الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 357 كلمة )

التفاتة .. قريبا"من الأطلنطي !! / ايمان سميح عبد الملك

خلال زيارتي لبلاد الاندلس السنة الماضية وقيامي بجولة الى الأماكن الأثرية، سحرتني الطبيعة الخلابة وثقافة الشعب المحافظ على بلده وتاريخة وآثاره وحضارته، حيث نلتمس الوعي والارادة لدى السكان والعمل الدؤوب في الحفاظ على النظام والسلام والأمن من خلال التقيد بالنظام المروري ونظافة الشوارع واحترام الشعب لبعضه البعض كما لفت انتباهي أعداد السواح الهائلة المتواجدة داخل البلاد منتشرة في الساحات ترتاد المطاعم والمنتزهات المشرعة أبوابها لمنتصف الليالي ترافقها أصوات الموسيقى التي تكسر الروتين فيما السعادة بارزة على الوجوه دون خوف. كم تمنيت لو أكمل حياتي في هذا البلد المتواضع بعيدا" عن مظاهر المفاخرة والتبهرج في بلدي وكم تألمت وتحسرت على وضع الشعوب المأساوية في أغلب الدول العربية التي تفتقد لأدنى سبل العيش من كهرباء وماء ،بنى تحتية ،طرقات ،طبابة وتعليم ،نتساءل هل هو اهمال متعمد من قبل الحكومات وفساد مستشري لتخلق من بعدها الأزمات وتترك وراءها الفوضى والكوارث.
في دولنا العربية التاريخ يعيد نفسه ،فما ان تنتهي حرب لتشتعل أخرى حتى أرهقت الشعوب من الحروب واعياها التعب نتيجة زرع سياسة التخوين واثارة النعرات الطائفية والتحكم بحياتها السياسية وحرمانها من صنع القرار، فهناك قوى خفية تعمل على تأجيج الفتن حسب مصالحها من خلال زرع سياسة التخوين وسلب ارادة المواطن وتطويعه ، لتبقى الطبقة السياسية الفاسدة متربعة على عروشها بيدها القرار تتحكم بمصير المواطن والحرص على عودتها الى سدة الحكم عندما تقرب مواعيد الانتخابات النيابية لتضمن نجاحها من خلال صناديق الاقتراع...
هناك طبقة مسحوقة تريد الخلاص من واقعها المريرالتي فرض عليها وتحلم بمتنفسا" للحرية بعيدا" عن التعصب الديني والتبعية الغربية ، تطمح بثورة وعي تنقذها من براثن الجهل ،تنتظر الوقت المناسب لتنتفض وتنطلق بثورة يقودها بطل شجاع يقنع الشعب بأهدافه ليخلصهم من واقعهم الأليم ،يقدم لهم أمل ثوري يحمل قضايا شعب، ليخوّن بالنهاية من قبل مندسين أو يتبين انه منقاد من قبل دولة معينة يعمل لصالحها وهذا ما يحبط من اندفاع الناس الذي تعّودت على الصدمات ويغرقهم بمأزق يحرمهم من تحقيق طموحاتهم ،ليعيد التاريخ نفسه كأننا ندور داخل حلقة مفرغة من الصعب التخلص منها . فما أرخصه الضميرالسياسي حين يتاجر بالبلد وخيراته ، ويبيع ممتلكاته ،ويترك الشعب محروم من أدنى حقوقه ،همه مصالحه الشحصية وتكديس الاموال على حساب الشعوب، يغرق البلاد بالفوضى ويترك المواطن أسير الفقر والحرمان ، "من يمتلك وطن يمتلك كرامة" أين كرامة الشعوب في هذه المرحلة الصعبة ..

ذكرى احتفال ثورة ٢٣ يوليو / ايمان سميح عبد الملك
ترسبات في العقل السياسي !!! / ايمان سميح عبد الملك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 04 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

أرجو أن يقرأ من رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع  ظاهرة الانحطاط الاخلاقي وسلوك ا
27 زيارة 0 تعليقات
عندما بلغت مبلغ الفتيان وعرف الأهل بما آل وأنا في بيت الجد وسط مدينة كربلاء المقدسة، تم نق
28 زيارة 0 تعليقات
التقيت بأحد الأخوة ممن يعول عليهم في تغير خارطة الطريق عبر تواجده في ساحات التظاهر وبعد شد
36 زيارة 0 تعليقات
ذاكرة ايام الحصار ممتلئة بالأحزان والصور المتعبة, كانت ايام هي الاصعب التي مر بها الشعب ال
67 زيارة 0 تعليقات
تحيةً أخرى للمرأة الفيلية العظيمة محراب الصبر وبيرق الامل التي لم تغيرها قساواة الحياة وهي
63 زيارة 0 تعليقات
مغرم أنا بالجسور، مهما كان اتساعها أو صلابتها، فهي قادرة رغم كل شيء على حملك بين ضفتين لا
74 زيارة 0 تعليقات
بسم رب الشهداء و الصّدّيقين ..و كل شهداء العراق مظلومين بسبب من خان عهدهم و باع أمانتهم!فإ
128 زيارة 1 تعليقات
الإجرام الدوائي هو مجمل الجرائم المتعلقة بالأدوية، بالمواد الخام لإنتاج الأدوية، والأجهزة
127 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن إنكار أن العراق كان أرضا خصبة لصراع المحاور! فمنذ أن دخل الإنكليز الى العراق إبان
97 زيارة 0 تعليقات
نوبات عصبية وهستيرية تصيبنا فينقلب مزاجنا بدرجة كبيرة رأسا على عقب لا أحد يتصورها ، حتى أن
88 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال