الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

حرب المياه...ملفات تحت الطلب !! / ايمان سميح عبد الملك

نتساءل هل كتب علينا في منطقة الشرق الأوسط ان نعاني من الحروب المتتالية ، بدءا من حروب النفط والحروب الطائفية لنصل الى حروب المياه وهذا ما لمسناه حين أقيم بناء سد النهضة في اثيوبيا وشكل مخاوف كبيرة للسودان ومصر لما يسبب هذا السد من ضرر على مجرى النيل وحصة مصر التاريخية من مياه النهر فهي قضية حياة أو موت خاصة ان البلاد تعتمد على الزراعة والري،عداك عن الصناعة والكهرباء ومياه الشفة. بدأت إثيوبيا بناء السد وهو الأكبر في أفريقيا- عام 2011، ويبلغ طوله 1.8 كيلومتر، وارتفاعه 155 مترا، وتصل سعته إلى 64 مليار متر مكعب، ويمكنه توليد نحو ستة آلاف ميغاوات من الكهرباء،.فيما تعترض مصر على الخسائر التي ستتكبدها بلادها وخاصة بعد انقطاع مجرى مياه النيل بسبب ذلك السد مما سيتسبب كارثة على القطاع الزراعي و فقدان نحو مئتي ألف شخص مصدر رزقهم.
فيما حذرت دراسة يابانية من خطورة انهيار سد النهضة وتأثيره السلبي على السودان،خاصة أن هناك تأثيرات سلبية في اعدادات المياه للأراضي الموازية لمجرى النيل والخوف من تجفيفها طبيعيا مما يزيد من نسبة الملوثات في مياه الأنهار ويؤثر ذلك سلبا"على المياه الجوفيه وانخفاض معدلها ، وتقليص المناطق الخضراء والمراعي وارتفاع في درجات الحرارة وتغيير المنطقة بيئيا وديموغرافيا" كذلك يؤثر سلبا على مخزون المياه في بحيرة ناصر وفقا"" لموقع " المونيتور" الاميركي المتخصص في اخبار الشرق الاوسط ،كما وضعت اديس بابا دراسة حول النيل الازرق وحجم الاضرار التي سيتأتى من بعد تشغيل سد النهضة خاصة ان هناك مشكلة تراكم الطمي في بحيرة النهضة مما يتخوف من انهياره ويتسبب في فيضان مدمر يطال أربع سدود سودانية (خزان جبل اولياء-خزان خشم القربة - سد الروصيرص- مجمع سدي أعالي). هناك صراعات تحددها القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية ،كما تحددها حقوق المياه العالمية وعلى الدول أن تكون على مستوى عال من المسؤولية ويكون لها دورا فعالا في الحل السياسي مع جيرانها حيث باستطاعتها أن تبرم اتفاقيات حول توزيع المياه وتعزيز الحوار فيما بينها من دون مشاكل واستغلال المياه بصيغة لا تضر بمصالح الجميع ،وايجاد مخرج مناسب للحفاظ على بيئة سليمة .والتمسك بالاتفاقية التي أقرتها محكمة العدل الدولية في لاهاي عام ١٩٧٤ على أحد المبادىء التي تنص على حل النزاعات الدولية على المياه ،في حين وصلت مفاوضات سد النهضة لطريق مسدود لان اثيوبيا رفضت أن تعترف بأي معاهدة سابقة لتخصيص المياه في إشارة إلى حصة مصر التاريخية من مياه النيل ،فيما السودان رفض مقترحا اثيوبيا بتوقيع اتفاق جزئي حول ملء بحيرة سد النهضة الذي من المتوقع يبدأ في يوليو المقبل،لذلك لا يجوز لأية دولة أن تقوم بأي مشروع على حوض النهر يؤدي إلى الأضرار أو المساس بحقوق الدول الأخرى لكي لا يؤدي إلى تحطيم الروابط الهشة ما بين دول المنطقة نظرا لزيادة عدد السكان والتمويل الاقتصادي مع انحسار وتضاؤل الحياة المائية .

سيناريوا الوحش .. حرب عالمية زاحفة / ايمان سميح عب
بؤس الفقراء .. بين تقنيات الموت وسوء الحكام ! / اي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 31 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

نشرت الوطن الكويتية رسما كاريكاتيريا يعوض عن الف مقال ومقال يتكلم عن ما وصل له حالنا منذ ا
34 زيارة 0 تعليقات
يقول شاعر الأبوذية:عفا روحي لمشاكلها لها حيلأون ويضحك الشامت لها حيلتگول الناس كل عقدة لها
46 زيارة 0 تعليقات
زمن في خضم فوضى عارمه، استاسد الفأر، بعد خلو الديار، ولعب المنبثق توا من الرمال لعب الكبا
44 زيارة 0 تعليقات
اثناء الكوارث الطبيعية والمحن والازمات والمصاعب البشرية تظهرالحاجة للتعاون والتعاضد البشر
86 زيارة 0 تعليقات
هل من عالم منجد لشعوب العالم من هذا الجائحة والوباء الخطير؟ الذي شل حركة العالم وقضى على ف
62 زيارة 0 تعليقات
على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
72 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
74 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
62 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
62 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
59 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال