وطني ومولدة وقمر / عصمت شاهين دوسكي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 215 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

وطني ومولدة وقمر / عصمت شاهين دوسكي


وطني ومولدة وقمر
حينما تولد الأزمات في شرق يحتضر
السطوح خالية بلا ناس
في غرف تصطف فيها الأجناس
تغفو الأنفاس ولا تتذمر
ويمضون في أحلام بلا قمر
إلا حلم الخبز والماء
إن كان على جبل
أو سراب صحراء مخدر
ما بال الصور تتكرر ..؟
ما بال القمر لا يتغير ..؟
**********
ما الذي يفعله البسطاء
بين تيارات الوطني والمولدة والقمر ..؟
هل يموت البشر إن غاب القمر ..؟
هل يعيش البشر إن عاش القمر ..؟
في وطن الأنبياء
يشرب النفط بدلا من الخمر
في وطن الفقراء
يلوك العجين وورق الشجر
أهي  كهرباء الوطني
أم المولدة ... أم القمر
حينما يغيب عن الشرق القمر ..؟
***********
من شدة الحر
نسينا الكرامة والكبرياء
نسينا عزة النفس والنقاء
نحسب للتيار ألف حساب
وشغلنا ننتظر
وطني ومولدة وقمر
نصلي نرفع أيدينا للسماء
نتوسل نتسول
كالموتى وهم أحياء
أي رزق سينزل من القمر ؟
وهل للأحياء رزق بلا قمر ..؟
***************
أي وهن أصاب الوطني
أم الوهن فينا
نبحث عن تيار مولدة وقمر ..؟
أرض البلاد خضراء
فيها الماء والجمال والشجر
فيها الحطب والجبال والصفاء
والعصافير والبلابل والجنان الغناء
فيها النخيل عاليا
فيها الشمس والقمر
ما بالكم هائمون ، ساذجون
لا تبصرون وعندكم بصر
لكنكم تنتظرون  معجزة السماء
 تنتظرون المطر
والسنابل تنحني
من يحصدها بلا كلل
ليرحل الجهل والفقر
ليبقى الوطني وطني
ولا ينتظر التيار من مولدة ، من قمر

ديك يكسب الرهان .. ثقافة شعوب وحرية انسان !!/ ايما
دول صغيرة في أدوار كبيرة / حيدر الصراف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

 حَزنَانٌ تَنْعَى مَنْ دَاعَبْتَ أَنَامِلَهُ صَغِيراً يَا أَبِيمَنْ كَانَ مَشْرُوحَ الصَّد
44 زيارة 0 تعليقات
حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد.ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك
35 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين1 2019
قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب.تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب .ترى هل سير
28 زيارة 0 تعليقات
الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية ب
60 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين1 2019
  لم أكنْ لأسقطَ،ألا أني علمتُسأزهرُأنظريدخلون إلى حتفهم صاغرينكعلم اليقين!بلا رئة أو هواء
81 زيارة 0 تعليقات
إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراقآني أخصكم بالمحبه وبالسلامآخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزي
57 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين1 2019
شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام
66 زيارة 0 تعليقات
لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتنا
58 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين1 2019
زاخو جئتك والشوق يباهي الأشواقجئتك لتسمعي صوتي بين العشاقفإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماقتساءل
64 زيارة 0 تعليقات
انهضوا أهل السباتانتفضوا حول الكهوفوالبسوا ثوب الحدادلا لشيء انه امر بسيطفي أناس سرقوا كل
69 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 أيلول 2019
  92 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

كل يوم أقول غداً سأكسب أحلامي, غداً سأجد كل أمالي, كما كسبها أبطال الروايات الشرقية, وقصص
سمير الحمداني
28 كانون2 2017
بتاريخ 23-1-2008 وقع انفجار عنيف في منطقة الزنجيلي غربي الموصل وأدى الانفجار إلى سقوط مئات
عزيز الحافظ
24 أيار 2017
تلميذات النجف يرتقين المجد في بكالوريا السادس الابتدائي في العراقكان فخرا للوطن وللشعب الص
مغامر عراقي آخر تجاوز بجرأته حدود المعقول، وتخطى بمواهبه المتعددة جدران المستحيل. عمل نجار
ادريس الحمداني
08 كانون1 2013
تاريخياً عرف أهل العراق النفط منذ قديم الزمان فقد استخرجوا القار من منابعه على مقربة من ال
مديحة الربيعي
27 آذار 2016
أطل علينا بردائه الأسود, من بعض شاشات الفضائيات, يخطب في حشد من الناس, أحيط دخوله ألى مسجد
رغم اني كنت من اقدم معارضي نظام البعث في العراق ، الا انه لم يكن لي موقف محدد عند احتلال ا
عبدالكريم لطيف
23 كانون2 2018
أما آن ألأوان لتغيير الدستور.. ؟؟منذ فترة طويلة ونحن نسمع من هنا وهناك أن الدستور قد تمت ك
الحلقة الاولىالملاحظ للاوضاع في العراق ، يشاهد مشهدا سياسيا غير متقارب بالرؤى والاجندات، و
معمر حبار
01 آذار 2019
مظاهرات يوم الجمعة 17 جمادى الثانية 1440 هـ الموافق لـ 22 فيفري 2019 ، التي قام بها أبناء

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال