رواية مقتل البغدادي .. / محمد فؤاد زيد الكيلاني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رواية مقتل البغدادي .. / محمد فؤاد زيد الكيلاني

حالة التخبط التي تعيشها الولايات المتحدة الأمريكية، جعلت ترامب يحاول إثبات وجوده بعد مجموعة الهزائم التي حلت به، سواء كانت من الداخل الأمريكي، أو فشله في السيطرة على إيران، أو أي مقاومة في الوطن العربي وغيره.

بعد أن أعلن ترامب في وقت سابق انه تمكن من إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق بارجة أمريكية في مضيق هرمز، وكان الخبر كاذب بالدلائل التي عرضتها إيران على وسائل الإعلام العالمية والمحلية، دخل في موجة انتقادات داخلية ستؤدي به حتماً إلى الجلوس في بيته، بما أن الكونجرس الأمريكي يحاول إزالته عن الحكم وتضييع الفرصة عليه لخوض انتخابات جديدة بعد نهاية ولايته التي استمرت الأربعة سنوات.

جاء ترامب بكذبة جديدة وهي أن القوات الأمريكية هي من قتلت البغدادي بالتنسيق مع تركيا والأكراد وروسيا، وهذا أيضاً واضح أن المعلومة غير دقيقة، هل البغدادي فجر نفسه؟! أم اغتالته القوات الأمريكية كما أعلن ترامب؟! كم هذا الأمر مضحك وأصبح العالم أوعى من هذه الخرافات الآتية من البيت الأبيض، بعد الهزائم التي ألمت بأمريكا سواءً في سوريا أو المملكة العربية السعودية (أرامكو) أو الخليج العربي، وعدم القدرة على حماية حلفاءه في أي مكان في العالم، وطبعاً لا ننسى الانسحاب من أفغانستان، وهناك الكثير من الإخفاقات الأمريكية هذه الفترة.

هذه الرواية الأمريكية لا تروق لروسيا، فروسيا أعلنت انه لا معلومات لديها دقيقة عن مقتل البغدادي بأي شكل كان، فروسيا وهيمنتها على العالم بات واضحاً، وتقوم بإصدار البيانات الدقيقة والمدعومة بالوثائق، وليس على لسان بوتين كما يفعل ترامب هو من يعلن مثل هذا الخبر أو غيره، فروسيا باتت الآن لا تثق بأي خبر صادر عن الولايات المتحدة الأمريكية، فالخبر اليقين يأتي من روسيا.

والكل ينتظر البيان الروسي هذه الفترة لشرح تفاصيل مقتل البغدادي وبأي طريقة قتل، وهل كانت لأمريكا يد في اغتياله، أم هذه تمثيلية وضعتها أمريكا للسيطرة على النفط السوري بعد الخسائر التي لحقت بترامب، أو سياسة جديدة سينتهجها ترامب من اجل خوض انتخابات جديدة، وهل ترامب يعتبر هذا الفعل انجاز كما فعل أوباما سابقاً بقتل ابن لادن ورمي جثته في البحر؟.

الروايات في مقتل البغدادي متعددة وغير واضحة وكل رواية داحضة للرواية التي قبلها، فهناك من يقول انه فجر نفسه وأصبح أشلاء، فكيف يتم عرض جثته على الملأ بهذا الشكل؟ وروسيا لا تقتنع بالرواية الأمريكية، وهناك من يقول أن عملية قتله تمت من قبل القوات الأمريكية، الأيام القادمة ستبين الحقيقة التي أخفتها أمريكا على العالم.

صندوق النغم برنامج متميز / محمد صالح الجبوري
هكذا تكون نهاية "داعش" فعلاً / صبحي غندور

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 22 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

17 تشرين2 2018
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
788 زيارة 0 تعليقات
18 أيار 2017
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4032 زيارة 0 تعليقات
09 تموز 2019
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
267 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
909 زيارة 0 تعليقات
18 أيلول 2018
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
939 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
4522 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
3025 زيارة 0 تعليقات
08 آذار 2017
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تح
4521 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى ال
2909 زيارة 0 تعليقات
 "حماكة" وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الف
493 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

يحكى ان رجلا من أهل العراق كان عائدا من عمله كغيره من العراقيين في ظهيرة يوم لاهب لاتميز ح
من المصيبة هي ان يتحدث ويطالب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاربعاء في باريس، الى "تف
يعد التعليم العالي من أهم المرافق المجتمعية التي يتطلع إليها أي مجتمع في سعيه لتطوير نمط ا
هم يسرقون النار في اوجها / تحت فيافي انثى جهولة الخجل / تثير نشوة التساؤل الغرثى بالانتشاء
فلاح المشعل
16 كانون2 2014
لم ينتج مؤتمر اصدقاء سوريا من فوائد تذكر سوى تشارك هذه الدول بدفع تبرعات أو مساعدات بلغت ق
تبنى السدود لحزن المياه ، للاستفادة منها في عدة موارد ، فهي مصدر قوة وطاقة للشعوب ودولها ،
إنْسَاها ياقلبي.. ووخُنّي..؟بَسّ.. بلاش تقولّي؟إمْتى..؟ومين..؟وإزّاى..؟مين هوّا الليحَ تدّ
د. كاظم المقدادي
12 تشرين1 2019
في لحظات .. لا تسمع فيها أزيز الرصاص .. هذا يعني انك  في هدنة .. وهي استراحة محارب .. ومنه
هادي جلو مرعي
24 حزيران 2016
أعتذر لكم. لكن لي الحق في التساؤل مثل أي مواطن منهك يكاد يذهب الحر بعقله، وتتنازعه المخاوف
نزار حيدر
10 حزيران 2016
 ان الديمقراطية التي لا تتبنى او تُفضي الى تداول السلطة، لهي ديمقراطية فاشلة تحمل في داخله

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال