الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 213 كلمة )

قصة قصيرة : وكأنّها لَم تَكُن..! / أحمد الغرباوى

فى شرودٍ وفجائيّة حِيرة المَلّاح يتصلّبُ أمامها.. كما هو مُنْذ رحيلها؛ تمزّقُ الرياح شراعـه.. وتلطمهُ الأمْوَاجُ؛ دون هوادة؛ وبلا رحمة عَصْفٍ..

ويتناثرُ غَيْمات شريدة بسموات غريبة.. يكادُ يَخْتنقُ.. فمالَـه أبـدًا فرار.. ولا ثبات إتّخاذ قـرارْ..

وتقفُ أمامه ليْست كماهى.. على شفتيه تزحفُ ألسنةُ تشوقٌ حارقةٌ.. يتطايْرُ.. ويتأرجحُ..

رَعْشةُ إباء وتمَنُّع مَنْ يرغبُ ويستعِرُ.. حُمْرَة جَمْرِ الحَيْاء؛ وعبء إيمان كِبْريْاء يَجْثمُ.. وثقل ذِكْرَى رحيلها؛ زيارارت نسائم سوداء تصّاعد وضربات سيْاط نَبْضه.. حجارات صلبة ترجُّ القفص الصدرى.. وأنفاسُ مِنْ بَيْن الرَّحى تتصارعُ كرًّا وفرًّا.. تخونُ سرّه الأبَدى.. وتُعْلِنُ فشل وخَيْبَة جهاد نسيْان حُبّه الأوْحَد.. والتخلّص منه.. بعدما ظنّ أنه نجح بدفنه داخل نفسه..

ولم يدر؛ أنّه فقط أخفاه.. ويحاولُ أن يبعدُ عن حقيقة رحيلها.. وقرارها الفجائى بالزواج من غيره.. وماهرب منها..

كم يحاولُ وحاول.. ويكادُ جواد الاشتياق يفرُّ مِن قيْد شَفَتيه.. ولمضمارِ ثغره يعبرُ..

الصهيلُ عال.. وسيول طعنات الأمْسِ تتدفّقُ إلى حنايْا صدره..

ورغم ظاهر خشوعه؛ يكابدُ أنْ يوقفه.. ولا تزل أرْدِيْة الظلام تلتحفُ إشراق فجر .. وتتركه وتزمّل بأسر سَحَر بهيمٍ..

وعصفورُ الحُبّ لا يموت.. ولا يترك لنوارسِ العِشْقِ فرصة لتعانق النّور.. وتغنى لتوقظه..

توقظ ُ الكونَ أغنيّة جميلة بحاضره..

ولا يزل الوجود العاطر غَيْر قادرٍ على البوحِ بمرآةِ حُجْرته..

ودون أنْ يَدْرى؛ وفى حُرقة الأمّ الحنون ِعلى فقد أوْحَد نبت رحمها..

وكمساءات أعوام أمْسه، كانت قد عبرته.. و

وكأنّها لم تكُن..!

سنجار .. / عصمت شاهين دوسكي
العرب بين ثورية الحبوبي وخديعة الشريف حسين / سامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 أيلول 2020
  111 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4714 زيارة 0 تعليقات
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4788 زيارة 0 تعليقات
لم أعر اهمية الى تجنيس نصوص كتاب "الرقص مع العجوز" لعمار النجار من اليمن، قدر اهتمامي بسمة
426 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2594 زيارة 0 تعليقات
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
1517 زيارة 0 تعليقات
مقابلة ميشيل فوكو مع جيل دولوز   " ما اكتشفه المثقفون منذ الحملة الأخيرة هو أن الجماه
326 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
4064 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
2045 زيارة 0 تعليقات
مجموعة "قافلة العطش" مجموعة قصصية للدكتورة سناء كامل الشعلان ، صدرت في العام 2006 عن مؤسسة
538 زيارة 0 تعليقات
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
2624 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال