الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

المشتبه الاول والاخير / ماهر ضياء محيي الدين

تتصاعد حدة الصراعات والتهديدات بين الكبار على الزعامة العالمية في مختلف الجوانب والنواحي وكل الطرق والوسائل متاحة وشرعية حتى لو كان فيروس كوران القاتل الصامت والمدمر الشامل.

السؤال الاكثر تداولا من يقف وراء ظهور هذا الفيروس الاسباب الطبيعية اما البشرية؟

لو رجعنا الى الوراء وتحديدا ابان الحرب العالمية الثانية ان احد أطرافها عندما بدأت ملاحم الخسارة او الانكسار وعدم قدرته على مواجهة خصمه في الحرب ، لهذا لم يبقى خيار له الا اللجوء الى استخدام السلاح النووي لإجبارهم على التراجع والاستلام والقبول بشروطه ،وليكون هو الفائز والمنتصر في حربه ويحقق من ورائها المكاسب والغنائم ،والاهم التربع على كرسي الزعامة هذا من جانب .

وجانب اخر ما اشبه الامس باليوم والمشتبه به يقف عاجز وهو يرى كلفة القوة تميل الى الطرف الآخر ومنافسة شرشه وشديدة على زعامة العالم ،ويوم بعد يوم يفشل ويفشل في تحقيق خططها مشاريعها رغم تعدد الطرق والوسائل المشروعة وغير المشروعة ،وأصبحت لغة الوعود والتهديد لا تسمن ولا تغنى .

بين الفشل والعجز ولديه مبدأ او قاعدة ثابتة كل الطرق مشروعة من اجل زعامتي والدلائل عليها لا تعد ولا تحصى ،ليكون فيروس كورونا احد أدوات حربه من أجل تدمير كل من يقف بطريقة ومهما كانت النتائج وعدد الضحايا الاهم ان يبقى سيد العالم الاول .

حقائق وأرقام ووقائع وقعت وكانت مروعة للغاية ، وكانت امريكا احد أطرافها الرئيسة او ما يعرف بالضرب تحت الطاولة ،و ليس من باب التبرير او الدفع عن احد الصين وروسيا وغيرهن قد يكونوا اطراف مشاركة في ظهور هذا الفيروس الغير طبيعي ، لكن المشتبه الاول الولايات المتحدة ، لأنها صاحب اعظم قوة في مختلف المجالات وهي ستكون الرابح الاول والاخير من هذا الفيروس وغدا لنظرة لقريب.

ماهر ضياء محيي الدين
الإشهار والنقــد البديل للدراما العَـربية !! / نجي
تأمُلاتٌ في عِشقِ الله / فاضل صبار البياتي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 أيار 2020
  69 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال