الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 285 كلمة )

مضاربة سعر البصل بالدولار..وشائعات الورقة البيضاء !! / مازن صاحب

لعل اكبر فشل يحاصر منهجية تطبيق ما ورد في ورقة الاصلاح الاقتصادي البيضاء ..ان السوق السوداء الموازية استعادت ذات فعاليات ارتفاع وانخفاض سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي حسب نوع الشائعات عن تلك الحلول الداعية لتخفيض قيمة الدينار الى ١٥٠٠ دينار مقابل الدولار الواحد..الامر الذي يمنح ما وصفته الورقة بالهندسة المالية فرضية زيادة تتجاوز ٣٠٠مليار دينار في سعر صرف كل مليار دولار ..يضاف إلى ذلك احتمالات تقليص رواتب واجور الموظفين بنسبة معينة ..السؤال ما الحلول المقابلة التي يمكن ام تحافظ على معدلات الاسعار الأساسية في السلة الغذائية واسعار شراء الخدمات العامة لاسيما الكهرباء من المولدات الاهلية والخدمة الصحية من القطاع الخاص ..وكاننها نعود الى مرحلة تسعير البصل مقابل الدولار !!!كل التحديات التي تواجه الاقتصاد العراقي بحاجة الى شفافية القرار المبرر امام الشعب وليس اطلاق ورقة نظريات اصلاحية فيها موجات هائلة من التحليلات السوداوية عن اقتصاد الغد ..والجميع يتبرا ..فالحكومة تتبرأ كونها ورثت ذلك من ١٧ عاما مضت ..والحكومات السابقة تروج الى انها واجهت ارهاب القاعدة ثم داعش وصرفت المليارات من ريع النفط على حروب داخلية في مواجهة الإرهاب الدولي والاقليمي ...!! لست بصدد تحليل الأسباب او الاتفاق او المعارضة مع هذا الراي او ذاك ..لكن اعلاميا على جمهور المستشارين حول السيد مُصطفى الكاظمي وجلهم من الإعلاميين معرفة حقيقة صاخبة ..تقرا من عناوين ارتفاع سعر الدولار اليوم في البورصة ..ان ثمة اتجاهات تطيح بالورقة البيضاء حتى قبل مناقشتها واقرارها من قبل مجلس النواب ..ومرد هذا الفشل نموذج المستشارين الذين اعدوا هذه الورقة بعقلية صندوق النقد الدولي وليس بعقلية تحليل الاقتصاد الاجتماعي عراقيا ..فاما هم خارج الهوية الوطنية العراقية وفقط لتطبيق أجندة ذلك الصندوق .. او انهم غير قادرين على فهم واقع تداعيات الاقتصاد على المجتمع العراقي حينما يرتفع سعر صرف الدولار ..مطلوب شفافية كبرى بكلمات واضحة من دون مصطلحات غير مفهومة ..ولله في خلقه شؤون !!

التعايش السلمي بين الولاء والبراء!!! / مازن صاحب
السيستاني..ينتصر..نريد وطن !! / مازن صاحب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 27 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 تشرين1 2020
  75 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

 من عجائب الامور وغرائب القضايا في قضايا التربية والتعليم ونتائج الامتحانات-في الجامع
25 زيارة 0 تعليقات
يقال أن من لبس السواد سبى العباد.. وفي تراثنا كثير من الأشعار يتغزل ناظمها بما يشير الى ال
31 زيارة 0 تعليقات
ساري ساري ، مٓنْ هوٌٓ ؟ ذاك الزمان من حولنا ،يسير في اتجاه بلا رجعة ، من المهد و الطفولة إ
28 زيارة 0 تعليقات
قيل: عدو جائر خير من صديق خاذل. وذلك لأن سهم العدو يصيب الجسم، أما سهم الصديق فيصيب القلب
33 زيارة 0 تعليقات
كان يأخذني معه لزيارة المراقد المقدسة بالنجف وكربلاء عندما كنت صغيراً عمراً وجسماً، فأنا ب
39 زيارة 0 تعليقات
لازال البعض يحفر في ازاميل الكراهية للبحث عن احجار الحقد والضغينة في التاريخ ، ويحسب انه ي
24 زيارة 0 تعليقات
ملتزمين في كل يوم بالفصل الدراسي نذهب في الصباح الى مدارسنا ونقضي الوقت بين الكتب واللهو م
89 زيارة 0 تعليقات
قال سيد البلغاء علي ع (من كساه الحياء ثوبه، لم ير الناس عيبه)كيف لمن لا يستره ثوب الحياء،
62 زيارة 0 تعليقات
في سورة الطلاق .. و هي السورة الفريدة التي أمرّ الله النبيّ(ص) مراعاة قوانين حساسة و حدّية
57 زيارة 0 تعليقات
لما اصاب والدي مرض هذه الأيام (الكورونا) كانت قد سائت حالته جداً أُضطر على اثرها أن يسكن ا
55 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال