Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

المقالات الدينية

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

تجريف المسلمين في العراق / شامل عبد القادر

شنقَ طه الجزراوي نائب الرئيس العراقي السابق بتهمة تجريف اشجار برتقال والوبالو والمشمش والتوت بعد حادث محاولة اغتيال صدام الفاشلة في الدجيل في اوائل ثمانينيات القرن الماضي واتساءل ما الحكم الذي نقتص به من قاتل "70" انسانا بريئا جريمتهم الوحيدة انهم من اهل السنة وما الحكم الذي يستحقه قتلة "1700" مواطن بريء جريمتهم الوحيدة انهم من الشيعة؟!
في احدى سنوات الحرب العراقية – الايرانية تمكنت السلطات الامنية انذاك من وضع يدها على اكبر شبكة من الرعايا "المصريين" في العراق كانت مهمتهم تزوير جوازات السفر العراقية والمصرية وصنع الاختام المزيفة واحيلوا الى محكمة الثورة التي حكمت عليهم بالاعدام فجاء الى بغداد وزير الخارجية المصري في رجاء من الرئيس السابق حسني مبارك بتخفيف الاحكام الى السجن وخلال لقائه بصدام تساءل وزير الخارجية: "اذا كنتم تحكمون بالشنق لمزور جواز سفر فماذا ابقيتم من عقوبات رادعة كالشنق مثلا لمرتكب الخيانة العظمى؟! اقتنع صدام وخفض احكام الموت الى السجن المؤبد.. واقول ماذا ابقينا لابي القاسم صلى الله عليه واله وسلم من ماء الوجه والحياء عندما يسأل افراد "محسوبين!" على الاسلام قاموا بقتل مسلمين لانهم من هذه الطائفة الاسلامية او تلك؟! البعض اجابني من المتحجرين فكريا والمتعصبين طائفيا "ومن قال لك ان اهل السنة من الاسلام.. انهم بقايا معسكر يزيد وعمر بن سعد وووولا يستحقون الحياة وان اليزيديين الذي يرجعون الى يزيد بن معاوية افضل منهم"!! وقال آخر "ماكو داعي نرحم الروافض فهؤلاء عجم شئنا ام ابينا وطابور خامس في العراق"!!
ويستمر تراشق التهم والتحقير والاساءات والجميع يدورون حول "التاريخ" ويدفعون ثمنا باهظا لاخطاء الماضي ورموزه!!
جميع الذين قتلوا في قاعدة سبايكر من المسلمين وان المغدورين في جامع ابن عمير هم من معتنقي الدين الاسلامي وان قتلتهم ليسوا من الاسلام بشيء.. ولدينا امثلة من بطون التاريخ تؤكد ان اغلب شهداء الطائفتين الاسلاميتين قتلوا بسبب التناحر السياسي والغلبة السياسية والاحقاد السياسية ولا علاقة لدين محمد وال بيته عليه السلام بما يحصل ويجري في ديالى او الموصل او سامراء او تكريت او اي بقعة عراقية قريبة او نائية ساخنة او باردة!!
حرب الابادة التي تستهدف الشيعة والسنة تنفذها عصابات لا تفقه من الدين شيئا ولا علاقة لها باخلاق وممارسات وسلوكيات النبي محمد وال بيته عليهم السلام لا من قريب ولا من بعيد بل هي باختصار اجندات سياسية واموال هائلة تدفع لعصابات داعش لقتل الشيعة وتلال من الدولارات تدفع لعصابات الميليشيات لقتل السنة والشهداء من كلا الطرفين هم الابرياء فقط!!
اتساءل: هل الصراع الدموي اليوم في العراق هو من اجل الاستحواذ الكامل على مناطق معينة وبالتالي هو صراع "جغرافي!!" وليس "ايديولوجيا طائفيا مذهبيا!!"؟ اكدت المجازر المشتركة ان الصراع ليس الهدف منه طرد داعش بل تجريف السكان السنة من مناطقهم وبيوتهم وتجريف الشيعة عن مناطقهم ايضا؟! هل الهدف هو"شق" و"تأمين" ممرات جغرافية للاجنبي الذي عجز طوال "500" سنة من الصراع الاستيلاء على ناحية حدودية واحدة مع الجارتين ايران وتركيا!!
سيقتل عراقيون كثيرون وتهدر دماء كالسيول وتخرب بيوت وتمحى قرى عن الوجود ولكن لن تضم قرية حدودية عراقية واحدة الى اطماع الجيران مهما سلحوا وانفقوا وهيجوا وجيشوا من عملائهم في الداخل او اصطنعوا الحركات والاحزاب والقوى السياسية والمسلحة فلن يصلوا الى مراميهم وشواهد التاريخ معنا وليست ضدنا في كل الاحوال وسيبقى العراق على حاله القديم مهما اثخنوه بالجراحات وسيكبر بابنائه الاصلاء البررة من الشيعة والسنة والكرد والتركمان والمسيحيين.. والله اكبر!

قيم هذه المدونة:
تحرير المدن (السنية)! / شامل عبد القادر
رؤوس أقلام / شامل عبد القادر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 20 أيلول 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة