الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كم من الجرائم ارتكبت وترتكب باسم الدين؟ / د. كاظم ناصر

عانت البشرية كثيرا من الانغلاق ومحاربة العقل والتسلط وسفك دماء الأبرياء الذي مورس باسم الدين ونتج عنه قتل عشرات ملايين المؤمنين، وتدمير أوطان وحضارات، وتمزيق مجتمعات بأسرها. لا يستطيع أتباع الديانات الرئيسيّة الادعاء بأن دينا واحدا لم يمارس القتل والتدمير، لأنها جميعا قتلت ودمّرت، واحتلّت أوطانا ونهبت ثرواتها، واستعبدت شعوبها وسبت نساءها وشتت أطفالها، وزعمت إن احتلالها لدول أخرى كان من أجل نصرة الحق ونشر العدل وخدمة مصالح الشعوب المحتلة وتحقيق إرادة الله، ونسيت أن هذه الفرضية تتناقض مع تعاليم الأديان التي تقول ان الله سبحانه وتعالى هو مصدر الحب والرحمة والعدل والتعايش المشترك والسلام بين مخلوقاته! فهل يعقل أن يقبل الله القتل والاحتلال والظلم؟ ولماذا حوّل رجال الدين والسياسة الأديان التي جاءت لخدمة الإنسان وسعادته، إلى حركات متصارعة تقتل وتظلم العباد وتخالف إرادة الله الخيّرة؟
الحروب المسيحية – المسيحية، والإسلامية – الإسلامية، والمسيحية - الإسلامية، وبين الأديان الأخرى تسببت في قتل عشرات ملايين  الأبرياء، وتخريب أوطان واحتلالها وتغيير هويتها باسم الدين؛ ومن أبشع الجرائم التي ارتكبت باسم الدين احتلال فلسطين وتشريد أهلها وإقامة دولة صهيوني عنصرية لا علاقة لمعظم سكانها بالدين، وقتل وتشريد الملايين من الأبرياء في ماينمار وأفغانستان وسوريا واليمن والعراق ودول إفريقية وآسيوية، وقتل مئات الأبرياء بأعمال إرهابية مرتبطة بالدين في أوروبا وأمريكا وأستراليا ونيوزيلندا، فهل الأديان فعلا تدعوا الى هذا؟ الجواب هو بالنفي القاطع؛ الأديان لا تبيح القتل والخراب، والأنبياء والرسل كانوا دعاة محبة وسلام ووئام وخير وأمان!
المشكلة ليست في الأديان بل في فهمنا لها، وتفسيرنا لنصوصها، وإقحامنا لها في السياسة وتوظيفها في تبرير احتلال وتدمير دول وشعوب أخرى، وفي خدمة قيادات دينية وسياسية تتحكم بأنظمة تسلطية دكتاتورية فاسدة؛ فمن أجل المحافظة على نقاء وطهر الأديان وقيامها بواجباتها النبيلة، وعلى رأسها المساهمة في توفير الأمن والأمان والسعادة والسلام لعباد الله في كل زاوية من زوايا كرتنا الأرضية، لا بد من إبعادها عن السياسة لأن " السياسة نجاسة " لا دين ولا أخلاق لها، ولا علاقة لها بالتعاليم الإلهية والكتب المقدّسة.

يجب علينا كشعوب مختلفة أن نفهم التديّن على أنه الصدق والخير والأمانة، والعمل المفيد للآخرين، والاحترام والتصرف المهذب، والتعاطف مع المظلومين والتصدي للظلم والظالمين، وتعزيز الإحساس بالجمال والانفتاح ورفض التعصب، والعمل من أجل التقدم والازدهار والرفاهية الانسانية.
العبادات والمظاهر والممارسات الدينية لا قيمة لها عند الله إذا لم تكن مقترنة بإرادة خيرة نظيفة تعبده بصدق، وتنفذ أوامره، وتبشر بحبه ورحمته وتفهّمه لضعف عباده، وتعمل من أجل الخير والسلام الذي يفيد الإنسانية جمعاء.

ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟ / د. كاظم ناصر
العالم يتّحد ويتكتّل ونحن نتفرّق ونعود إلى القبليّ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 23 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
580 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاصعلمت شبكة الاعل
1980 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2018
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل• نثمن تعاون السفارة العراقية والا
2146 زيارة 0 تعليقات
14 نيسان 2018
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
2758 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2018
المرشح الصحفي صباح ناهيمن هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥
2980 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريفعقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
1493 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2189 زيارة 0 تعليقات
20 تشرين2 2014
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4521 زيارة 0 تعليقات
07 حزيران 2016
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
4540 زيارة 0 تعليقات
 بقلم: مروى ذياب _ الدوحة _ قطرهي تونسية لكن جمهورها قطري وخليجي بامتياز، فقبل أن يعرفها ا
4429 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 تشرين2 2019
  199 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

كفاح محمود كريم
10 كانون2 2015
سنجار واحدة من أكثر المدن التي تعرضت للحصار والحروب عبر تاريخها منذ أكثر من عشرين قرنا ورب
مصطلحات الحق والباطل والحرية والعبودية, هي ابرز عناوين الإنسانية ألان, فكل البشرية تبحث عن
ثامر الحجامي
14 أيار 2017
مع قرب إعلان النصر النهائي, يعيش الجميع هاجس ما ستؤول إليه أوضاع البلاد سواء كانت سياسية أ
د. هاشم حسن
17 حزيران 2018
 اعتاد النظام السابق ان يختار عنوانات لحروبه المتعددة والكثيرة، ولم يجد عنوانا مناسبا للمع
صباح جميل
18 آذار 2013
ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
محمود الربيعي
23 أيار 2016
المعرفة الرسالية للمسلم العقائدي ودوره الإيجابي المثمر في مرحلة الإنتظار إن معرفة الا
واثق الجابري
20 أيار 2017
مجالس محافظات لا تعرف مكان تشريعها أو تنفيذيها، تقرر إيكال تسعيرة الكهرباء في بغداد الى ال
محمد توفيق علاوي
21 حزيران 2019
لم تقم إيران باي عمل استفزازي يستدعي ارسال حاملة الطائرات ابراهام لنكولن وقاذفات القنابل B
كمال خلف
05 تشرين2 2017
تعيش المنطقة عموما الآن حالة مخاض عسيره، تشي بيئتها السياسية والعسكرية أن ثمة احتكاك عسكري
كانت تسمعه يناديها،في صمته في كلامه في تلعثم الحروف المرمية على خطوط التماس بين روحها وروح

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال