الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب / د. كاظم ناصر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 318 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب / د. كاظم ناصر

الدولة الأردنية كباقي الدول العربية لا تولي الاهتمام المطلوب لإرادة الشعب، وتتجاهل حقوقه السياسية وتطلّعاته لمشاركتها في صناعة القرار السياسي من خلال السماح له بتنظيم نفسه بأحزاب سياسية فاعلة وتمكينه من انتخاب ممثّليه بحرية ونزاهة، وإطلاق الحريات العامّة، وتطبيق القانون على الجميع وتحقيق العدالة والمساواة ومحاربة الفساد.
على الصعيد الاقتصادي فشلت الحكومات الأردنية المتعاقبة في تطوير الصناعة والزراعة والتبادل التجاري بينها وبين دول المنطقة والعالم، وخاصة دول الجوار سوريا والعراق ولبنان، وارتفعت نسبة البطالة ومديونية الدولة بشكل كبير يؤثر سلبا على النمو الاقتصادي، وأرهقت الدولة المواطن بالضرائب فزادت أوضاعه المعيشية ترديا.
وعلى الصعيد السياسي تجاهلت الدولة غضب الشعب وعدم رضاه عن موقفها الرسمي المهادن لسياسات إسرائيل العدوانيّة التوسعيّة العنصريّة ورفضها لحل الدولتين، وتهويد القدس ونقل السفارة الأمريكية اليها، ومحاولة تجريد الأردن من وصايته على الأماكن المقدسة، والتحالف مع الولايات المتحدة، ومحاباة بعض الدول الخليجية، ومناصرة العدوان على اليمن، واستمرار إغلاق الحدود مع سوريا.
 أدى كل هذا إلى اتساع الهوّة بين الحاكم والمحكوم، وقيام المواطنين باحتجاجات واضرابات واعتصامات في العديد من المدن الأردنية تعبّر عن غضبهم، ونفاذ صبرهم، وإصرارهم على أن تقوم الدولة بإصلاحات دستوريّة وقضائيّة وسياسيّة حقيقيّة تعبّر عن إرادتهم في محاربة الفساد، وإقامة نظام ديموقراطي مبني على تعدّدية حزبيّة، وانتخابات برلمانية حرّة نزيهة تجسّد الحق والحرية وتؤسّس لتنمية الحياة السياسية وإعادة بناء الاقتصاد الوطني. 
الملك عبد الله الثاني يدرك أن الأوضاع الصعبة التي يعاني منها الشعب تتطلّب حلولا عاجلة فقد أكد مرارا وتكرارا دعمه للإصلاح واجتثاث الفساد، وأعلن لاءاته الثلاث " لا تنازل عن القدس، ولا للتوطين، ولا للوطن البديل." ولكن ما تقوم به الدولة يتعارض مع لاءات الملك ويسبب المزيد من التذمر والتبرم الشعبي الذي قد يتحول الى حركة جماهيرية تهدد استقرار واستمرار النظام.
الوضع في الأردن يزداد تعقيدا وتردّيا، ولا حلّ أمام النظام سوى العودة إلى الشعب واحترام إرادته، والقيام بإصلاحات ديموقراطية حقيقيّة تضمن حريته ومشاركته في الحكم، والوقوف بحزم في وجه العدوان والصلف والتجاوزات الإسرائيلية، والابتعاد عن المحور السياسي الأمريكي الصهيوني الخليجي، وتوطيد العلاقات والشراكة الاقتصادية والسياسية مع العراق وسوريا وفلسطين ودول محور المقاومة!  

لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن / علي الكاش
لقلاق العراق / مصطفى منيغ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
10585 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
5933 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين2 2010
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
6766 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
5860 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2010
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
5848 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2011
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
5817 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8168 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7210 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7243 زيارة 0 تعليقات
23 نيسان 2011
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
5638 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 أيلول 2019
  80 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

مريام الحجاب
16 نيسان 2017
وجهت سفن البحرية الأمريكية 7 أبريل الضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية بحم
ستار الجودة
18 تموز 2011
ورد كلمة عروش في القران الكريم في 33موضع , وذكرت كلمة عروش في العملية السياسية لحد ألان أر
نظرة المرجعية الإصلاحية والتظاهرات الشعبيةالتظاهرات أمر جيد خصوصاً بعدما جرَّب العراقيون ح
د. نزار احمد
09 نيسان 2017
ليس سرا صداقتي للزميل فالح حسون الدراجي (ابو حسون) لاسيما شراكتنا في تطابق المبادئ والشعر
امال السعدي
20 نيسان 2017
قتل و نزف و احتيال على القضية النهارده سعروا بان علكة او مضاض او شوية حمام ارض سكانها بتوص
فهمي شراب
09 شباط 2017
لقد فاجئنا خطاب أبو مازن، فقد كان قوي وجريء ووطني بامتياز، وقد فاق سقف التوقعات المرتقبة،
لا نتعجب من هول المشکلة الکبیرة التی یعانی منها العراق وهذه ليست المرة الأولى التي يظهر به
محمود كعوش
16 شباط 2017
 لدى سؤاله عن مجزرة الحرم الإبراهيمي بعد ساعات من حدوثها في 25 شباط 1994 ميلادي الموافق 15
لم يَبقَ من لونِ السّدى ما تَشتَهيهِ ظُنونُناخُذني إلى ظِلّي أيا عُمرًا تَخَطّاني إلى فوضى
حيث تم في ذلك الجزء طرح المحور الأول وهو: توجيه الشباب وبالذات خريجي الجامعات للعمل للاستث

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال