الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 323 كلمة )

حديث عيوني / عبير جلال

نظرة فإبتسامة فسلام فالقاء،،،
حديث طرق باب حياتي
وفؤادي يتراقص بين جنبات صدري
إبتسامة إعتلت وجهي بصفاء،،،
تلك الهمسات داعبت خلجاتي
إنه حديثك الممتع الجذاب
ضمني بعنفوان لأقف
حائرة أمام تلك النظرات
حاولت البوح بمكنون ذاتي
أخرستني نظرات حبك الهائج
صرخت بكل صوتي
لقد وقعت صريعة هواك
إنهارت قواي
أمام تلك النظرات
بادلتها بنظرات عيوني
حديث عشق
في جلال الحب
تتهوه الكلمات
وتصمت الالسنة
وتنطلق النظرات
تحكي إحساس
قد ملك الفؤاد
وحديث الصمت،،
تستمع له النجوم في السماء
إرهاصات العشق
تنبض بداخلي
وكأنها نبضات
جنين في الأحشاء
أيام تمر وسنين تتوالى
وحبك يسري في شرايني
مسرى الحياة
سطور تكتب في كل أركان حياتي
علامات يتزين بها كياني
أعتقت من ألام الوحدة
كنت مؤنس ليالي الشتاء
ونسيم عليل في
أيام الصيف الحارقة
أبوح بحبك بدون كلام
همسا يرتل تراتيل صلاة
وكأني اتعبد في محراب عشقك
رسمتك بأهداب عيوني
لوحة فنية تحكي
قصة غرام
أزينها بألوان الحب الدافئ
وصفتك فيها فارسا مغوارا
تعانق الشمس يداك
إنها رواية قلب قد
أغوته تلك النظرات
فكنت حبيسة تلك الأجفان
ياحبيب عيوني
يامالك القلب والفؤاد
رسمتك هالة تحيطني
من كل الجهات
لأعيش معك ليالي الغرام
وينبض فؤادي
لك مدى الحياة
إجتاحني حبك
فذبت بين يديك
عزفت عن الماضي
كان لي ممات
لأعيش معك أرق اللحظات
لحظات ميلاد أمل
وعزف الأنغام على أوتار فؤادي
أسبح بنهر الحب بدون مجداف
أرسم تفاصيل وجهك
على سطع الماء
أكتب حروف أسمك على
أوراق الأغصان
أكتبها بجوار أسمي
لتكون ذكرى للعيان
لتخلد مع مرور السنوات
لتكون نبراسا للمحبين والعشاق
فأنت ياحب حياتي
فيك ذابت كل رغباتي
وبلغ عشقي بك حد الهيام
فكنت لي أنفاسي
ودمي الذي يسري في شرياني
انت ملاذي
الذي أحلم به في كل أحلامي
أنت منقذي من كل أزماتي
أنت صوتي وصمتي وأهاتي
أنت قلبي الخافق بغرامك
أنت من إنصهرت روحي
أمام نظراتك
أنت يامنى الروح
وطني الساكن في حنايا فؤادي
حين نظرت لي بعيونك
وبادلتك عيوني بنظراتها
كان حديث عشق صامت
سجل في كتاب تاريخ الحياة
تلك اللحظات. تعيش في ذاكرتي
وكأنها حدثت الأن،،،
بقلم عبير جلال
مصر ،،الإسكندرية
١٧/٧/٢٠٢٠ 

البلد الحصين في السلامة المجتمعية والحكم الرصين /
طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 تموز 2020
  122 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
6165 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5231 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5204 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5066 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
4858 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5220 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
3820 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
3631 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
3556 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
3921 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال