صفاء السراي ..زفة بغياب الوالدة / مديحة الربيعي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

صفاء السراي ..زفة بغياب الوالدة / مديحة الربيعي

يمة اذكريني من تمر زفة شباب هذا ما ردده أصدقاء صفاء في التحرير الان والدته لم تكن حاضرة في الأرض فتسمع وترد على جوابهم بالنحيب والدموع, كما هو حال الامهات المفجوعات بأبنائهم, فقد غيبها الموت بأربع سرطانات فجعت صفاء بوطنه الأزغر (ثنوة), بعد أن انهكته مصاريف العلاج, التي لم تجد نفعا كما هو حال العلاجات, التي نقدمها لهذا الوطن لعلنا ننعش قلبه.
صفاء الناشط الصحفي خريج التكنلوجية الطموح العصامي, المقبل على الحياة عرف الطريق الى علاج هذا الوطن ولم يتأخر, فقد أدرك أن اكسير الحياة لهذا البلد هو الدم في وطن لا يعرف جلاديه الا ذبح الابناء على أعتابه.
كانت زفة شباب منقوصة صفاء بغياب الوالدة, فلم تمش خلفك نعشك لكنها كانت تنتظرك في السماء, لا اعرف هل هي سعيدة لأنك التحقت بها ام أنهمرت دموعها حزنا على شبابك وشغفك في الحياة.
هذا الوطن الذي  ضيفه الدائم الموت أما أن تطير  فيه الرؤوس بسبب المفخخات وصراعهم على الكراسي او تنصهر فيه الأجساد في الكرادة او تكون مذابح شبابه جماعية كما حصل في سبايكر, أو يتسابق فيه الشباب على السواتر ,  وطن  يختنق بالدم والموت والبارود وحيدا كالحسين أثخنته الجراح!
وطن تتقاسمه الاحزاب ويعصف فيه الخراب, وتكون فيه زفة الشباب جنائزية ومقابرنا فيه جماعية, صفاء كأن صوتك يعلو في التحرير وانت محمولا على الاكتاف لسان حالك يقول في طوافك الأخير
وطني يتسابق فيك الجلادين على   
                                 ذبح الأبناء وقتل الحلم وسفك الدم
 من أيام مشانق صدام          
                                  وحتى ايام الكتل الحزبية   
كتل الصفقات تتقن جدا صنع البؤس      
                              وتقسيم غنائم في سهرات ليلية
 الموت لنا نحن الشعب والعيش فقط  
                            لأبناء المسؤولين وكل الطغمة والحاشية الحزبية
لتبقى تعلو اصوات التأبين في احياء الفقراء
                               وتبقى كل الصفقات ضمن الأطر دستورية
صفاء كيف سيتقنع زملائك بأن هذه الجمعة لن تكون في المتنبي بل في مقبرة وادي السلام؟, وكيف تترك التحرير التي غادرتها محمولاً في طوافك الاخير وأنت تتصفح الوجوه أصحابك وهم يصرخون "اكعد صفاء شوف العالم تبجي عليك"؟
كيف تترك  مدينتك الحزينة التي يشبها حزنها حزن ثنوة وهي تودع ابنائها واحدا تلو الاخر؟, وكيف تترك اخر عبارة لك كتبتها دون أن تتلقى الردود (خايبين شو طالع حلو هنا يربي بركات التظاهرة), من يجيب على كل هذه الاسئلة في رحيلك؟ ومتى يتوقف الموت في هذا البلد؟ ليبقى التحرير يتحدث عن الشهداء وعن قصة  (زفة صفاء شلون صارت بلة حضور الوالدة وقصة وطن منهوب طلعت أحرار تساندة).

الم تشبعوا من الدم والنفط بعد! / مديحة الربيعي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 15 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
1835 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
4712 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
234 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
5688 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
5703 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5469 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
5889 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
5794 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5626 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5865 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 تشرين2 2019
  87 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

 موضوع مثير جدا وبه غرابة كبيرة نتيجة ترابط الاحداث التي وقعت في منطقة الشرق الاوسط وكيفية
منذ تأسيس مملكة العراق وحتى يومنا هذا، ولعنة الحرب والدمار عالقة بذيول دشاديش حكامها، فما
حسين سليم
31 أيار 2018
جملة شعرية مفتوحة لاحتمالات عشناها وقد نعيشها. عبارة قالها( ايشو) المعلم، الذي اعتقل بتهمة
حيدر الصراف
14 تشرين2 2019
يبدو ان المرجعية الدينية لم تحسم امرها بعد من الأحتجاجات الحاشدة و ان تقف بكل صراحة و وضوح
وقعنا في خطأ حضاري و استراتيجي قاتل، أو أننا أجبرنا على الوقوع فيه بطريقة أو بأخرى وفق سيا
لماذا تم أختيار ورقة حميد مجيد موسى في لجنة التفاوض ضد الشعب الثائر ؟واعجبي ....الشيوعي جا
جذب الفديو ادناه مشاعري في تعليق متواضع لجمال كلمات الاغنيه وحسن الأداء الدرامي الرومانسي
حسام العقابي
08 أيلول 2018
 حسام هادي العقابي- شبكة اعلام الدانمارك عرضت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بر
أنت تحملينني بين كفّيك كزهرة عاطرة وأنا أحملك بين الحنايا تغريدة تشهق معي أحفظها كالنشيد
صالح أحمد كناعنة
21 كانون2 2019
يداك مغلولتان إلى عنقك أيها الغصن المنبَتُّ عن جذعهتأتيك زقزقةٌ مشوَّهَةٌ من مناقيرَ خيالِ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال