحيي أمركم ..؟ قال تعلموا علومنا وعلموها للناس ..  نسال الله ان يأخذ بأيدينا لما يحب ويرضى والسلام عليكم ..

 

 

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

2/9/2019

زوجة العباس بن علي (ع) / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
البعث والعصر الذهبي / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 15 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

14 أيلول 2019
الاساطير والملاحم  تمثل ثقافة وحضارة الشعوب, وكثير من الادباء في مجالات الادبية وظفوا الأس
30 زيارة 0 تعليقات
من يعتقد ان الحسين (ع) كان يخطط لمستقبل شيعته فقط فهو جاهل بحقيقة الحسين (ع)؛من السذاجة وص
20 زيارة 0 تعليقات
اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي محنة حقيقية للطبقة السياسية, حيث يتم فضحهم وتعريتهم امام الن
21 زيارة 0 تعليقات
14 أيلول 2019
لقاء جماعي في باريس مع وزيرالاثار والتراث والسياحة العراقي الدكتور عبد الامير الحمداني. حس
26 زيارة 0 تعليقات
خامسا: قرار مجلس الوزراء رقم 199 لسنة 2018 ان الدور الاساسي لنمو وصلاح  ورقي الم
51 زيارة 0 تعليقات
في زمن الظلمات،من الصعب ان نجد انصار للحق، حتى بدأنا نفتقد  للكلمة البناءة ، نتيجة ان
53 زيارة 0 تعليقات
09 أيلول 2019
في مقال سابق تحت عنوان: المعارضة البرلمانية خطوة في الاتجاه الصحيح ، اشرنا فيه الى ضرورة ا
42 زيارة 0 تعليقات
09 أيلول 2019
في حراك يتراوح بين التشدد والمرونة.. والتصبر والتململ.. والتحمل والهستيريا.. تعلو بين الحي
32 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
بمناسبة العام الدراسي  2020/2019..الامم والحضارات لا تبنى بكثرة المؤسسات الروحانية بل بالم
46 زيارة 0 تعليقات
06 أيلول 2019
القوة.. مفردة رافقت حياة بني آدم منذ بدء نشأتهم، فقد كانت بدءًا لاستحصال لقمة عيشهم، حيث ي
42 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

يُعرف عن النعامة في الفولكلور العالمي، أنها تدفن رأسها في الرمال، كمحاولة منها لتحمي نفسها
وداد فرحان
04 تشرين2 2018
لم تكن مدججة بالسلاح ولا تلوّح بالعصا، امرأة استطاعت ان تخرج من صلادة الازمات بثمرات ناضجة
سامي جواد كاظم
21 آذار 2014
الاجتهاد مر بمراحل اثارت جدلا بين العلماء حول جوازه وعدمه فالبعض من فقهائنا اعتبروه تجاوز
عبد الباري عطوان
07 تشرين1 2017
حديث صَفقات الصّواريخ والمُعدّات العَسكريّة، والمُفاعلات النوويّة هو الأعلى صَوتًا هذهِ ال
أخبرني أحد الأصدقاء أنه يرى كل يوم فقراء هنود في تقاطعات مدينة الكاظمية ولم يجد تفسيرا لهذ
مقداد مسعود
21 نيسان 2017
قراءة منتخبة من قصائد نينيتي المهرجان الثالث للأدب العالمي             أربيل 22- 24 نيسان
وسام سعد بدر
08 نيسان 2018
لم يتفق الشعب العراقي على تسمية يوم 9 / 4 بالرغم من مرورالذكرى الـ 15 على هذه المناسبة ، إ
قلّما يطالع المرء رواية في الأدب دون أن يكون للعمارة، وصفا للمكان وتوثيقا لمعالم تاريخية ف
مديحة الربيعي
23 كانون2 2017
لمن لا يعرف نيرون, أنه ألامبراطور الخامس والاخير للإمبراطورية الرومانية من السلالة اليوليو
" الألم...ذلك الآخر"" السعادة...ذلك الآخر"" العنف...ذلك الآخر""الحياة...ذلك الآخر"الموت أي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال