الثورة الشعبية بين المد والجزر / د زهير الخويلدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الثورة الشعبية بين المد والجزر / د زهير الخويلدي

كان يعوز هذا المجتمع دائما قوة لم يكن بوسعها أن تتكون... وأن تنظمها وأن تعمل بذلك على تأسيس الدول الحديثة" – أنطونيو غرامشي – دراسات ومختارات-
اعتقد الكثير من الانقلابيين والانهزاميين والانتهازيين أن الثورة الشعبية التي انطلقت في الشوارع العربية قد تم إجهاضها والالتفاف عليها وإبادتها وترويضها وتوجيهها والسيطرة عليها بوسائل شتى وأنها انتهت دون رجعة وأزيح رموزها عن سلطة القرار وفقدت توهجها وبريقها ولم تعد قادرة على التعبئة والتأثير.

غير أن مسار الأحداث في المنطقة الأخيرة كذب مثل هذه الادعاءات الخرقاء وسفهت مثل هذه الظنون البلهاء وبينت تفجر الموجة الثانية من الربيع العربي في الجزائر والسودان وتمكنهما من إزاحة رموز النظامين العسكريين وتركيز حكمين مدنيين وانتصار القوى الثورية في تونس في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها وعودة الاحتجاجات لمصر البهية وتزايد التحركات على مشارف ميدان التحرير بالقاهرة.

ليس هناك أي أسرار أو ألغاز وراء بقاء الثورة الشعبية في كامل جاهزيتها وفشل قوى الارتداد وكل ماهو موجود هو بقاء العوامل المؤدية إلى الخروج إلى الشارع والمطالبة بالحقوق وتتمثل في تزايد استراتيجات التهميش والازدراء التي تقوم بها السلطة بوعي أو بلاوعي ضد الفئات الاجتماعية الضعيفة من الناحية المادية وتشكل شريحة شبابية واسعة ومتغلغلة في الجماهير ووعيها بوحدة مصيرها وحيازتها على قدر محترم من الثقافة السياسية الجذرية والمعادية بطبعها للفساد والإفساد والانتهازية والتحيّل والتسلط والنفاق وتمكنها من التواصل والتنظيم الذاتي بوسائل الاتصال الحديثة والإبحار والتحشيد في الواقع الافتراضي.

كل هذه العوامل الثلاثة : تزايد الازدراء من طرف السلطة الحاكمة للفئات الشعبية وتشكل طبقة شبابية رافضة وتطور الواقع الافتراضي وتناقضه الجذري مع الواقع السائد أدت إلى تفجير الوضع وانتعاش الحلم الثوري وعودة الحراك الاجتماعي في الشوارع العربية ضمن أفق التخلص من الأنظمة الشمولية.

لقد بقي شعار الشعب يريد الثورة من جديد هو المبدأ التوجيهي الأول للعصيان المدني والاحتجاج السلمي والانتفاض ضد الظلم والتمرد على الفساد ومقاومة الارتهان للقوى التابعة للرأسمال الاحتكاري المعولم.

لقد أثبتت التجربة التاريخية أن الممارسات الجديدة للنضال الاجتماعي الذي انخرطت فيها مجموعات شبابية خارج إطار الأحزاب اليسارية الكلاسيكية هي الأكثر نجاعة في مجال ممارسة الحرية والأكثر قدرة على التعبئة والضغط والتأطير والمحاسبة لكل الأجسام المتهرمة والأطر الضيقة والكيانات المغلقة.

لقد اختارت هذه القوى الشابية منهجية الكتلة التاريخية من أجل اعادة تشكيل المشهد النضالي وذلك من خلال تشبيك عناصر ثورية متنوعة منحدرة من فضاءات إيديولوجية متفرقة وصهرها في مشروع ثوري واحد وذلك بتجنب القضايا الخلافية والاكليشيات التقسيمية والتركيز على المبادئ الموحدة والقضايا المبدئية وصب المجهود النضالي في اتجاه مقارعة السيستام وإضعاف قدرته على الاستمرار والصمود.

لقد تمكنت القوى الثورية من حشد الشبيبة الديمقراطية والغاضبين على الأحزاب الماركسية والإسلام المستنير والعروبة الجديدة والمثقفين العضويين والنقاد والكتاب والزج بهم في معركة انتخابية ناجحة.

صحيح أن المسار يعرف في بعض الأحيان البعض من التعثر والانتكاسة والضمور ولكنه مجرد كمون وفتور نتيجة وعورة الحقول المتشابكة والأراضي الملغمة التي يسير فوقها الشباب الثوري وأن الشعوب الحرة والقوى الاجتماعية الحية ما تلبث أن تستعيد بقوة الإرادة الثورية وتعزم على التفكيك وتشرع في التأسيس وتلتف على الشرائح الاجتماعية المترددة وتقنعها بالتغيير وجدوى الانتقال إلى الوضع الجديد.

فهل تقدر هذه الموجة الشبابية الحية على قيادة المسيرة الثورية نحو بر الآمان وتقديم بدائل جذرية للتقدم بالشعوب وتكريس الديمقراطية الراديكالية وافتكاك القيادة من الأحزاب التقليدية والأنظمة التسلطية؟

                                                                              كاتب فلسفي

بورتريه الفيلسوف من خلال أدواره في حياته اليومية /
العملية الانتخابية والسلوك الديمقراطي / د زهير الخ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 19 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
3946 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4314 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4394 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3624 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
3728 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4464 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3758 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3315 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3263 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3050 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 01 تشرين1 2019
  113 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

نجاح ابراهيم
18 تشرين2 2016
رأيتُ نبيّاً" ليلتك أقمارٌ"والوقتُ الشهيّ يرمحُبين جملةٍ على كتفها شالٌمن سماواتٍوتشجّرٍ م
المشهد الامني في البصرة ، ثغرالعراق ، وبسمة الحاضر والماضي، وهي تتعرض إلى منعطف وتطور خطير
أمجد الدهامات
02 تموز 2019
الأحزاب هي الوليد الشرعي للديمقراطية فلا يمكن وصف بلدٍ ما بأنه ديمقراطي إذ لم تكن فيه أحزا
) بعبع العلمانية ) ذلك الشيطان الكافر , المتمرد على الله , على الاقل هذا ما ينعته به الكثي
ملاحظه / سوف يتم الكتابه بالفصحى والعاميه وذلك بناءا ع طلب الكثير من الأخوه والاعزاء من خل
محمد كاظم خضير
14 نيسان 2018
فى 4/11 (2018) تعرضت مدينة دوما في سوريا لقصف بغاز السارين السام ما أسفر عن وقوع عدد كبير
يحيى دعبوش
16 تشرين2 2017
تلوح في الأفق دوماَ نجوم براقة لا يخف بريقها لترتقي شامخة لتصبح خالدة الذكر, فاستحقت وبكل
هل يعقل ان يكون مثل هذا الأمر حاصل بالفعل؟بلاشك الضريبة التي يدفعها كل كاتب وطني عصامي يعت
أخْتَلِفُ مع كثيرين بشأن تيار الحكمة الوطني، ووصف له بإنشقاق عن أصل وتاريخ وتضحيات، وإزاحة
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال