الطوب احسن يو تك تكنا ؟ / راضي المترفي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الطوب احسن يو تك تكنا ؟ / راضي المترفي

قبل الانتفاضة المباركة كان (التك تك ) مشكلة في الشارع و(مغثه ) لسائق التكسي ومنافس لأبو السايبا و(همبلات ) وفنيات لعنان السماء وخوف دائم لكل من يروم عبور الشارع وكانت حسنته الوحيدة انه كسر سوق ( التكسي ) بسبب رخص كلفة الصعود به وميزاته ان كل سواقه يافعين او شباب دون سن التكليف وميزته الاخرى انه لايعرف (طسه ) ولم يسمع بتلك الاهزوجة الناعمة في ثمانينات القرن الماضي يوم هزجن بها الصبايا في الاعراس ( لاتطبب سوبرك شارعنا ضيك ) لكنه سمع بكل وضوح اهزوجة من يتاخرن عن الذهاب الى السوق في الصباح بعد ان يأخذهن نوم عميق ويصحيهن هو ( نايمه وفززني دك هورن التك تك ) وهكذا سارت الايام مع التك تك يركبنه ( الحبايب ) للذهاب الى السوق وقضاء اشغالهن وزيارة الاهل لكن ما ان يجمعهن مجلس عند باب احد البيوت في الزقاق ويبدئن في استغابت الاخريات والاخرين حتى تكون حصة ابو التك تك حصة الاسد يبدئن به ولايختمن بغيره حتى انطبق عليه المثل تمام الانطباق ( مثل الثوم ماكول مذموم ) لكن ما انطلقت الانتفاضة المباركة حتى تغيرت واجبات التكتك وتغيرت نظرة الناس له ولقائده الهمام .. لقد تحول التك تك من وسيلة نقل بسيطة الى (فد شي ) رهيب وتحول سائقه من كادح يحول جمع دنانير ( العلاكه ) الى بطل يشار له بالبنان بعدما حول التك تك الى عجلة استطلاع تستطلع للمنتفضين اماكن القوات الامنية وعجلة لنقل المتعبين والمستعجلين للوصول الى مكان التظاهر وسيارة اسعاف ينقل فيها من يتعرضون لغازات الحكومة او مائها الحار وخراطيمه الطويله او من يصيبهم الرصاص الحي قبل المطاطي واخيرا حوله الى دبابة وناقلة منتفضين عندما يلزم الامر وعاد بالذاكرة الى سلاح ثوار العشرين ( المكوار ) يوم قارن مهوالهم بين طوب الانكليز المحتلين وسلاح الثوار (المكوار ) واظن ان التك تك تفوق على كل الاسلحة واصبح جزء من الانتفاضة ودخل التاريخ من ساحة التحرير والطيران ومظفر والكندي والجملة العصبية ، للد وصل الحال وكما اشيع ان مدير المرور يفكر باصدار امر يمنع به تواجد التك تك بالشارع وقد يفعلها فينتفض العراق انتفاضة اخرى جديدة تسمى انتفاضة ( التك تك ) .

متفضل ياسيادة الرئيس / راضي المترفي
الشعب خطيب الجمعة على منبر التحرر من الفساد / راضي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 22 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
3951 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4322 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4401 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3629 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
3735 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4471 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3760 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3322 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3271 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3057 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 تشرين1 2019
  96 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

أمل الخفاجي
17 تشرين1 2016
كذب من قال عنك قامة ممددة في العراء انك يا سيدي ثورة عز وكبرياءبدمائك ارتوت أرض الرافدين ل
 لكي لا تبتعد كثيرا عزيزي القارئ وتذهب إلى أبو تركيا الحديثة كمال أتاتورك فيما وصفته هنا ب
واثق الجابري
10 نيسان 2016
لا يوجد تاريخ لشعب ما؛ دون تضحيات جسام وأعظمها الشهادة، التي لا تنالها إلاّ القامات العالي
لقد رفع التنظيم الضال "داعش" شعاراً لطالما سمعناه منهم، وكذلك من شيوخ الشر في بلاد نجد وال
ثامر الحجامي
22 أيلول 2018
يعيش العراق؛ مخاضات تشكيل الحكومة الجديدة، وتصارع الكتل السياسية فيما بينها للظفر بها، وقي
زكي رضا
18 تشرين1 2019
مولاي، إني لا أعرف لغة الا لغة القرآن ولا أعرف غيرها، فكيف لي بسؤالك عمّا يعتمر في صدري؟ ك
جميل عودة
03 أيلول 2015
تشير تقارير دولية عديدة إلى تزايد عدد المهاجرين من مواطني الدول العربية والاسلامية، بالخصو
يحيى دعبوش
16 تشرين2 2017
تلوح في الأفق دوماَ نجوم براقة لا يخف بريقها لترتقي شامخة لتصبح خالدة الذكر, فاستحقت وبكل
حق الانسان في المعرفة والتعبيرهو حق أساسي وحيوي داخل كل بلد ديمقراطي ويعتبرمن أهم حقوقه ال
جراحات العراق كثيرة وعميقة وثقيلة ربما بوزن وجوده الأزلي منذ الأستاذ كلكامش لحد بريمر شريف

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال