إعرف نفسك انت عراقي / عباس البخاتي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 392 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

إعرف نفسك انت عراقي / عباس البخاتي

كثيرة هي العوامل التي منعت بلدا كالعراق له من مقومات النجاح ما ليس لغيره، من حيث الإرث الحضاري والموقع الجغرافي ووفرة الخيرات_منعته من الالتحاق بركب الدول المتقدمة.
تأتي الحروب التي مر بها هذا البلد في مقدمة تلك العوامل، لما تسببه من دمار للبنى التحتية واستنزاف القدرات والطاقات وتعطيل مشاريع التنمية، ناهيك عن إزهاق الأرواح وتشريد السكان، وظهور  المجاعة وكثرة الأيتام والأرامل وبالتالي تفكك النسيج الاجتماعي، وانتشار الجريمة وبروز النزعة للانحراف.
هنالك عوامل أخرى لها ارتباط بما تم ذكره كتفشي الأمية وإنعدام الروح الوطنية لدرجة الشعور بالنقمة، على كل ما له علاقة بالطابع الرسمي للدولة، لاتهامها بالوقوف وراء سوء الأوضاع الأمنية والخدمية وغيرها.

هذا الأمر هو انعكاس لشعور العقل الجمعي إزاء كل الأنظمة التي حكمت العراق منذ تأسيس الدولة العراقية ولحد الآن، تسبب بفقدان القدرة على التشخيص الدقيق للواقع الذي يفترض ان تكون عليه الحالة العراقية.

من الطبيعي والحالة تلك أن تضيع الجهود الخيرة والحريصة على مصلحة البلد بين ركام المفسدين وضجيج المحبطين ومكر الانتهازيين.

ليس من المعقول للعراق صاحب ذات التأريخ والحضارة أن يقف عاجزا من أن يفرض نفسه في المعادلة الدولية وينجح في إقناع الآخرين لاتخاذه أنموذجا يحتذى به في التعايش السلمي والتضحية وحسن الجوار.

التعاطي الإيجابي مع مشاكل المنطقة والعالم. محاولة واضحة لتغيير الحال، وخير دليل على ذلك هو الحراك الأخير لرئاستي الجمهورية والوزراء وجهودهما المعبرة عن الرؤية العراقية لحل مشاكل المنطقة.

حيث يحرص العراق على لعب الدور المؤثر في نزع فتيل الأزمة.، بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الإسلامية كون العراق ونظرا لموقعه الجغرافي بين هذين البلدين سيكون أول المتضررين فيما لو حدث أي احتكاك، علاوة على أن إبعاد شبح الحرب هو كسر للارادات المحلية والإقليمية التي تدفع باتجاه وقوعها لجعل العراق ساحة صراع لا ناقة له بها ولا جمل.
إن تمتع العراق بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية تمكنه من استثمارها لتقريب المسافات والإطلاق من قاعدة المصالح المشتركة للجميع،  حيث سيساهم ذلك في عودة الهدوء والاستقرار إلى جميع دول المنطقة خصوصا منطقة الخليج العربي الذي تعتبر الممر المائي الوحيد لتصدير النفط العراقي إلى الأسواق العالمية، وعلى الدبلوماسية العراقية أن تأخذ في حساباتها أن جميع أنشطتها التجارية ستصاب بالشلل التام، مع أول شرارة من مضيق هرمز مما يعني تعطل شريان الحياة في العراق وتوقف مصالح الشعب العامة، وأقل تصور عن تلك الأوضاع في ما لو حصلت هو، انفلات الأوضاع عن سيطرة الدولة وظهور عصابات الجريمة والسطو المسلح وتوقف المستشفيات وخروج جميع مؤسسات الدولة عن الخدمة الأمر الذي ستقف الحكومة عاجزة عن توفير رواتب موظفيها، وهذا ما لا يتمناه العراق.

في حرب اكتوبر عبرت مع الجنود قناة السويس / محسن حس
صدور "سيلفي مع البحر ومسرحيّات أخرى" لسناء الشّعلا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 19 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
8133 زيارة 0 تعليقات
05 حزيران 2017
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
3836 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
8117 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض
8082 زيارة 0 تعليقات
28 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيع
4059 زيارة 0 تعليقات
30 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من ش
4957 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
7478 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
3760 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعن
4 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 تشرين1 2019
  77 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

لا تبهرك العناوين مما يطرح فيها من مشاريع واستثمارات وخطط استراتيجية ومناهج وبرامج لامعة ب
أحمد الغرباوي
12 كانون1 2016
يُنبئنى شِتاء هذا العَام.. أنّه اللقاء الأخير.. أننى أموت..مع إشراقة عَبث صَبْيّة عَ الشطّ
بداية ان مضمون مقالي فيما يتعلق بتركيا ليس له علاقة باي توجه ديني او سياسي تركي، وأقول::::
تجري منذ مدة ( تسريبات ) اعلامية غريبة عجيبة ، تتحدث عن قرب المواجهة بين واشنطن وطهران ، و
عزيز الحافظ
21 حزيران 2011
لانتفاخر ان في مصر لوحدها لكثافتها البشرية ،سكنا لعوائل في المقابر ففي العراق أيضا في السن
يتجاوز عدد الأسرى الشهداء في برادات المستشفيات الإسرائيلية وفي مقابر الأرقام المئات، وإن ك
لم يعد امر الوصول الى البرلمان او تقلد مكاناً مرموقاً في الدولة العراقية يخضُع الى قانون ا
في بداية عهده الرئاسي , وفي حكومةٍ لم يكتمل تشكيلها لغاية الآن , استطاع رئيس الجمهورية الج
عبد الحمزة سلمان
02 تشرين2 2016
 حذر رئيس الوزراء العراقي, حيدر العبادي تركيا, اليوم و المصادف 2/11/2016, من أي مغامر
أن نملك حقوقنا, هو كل الحلم.. بعد سنين القهر والتعب, تحت حكم الدكتاتور صدام, كانت الأحلام

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال