السلام العالمي والتعايش السلمي .. بقلم / السفيرة الدكتورة ماجي الدسوقي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

السلام العالمي والتعايش السلمي .. بقلم / السفيرة الدكتورة ماجي الدسوقي

سؤال يتكرر في أذهان الناس - ربما منذ بداية الحياة على سطح هذا الكوكب  -ألا  وهو : هل من الممكن أن يعم السلام الكرة الأرضية ، وهل هذا الهدف النبيل بعيد المنال أو ربما يُمكن تحقيقه ولو جزئيا ؟ متى ينعم البشر في كل أركان المعمورة بالسلام والحريّة والسعادة  ؟
        دمرت الحروب التي إشتعلت في قديم الأزمان الحضارات اليونانية والرومانية والبيزنطية والفارسية والتي كان كل منها هدفه التمدد والتوسع والإستيلاء على أراضي بلدان أخرى  والسيطرة عليها تماما . فهل أورثنا قابيل جينات القتل وسفك الدماء ؟ السلام العالمي معناه عدم وجود صراعات او نشوب حروب  أو عنف أو قتل أو سفك دماء على سطح هذا الكوكب ولن يتأتى هذا الا بالتعاون الطوعي بين حكومات ودوّل العالم وأنظمة حكم لا تُجيز الحروب والصراعات . منذ عام ١٩٤٥ عملت هيئة الامم المتحدة والأعضاء الدائمون في مجلس الامن على حل الصراعات وعدم إعلان الحروب ، وعلى الرغم من هذا دخلت أقطار عديدة مُذ ذاك الحين في صراعات وحروب دامية !!
         يحتاج البشر للسلام لأن الارض هي موطن الجميع وأُم الجميع الذين يريدون العيش بسلام وطمأنينة وحياة خالية من الحروب المدمرة . نحتاج السلام على سطح هذا الكوكب لأن الإنفاق على التسليح وإشعال الحروب يكفي لأن ينعم البشر بحياة طيبة أفضل  . فمثلا تُقدر التكلفة السنوية للحروب والصراعات في العالم بحوالي تريليون دولار بينما يُنفق على بعثات السلام والبرامج الإنسانية وتطوير العمل ما يقارب  خمسون مليارا فقط !!!! كم هائل هو الفرق بين الرقمين  !! أليس هذا عار على البشرية جمعاء وخاصة على مُشعلي أتون الحروب والفتن ؟ إن السبب الرئيسي في هذا كله هو أطماع الدول الكبرى التي تتنافس على بيع العتاد والأسلحة الفتاكة للدول المتصارعة بجانب لوجستيات الحروب ثم بناء البنية التحتية بعد تدميرها  أثناء الحروب للحصول على مليارات الدولارات الاخرى ،  فهذه الدول تجني المال من إشعال الحروب ومن المساعدة في بناء البنى التحتية بعد أنتهاء هذه الحروب  ، بالأضافة الى الإنفاق على بعثات السلام . وهنا  أتذكر قول الله تعالى :
                             قُتِل الانسان ما أكفره
تفننت البشرية في ميدان التكنولوجيا والمفروض لإسعادها وليس لشن الحروب والإقتتال واللذان   يُخلفان الدمار العمراني والثكالى والأرامل والأيتام  والمشردين والنازحين والمهاجرين من بلاد الحروب والصراعات في قوارب بائسة ليكونوا طعاما لذيذاً لأسماك القرش في مياه البحر الأبيض المتوسط في أغلب الأحيان .
         وإليكم هذه المفارقة العجيبة ؛ نشبت الحرب العالمية الثانية في الشهر التاسع / ١٩٣٩ ووضعت أوزارها أيضا في الشهر التاسع / ١٩٤٥ أي ست سنوات ولكن للأسف الشديد بلادنا تحظى بنصيب الأسد في إمتداد فترات الحروب ، الآن حرب في اليمن ، وليبيا ، وسوريا والعراق ، إن لم تكن حروب فهي الفوضى الخلاقة . هل الآخر هو الذي يعبث بمقدراتنا ومصائرنا أم نحن في قلة وعي وإدراك وفهم وإنسانية وتآمر بل وحتى خيانة ؟!! هل نحن تحت ضغط مافيا عالمية قوية جدا ولها أباء روحانيون في أمكنة متعددة ؟ ! !  وهم الذين يحركون بل ويتحكمون بمصائر البشر كما يريدون . أما السؤال الاصعب فهو هل ( بَعضُنَا ) أصبح جزءآ من هذه المافيا العالمية ؟  والأشد عجبا أن الصراعات الحالية  في ذات القطر ثم تتدخل عناصر وموظفي المافيا من الخارج ؛ السوري يحارب السوري ، الليبي يحارب الليبي ، السعودي يحارب اليمني والكل يجلب العون من المافيا الخارجية تبعا لأيديولوجياتهم والضحايا هم المدنيون من شيوخ وأطفال ونساء لا يستطيعون حيلة ولا حول ولا قوة لهم !! أما المافيا الداخلية فهم شيوخ السلاطين الذين يبيحون القتل والتدمير وحتى الإغتصاب وهذه مافيا دينية يقتات على فتياها الشباب الجهلة والمضللين والذين يصابون بالعمى من البترودولار ! لا بأس ففي كل عام تحتفل هيئة الامم المتحدة يوم الحادي والعشرين من سبتمبر " بيوم السلام. العالمي " محاولة بذل أقصى الجهود لخلق الإنسجام بين الشعوب والإبتعاد عن العنف والاقتتال  والحروب  مع الإشارة الى المجتمعات  المثالية  التي لم تدخل في حروب أو صراعات لفترات طويلة . نحتاج  السلام  العالمي لينعم البشر بالحياة  والمعيشة  مهما كان مستواها بالأستقرار  والهدوء والثقة  وأهم من  هذا كله السلام. الداخلي في نفوسهم والذي يُتيح المزيد من الانتاج والرفاهية  .
        كم أتوق الى  أن أرى عالمنا يعمه السلام والوئام ويعيش فيه البشر في طمأنينة وهدوء نفسي وجسدي  ولكن هل تعتقدون أن القوة الرادعة تُبعِد جميع أنواع المافيات ؟ سؤال يستحق التدبر والتفكير في إجابة له !!!!! لا بد أن ندرك أن الأعداء يحيكون لنا المؤامرات في الظلام . المسلم يقتل المسلم لا بأس !!

السلام العالمي والتعايش السلمي / ماجي الدسوقي
الإنحراف الفكري أسبابه وعلاجه / ماجي الدسوقي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 19 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4062 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4502 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4508 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3709 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
3885 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4591 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3836 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3466 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3386 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3177 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 12 كانون2 2020
  66 زيارة

اخر التعليقات

: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...
: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...

مدونات الكتاب

لقد اعتادوا أن يفرضوا سطوتهم على هذه الامة، بين من رضخ لسطوة الهباة، وبين من تنفس بذات الر
علي الكاش
16 آذار 2019
قال حكيم بْن عكرمة الدئلي في أبي بكر بْن عَمْرو بْن حزم:وعجبت أن ركب ابن حــزم بغلة فركوبه
د.عامر صالح
14 حزيران 2014
أن المعطيات الميدانية تشير إلى أن الإرهاب العراقي يمكن التحكم فيه, وهو ذو أهداف سياسية موض
استجابة للحس الوطني, اعلنت لجنة التظاهرات قرارها الشجاع في تأجيل مظاهرتها ليوم الجمعة وربم
حكمت البخاتي
04 تموز 2018
وسمت النزاعات الاهلية مجتمعاتنا العربية وصارت جزء من بنية واقعنا العربي في تاريخه المعاصر،
مديحة الربيعي
08 شباط 2014
يفترض بعد عام 2003 أن العراق دخل مرحلة جديدة, تغيرت فيها وجوه الحكام وملامح الحكم أيضاً, ف
مهما احسننا الظن كشعب في وفدي طرفي الصراع اليمنية في محادثات السويد والتي يجريانها هذان ال
د. كاظم حبيب
19 شباط 2017
من تابع مواقف السيد مقتدى الصدر على امتداد الفترة الواقعة بين سقوط الدكتاتورية البعثية- ال
مرتضى ال مكي
02 تشرين1 2016
لم يكن في الطف شيئاً الا وحدث، كل الفئات والعناوين، كل المهام والمهن، قائد وجندي، كهل وشا
قصيدتي مهداة الى هذا ( البطل المعفر وجهه بتراب المعركة ودمه الطاهر)ولكل الابطال الغيارى ول

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال