ايها العقلاء.. نار الحرب تتدحرج بجنون !! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ايها العقلاء.. نار الحرب تتدحرج بجنون !! / ايمان سميح عبد الملك

هل نحن أمام حرب كارثية...وهل سيتحول العراق الى ساحة حرب بين الولايات المتحدة وايران ويدفع ثمنها الشعب الذي أرهقته الصراعات على مر السنين وجلبت معها الخراب والدمار للبلاد. عام جديد استهل وجلب معه الشؤم حين اغتيل قائد فيلق القدس في الحرس الايراني "قاسم سليمان"  و"ابو مهدي المهندس" نائب رئيس الحشد واخرين قرب مطار بغداد الاسبوع الماضي بواسطة طائرات أميركية بدون طيار،كما استهدفت صواريخ ايرانية اليوم قاعدتين من أكبر القواعد الاميركية في المنطقة انتقاما لعملية الاغتيال مما ينبأ عن تصاعد وتيرة العنف  في البلاد.

لنجد بأن الشرق الاوسط في حالة غليان مما يجعلنا نتساءل عن حال المنطقة التي أصبحت على شفير الهاوية .هناك دوافع اقتصادية وسياسية تدفع كل من الدول لاتخاذ قرار الحرب أو عدمه في حين القوى العظمى تتحكم بقرار الحرب والسلم. فالجميع يمتلك القدرات العسكرية ويتمسك بالبرامج النووية والصاروخية، التي تؤدي الى أقامة حرب جديدة  خاصة ان هناك تبادل كل من واشنطن وطهران التهديدات المباشرة والغير مباشرة وسط التحالفات الاقليمية والدولية  مما تنبأ بنشوء حرب عالمية ثالثة لا احد يدرك عقباها .

هناك تطورات خطيرة تشهدها تقسيم المنطقة ،عداك عن "صفقة القرن" التي تغير من موازين القوى في المنطقة ومن الصعب ان تمرر دون أن تفرض وقائع جديدة على الأرض عداك عن سياسات التجويع التي تقوم فيها الدول الكبرى لخنق دول المنطقة اقتصاديا ودبلوماسيا" مما  تدفع الشعوب الى المطالبة بالخبز والحرية ضد حكامها أو ضرب استقرارها الداخلي من خلال زرع الفتن الطائفية داخل المجتمعات وكل ذلك بهدف تركيع الانظمة والاستسلام بعيدا" عن الحروب المتوقعة.

نتساءل هل بالامكان التحكم بزمام الأمور قبل تدهور الاوضاع التي قد تصل الى حرب شاملة ويدفع ثمنها غاليا في المستقبل ،خاصة شعوب الدول العربية  تتخبط وسط الفوضى ،بوجود القوى الخارجية العظمى التي تتنافس على أرضها وهل بامكان  اميركا استدراج ايران الى الحرب في  حين  اسرائيل تفضل قرار الحرب خاصة بوجود اميركا التي تساندها في المنطقة بدلا من أن تنتظر وتستنزف وتدفع الثمن غالي في المستقبل ، الكل يترقب الآتي والكل يراهن على مسألة الوقت والصمود والجميع متأهب لكنه يتريث من الحرب الكبرى التي تعود بالخسائر البشرية والخراب والدمار للدول

التربية الموسيقية ..لتعزيز سبل العيش في مصر !! / ا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

05 آذار 2014
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
14709 زيارة 0 تعليقات
08 آب 2015
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
14199 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أور
14097 زيارة 0 تعليقات
24 آب 2016
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
12951 زيارة 0 تعليقات
في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
12192 زيارة 0 تعليقات
11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
10921 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية ك
10225 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
9545 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندوة
9299 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
9274 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...
: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...

مدونات الكتاب

سهى بطرس قوجا
24 تموز 2014
إنجازات العراق من الناحية المأساوية لا تنتهي، فكل يوم تأتي بحلة جديدة ووجه متجدد! مؤامرات
واجب الحصولكان على الآباءان يرفضوا الموتقبل التسعين عامآ على الأقل ،اذ ماذا ستفعله في حيات
حاوره : بشار عبد الحسن * القصيدة انفعال وعزلة والشعر نبؤة لا كبير ولا صغير فيه * الشهرة لي
نزار حيدر
30 أيلول 2014
كنت اتوقع ردودا متباينة ازاء ما ذكرته في مقالتي السابقة التي كان عنوانها (علل الفشل) لسبب
تمر علينا ذكرى مهمة في تاريخنا الاسلامي وهي ذكرى ولادة الامام الحسين ( ع ) ونحن هنا نود ال
البروباغندا – هل هي فنّ واسلوب راقي في التأثير على سلوك البشر ،أم هي رسائل مؤثرة وبعيدة عن
لا يتوقع التوصل إلى نتائج ملموسة لحل النزاع في الصحراء خلال مفاوضات الاجتماع غير الرسمي ال
أمل الخفاجي
22 تشرين1 2017
كبريائي وقلبي يتنازعان صمتُ تطحنهُ الرحى تتكسرُ على أعتابهِ الذكريات زجاجٌ محطمٌ يخدشُ
سعيد علام
07 آب 2019
هكذا يذهب د. عبد الخالق فاروق الاقتصادى اليسارى، الى المعتقل، ويذهب احمد السيد النجار الاق
الجحيم ثمة شيء يحدث هناك ، في ذلك الخلف كثير من الأحداث تدور ، و لا يبدو من شيء يحدث هنا ،

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال