الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 660 كلمة )

قل لقداسة .. كن خادماً للشعب ! / عباس عطيه البوغنيم

لم يزل الناخب هو الضحية في كل الدورات الانتخابية نتيجة جهل المراحل التي تعتمد عليها المفوضية المستقلة وتحت تهديدات الساسة لها وما هذه المرحلة التي تعد هي الافشل من غيرها مع وجود احتقان بان للجميع مع تساقط رؤوس كانت تحلم في مشروعها الانتخابي مع تساقط لدموع وشعور بالغبن
قبل أن ابدأ في الحديث أقول هل أن الساسة قد جعلوا شيئا مقدسا في العمل السياسي ؟...... لكي يصرحوا بها  ويجعلوها مقدسا تضاف الى المقدسات التي سبقت هذه الانتخابات وهل هذه الرموز تريد أن تعبر المرحلة على ضحايا القداسة التي ترغب بقطع أصابعها كل يوم تقربهم من الانتخابات التي يجعلوا منها الساسة مقدسة على الضحية وعلى الجلاد فوضى عارمة ينتهجها المنهج الدموي الذين أعتاد علية أصحاب الضمائر..........!
لو افترضنا أن السياسيين مقدسين أصحاب ضمائر حية لم يعبثوا في العباد والبلاد وهم أفضل بكثير من الحكم الفاشي الذي حكم العراق بيد من حديد وهذا مسلم به الا القداسة التي لم تستسيغها نفسي بعد لأن مصداق الآية ((إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140ال عمران) نذكر منها أقوام لم تعرف الرحمة فهم قلوبها مريضة لم تتدارك أمورها وكذلك أنتم فلن تزكوا أنفسكم .
ستة عشر عاما أغلبكم يعيش في دورات الحكم وأن جاء بكم هذا الأصبع البنفسجي ليعيش صحاب السلطة ومصدرها في خصخصة الكهرباء ودون خدمات تعتريه الكوابيس نتيجة أيامكم المعدودة ستة عشرا عاما يعيش أبناء الفراتين وهم الحقيقة لتثبيت كراسيكم من جراء داعش وأنتم في غفلة من هذا فأين أنتم منهم وهل حققتم له شيء من جراء جراحاتهم المعهودة وأنتم تأكلون خيرات البلد .

ستة عشر عاما تجرها أذيال الخيبة لتلحق بها فترة البعث الذي عاث في الأرض الفساد بحروب أهلكت الحرث والنسل وجاءت فترتكم الذهبية التي كنا نعدها من أفضل السنين التي تمر علينا لكن هيهات ترجع عقارب الساعة الى الوراء لنرى كيف كانت تدار الأمور لكي نحكم عليكم بالفشل أم عليهم من جراء حروبهم قوله تعالى ((قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ  )) (137سورة ال عمران).

عاش الشعب يوم 1/10 وما تلتها من الأيام حراك لتغيير مواقعكم ذهب من جرائها قتلى وجرحى وغيرها من أبناء شعبنا الصابر أغلب الإصابات تستقر في منطقة الرأس والصدر وهذا الرمي عبارة عن ممارسة وحشية مارسها بحق أبنائنا مثيري الفتن وهل سألتم أنفسكم في هذه الايه من سورة أبراهيم ((وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ (45) وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46)فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ۖ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ(48) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50) لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51) هَٰذَا بَلَاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (52)وأنتم أيها الساسة الذين عشتم في مساكن البعث ورئيتم كيف كان صنع الله بهم .

علينا وعليكم أن ندرك شيء واحد وهو الحكم الرئاسي الذي يحقق لنا ولشعبنا الرفاهية وعلينا أن نعرج على الديمقراطية التي عج بها أربابها التي أصبحت فيما بعد مضلة تحتمي بها الحكومة لتصبح لهم حصانة وعلى الفقراء والمعوزين التوجه إلى الله فهو الذي يمهل ولا يهمل وعلينا أن نبين أهمية الانتخابات وما هو الدور الذي يلعبه الناخب والمنتحب في تحقيق الرفاهية الرغيدة في صفوفنا وهي ورقة مهمة للخروج بحيتان الفساد الذين تمركز قواهم فيها لضخ بضع مليارات تعطى لنا بيد الشمال فسرعان ما تتخذ باليد اليمين ونحن صاغرون ..........
شهد الجميع تربص عراب الفتن لقتل أبنائنا وهم يرون القتل العشوائي لضرب هؤلاء بهؤلاء علينا وعلى المتظاهرين أن تركز على آليات الخلاص من كل فاسد أراد بنا الشر طوال هذه السنين العجاف والكل مشترك فيها .
1-    الذين ارتكبوا الجرائم بحق شعبنا تقديمهم إلى المحاكم ولتكن محاكمتهم عادلة وعلنية
2-    فلتبدأ محاسبة كل من استلم منصب منذ عام 2003 ولحد ألان لكشف عن ذممهم لتحقيق مبدأ من أين لك هذا وتجري على موظفي الدولة
3-    القداسة التي عزف بها الحاكمون فهي  يراد منها أن تكون خادما للشعب وليس سبعا ضاريا عليهم

بيقظة الشعب العراقي تُقبر مخططات الأعداء / عباس عط
هل علينا التكهن ب ..؟ / عباس عطيه البو غنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 05 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2217 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
5150 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
610 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6155 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6216 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5953 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6309 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6232 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6067 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6324 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال