معاناة بائع الورد المسكين !!! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

معاناة بائع الورد المسكين !!! / ايمان سميح عبد الملك

انھ بائع الورد الذي كنت أراقبھ یومیا" صباحا" وأنا بطریقي الى العمل ، بائس ،متشرد، یسیر بین السیارات غیر آبھ لعجلة تدھسھ أو عربة تصدمھ ،ھمّھ الوحید ان یبیع الورد الذي بحوزتھ قبل أن یذبل،لیعود الى عائلتھ في المساء وبیده رغیف الخبز لیؤمن القوت لأولاده والغذاء . استوقفني ھذا المشھد مرات عدة وآلمني،حینھا تساءلت عن مدى قوة
ھذا الشخص الذي یصارع الحیاة بعیدا عن الھدف الذي رسمھ لنفسھ ، لا یفكر بمستقبل أفضل لحیاتھ یتسابق مع الزمن علھ یجد الأمل بمستقبل أطفالھ التي تكبر أمام عینيھ،
وبقلبه الحسرة في الحصول  على حیاة أفضل ،دون أن یدرك بأن الفقیر في بلدي مكتوب علیھ الشقاء ولیس بمسعف لحالھ ، يمرض ولا أمل لایجاد مشفى تحمیھ وتشفیھ من مرضھ أو تداوي جروحاتھ التي تأزمت مع الایام، يحلم بأن  یصل صوتھ ومعاناتھ الى مسؤول یرفق بحالھ أویخفف عنھ عناء وتعب السنین، مع العلم بأن المسؤول لا یسمع انین المحتاج، ولا الزعیم یرأف بتوسل المسكین الذي يقصده لتأمين وظیفة محترمة لأولاده تخفف عنھم شقائھم في بلد المحسوبیات والتبعیة ،فحتى الوظائف في دولنا تتوارث ولا یحصل علیھا المواطن الا بالتوصیة ،برأیكم كیف ستتغیر البلاد وتتحسن أحوال العباد في بلد یغط بالفوضى والطائفیة والمذھبیة والطبقیة، وكیف سترفع الاصوات وسط الفوضى وصوت السیاط والماء المغلي الذي یرش على المواطنین الثائرین الابریاء المطالبين بحقھم الشرعي في الحیاة ،فمن المعیب ونحن في القرن الواحد والعشرین نسھر على الشموع وسط التقنین ، نشرب المیاه الملوثھ التي تصل الى المنازل بعد جھد جھید عداك عن المواصلات الشبھ معدومة حیث تتحكم بشوارعنا سیارات الاجرة والمستثمرین ، ماذا تركنا للتقدم والتطور ونحن نعیش في بلد لا تحترم القوانین ،میزانیات الدولة ترصد للمشاریع وتذھب الى جیوب المسؤولین حیث نجد المشاریع التي ترسم اغلبھا وھمیة ولا تعود بالنفع للشعب المسكین، میزانیات توقع لسكك الحدید ومعاشات تدفع لمدرائھا والسكك قد غطاھا العشب والطین .الى متى سیبقى القمع واسكات صوت الحق وعدم سماع صراخ المواطنین، یكفینا قھر وجوع وحرمان،اقتصاد مدّمر وشعوب مشتتة ومجتمعات منقسمة،وشباب تركض لاھثة على ابواب السفارات ولیس من معین ، فلننتفض جمیعا ونعبر عما یجول بداخلنا فصوت الحق لا بد أن یسمع ونصل الى حقوقنا ولو بعد حین ....

الوعي الوطني أولا...بين ذات تهدم وأخرى تبني !!!/ ا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 15 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

في العراق، وكما يفترض، ان لدينا نظام انتخابي دستوري ديمقراطي يوازي في شكله ومضمونه ما موجو
9 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين1 2019
فاسيلي زايتسيف؛ أو ( الأرنب البري في اللغة الروسية )، ذلك القناص الأسطوري للجيش الأحمر الر
12 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين1 2019
بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافا
11 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين1 2019
قد يتحمل رجل او بعض الاشخاص تغيير واقع مجتمع كامل نتيجة تراكمات مأساوية، او واقع يصل الى ح
5 زيارة 0 تعليقات
في زمن قديم جدا, وبالتحديد قبل عشرون الف سنة, كانت هنالك غابة يحكمها بغل خبيث وشاذ, كان لا
13 زيارة 0 تعليقات
 قضية الأقليات العرقية والدينية والمذهبية واللغوية بشكل عام تتسم بدرجة عالية منالحساسية، ف
6 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين1 2019
حمل رجل الدين، علي السيستاني، يوم، الجمعة أمس، الحكومة العراقية والأجهزة الأمنية مسؤولية م
40 زيارة 0 تعليقات
حصل لقاء صحفي يوم الجمعة الماضي اثنا زيارتنا الى موسسة العطاء والبناء للتنمية الاجتماعية ف
36 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين1 2019
الحديث عن العدالة الأجتماعية من الناحية النظرية بمقارباتها البورجوازية وأهم منظريها في فلس
37 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين1 2019
جيل المتظاهرين لا يمتون لاحد بصله سوى وطنهم .   ايام عشتها مع المتظاهرين  ف
44 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

أدركَ بشعورهِ المرهفِ بأنَّ الأمانة  التي بين جنبيه مَنْ تستنهضهوتروض الخوف  الذي فيه وعند
علي قاسم الكعبي
19 كانون2 2019
أثناء الجلسة التحضيرية لمؤتمر المثقف العربي الذي عقد في ميسان نهاية شهر كانون الاول لعام ٢
مفهوم التظاهرات  في  النظام الدكتاتوري مرفوض جملة  وتفصيلا ومن يقدم  على فعلها فقد حكم على
ينتمي المصطلح إلى الدراسات ما بعد الهيجلية وضمن التفكير النقدي الذاتي للنظرية الماركسية ال
الصحفي علي علي
03 تشرين1 2018
هناك مقولة قديمة مفادها: "الحلم هو الفردوس الوحيد الذي لايطرد منه الانسان؟.على هذا فإن من
عباس عبد الصائغ
28 كانون1 2014
الباحثة  فطيمة : سوريا هي ربطة عنق للعرب تحاول امريكا مسكها حتى تتمكن من خنق الامة ال
فلاح المشعل
07 شباط 2015
ثلاث إنفجارات في مساء الكرادة سقط جراءها عشرات القتلى والجرحى ، ضاع الخبر ، طمس في حمى الص
الحكومة الاتحادية: فلسفة التغيير بين الإجراء الجوهري الحاسم والخطى التكتيكية المتخبطة[محتو
ازمة السكن هي المحنة الكبرى لأهل العراق, فمنذ ان تشكلت الدولة العراقية في بدايات القرن الم
مئةُ رصاصةٍ ورصاصةْاطلقوها قادةُ المحاصصةإطلاقُ النارْالحارّلمْ يكُ في حفلةٍ راقصةْلا عن خ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال