موقف المرجعية الدينية من الهبة الجماهيرية / حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 732 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

موقف المرجعية الدينية من الهبة الجماهيرية / حيدر الصراف

هبة الجماهير العراقية العفوية و العنيفة و التي جوبهت بالقمع المفرط من جانب القوات الحكومية ما ادى الى سقوط المئات من القتلى و الجرحى من الطرفين الجماهير المنتفضة و القوات الأمنية حين اندفعت الجموع الغاضبة في كل المحافظات العراقية في مظاهرات عارمة و حين حاولت اقتحام ( المنطقة الخضراء ) في بغداد حيث مقرات الحكومة و الرئاسة و البرلمان و قد كانت تلك الجماهير الغفيرة تطالب بالحقوق الأساسية للبشر في العيش الكريم و توفير فرص العمل و السكن اللأئق و الخدمات الضرورية في الصحة و التعليم و البنى التحتية في بلد يعوم على بحر من الثروات و الخيرات الطبيعية و الخبرات العلمية البشرية التي يعج بها العراق .

كان تدخل الأحزاب الدينية و بالأخص الشيعية منها في الشأن السياسي العراقي و الأستيلاء على مقاليد الحكم و التحكم بمصير الدولة هي المشكلة الكبرى التي اوصلت العراق الى هذا المستوى المتدني في كل شيئ فصار هذا البلد يتذيل القوائم الدولية في كل شيئ ايضآ في التعليم و الصحة و النظافة و افضلية العيش و نقاء الأجواء و ما الى ذلك الا في واحدة فكان يتسيد بها القائمة و هو الفساد المالي و الأداري و التي لم تعجزحكومات الأحزاب الدينية المتعاقبة من مكافحته و القضاء عليه فحسب انما هي الأحزاب الحاكمة عينها من انغمس بذلك الفساد و نهب المال العام فليس من المقبول او من المنطقي ان نطالب الفاسد ان يتخلى عن تجارته و ادواته .

الجهة التي قد تكون الوحيدة و التي لها صوت مسموع و رأي مطاع من الكثير من ابناء الشعب العراقي الا و هي المرجعية الدينية في النجف و عليها مسؤولية كبرى في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الشعب العراقي في حفظ دماء المواطنيين المحتجين و حماية الممتلكات العامة و الخاصة و لطالما كان للدور الأبوي للمرجعية الدينية في الأرشاد و التوجيه من خلال خطب صلاة الجمعة و التي عادة ما تكون عبارة عن وصايا و مواعظ لأتباع المرجعية و من الذين ينفذون التعليمات و النصائح و الأرشادات الصادرة من تلك الخطب و التي كثيرآ ما يشوبها التطرق الى الشأن السياسي العام .

من هذا المنطلق و من هذا الدور الذي كانت المرجعية قد اتخذته لنفسها كان عليها و حين كانت دماء الجماهير الغفيرة تراق برصاص حكومة الأحزاب الدينية و ميليشياتها كان عليها ان تأخذ جانب الجماهير الغاضبة و المحرومة من ابسط الحقوق و بقوة لأن الوقوف في الأزمات العصيبة و الحرجة من هبات الشعوب على الحياد بين الظالم و المظلوم هو خيانة للتعاليم السماوية و التي تؤمن بها المرجعية كما نعتقد و كذلك فأن عدم نصرة المظلوم و الوقوف في صفه هو انتصار للظالم و تقوية لشوكته و دعمآ لديمومته و سطوته و بهذا تكون المرجعية هي امتداد للحكومة الظالمة و أجرأءتها التعسفية .

كان على المرجعية و من الخلفية الفكرية التي تؤمن بها في ابعاد الدين عن الدولة و امور السياسة ( الا في الأوقات العصيبة كما هي حاليآ ) ان تدعو الى الأستقالة الفورية للحكومة العراقية الحالية الضعيفة و العاجزة عن تقديم أي شيئ للمواطنيين و على المرجعية كذلك ان تدعو في فتوى او بيان او توجيه او ماشابه ذلك من الوسائل الى تحريم العمل السياسي اكان ذلك في الحكومة او في البرلمان على ألأحزاب و الحركات الدينية الشيعية و اعتبار كل من يخالف ذلك هو خارج على ارادة المرجعية و مخالف لتعليماتها و بالأسماء و العناوين مثل حزب الدعوة و التيار الصدري و تيار الحكمة و العصائب و غيرها من التسميات ان عليهم الأبتعاد عن المعترك السياسي و التفرغ فقط بالعمل الدعوي و الأرشادي الأسلامي فأن قبلت تلك الحركات و الأحزاب بذلك فأنها سوف تكون تحت خيمة و رعاية المرجعية و ان رفضت و امتنعت فأن على المرجعية ان تسحب من تلك الحركات و الأحزاب دعمها و شرعيتها التي لطالما تبرقعت بها و ان تعلن ذلك بصراحة واضحة في ولاء تلك المجاميع و أتباعها لتعاليم الولي الفقيه و حوزة ( قم ) الدينية .

هذا الموقف الباهت الضعيف و الغير مبال من الأحداث الذي تبنته المرجعية الشيعية جعل من الحكومة و اجهزتها القمعية و الميليشيات الدينية المتحالفة معها ان تتغول اكثر في مواجهة المتظاهرين و هم المدنيين العزل و تلك القوات المدججة بالسلاح و الحقد الدفين المتأصل على العراقيين و هكذا فقد خرجت المرجعية طواعية من ميدان المواجهة و جعلت ظهر الجماهيرالمنتفضة مكشوفآ و بدون حماية امام الهجوم الوحشي الحكومي المتحالف مع المجاميع الخارجة على القانون و التي تأخذ اوامرها و تعليماتها من حكومة الولي الفقيه الأيرانية في ضرورة التصدي لهذه الجماهير و التي تعتبر خطرآ محدقآ على الحكم في العراق الموالي و المطيع و الخانع لقرارات ( خامنئي ) و اوامر ( سليماني ) و ما هكذا تورد الأبل و لا هكذا تتدبر الأمور يا مراجع الدين العظام .

حيدر الصراف

رسالتي الى الرئيس ( النهايات السائبة ) / د. كاظم ا
( صواري الحق ) / بسمة القائد

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 19 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

تصوّر لأيّة درجةٍ وصلَ الجّهل والأستهتار في العراق خصوصاً في الأوساط الجامعية والأعلامية و
20 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين2 2019
قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ في سورة القصص/ 51((وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّه
29 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين2 2019
مرة أخرى.. وكما هي عادتها دوما في الدفاع عن المصالح العليا للأمة، تنبري المرجعية الدينية ا
22 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين2 2019
كشف الحراك الجماهيري الأخير و المطالب الحقيقية المشروعة و التي كانت في صميم العملية السياس
28 زيارة 0 تعليقات
يلوح في الافق المحصور، في زوايا، كانت الاصوات، التي تريد إحياء العهد المقبور، تبوح على حيا
19 زيارة 0 تعليقات
17 تشرين2 2019
 المخاض الذي يمر به العراق ، وكسر التابوهات ، وظهور جيل جديد يحمل روح التحدي وعزيمة التغيي
22 زيارة 0 تعليقات
ثمّة خيط رفيع بين المطالبة بالحقّ ( الحكمة والعقلانية ) من قبل الجماهيرالمتعطشة للحقوق&nbs
17 زيارة 0 تعليقات
 للمواطنة مفهوم إنساني وقانوني اقترن بظهور الدولة بمفهومها الحديث يقوم على أساس المشا
27 زيارة 0 تعليقات
17 تشرين2 2019
الحراك الشعبي الذي يقوده اليوم شباب (العراق) يعبر عن حركة احتجاجية تهدف لانتزاع حقوقهم الم
17 زيارة 0 تعليقات
17 تشرين2 2019
ينحصر نهوض البلد ومطالب المتظاهرين في تحقيق ثلاثة اهداف اساسية وهي: تغيير الطبقة السياسية
24 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 07 تشرين1 2019
  124 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

بغداد - خلود رمزي تاريخ النشر في مجلة الاسبوعية البغدادية 14/11/2010 02:43 PM يوم الكنيسة
بسم الله الرحمن الرحيمالسيد رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي حسن الحميري المحترمالسادة اعضاء
الحياة أصبحتْ كالموت الأن ، فنور الشمس وخرير الماء تبدلا فلم يكونا هما ، فقد لوّث كلَّ شئ
يحاول البعض عمدًا عرقلة الاصلاحات والتغيير الوزاري الذي ينوي رئيس مجلس الوزراء اجرائها بعد
ثامر الحجامي
08 شباط 2018
تصاعدت مؤخرا دعوات مقاطعة الانتخابات البرلمانية العراقية، تحت ذرائع شتى، عازية ذلك الى الف
ماجي الدسوقي
25 آذار 2018
 في ظل وحشة الليليرخي الليل ستائر عتمتهوعتمة القلوب الخاويةتنطلق أبواق الذكرى في قلبيتدق ط
لا ريب أنّ العنوان اعلاه مرفوض فكرياً ونفسياً من الغالبية العظمى من الجمهور , ولربما اكثر
مؤخراً نسمع تصريحات هنا وهناك, من بعض المحسوبين خطئاً, على السياسة, علماً أنهم يفتقدون لأد
بشير حمزه كاظم
02 تشرين2 2019
يالحلوه يالشريفة اصلأبوسك  يَعمو ...ثلثتالف وفوكهن جم. ميهاروحن فدوه للجف الساهم لبو
الإعلامي فيصل مؤيد القاسم  صاحب برنامج الأتجاه المعاكس  قناة الجزيرة .......سيبقى جًل وقتي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال