الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 636 كلمة )

كتيب الكويت / د كاظم المقدادي

في اللسان العربي ، وفي معاجم اللغة .. يسهل تعظيم الاشياء ، وتصغيرها ، تمجيدها ، وتفتيتها .. واول انتباهة لي في جدل الاسماء والمعاني ، وكنت  حينها تلميذا في مدرسة المسعودي الابتدائية في منطقة الجعيفر ، اني سألت مدرس اللغة العربية ، استاذ موحان عن معنى كلمة (  الجعيفر ) ...  فقال حينها  ( تصغير اسم جعفر ، وتعني النهر  ) .

وعندما عدت الى البيت .. وجدت المرحوم والدي صاغيا  الى حديث الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم ، وهو يتحدث عن حقوق العراق في ( الكويت ) التي كانت  ضمن ولاية  البصرة  في عهد الدولة العثمانية ، واضاف والدي .. وكان كثير الاصغاء الى نشرة الاخبار من راديو بغداد/ ان الملك غازي طالب بعودة الكويت ، وتبعه نوري السعيد ايضا .. مات  والدي .. ولم يشهد جنود صدام ، وهم يدخلون الدولة (الشقيقة ) دخول المحررين الفاتحين .

وفي متوسطة العطيفية كان زميلي هادي المياحي ، من اهل مدينة الكوت ، فقلت له بصيغة المستفسر ( يعني الكوت..اكبر من الكويت ) .

وبين مفردات الجعيفر  ، والكويت ، والكوت ، توسعت الذاكرة  بعد الاستعانة بقواميس اللغة ، ومناهج علم الكلام .. وفهمت بعدها ، الفرق الكبير بين الكتاب والكتيب ، والدولة ، والدويلة .. وان  مفردة الكوت  تعني القلعة ، وتتكون من سور وخندق.. وتصغيرها الكويت ، اي ( القليعة ) .

هذه ( القليعة) ..يا سادتي  /  امتدت اسوارها ، وخنادقها ، و وصلت الى مشارف البصرة ، مستفيدة من تقهقر الاوضاع السياسية ، والاقتصادية ،  والاجتماعية في العراق ، بسبب الاحتلال الامريكي المدمر للدولة العراقية القوية .. وبسبب رخص العملاء وخيانتهم ، ووضاعتهم .

امارةالكويت تاريخيا .. كانت ( ارضا للوافدين ) وهي خليط من عوائل حجازية ، ونجدية ، ومن مدينة البصرة ، والزبير .. وغيرها .. وعندما قالت  الشاعرة سعاد الصباح في  قصيدتها ( انا نخلة ،من جنوب العراق ) في احد مهرجانات  المربد الشعرية ،، ثارت ثائرة الوسط السياسي ، والاعلامي  في دولة الكويت ، وتناسى هؤلاء ان شاعرتهم من مواليد مدينة الزبير  العراقية .

في غزو الكويت .. لا اظن ان العراقيين فرحوا  بالغزو وضم ( الكويت الى الوطن الام ) .. لان الكويت ، وبسبب تقاعس السياسيين العراقيين وغفلتهم ، لم تعد قلعة وخندقا وسورا.. بل هي امارة معترف بها  عربيا ،  واقليميا  ، ودوليا ، وشركة استثمار عالمية .. ولهذا سارعت القوات الامريكية ،  والبريطانية .. لاستعادة ابارهم النفطية ، و بنوگهم المالية .

وعندما سقط نظام صدام / قلنا سيرتاح الاخوة في الكويت ، وتنتهي احزانهم ، ويتنازلوا عن ديونهم ، ويبدأوا صفحة سياسية جديدة من العلاقات الاخوية ، والسياسية ،  والدبلوماسية.. لكن واقع الحال اثبت انهم لم يكتفوا بسقوط  نظام صدام  .. بل استمروا في خنق وقتل العراق ، من الوريد الى الوريد .

سلسلة من الاجراءات والسياسات .. من  ميناء مبارك ، والاستيلاء على خور عبد الله ، وضم جزيرة بوبيان التي كانت جزيرة مفتوحة للعراق والكويت .. ورسم خارطة حدودية جديدة بمعاونة الامريكان والبريطانيين ، واغلاق اي منفذ بحري للعراق ، و محاصرة الصيادين العراقيين ،  والتشجيع لاقامة اقليم البصرة.. واخرها الرغبة في ربط سكك الحديد بالاراضي العراقية.. كل هذه السياسات ، لا تساعد على بناء علاقات ودية ، وبحسن نية .

لا ننتظر  .. خيرا من وزراة الخارجية العراقية.. و وفودها المفاوضة ..فهذه الوزارة لم تات بوزير  وطني ، ولا بموظف وطني ، ولا بموقف وطني ، معظم الموظفين ( اولاد محاصصة ) دخلاء  على السلك الدبلوماسي ، غرباء على الشعور الوطني ..لاينظرون الى مصالح العراق ، بقدر  حرصهم على مصالحهم الخاصة .

نقول للاخوة في  الكويت.. الدول الذكية لاتبني مصالحها على حساب  دول تعيش تقهقرا وتراجعا ، والذين يقرأون التاريخ جيدا .. هم رجال الدولة فقط ، من الذين يعرفون ،  ان دول التقهقر ، والتراجع ،  ستعود يوما قوية جبارة وستسترد حقوقها كاملة .

عندما سقطت الدولة العثمانية ، تم تكبيلها بمعاهدة سيفر ، ثم  بمعاهدة لوزان ، ولمدة مئة عام .. وهاهو الرئيس التركي اردوغان ، يسعى اليوم للتخلص من قيود المعاهدات القديمة الجائرة التي ستنتهي في 2023.. فهل يستفيد اصحاب ( الكتيب) من قراءة كتاب التجربة التركية ..

الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة
أديب راحل في الذاكرة / عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11765 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
381 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6858 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7765 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6786 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6772 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6679 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9011 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8177 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7947 زيارة 1 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال