الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما) / وفيق السامرائي

وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)
وبماذا أمر صدام؟
بهذه الكلمات رديت على طارق عزيز بمقال بصفحة كاملة في جريدتين خليجيتين معا قبل أكثر من عشرين عاما، ردا على تهجمه عليّ لتمردي على نظام صدام بسبب استبداده وحروبه المتهورة التي دمرت العراق والفقراء، وَرَدَّ صدام على ذلك بأمرٍ بخط يده: (إذا ألقيتم القبض على هذا المجرم/ الخائن يعدم حرقا)، ونَفَّذَ الدواعش (أفكاره) بحرق أسرى بعد عقدين.
باستثناء حالات قليلة، الفساد منتشر بشكل شنيع (في دولٍ عدة) عربية وإسلامية من دون رادع ديني ولا وطني ولا (قومي) ولا حكومي ولا ضمير.
أما هنا في بريطانيا فلا يوجد شيء اسمه فساد قطعا، وهنا العدل والمساواة دون سؤال وتمييز بين الأفراد وأديانهم وأصولهم ومعتقداتهم، والثروة تخصص لخدمة الشعب ومعيشته بعدل وإنصاف ونسبة كبيرة جدا منها تذهب إلى ذوي الدخل المحدود، والكذب والكراهية جريمتان يحاسب عليهما بشدة، وآلية الحياة تجري دون أي تعقيدات ولم نراجع دائرة خدمية ولا غيرها ولا مرة (واحدة) منذ وجودنا هنا قبل أكثر من عشرين عاما، فطبيعة الحياة انسيابية بارتياح تام.
أكتب هذا ليس تنكيلا بجماعة أو معتقد أو دولة، بل لتعميم ثقافة الاصلاح (عسى) أن يستفق مسؤولون من حالة الظلام. ولكن.....، مع عدم انكار وجود دول وحكومات عربية وإسلامية عادلة.
دول عربية ثرية جدا أثرى الماسكون بالحكم فيها ثراء فاحشا وما تقدمه للفقراء ليس إلا فتاتا، ومثل هؤلاء ينظر إليهم الفقراء والأحرار كافة بما يستحقون ولا أحد يعطيهم اهتماما شخصيا يُنَفِسَ عُقَدَهُمُ من شعوب العالم الحر.
مع ذلك، يتحدثون عن الوطن العربي الواحد والعالمين العربي والإسلامي! بدل أن يتحدثوا عن إنصاف الفقراء والكادحين!
بلاد عظيمة بخيراتها (وتاريخها /القديم جدا/) وشعوبها، لكن حقوق الفقراء والناس منتهكة في العديد منها.

عنفوان شعب .. صورتان / زكي رضا
تظامنا مع الحراك الشعبي في استراليا وقرارات مهمة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 تشرين1 2019
  427 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

مقالات ذات علاقة

بهدف أنقاذ العراق ومواجهة التحديات الكبيرة لأستعادة دوره ومكانته المرموقة في المحيط العربي
122 زيارة 0 تعليقات
شرعتُ بكتابة هذا المقال البحثي ، وفقا لفلسفة التفكير (خارج الصندوق) ومتبعاً السياق الوصفي
78 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
81 زيارة 0 تعليقات
لم تكن كل تلك الوزارات التي تشكلت في اعقاب سقوط النظام السابق ان تختلف عن بعضها البعض حتى
119 زيارة 0 تعليقات
نحن في اليوم العالمي لحرية الصحافة. مفهوم يبدو وكأنه فولكلور من زمن ماضٍ. مطلب من تلك المط
172 زيارة 0 تعليقات
ـ عندما تمر الأوطان بمحن كبيرة يأخذ المثقفون والمبدعون والعلماء والفنانون الحقيقيون دورهم
240 زيارة 0 تعليقات
اثناء اعادة ترتيب مكتبتي المتواضعة ، مستفيدا من ايام الحظر ، لاحظتُ وجود ، كمْ لابأس به من
200 زيارة 0 تعليقات
ـ كنا مجموعة صغيرة تجمعنا مشتركات عديدة.. أهمها: تفوقنا في الدراسة الجامعية.. ونختلف في جو
153 زيارة 0 تعليقات
العنف الأسري هو اشهر انواع العنف البشري انتشاراً في العراق ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة
229 زيارة 0 تعليقات
تجتمع العائلة حول التلفزيون، تستمع إلى النشرة الجوية. تبتسم المذيعة ببراءة وتعلن أن الحرار
193 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال