الجهاد الأكبر ../ د . هادي حسن عليوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الجهاد الأكبر ../ د . هادي حسن عليوي

أحلتُ على التقاعد مبكراً في أواخر العام ١٩٨٣، وأنا في عنفوان نضجي الفكري والجسماني والصحي، وإنتاجي العلمي والعملي، وكان عمري 43 سنة، ولم تكن ليً سوى 17 سنة خدمة .. وبعد ستة أشهر عينتُ مديراً للبحوث والتدريب في مركز التوثيق الإعلامي لدول الخليج العربي (وهو منظمة إعلامية إقليمية، مركزها بغداد) .. ثلاثة سنوات من العمل الإبداعي في هذا المركز، انتهت بإنهاء خدماتي تحت يافطة إني غير حزبي..
كان لزاماً أن أجد عملاً يلاءم وضعي العلمي والاجتماعي.. فتفرغتُ للكتابة والبحث، التي تشكل سمة بارزة في حياتي (السابقة واللاحقة).. وصدرت ليً ستة كتب هي: (عبد الكريم قاسم .. الحقيقة) و(الملك فيصل الأول) و (الأحزاب السرية والعلنية في العراق 1908 ـ 1968) و(محاولات القضاء على عبد الكريم قاسم) و (سياسة الإعلام والاتصال العربي) و (الاتجاهات الفكرية في المشرق العربي 1918 ـ 1952) .. اضافة الى استمراري في الكتابة في المجلات والصحف العربية (الكويتية والاردنية واللبنانية وغيرها) ..
وفي العام 1991فرض على العراق الحصار الاقتصادي، فأوقف النشر في الصحف والمجلات العربية والأجنبية.. وكان لزاماً أن أجد عملاً آخر.. فبدأتُ بإقامة معارض للكتاب على حسابي الخاص في كليات : (المنصور،والمأمون،والتراث،وبغداد الاقتصادية، واللغات، والفنون الجميلة، وابن الهيثم، والرافدين،والجامعة المستنصرية، ومعهد التاريخ العربي) على التوالي ..
وفي العام 1994 أنهى أبنائي دراساتهم الأكاديمية والعليا، وبقيتْ آخر العنقود طالبة جامعية، فوجدتُ إن الوقت قد حان للسفر للتدريس في الخارج، فذهبتُ إلى الجوازات لأجد نفسي ممنوعاً من السفر بكتاب من رئاسة الجمهورية.. قدمتُ طلباً رسمياً إلى ديوان رئاسة الجمهورية.. شرحتُ فيه وضعي، وطلبتُ السماح بسفري للتدريس في الخارج.. لكن الجواب جاء بتأكيد منعي من السفر.. ولم أستطع معرفة سبب المنع ..
في حزيران من نفس العام القيً القبض على ولدي مع مجموعة من أصدقائه بتهمة سياسية، دفعتُ كل ما عندي حتى وصل الأمر لبيع دار سكننا، وعشنا وضعاً مأساوياً.. المهم أطلق سراحه بعد 73 يوماً.. ولم يجد وظيفة فاشتغلً في القطاع الخاص، بما لا يتناسب مع شهادته الماجستير في الإعلام .. وفي العام التالي سافر إلى ليبيا أستاذاً جامعياً، وعاد في العطلة الصيفية لغرض الزواج، وبقيً في العراق يعمل في القطاع الخاص ..
في أيلول 1997 جددتُ طلبي الى ديوان رئاسة الجمهورية برفع منع السفر عني للذهاب وحدي للعمل في ليبيا.. وبقاء عائلتي في العراق، وشرحتُ وضعي، وإنني متقاعد، فوافقوا على سفري.. وهكذا توجهتُ إلى ليبيا، وباشرتُ العمل أستاذاً جامعياً في كلية الآداب والعلوم في مدينة المرج والتابعة لجامعة قار يونس في الجبل الأخضر.. وفي العام الثاني انتقلتُ بمرتب أعلى إلى كلية الآداب والعلوم في مدينة الرنتان في الجبل الغربي ..
وفي تموز العام 2001 عدتُ إلى بغداد لقضاء العطلة الصيفية مع أسرتي، كعادتي كل عطلة صيفية، لكني منعتُ من العودة إلى ليبيا.. فبقيتُ في بغداد بلا عمل.. وكانت فرصة لإعادة النظر في مشاريعي العلمية.. وفعلاَ بدأت بالكتابة في مؤلفين ضخمين ،الأول: (رجالات العراق الملكي).. والثاني: (رجالات العراق الجمهوري 1958 ـ 2003).. كما أنجزت كتابين آخرين هما (رجالات ثورة 14 تموز 1958)، وكتاب (فاضل عباس المهداوي .. ومحكمة الشعب العراقية) ..
المهم بعد عشرة أشهر، وفي أيار العام 2002 اتصلت بيً الهيئة العلمية للمعهد العربي العالي للدراسات التربوية والنفسية في بغداد، وعرضت عليً منصب عميد المعهد، فوافقتُ وباشرتُ العمل فيه.. وبعد شهرين، ومع بداية العطلة الصيفية اتصلً بيً هاتفياً شخص قال انه : هاشم حسن المجيد (شقيق علي كيمياوي)، وكان يشغل منصب مسؤول الكليات الاهلية في مكتب بغداد لحزب البعث، وأنذرني بترك المعهد خلال 48 ساعة من دون أن يعطي سبباً ..
من جانبي اتصلتُ بصدام حسين على هاتفه المخصص للمواطنين، بناءً على نصيحة الهيئة العلمية للمعهد.. فردً عليً صدام شخصياً (سوف نتصل بكً).. وفي اليوم التالي كلمني مكتبه ،هاتفياً، وبأسلوب هادئ (دكتور أنت كنتً بليبيا، وأمورك المادية جيدة.. فلا داعي تنافس ألآخرين على المناصب !!).. فقلتُ له : (أنا لم أنافس أحداً، ولم أقدم طلباً للتعين، بل إن اللجنة العلمية في المعهد، التي لا أعرف أحداً منها، هي التي عرضت عليً المنصب، لأنه لا يوجد أكفأ مني متفرغاً) ..لم يرد الطرف الاخر عليً.. وأغلق الهاتف ..
المهم : مع انتهاء أل 48 ساعة حضر ت حماية هاشم حسن المجيد وأخرجتني بالقوة من المعهد.. ليفرض العميد الجديد، الذي تبين انه (خلف الدليمي عضو جمعية التربويين النفسيين العراقيين)، وهو لا يحمل أية شهادة عليا ..
هكذا كانت تدار الأمور : معهد عالي يقتصر على منح شهادتي الماجستير والدكتوراه، عميده الجديد غير حاصل لا على الماجستير ولا على الدكتوراه .. وليس لديه أية خبرة تربوية أو تدريسية ..
في حزيران 2002 انتقلنا إلى بيتنا الجديد.. ولم يمضي أسبوعاً حتى التقاني الصحفي إبراهيم محمد علي المسؤول عن صفحة قضايا الناس في جريدة بابل، ترافقه زوجته، وتبين انه جيراننا.. فدعاني للكتابة في جريدة بابل، فاعتذرتُ.. لكنه ظلً يلحُ للكتابة، فلم أتحمل، فقلتُ له وبصوت مسموع وحازم (لن أكتب لنظام ظلم شعبه وجوًعهُ).. فارتعدا من كلامي، واصفر وجهيهما.. وهربا بسرعة من أمامي!!.. ولم ألتقيه أو أشاهدهُ حتى سقوط نظام صدام .. على الرغم من إن بيته في نفس شارعنا، ولا يبعد عن بيتي سوى 50 متراً ..
بعد سقوط نظام صدام، أستبدل الكثير جلودهم.. وتحولوا من رفاق الى (سادة)، وغيروا ألقابهم وأسماء عشائرهم، وبعضهم غير حتى اسمه.. وساروا في الطريق الجديد أبطالاً في التحرير..
من جانب آخر : لم أعاد أنا الى وظيفتي، على الرغم من إنني كنتُ متضرراً، فيما عين من لم يكن معارضاً للنظام .. كما لم تحسب مدة سجني السياسي (ثلاث سنوات وسبعة أشهر) لأغراض التقاعد.. فيما احتسبً لآخرين سنين فصل وسجن وهمية ..

هل سيكون هذا العام عام قتل العفريت / هادي حسن عليو
لا توجد شخصية عراقية حالية يستحق الترشيح / هادي حس

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 15 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

15 تشرين2 2019
 في أحد أيام صيف العام 1980 كنتُ (أنا هادي حسن عليوي) أسير على شاطئ أوستيا الجميل في وسط ر
5 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
لم تختلف خطبة المرجعية اليوم عن خطبها السابقة من حيث المضمون، ولا من حيث الشكل لحدود بعيدة
33 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
هل الأمراض المنقولة جنسياً تهاجم النساء أكثر ؟ هل الإنحلال الجنسي يؤثر على الرجال والنساء
31 زيارة 0 تعليقات
صاحب خبرة دوره الإعلامي فاعل وناشط مشهود له أقولها بكل اللغات ومثل يحتذى به قدم المفيد للو
43 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
تحول جديد في حياة العراقيين ، سيظهر في وقت قريب،وبشارة جديدة قريبة تلوح في الأفق ، بعون ال
27 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
واجهت التجربة العراقية بعد عام 2003 مخاطر وعراقيل كثيرة، كادت أن تودي بها أكثر من مرة.   
33 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
سجل تاريخ الصحاف مليء با وامر الطرد فقد طرد من ادارة الاذاعة والتلفزيون ارضاء لمطرب وعين س
27 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2019
في العرف العشائري العراقي وھذا ما سمعناه من (اھل البخت) كما یسموھم أفراد العشیرة حیث لما ی
27 زيارة 0 تعليقات
نتساءل دائما" عن أسباب الفوضى الغارقة بها دولنا العربية، عن الأوضاع المأساوية التي أوصلت ا
90 زيارة 0 تعليقات
أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويك
82 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 تشرين2 2019
  75 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

محمد حسب
22 تشرين2 2017
غالباً ما ارغب كغيري من الصُحفيين قول الحقيقة الصريحة التي قد تزعج الاخر الذي ولربما يسقط
كانت مدينة العمارة واحدة من المدن التي ضمت طوائف متعددة, فقد سكنها بالإضافة الى الأغلبية ا
أمجد الدهامات
10 تموز 2016
تنصدم الذهنية الطائفية العراقية، من جديد، عندما تطلع على التجربة السياسية لجمهورية الاورغو
مديحة الربيعي
16 تشرين1 2014
بمجرد أن تتغير أنظمة الحكم, تطفو على السطح, مخلفات نتنة تفوح منها رائحة تُزكم الأنوف, وخير
حسن العاصي
21 كانون1 2017
إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما ل ايدع مجالاً للشك أن الأمة العربية الوا
    وهي لعبة مرتبطة بالأنترنيت ، أنتجتها شركة ( نيتندو) اليابانية عام 1995
لطيف عبد سالم
14 تشرين2 2017
يُعَدُّ العَمَلَ التَطَوَّعي أحد أبرز الأنشطة الإنسانيّة الإيجابيّة، بوصفِه سّلوكاً حضاريّ
تغيرت كل معالم وجهها حين أرهفت مسامعها الى حفيف ورق الشجر وهو يصفق دخولها عالمه المغرورق ج
أيّها آلعراقيون: إنتخبوا آلفاسدين ألمُتحاصصين .. فهو أقربُ للتقوى و أفضل خيار؛ لأنّ جيوبهم
فراقد السعد
04 تشرين1 2016
قَسَماً بضُحاكِ .. مُذ أَشرَقتِ شمساً تُباينينَ الأرضَ سبعاً، وتَسجدينَ جلالاً تحت بيرقِ ذ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال