الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات المنوعة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رجال أباه عاهدوا الله أنهم مضحون.. حتى يرجع الحق غاصبه / عبير حامد صليبي

ملتزمين في كل يوم بالفصل الدراسي نذهب في الصباح الى مدارسنا ونقضي الوقت بين الكتب واللهو مع اقراننا ومضت السنوات العمر وانا اقطن بنفس الحي ونفس الاصدقاء تجمعنا الضروف نفسها الى حد كبير حتى كنا نتسكع مع في الطرقات بين المزاح والمرح وبين همومنا وهم عبئ المستقبل حالنا لم يكون يسر لاكننا متمسكين بالامل افضل وانه هذا الحال مؤقت وسوف ينجلي ذات يوم عشنا سنوات التسعينات بطفولة مشاكسه مرحه بملابس بسيطة واستقبلنا الالفينات نحمل احلام متواضعه وتأجلت الفرح ب
متابعة القراءة
  52 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
52 زيارة
0 تعليقات

إمبراطور اللصوص .. بهاء الاعرجي / محمد علي مزهر شعبان

قال سيد البلغاء علي ع (من كساه الحياء ثوبه، لم ير الناس عيبه)كيف لمن لا يستره ثوب الحياء، وله من المعيبات، لا تعد ولا تحصى . فأكثر ممن اشر عليه دون شك انت . جهرا وعلانية اغتصابا وفرضا وخاوة واختلاسا، كلها مؤشرات وبالوثائق والاسانيد . من انت وكيف كنت، القاصي والداني يعرف انك محامي صغير يتكفل بدعاوي الطلاق . منحدرا من عائلة فقيره وعلى لسان شقيقك حازم : (ان والده كان رئيس عزاء " القندرجيه" وانهم كانوا يسكنون بيتا لا تتجاوز مساحته الخمسون مترا في منط
متابعة القراءة
  56 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
56 زيارة
0 تعليقات

حادثة هزّت ألعرش مرّتين / عزيز حميد الخزرجي

في سورة الطلاق .. و هي السورة الفريدة التي أمرّ الله النبيّ(ص) مراعاة قوانين حساسة و حدّية و مصيرية مباشرة بلا نقاش و بلا مقدمات! إبتداءاً يجب أن يعرف المفسرون و الأدباء و المراجع العظام بأنّ الخالق تعالى يعرف ما يضرّ و ما ينفع و ما يُحتمل من إنعكاسات من أعمال مخلوقه سواءا خيرا أو شراً .. لذلك فأن أوامره عزّ و جل قد وردت بصيغة الأمر تارة و بصيغة الأفضلية أو مجرّد الأشارة تارة أخرى, و جميعها سواءاً كانت أمراً أو تفضيلاً أو إشارة تدخل من باب الواجب
متابعة القراءة
  53 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
53 زيارة
0 تعليقات

ذكريات من والدي ج1 / حيدر محمد الوائلي

لما اصاب والدي مرض هذه الأيام (الكورونا) كانت قد سائت حالته جداً أُضطر على اثرها أن يسكن المستشفى لثلاث اسابيع وسط عناية مشددة حتى تحسن وخرج منها سالماً. لاح في خيالي مراسيم الذكريات وطقوس الرحيل وكراهة النهايات. كتبت في ملاحظات (الموبايل) مسودات مما لاح في الذهن من ذكريات وخواطر فإذا بها تتكاثر عليّ كبيرة المحتوى فيها حنين لماضٍ وغرابة ما ال اليه الحاضر وخوفٌ من مستقبل معتم غير واضح الدلالة. صرت اقسمها كعادتي أن لا تتجاوز مقالة اكتبها اكثر من صف
متابعة القراءة
  52 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
52 زيارة
0 تعليقات

عشر سنوات من الحوار الانساني / علاء الخطيب

حينما تدخل لمؤسسة الحوار الانساني بلندن ستواجهك العبارة التي تلخص ثيمة هذا الصرح الراقي تقول : ( الحوار من أجل معرفة الآخر وليس من أجل تغييره ) كلمة تختزل كُنه الحوار الانساني بين المختلفين و أُس اساسات قبول الاخر ، على قاعدة لكم دينكم ولي دين ، فالافكار المختلفة لا تمنعنا من الحوار والتواصل. وما دمنا لادم وآدم من تراب او كما يقول ابو الصلت امية الاشبيلي اذا كان أصلي من تراب فكلها بلادي وكل العالمين أقاربي فيعني ذلك ان الحوار وسيلة المتحضرين (وال
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

لجية عباس الصده / راضي المترفي

القرى في الماضي كان تعيش في الظلم ويلفها الظلام وكانت علاقتها بالمدينة تكان تكون مقطوعة إلا ما ندر فالدروب بعيدة ووعرة واهل القرى لا يملكون خيولا للركوب أو عربات توصلهم للمدينة ولم يعتادوا على زيارة طبيب هناك أو خياط أو أصحاب مهن أخرى ولم يرتادوا مطعما أو مكان ترفيه ومريضهم يذهب للسيد لقراءة بعض السور والآيات القليلة التي حفظها على رأسه وشعور رؤوسهم لا تحلق حتى يتهيأ من يجيد حلاقتها بالموس من اهل القرية وفي كل عام يزورهم ( الزعرتي ) لختان أطفالهم
متابعة القراءة
  52 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
52 زيارة
0 تعليقات

لنبدأ بذاتنا / علي علي

قطعا كلما كان الشاهد صادقا كان حديثنا موثوقا به أكثر، وإن لم يكن شاهدنا حاضرا، علينا الاستشهاد باستذكار كلامه او مواقفه، شرط أن يكون الشاهد معرفا لدى السامعين، ويقول مثلنا العراقي: (إذا حچيت خلي شاهدك حاضر). فعلينا إذن، اعتماد القول الصائب من المصدر الموثوق، وهذه مهمة ليست باليسيرة، ذلك أن المصادر كثيرة وعملية الانتقاء والاصطفاء لاتعتمد على أهوائنا ورغباتنا فقط، بل هي تبحر وسط أمواج من الآراء والمزاجات والمؤيدين والمعارضين والأصدقاء، وكذلك الأعدا
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات

مضاربة سعر البصل بالدولار..وشائعات الورقة البيضاء !! / مازن صاحب

لعل اكبر فشل يحاصر منهجية تطبيق ما ورد في ورقة الاصلاح الاقتصادي البيضاء ..ان السوق السوداء الموازية استعادت ذات فعاليات ارتفاع وانخفاض سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي حسب نوع الشائعات عن تلك الحلول الداعية لتخفيض قيمة الدينار الى ١٥٠٠ دينار مقابل الدولار الواحد..الامر الذي يمنح ما وصفته الورقة بالهندسة المالية فرضية زيادة تتجاوز ٣٠٠مليار دينار في سعر صرف كل مليار دولار ..يضاف إلى ذلك احتمالات تقليص رواتب واجور الموظفين بنسبة معينة ..السؤال
متابعة القراءة
  75 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
75 زيارة
0 تعليقات

صويحبات يوسف / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ أرتشف كوبا من القهوة على طاولتي في المقهى العائلي شارد الذهن معانقا ذكرياتي أتأمل في صفحاتها يلف الهدوء من حولي واضعا دفتر مذكراتي الذي لم يفارقني في هكذا جلسات أمامي على الطاولة عسى أن تجود عليّ أفكاري بخاطرة جميلة وعلى حين غِرة مزق الهدوء همسات وضحكات ناعمة أرق من النسيم من فتيات تسورن الطاولة المجاورة لي كانت إطلالتهن كالأقمار الزاهرات في ظلمة الليل جلسن حولها بكل رقة وترافة فمنهن من وضعت نظارتها فوق رأسها ململة شعرها الأسود الطويل إل
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

التواصل الاجتماعي في نظرة تاريخية للتنشئة

من الامور المهمة في حياة المجتمعات الحاضرة هي الالتزام بالقيم الاصيلة والتخلي عن التشويه وعدم اللهاث وراء الموضة والتقاليع الجديدة و حركات الميوعة وخلق ذهنية وسلوكية تتناقض والقيم السائدة التي تنبع من إرهاصات تاريخية واجتماعية تختلف باختلاف ثقافة تلك المجتمعات وبالتالي تهديدها وتدميرها . بعد الثورة التكنولوجية الحديثة للتواصل وفي نظرة تاريخية للتنشئة حيث تبادل الناس قديماً المعلومات في المقام الأول مشافهة.او عن طريق انواع من الطيور( الزاجل ) المد
متابعة القراءة
  81 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
81 زيارة
0 تعليقات

تنويعات على وتر الوجع / راضي المترفي

منذ تدفق نهر الفيس قبل اكثر من عقد من السنين وهو يفيض كل اسبوع بامنيات وأدعية وصور وبوستات ملونة وجميلة تعلوها دائما عبارة ( جمعة مباركة ) وتتصاعد هذه الأدعية المتشابهة في لغتها ويقينها بالاستجابة لكن الحاصل على مدار هذه السنين وليس الأعوام انها لم يستجاب لها ولم يرى العراق جمعة مباركة اذ لم تتحقق أمنية على المستوى الفردي للأشخاص ولم يتعافى العراق ولم يرتدع فاسد ولم يتراجع ظالم عن غيه بل حتى مدير ميناء الفاو مات بظروف غامضة وعلى هذا تتسائل هل ضلت
متابعة القراءة
  76 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
76 زيارة
0 تعليقات

رحيل الانسان الخلوق صباح رحيم السوداني / اسعد عبدالله عبدعلي

مازالت تلك الشجرة البهية تتساقط اوراقها, كانت اكثر جمالا باجتماع كل اوراقها, وها هي اليوم يبرز ضعفها بفقدان ورقة ناصعة, واحسبها الاشد نفعا لها, لكنها الاقدار التي لا تتغير بفقدان الاوراق المهمة, وبقاء الاوراق التي يعشعش فيها الدود. في صيف عام 2017 انتقلت للعمل في كلية العلوم السياسية التابعة للجامعة المستنصرية, نعم كانت ايام صعبة جدا بسبب النفاق والمنافقين, وهناك وسط تلك الاجواء العجيبة, تعرفت على الانسان الخلوق ابو نور (صباح رحيم السوداني), المو
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

هل من تفاؤل لنهاية عامنا الحالي ..؟ / عذراء فائق

يعد عام 2020 عاما ثريا بالفواجع والخسارات الجسيمة على مستوى البشري والاقتصادي و يدور الحديث عن كمية التشاؤم بين الناس والمجتمعات الدولية لهذا اطلق الكثيرون عنه بالعام المشؤوم متناسين ما حمل الربع الاول من القرن الحالي ويلات ومصائب لا تحتمل حروب اقليمية وصراعات طائفية وتهجير قسري في اكثر من دولة على مستوى المنطقة العربية تحديدا العراق وسوريا واليمن وفلسطين ولبنان وليبيا والسودان وبعيدا في الشرق الاقصى ما تعرض له المسلمون في بورما . وقد تميز عامنا
متابعة القراءة
  131 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
131 زيارة
0 تعليقات

إهداء: إلى روح الشهيد الدكتور هشام الهاشمي / مصطفى حمزة

(لوحة شهيد) ساروا خلفه في ظلمات الليل يرصدون حركاته، كانوا يراقبونه منذ شهر، يسجلون رقم سيارته وعدد الطرق التي يمرُّ بها ليلاً. يعودُ إلى منزله بعد يومٍ حافل بالكفاح والمخاطرة حاملاً لأهله صندوقاً فيه كفنٌ وفكرة. كان فناناً رائعاً في رسم صور الحرية في بلدٍ يقبعُ الحرّ فيه تحت التراب، ولكنّ شعارات الحرية وحدها تلوح فوق الجسور حيث لا حاملَ لها وهي تمزقها الرياح. لا يُميَّز النهار من الليل لأنه كان يحمل بداخله شعلةً ملعونة في زماننا اسمها الوطن، كان
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

على هالرنة طحينج ناعم / الصحفي أحمد نـزار

كل ما مضى كان حبر على ورق اليوم هل سيكون ورق على حبر أم حقيقة بعيده عن الخيال وشعوذة فتاح الفال ، الوظيفة حلم المستقبل وطموح الكادحين أصبحت بالقرب من كل خريج عاطل و متفرغ للراحة والإستجمام دانية عن الباحثين عن عمل فاقدي الأمل ، برنامج توظيف بين أيديكم ما عليكم سوى ملء البيانات الشخصية وتحمل المسؤولية وإرسالها عبر الانترنت للجهات المختصة لانريد لكم العسر إنما اليسر ، إنتظرنا وسيأتي الفرج سواء كان قريب أو البعيد اليوم أو غداً ستكون عزيزي
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

لص...سياسي..لكي لا ننسى ..إشارة سابقة / يوسف السعيدي

لا يخفى على احدكم ان الانتخابات اصبحت وقت تكسب للفقراء وحربا بين المرشحين والان وقد فات موعدها واتت اكلها اعلن لجميع الموظفين في وزارة العاطلين اني قررت ما يلياولا انشاء اول حزب عالمي للعاطلين ثانيا الترشح باسم جميع العاطلين في العراق ـ وانا واثق من انه اذا ما صوت علي جميع عاطلي ما بين النهرين فلن يحصل احد اخر على صوت غير صوته لان بلادي زاخره عن اخرها بالعاطلين وهم الفئة التي تصوت واذا ما صوتم علي انا رمز "اللص السياسي" فاني اعدكم بانكم لن تروني
متابعة القراءة
  94 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
94 زيارة
0 تعليقات

من ضحية التلكؤ؟ / علي علي

بنظرة سريعة الى النكبات والانتكاسات، والمنزلقات الخطيرة التي انزلق في وحلها العراق بعد سنين الانعتاق من كبول الدكتاتورية عام 2003، نرى أن أغلبها -إن لم يكن جميعها- قد حدثت بسبب أشخاص عراقيين معينين، تسنموا منصبا مرموقا في قيادة ركن من أركان البلد، سواء على الصعيد المدني او العسكري. والأمثلة على هذا تعج بها ساحة المؤسسات المكتظة بالفاسدين والمفسدين والخائنين والمتواطئين، وإن اختلف اثنان في هذا فمن المؤكد أن أحدهما فاسد لامحالة. والغريب أن هؤلاء لم
متابعة القراءة
  97 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
97 زيارة
0 تعليقات

العبيد في زمن العلمانية / سامي جواد كاظم

العبيد جمع عبد ولها عدة معان لكن الاشهر والمتبادر الى الذهن العبد هو انسان يملكه انسان وملكية الانسان الاخر له اما بالقوة او بالتجارة وهذه المهنة اجاد فيها الجاهلية قبل الاسلام واوربا وامريكا في القرن الخامس عشر الميلادي، ويحاولون عبر ابواقهم الاعلامية التشنيع بالاسلام انه هو من اوجد الجواري والعبيد ولكن الحقيقة ترفض الموتورين في التاريخ . تمليك انسان يعني خضوعه له في كل شيء وينفذ له اوامره ويقوم في خدمته ، وهذا الشكل المتعارف عليه وهنالك اشكال ا
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

المرأة العراقية وضعف دورها في المشاركة المجتمعية / عبد الخالق الفلاح

العمل السياسي في الدولة هو المشاركة في صنع القرار السياسي والإداري والتحكم في الموارد على كافة المستويات. و السياسية هي سلوك مباشر او غير مباشر يلعب بمقتضاه الفرد دوراً في الحياة السياسية لمجتمعه بهدف التأثير في عملية صنع القرار ، وهي من آليات الديمقراطية في المجتمع التي تتيح إعادة تركيب بنية المجتمع ونظام السلطة فيه،لذلك هي أساس الديمقراطية وتعبير عن سيادة الشعب ، وترتبط المشاركة السياسية بالإهتمام بالشأن العام وبمشاركة المواطنين والمواطنات في إ
متابعة القراءة
  98 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
98 زيارة
0 تعليقات

من مخرجات نظام التفاهة - الأختفاءالقسري!؟ / عبدالجبار نوري

أنها أزمة أمنية تفاقمت في ظل حكم الدين السياسي الراديكالي أو قلْ في ظل دولة الفشل أو في ظل"دولة التفاهة" التي وردت مقارباتها في كتاب " نظام التفاهة " تأليف الدكتور ألان دونوأستاذ الفلسفة في الجامعات الكندية ، ترجمة د/ مشاعل الهاجري ، الكتاب لا يخص نظاماً معيناً بل يقصد بطروحاته جميع النظم الشمولية والدكتاتورية ، لقد وجدتُ في هذا الكتاب الحداثوي التأليف : أن نظام التفاهة يتطابق بمقاربات عجيبة مع تتابع حكومات بعد الأحتلال البغيض في 2003 ، وحرفيا عل
متابعة القراءة
  86 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
86 زيارة
0 تعليقات

القدوة والقيادة...ما لها وما عليها / عبد الخالق الفلاح

تبقى القيم والمثل العليا حقائق مجردة، لا تأثير لها و لا فائدة، حتى تتحول إلى نموذج عملي في حياة البشر، فتؤثر في تصرفاتهم، وسلوكياتهم، وعاداتهم وتقاليدهم. وعاداتهم وتقاليدهم والقيادة الحضارية للأمم لا تحتاج لناسك متعبّد في صومعته يدعو الله بالنصر والتمكين للأمة دونما جُهد أو عمل أو تضحيات بل تحتاج لدخول جميع مناهل العلم والمعرفة والبراعة فيها، والبحث عن كل جديد تعارفت الحضارة عليها. إن من اكبر الأزمات التي تعاني منها المجتمعات اليوم هي إنعدام الشخ
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

أدرخ تنجح / حسين باجي الغزي

حصل ثلاثة عشر ألف وستمائة طالب على معدل من 98% فما فوق في الامتحانات الوزارية للصف السادس الاعدادي بفروعه هذا العام. نقول مبروك لكل الطلبة. فاذا علمنا ان الطاقة الاستيعابية للجامعات العراقية هي 7500 طالب ..فحتما ستواجه ادارة التعليم مشكلة كبيرة .. لكون المعدلات العالية التي حصل عليها اغلبهم لا تعني الا.. ان العملية التربوية فاشلة وسقيمة. و دليل على ان من وضع الاسئلة اعتمد على مبدأ (ادرخ تنجح). علامة فشل التعليم بـ العراق واضحه ففي اغلب البلدان. ع
متابعة القراءة
  85 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
85 زيارة
0 تعليقات

ثقافة الانتحار لدى الكوريين / رياض هاني بهار

يوم أمس وقعت حادث «انتحار» بارك شل هو، المدير التنفيذي لشركة (دايو) الكورية المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير في محافظة البصرة الجنوبية ، وأثار الحادث موجة غضب واسعة وشكك كثيرون بقصة الانتحار وإذا ما كانت مدبرة حتى قبل ظهور نتائج التحقيق العدلي،وتعالت مطالبات برلمانية وشعبية بالتحقيق العاجل وكشف ملابسات الحادث، وتداول مدونون وموقع إلكترونية والفضائيات اعتبرتها مادة إعلامية لجعلها من أدوات التوتر بين الأحزاب النافذه ونشر قذارتها باتخاذ البعض لتوجي
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

كيف تجرؤ على قتلي يا صاحبي في الدين والوطن ؟ / حسن الأكحل

لا أكاد أصدق ، بل سأجن ، أنحمل بين ظهرانينا هذا الكم الهائل من العنف ، هل أمسى الحقد والكراهية والتنكر للأوطان مذهبنا؟ بعد أن بدلنا رسالةالمحبة والصفاء والرحمة التي جاء بها نبينا العدنان وصحبه الكرام وغيرهم من الرجال الأخيار ، بناموس طقوسه القتل والخراب ولعبة الشيطان . أليس ربكم ربنا ؟ ألم نصلي أمام نفس المحراب ؟ نركع ، ونسجد وندعو الله أن يحفظ الأوطان ، ألم نأكل حلوة العيد بعد صوم رمضان ؟ ألم نقتسم رغيف العيش وضنك الليالي تحت سقف ذلك البيت المته
متابعة القراءة
  105 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
105 زيارة
0 تعليقات

يجعجعون كذبا / راضي المترفي

المتابع لما تعج به الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي لايصاب بالدهشة أو الخوف عن مايعد في العلن والخفاء على الساحة العراقية وإنما يصبح على يقين أن الحرب على الأبواب وان الجيوش تمترست في مواقعها وتنتظر خلف سواترها صافرة البداية لتحرق الأخضر واليابس بل ذهبت الأخبار إلى أبعد من ذلك بكثير حيث نشرت الخطط الحربية والتصريحات النارية عن كيفية حل الحشد وحل التنظيمات المسلحة ( الميليشيات ) وقتل الرؤوس القيادية ومن مارست السلطة تحت ظل الاحتلال الأمريكي وما بع
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

هكذا عاش .. ويعيش علماؤنا / د . هادي حسن عليوي

ـ أعظم دولتين إسلاميتين.. لا تغيب الشمس عن أراضيهما.. وصلتا من العلم والتقدم ما لم تصله أية دولة قبلهما أو بعدهما في كل أنحاء العالم حتى أوائل القرن الثامن عشر.. فالإسلام أول الأديان التي جعل العِلمْ فريضة على كل مسلم ومسلمة.. وحث المسلمين على شد الرحال لطلب العِلمْ.. ولو كان خلف أسوار الصين.ـ الإسلام حرم تعذيب الإنسان.. كما حرم قتل النفس بلا ذنب.. أو اتهامها بتهم باطلة.. كما حرم التمثيل بالجثة مهما كان المقتول.. أو تقطيعها.. أو حرقها.ـ إلا إن حك
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

الصدق ركيزة مهمة في بناء المجتمع / عبد الخالق الفلاح

إنّ حُسن الصدق يعني النطق بالحق فمن حفظ لسانه عن الإخبار عن الأشياء على خلاف ما هي عليه فهو صادق. واساس بناء المجتمع وركيزة أخلاقيّة مجتمعيّة دينيّة هامة و تفرز منه النفوس الكريمة، والطبائع السليمة، والعقول الحكيمة ومطابقة القول والفعل للواقع هو من أشرف الفضائل النفسيّة الإنسانيّة ومن البديهي أن اللسان هو أحد أهم أدوات التفاهم والتواصل بين البشر قال أمير المؤمنين علي عليه السّلام "ملاك المروّة صدق اللسان و بذل الإحسان"، والترجمان العملي لأفكارهم
متابعة القراءة
  86 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
86 زيارة
0 تعليقات

الحب والمنتخب والاختلاف بالراي / اسعد عبدالله عبدعلي

حدثني صديقي العاشق عن محنته العاطفية, والتي يصفها بالحب في نفق سياسي مظلم ويقول: "لم تفرقنا الظروف والمحن مع الحبيبة, كان حبنا يصمد ويزهر, لكنها خاصمتني لاختلاف رؤيتنا السياسية, فهي ترى ان ثمار حركة تشرين كانت عظيمة على العراق, وانا لا ارى الا الخراب, وتشاجرنا وقالت: "نحن لا ننفع لبعض فالفارق المعرفي كبير بيننا", ورحلت, في هذا البلد لا يوجد احترام للراي الاخر! فأما ان تكون بنفس الراي والمعتقد, او يتم تصوريك على انك عميل او متخلف ورجعي, او يتهمك ب
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

مكالمة جماعية / راضي المترفي

قالت الأخبار ان وزير خارجية امريكا بومبيو قام قبل النوم في تلك الليلة بدخول المطبخ وغسل الصحون وتنظيفه ومسح ارضيته وقبل أن ينزع ( صدريته ) تحسس هاتفه الخليوي فوجده في جيبه فخطرت له فكرة رهيبة في اجراء مكالمة جماعية على طريقة ربات البيوت عندنا يوم يذهب الازواج إلى العمل والأطفال مشغولين في اللعب أو يغطون في نوم عميق ويبقن وحيدات في البيت وبينهن وبين وجبات الغداء ساعات طوال فتقوم إحداهن بمكالمة تختار فيها الأقرب لها ويدردشن فيها بكل شيء ابتداء من ا
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

زنزانة الفساد / الصحفي أحمد نـزار

هي تلك الغرفة داخل سجن مغلق وشديد الحراسة تختلف من حيث الشكل والحجم تحيط بها القضبان يدخلها قليل من النور عبر فتحة صغيرة غالباً ماتكون في إرتفاق لايصل إليه المسجون ، مع كل ولاية جديدة لأي رئيس وزراء نسمع عن ضرب الفساد بيد من حديد ولا نعلم أين هي اليد وأين الحديد ، سبعة عشر عام مضت حتى تحولت الأسماك الصغيرة إلى حيتان كبيرة تلتهم وتبتلع ماتشاء من ثروات وخيرات الوطن المنهوب ، شُكلت العديد من اللجان لمحاربة الفساد وإعادة الأموال
متابعة القراءة
  202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
202 زيارة
0 تعليقات

من خيام الذاكرة / محمد السعدي

وصلت الى الشام يوم ١٥ آب عام ١٩٨٨ قادماً من العاصمة الإيرانية ( طهران ) بعد معاناة قاسية وخوف مرتقب من مستقبل مجهول مرده الاوضاع الغير طبيعية داخلية وخارجية ،وواحدة من أسبابه ذروة لهيب الحرب بين الجارتين الاسلامتين العدوتين إيران والعراق ، حيث الطيران العراقي يحلق يومياً في سماء طهران ليرمي حمم رشاشه من منافذ ( سوبر إيتندار ) الطائرات الفرنسية المميزة والتي منحتها حكومة ( شاراك ) الى العراق لتنهي بها الحرب من خلال الأستهداف الدقيق لحركة السفن الن
متابعة القراءة
  136 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارة
0 تعليقات

سينقشع الظلام يوما / علي علي

في البت بأمر أو الحكم عليه أو إبداء الرأي فيه، لابد أن تكون هناك نقاط مشتركة، تشكل -مجتمعة- نقطة المثابة التي ننطلق منها ليكون البت صحيحا، والحكم عادلا، والرأي سديدا. فعلى سبيل المثال لو أردنا تحكيم شخص في أمر ما، او نطلب تقييمه لشخص ما، فان اول شرط ينبغي توافره فيه هو العدل، وتندرج تحت مفردة العدل صفات: الحيادية والإنصاف والجرأة، وتنأى عنها مصطلحات الانحياز والغبن والجبن، وبذا يكون الحكم بالنتيجة أقرب ما يكون الى العدل. في بلد الحضارات والخيرات
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

ينتقد الحاكم كما ينتقد أيّ شخص / معمر حبار

1.من الأخطاء الشّائعة القول أنّ الحاكم "ينصح" سرّا وليس جهرا. وكأن انتقاد الحاكم جهرا من الجرائم، والكبائر. 2.ينتقد الحاكم كما ينتقد أيّ شخص. ويثنى على أقواله، وأفعاله كما يثنى على أيّ شخص يستحقّ الثناء. 3.لايستثنى الحاكم أبدا -أقول أبدا- حين يتعلّق الأمر بنقده، كما لايستثنى غيره من النقد. 4.في القديم لم تكن هناك وسائل اتّصال بين الحاكم والمحكوم، وانحصرت حينها في قلّة قليلة من القضاة، والعلماء فأمسوا هم الواسطة بين الحاكم والمجتمع في حالات نادرة.
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
155 زيارة
0 تعليقات

ضمير بين فردتي حذاء / عبد الرازق أحمد الشاعر

كان يوما مرهقا للغاية، استقبل فيه إريك عشرة وفود من دول مختلفة، ولم يستطع أن يأخذ قسطا من الراحة إلا في غرفة الحمام الملحقة بمكتبه. ولما انتهى دوام صاحبنا الصباحي، كان ظهره ينز عرقا ورائحة إبطيه لا تطاق. ركب إريك سيارته الفارهة وشغل المكيف واستمع إلى موسيقاه المحببة، لكنه قبل أن يستغرق في ذكرياته الوردية، تعطل محرك السيارة فجأة، فتحولت إلى كهف مهجور يتوسط المسافة بين المكتب والمنزل. ولأن رجل الأعمال الوسيم لم يجد فراغا ذات يوم ليتعلم ميكانيكا الس
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

وزير الثقافة يسرح الفرقة السمفونية / وليد الطائي

تكريما لمجاهد ابو الهيل وعارف الساعدي ولمواقفهما الداعمة لوزير الثقافة من خلال تجييش صبية من ناشطي التواصل الاجتماعي لدعمه لتدمير ثقافة العراق والتستر على تهريب آثاره لاسيما بعد صفقة هوبي لوبي المشبوهة؛ وبعد فضيحة حسن ناظم حين طالب بإطلاق سراح الجاسوسة هيلا ميوس لكونها صديقة الثقافة في العراق؛ ثم تخليه بعد ذلك وإنكاره علاقته بها، حين انتشرت معلومات تؤكد أنه قام بتسهيل دخولها للجامعات ايام كان مستشارا لوزير التعليم العالي؛ حيث أنكر حسن ناظم علاقته
متابعة القراءة
  168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
168 زيارة
0 تعليقات

نحنُ والكتب المعروضة .! / رائد عمر

منذُ وقتٍ غير قصير , وبنفسٍ طويلٍ وببطئٍ , اُتابع الكتب التي تعرضها المكتبات في بغداد , وخصوصاً مكتبات شارع المتنبي , وما تروّج له هذه المكتبات لكتبها , ولا سيّما وتحديداً للكتب السياسية والعسكرية اللائي مضى على احداثها منذ اكثر من ربعِ قرنٍ من الزمن , وبعضها يمتد الى نصفِ قرنٍ ونيف , لكنّ ما يُفاجئ في الأمر هو سعير الأسعار الباهظة والمرتفعة اللواتي يُسَعروها اصحاب تلكم المكتبات " وحتى البسطات " , وبكلّ مضامين ومفاهيم الجشع ودونما ايّ اعتباراتٍ ل
متابعة القراءة
  149 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
149 زيارة
0 تعليقات

حرية الكلمة والقلم ... / حسن الأكحل

يكاد يذكرني هذا الوضع الذي يعيشه عالمنا العربي في شطريه الشرقي والغربي ،والذي تتقاذفه أمواج الردة والرجعية والتطرف والغلو بنقيضيه الديني والثقافي ، والمشهد الذي تعرفه بعض الحركات الدعوية وغيرها من جمعيات البر والإحسان ، بتلك السلسلة الشهيرة من الرسوم المتحركة (Tom et Jerry) والتي كنا نقبل عليها بشغف كبير في الأيام الجميلة للتلفزيون المغربي ، حيث كنا نترقب مقالب الفأر ونتفاعل معها ونتعاطف مع القط ونأسف لمصيره ، غير أن براءة الطفولة كانت تحجب علينا
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

نموذجان للعطاء / وليد الطائي

تشير طريقة عمل عدد من مسؤولي الحكومة الى جهد مختلف وديناميكية عالية توشر نهجا يواكب التحولات التي تشهدها البلاد على صعد عدة، ومنذ اعلان التشكيل الحكومي وتعيين رؤساء ومدراء موسسات ذات صلة بقطاعات شعبية واسعة لمسنا روح المسؤولية العالية والعمل الاكثر وعيا وإدراكا لحاجات الناس سواء الذين ينظرون الى مستوى الاداء وفقا لنوع العطاء او الذين يقيمون كل سلوك ويحاسبون على الخلل ولايقتنعون بسهولة إلا وفقا لمدى المتحقق من منجز على الارض. امين بغداد المهندس من
متابعة القراءة
  119 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
119 زيارة
0 تعليقات

السويد وحصة ”الكورونا ( كوفيد 19) / محمد السعدي

خطت مملكة السويد قرارات وخطط عملية جريئة وحكيمة لمواجهة جائحة كورونا منذ يومها الأول في الاعلان عن أنتشارها أنه ( كوفيد١٩ ) ، أختلفت مضامين تلك الخطط مع قرارات ويوميات وتسلكات دول العالم في مواجهته، مما عرضت مملكة السويد نفسها الى أنتقادات شديدة من أغلب دول العالم وعلمائه الى حد تهمة الأستهانة بحياة الناس ، أنها السويد حيث تبنت سياسة مناعة القطيع ، أي حملة شعبها والساكنين على أرضها طولاً وعرضاً في مواجهة تلك الآفة من خلال تحمل مسؤولية مواطينها في
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

اهلا بكم في بغداد / راضي المترفي

في الحسابات الاستراتيجية لا تشكل دول الخليج منفردة أو مجتمعة عبأ على الدولة العبرية أو حتى عامل ضغط بسبب كونها محكومة بقيادات قبلية الجذور لا رغبة لها في اكثر مما يقع تحت سيطرتها وينحصر سعيها بتمكين سيطرتها في المكان الذي تفرض حكمها العشائري فيه وتأمين توارث الأبناء حكم الآباء بسلاسة ومن دون مشاكل إضافة إلى ضعف العامل ( القومي ) لتلك الزعامات وعلى ما اذكر ان الكويت وكانت أبرز دول الخليج في تلك الفترة دفعت جيش قوامه ( لواء ) للمشاركة في حرب ١٩٧٣ م
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

البشري البائس و*كورونا / نقموش معمر

إن التّفكير في الحياة الجماعية في هذه السّاعة تفكير فيه من الحنين والشّوق إلى ممارسات كانت بوقت قريب مملة و مدعاة للقلق وليس ذلك بغريب عن هذا البشري غريب الأطوار الذي لا تعجبه حياة اليوم كما لم تكن تعجبه حياة الأمس. وهو اليوم بين جدران أربعة أو أكثر، يعيش حبيس خوفه، يعيش قلقا رهيبا وهو يرى أحلاما كانت تراوده تتلاشى أو تكاد، وهو يرى تلك الصّور الجميلة التّي كان يصنعها كل يوم، هنا في غرفته أو هناك في الشارع، في المقهى، وفي السّاحات الكبرى والفضاءات
متابعة القراءة
  148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
148 زيارة
0 تعليقات

صور من معركة الإعلام .! / رائد عمر العيدروسي

كيف تغدو صورة العراق أمام الرأي العام العربي والعالمي حين اضطرّت حكومة الكاظمي مؤخرا الى وضع وتثبيت سياراتٍ لشرطة النجدة أمام عددٍ من القنوات الفضائية لتأمين حمايتها من مهاجمين ومعتدين على الفضائيات , سواءً المحلية او العربية .! الموضوع بلا ريب له ما له من أبعاد , كيف ستجري قراءة هذا الخبر خارج العراق ! وكيف يجري تفسيره ؟ فكلّ شرائح واطياف المجتمع العراقي غير معنيّة بذلك على الإطلاق , وأيّ امرءٍ لا ينسجم مع ايّ قناةٍ فضائيةٍ او مع ايٍّ من برامجها
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

الشيعة .. هم اللصوص دون غيرهم / محمد علي مزهر شعبان

سيدي القاريء ... أنا لست طائفيا، ولم ألبس جلباب العبادة المزيف . رجل عراقي اتشرف بعراقيتي، ولكن الاخرين من صعدوا أنفاس الطائفية في رئاتنا، وصيُروا الفرحة في الخلاص، وانتظار اليوم المأمول الى متاهة في لجة التسائل . مزقوا أجسادنا، ونحروا أطفالنا، ونثرونا قطعا مع شظاياهم، وأرسلوا مطاياهم من داخل الارض وشتات الاغراب، من ذوات الانياب ووحوش الغاب، وعمقوا الجرح في البدن والمشاعر . ردت فعلنا الصبر والتجمل، واذ لاقوا الاذى مما صنعوا وأسسوا لدولة الخرافة،
متابعة القراءة
  121 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
121 زيارة
0 تعليقات

الوعي والادراك ومعان التشابه / عبد الخالق الفلاح

الوعي يعني الانتباه واليقظة ويكون على بينة بالاسباب والنتائج ، و تصور الشيء وإدراكه ومعرفته والإحاطة به بعد حدوثة وكلمة تعبر عن حالة عقلية يكون فيها العقل بحالة إدراك وعلى تواصل مباشر مع محيطه الخارجي عن طريق منافذ الوعي عند الانسان نفسه ،والوعي كذلك محصلة الأفكار والمعلومات التي تدور في رأس الإنسان وفي عقله والتي تتأثر بها قراراته، فالأيدولوجيات مثلاً نشأت عن وعي معين والتحقق العملي للوعي، هو في احترام الآخر، وتقدير الكبير، والحفاظ على نظافة الم
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

عزيزي القارئ، هل أنت عنصري؟ / عبد الرازق أحمد الشاعر

ذات تاريخ في بلاد لا يعنيك أن تعرف مكانها، توقف طفل أمام لافتة تقول"كلاب للبيع". دفع الطفل باب المتجر بيمناه، وتقدم نحو صاحب المحل الذي كان مشغولا بإعداد طعام لجرائه التي لم تكن تكف عن النباح. سأل الطفل: "كم ثمن كلابك يا سيدي؟" فقال الرجل: "تتراوح أسعارها بين الثلاثين والخمسين دولارا. هل ترغب في شراء أحدها؟" وضع الطفل يده في جيبه، وأخرج بعض العملات، وقدمها للرجل قائلا: "إليك ثلاثة دولارات إلا الربع، يمكنك أخذها." ضحك صاحب الحانوت من سذاجة الفتى،
متابعة القراءة
  136 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارة
0 تعليقات

الخوف من الهذيان / اسعد عبدالله عبدعلي

كان علي اجراء عملية خطيرة تحتاج للتوقيع على اوراق الموافقة, ادركت لحظتها ان في القضية "مخدر" كي لا احس بالألم, بالحقيقة لم اكن خائفا من شق بطني بسكين الطبيب, ولا من زرق الابر, محن قد تجاوزتها مع مسيرة العمر, لكن كنت خائفاً من الهذيان الذي يحصل بسبب مخدر العمليات, اخاف على اسراري ان تنزاح عن صدري, ويسمعها كل من في المستشفى. تذكرت يوم رافقت صديقي عبودي للمستشفى, في اخر ايام حكم البعث, حيث كان يحتاج لعملية مستعجلة. لكن ما ان خرج عبودي من غرفة العملي
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
129 زيارة
0 تعليقات

فكرة للتأمل في الجوانب النفسية والبعد الثقافي ما بعد جائحة كوفيد 19 كورونا

قبل أن أتطرق إلى المستقبل ما بعد جائحة كورونا ، وباعتباري أحد المهتمين بالبعد الثقافي في تمثلاته الاجتماعية، وتحليل كل الآثار النفسية والأخلاقية والاجتماعية التي خلفتها كورونا، يستحضرني كما يستحضركم ونحن نتلقف الأخبار عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في العالم في بداية تفشي الوباء وحدته في أوروبا، أصبحت بعضها تعطي الأولوية في العلاج للفئات النشيطة و صغار السن وتستثني المسنين و العجزة، ويصبح جهاز التنفس الاصطناعي المعيار الوحيد في تقييم المستو
متابعة القراءة
  171 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
171 زيارة
0 تعليقات

كورونا يُهزم! / عبدالحمزة سلمان

رغم اني بعيد عن الاختصاصات الطبية والصحية, لكن من الملاحظ هو : اختلفت التقارير و التصريحات, عن هذا الوباء, منهم من وصفه بخلية هلامية غير حية, تنتقل من شخص إلى أخر, عن طريق الرذاذ المتطاير, يستهدف اللوزتين, وينشطر لأعداد هائلة ثم يستهدف الرئتين فيحطم مناعة الإنسان. البعض الأخر وصفه فايروس حي, يستهدف كريات الدم, ويسبب نقص المناعة, ويفتك بالإنسان. وهذا الإختلاف بكيفية الإصابة هل هي في الرئة الهوائية, أم في الدم يصيب الجهاز المناعي, أدى إلى تعدد تجار
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

بديهة الاستقرار / علي علي

في أرض عُلِم أنها أرض الحضارات ومهبط الأنبياء والرسل، عُلِم أيضا أنها محط أطماع أٌقوام وأمم عبرت البحار والجبال على مر العصور، للوصول اليها والاستحواذ على ما فوقها وما في باطن أرضها، تارة تحت مسمى الفتوحات، وأخرى تحت مسمى العائدية، وثالثة تحت مسمى التحرير، وبتحصيل حاصل من كل هذا شاء قدر سكان هذي الأرض أن يعيشوا تحت اضطراب وقلق مستمرين، على أيدي أشرار وافدين اليهم من غياهب الأرض ومتاهاتها. وظل هذا الحال ملازما لحياة السكان اليومية قرونا طويلة، تخل
متابعة القراءة
  153 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
153 زيارة
0 تعليقات

وسع صدرك ..سيدي الحاكم ؟؟ / حسين باجي الغزي

لما مات الحسن عليه وعلى آبائه التحية والسلام بكى مروان في جنازته، فقال له الحسين عليه السلام : أتبكيه وقد كنت تجرعه ما تجرعه وتسمعه قبيح القول ؟! فقال: إني كنت أفعل ذلك إلى أحلم من هذا، وأشار بيده إلى الجبل..عدنا قبل قليل بعد ان تكفل أحد الصحفيين جراء شكوى مقدمة من السلطة المحلية ..وهي سابقة قد تفرد بها بعض السادة المسؤولون مؤخرا ...وكنا نتوسم فيهم الروح الابوية وسعة الصدر واستيعاب انتقادات الجمهور والإعلام .عتبنا الشديد على ضيق صدر الحاكم ..وفقد
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

الإعلامي ورائد المقام العراقي الفنان الكبير يحيى أدريس في ذمة الخلود

ودعت الأوساط الثقافية والإعلامية والفنية رائدا من رواد الابداع الثقافي والاعلامي والفني ورائد المقام العراقي الفنان الكبير يحيى أدريس ، بعد صراع طويل مع المرض، ولم يجد الرجل ، خلال فترة مرضه من إهتمام ، لا من وزارة الثقافة أو نقابة الفنانين ، والجهات المهتمة بالعمل الاعلامي والفني، ونحن إذ نعزي أهله وزملاءه ومحبيه بهذا المصاب الأليم، فأننا تتضرع الى الله العلي القدير أن يسكن الفقيد بواسع رحمته..ويلهم أهله وذويه والوسط الاعلامي والفني الصبر والسلو
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

أريد عدس / ثامر الحجامي

رغم أن العراق قد حقق الاكتفاء الذاتي في محاصيل الحنطة والذرة الصفراء وكثير من الخضروات والفواكه ولم يعد بحاجة الى إستيرادها، لكن تبقى مادة العدس هي الاشهر بين هذه المواد رغم ندرة زراعتها في العراق، كونها إرتبطت بأحداث سياسية وأصبحت مادة للتندر والتشهير والتسقيط. فما إن أعلن وزير التجارة السابق عن قيام وزارته بتوزيع مادة العدس على المواطنين بمناسبة شهر رمضان.. فضجت وسائل الاعلام بالتندر والإستهزاء وإستشاط الشارع غضبا، منتظرا من الحكومة أن تعطيه ذه
متابعة القراءة
  182 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
182 زيارة
0 تعليقات

الطريق الى شارع المتنبي / اسعد عبدالله عبدعلي

قررت صبيحة الجمعة الفائتة ان ازور شارع المتنبي, بعد قطعية طويلة بفعل وباء الكورونا, وكان طريقي من جهة وزارة الدفاع القديمة مرورا بساحة الميدان, حيث تتحول صباح الجمعة لسوق لبيع الحاجات القديمة والمستعملة مما رخص ثمنه, الحقيقة تستهويني الاسواق القديمة وتلك الحاجات النادرة, فبقيت اتجول بين الباعة, حتى وجدت عجوزا يبيع مجلات عربية عتيقة بربع (250 دينار), كانت اكثرها لا تهمني, لكن وجدت بينها عددا من مجلة التضامن يعود الى شهر ايار من عام 1990 قبل فضيحة
متابعة القراءة
  245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
245 زيارة
0 تعليقات

إجتثاث ... العبث / علاء الخطيب

مثلما شُرع قانون لأجتثاث البعث، لابد من تشريع قانون لإجتثاث العبث, فقد كان قانون إجتثاث البعث جزاءً عادلا ً لأؤلئك الذين أجرموا بحق الشعب العراقي وتلاعبوا بمقدراته وأساؤوا استخدام السلطة , فأن المبدأ ذاته قائماً حينما يشرع قانون بحق العابثين بمستقبله واستقراره ومقدراته وأمنه وتبديد ثرواته وتعطيل دوره الإنساني والحضاري والعربي والاقليمي من خلال توجيهه نحو المجهول وإفساد مؤسساته، لقد عرفت المادة التاسعة من قانون الإجتثاث الذي صدر في 16-4-2003 : الم
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

حتى يهود العراق يرفضون العودة..!! / حامد شهاب

كانت لمئات العوائل اليهودية أماكن عيش في العراق ، وبخاصة في منطقة الكرادة ببغداد ، وفي نينوى ومحافظات عراقية أخرى ، وإستمر هذا الوجود الفاعل حتى الى مرحلة الخمسينات وربما الستينات!! وكانت للكثير من رجالات اليهود وتجارهم أدوار مشهودة في تاريخ العراق، مع كل الاطياف العراقية تشعر بإنتمائها الوطني ، وتضع له اعتبارا ، على ان المواطن اليهودي هو جزء من كيان العراق ، ولقيادات منهم ومنهم وزير المالية ساسون حزقيل في العهد الملكي أدوار مهمة في قيادة أكبر وز
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

حرق القرآن الكريم في بعض الدول الغربية / د. كاظم ناصر

ارتفعت وتيرة العداء للإسلام والمسلمين خلال السنوات القليلة الماضية، وتكررت عمليات الإساءة لهم في عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، حيث أحرق متطرفون عنصريون نسخا من القرآن الكريم، أو داسوا عليه، وركلوه بأرجلهم بأسلوب همجي لا أخلاقي يتعارض مع قيم الأديان النبيلة التي تحارب التعصب والكراهية، وتدعوا إلى عمل الخير والحب والتسامح والعيش المشترك بين الناس جميعا أينما وجدو، ومهما كانت أديانهم أو انتماءاتهم الفكرية. فقد قام متطرفون سويدي
متابعة القراءة
  226 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
226 زيارة
0 تعليقات

لقاء مع فاسد / واثق الجابري

جلست ذات يوم مع فاسد أعرفه، وإذا به يحدثني وكأنه معلمٌ للأخلاق والنبل والنزاهة والوطنية والأخلاق والإستراتيجية، وصفته فاسداً ولا أملك ملفات تدينه، وكل ما أعرفه انه كان من المحرومين قبل العام 2003م، وأصبح الآن يتحدث بالمليارات والعمارات والسيارات والسفرات.الحديث الذي جمعنا، كأي حديث يومي يتحدثه العراقيون وهم متذمرون من الفساد، يتبادلون الحسرات والآهات على ضياع مليارات الدولارات، وعدم جدية وغياب مسؤولية وضعف الرقابة، لفساد ينهش جسد الدولة ومواطنيها
متابعة القراءة
  266 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
266 زيارة
0 تعليقات

وزراء برتبة بائعي فريسكا / عبد الرازق أحمد الشاعر

علمتني التجارب أن أنتحل أي عذر لأغادر كلما شرع أحدهم في التحدث عن نفسه. فأنا أعرف يقينا أنه بمجرد أن يطلق للسانه العنان، فلن يستطيع أحد أن يلجمه. ولطالما اعتقدت أن شهوة الكلام عن الذات - حتى وإن كانت ذاتا وضيعة - أقوى وأعنف من حاجات الجسد مجتمعة من طعام وشراب وجنس، حتى وقع تحت يدي - وبالصدفة البحتة - بحث يتناول تلك العادة الرذيلة. يؤكد ريتشارد جولسون (أحد الأطباء النفسيين الذين أشرفوا على الدراسة) أن التبجح ليس شرا في ذاته، لأنه يعبر عن الاعتداد
متابعة القراءة
  287 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
287 زيارة
0 تعليقات

الإياب بخفي حنين / علي علي

وادي الرافدين، الأرض التي شهدت أولى الحضارات، وصنعت على يد أجيالها الأولى أولى آلات التوطن وأدوات العيش المتحضر، فضلا عن أول حرف خط في أبجدية القراءة والكتابة، من المؤسف بعد كل هذا أن ترث تركتها أجيال غير كفوءة، إذ بدل صونها والحفاظ على ديمومتها، وبدل أن يزينها التجدد شانها التبعثر والتهميش والتشويه، فضاع ماضاع خلال قرون، وانمحى ما انمحى من آثار وبصمات، كان حريا بالورثة الاعتماد عليها كأرضية صلبة لماضٍ عريق، ورصيد لاينضب يعينهم على حاضرهم ويضمن ل
متابعة القراءة
  259 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
259 زيارة
0 تعليقات

الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار

الأمن الشغل الشاغل للإنسان منذ الازل ، باعتباره العامل الجوهري الذي يحفظ الوجود الإنساني ويمنحه مكانه في الحياة بكرامة، لذلك فقد رافق تصور الحياة المطمئنة الآمنة كل العصور والأزمنة، بما يتفق مع الفطرة التي جبل عليها البشر وهي غريزة البقاء، وغريزة الدفاع عن الحياة وسلامة الجسد والحرية ، وتطورت أساليب الدفاع والحفاظ على الأمن بتطور وسائل التقنية التي توصل إليها الإنسان، من العصور البدائية والحجرية إلى الزراعة فالصناعة وعصر المعلومات ، ملحمة كلكامش
متابعة القراءة
  282 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
282 زيارة
0 تعليقات

بروتوكول فريق الرئيس/ الصحفي أحمد نـزار

عندما أكتب مقالاً أسرد مافي خاطري ومايجول في عقلي من كلمات أترجمها بعبارات لتشخيص حالة معينة أو إنتقاد أمر سلبي رافق قضية مهمة او حدث عاجل ، دوماً ما يبحث الصحفي والكاتب عن موضوع جوهري يمس المجتمع ويؤثر على الرأي العام ونحن في العراق لدينا الكثر من القضايا التي لها صلة وثيقة بالمواطن وحياته اليومية مع عصر التطور التكنولوجي ، سأتطرق هنا لإستقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي حل ضيفاً  على رئاسات العراق في زيارته الأولى حاملاً في جعبته الكثير أولها
متابعة القراءة
  362 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
362 زيارة
0 تعليقات

مانديلا العرب..!!! / يحيى دعبوش

الأنسان الناجح هو من يفرض هيمنته الإنسانية وإبداعه جغرافية فقيره ومنكوبة الإنسانية والسلام إلا وكما قلنا لا بد أن يكون هذا الإنسان ذكياً وناجحاً ليس عليه إلا أن يفرض هيمنه البقاء نجماً ساطعاً رغم الظلام والحقد من طبيعة البشر الأشرار، محمد شعيب الإنسان المفعم بالحب والسلام والأعمال الخيرية، يطلق عليه لقب مانديلا العرب، فهو يعتبر المؤسس الأول للمنظمات في الشرق الأوسط عمل على بوح السلام في المنطقة بكل حب وسلام وصداقة مع الذات والمجتمع.حيث يُعد من أو
متابعة القراءة
  302 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
302 زيارة
0 تعليقات

الإعلام والصحافة والمسؤول / علي علي

لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم ابدأ بنفسك فانهَها عن غَيِّها فإذا انتهت عنه فأنت حكيم الأبيات في أعلاه لأبي الأسود الدؤلي، وهي نصح وتوجيه وتأديب لنا جميعا، في جميع الأماكن والأزمان. والشيء بالشيء يذكر، إذ هناك عبارة عادة مانقرأها أسفل الوصولات التجارية تقول: "السهو والغلط مرجوع للطرفين". كملاحظة يجدر الالتفات اليها في تعاملاتنا اليومية مع بعضنا، لاسيما في عمليات البيع والشراء، ذلك أنّا جميعا معرضون للخطأ، وفي الحديث: «كلكم خطـّاؤ
متابعة القراءة
  277 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
277 زيارة
0 تعليقات

عفوا ... لقد نفد رصيدك ! / وئام سامي

أمواج و عواصف , بحار و مسافات من المشاكل و الاضطرابات النفسية و التىتعاني منها البشرية تؤثر سلبا علي صحتنا , وتلعب دورا شرسا علي إنسانيتنا .  فى يوم من الايام أراد خياط أن يعلم حفيده حكمة عظيمة ,فأمسك بمقص ثمين , و بدأ يقص قطعة قماش كبيرة إلي قطع صغيرة , و بعد الانتهاء من قص القماش رمي المقص الثمين علي الارض , و أخذ إبرة صغيرة و قام بحياكة القطع الصغيرة ليصنع منها ثوبا جديدا و جميلا , و ما أن انتهى من الحياكة , غرس الابرة في عمامته , و حفيدة
متابعة القراءة
  336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارة
0 تعليقات

هددني ، ونفذ ، ولكن لا دليل ، وعاد يُهددني وهو ميت / صادق فرج التميمي

كل محاولاته الثلاثة باءت بالفشل ، بحكمة وإرادة الرب الرحيم ، ثم نفذ محاولة رخيصة في مثل هذا اليوم الذي صادف الثامن والعشرين من آب 2013 ، حين تم إستهدافي بثلاثة سيارات مفخخة ، وأنا أترجل من السيارة لدخول منزلي ، بعد ان أوصلت الزميل جبار فرج الفرطوسي الى منزلة ، وبعد ان أكرمت لوجه الله كُل ما في جيبي إحدى المعوزات التي أعترضتنا هي وأطفالها الصغار في الطريق .. كانت الساعة تُشير تماما الى الرابعة والنصف من عصر ذلك اليوم ، وكان المذياع مفتوحا يتلو فيه
متابعة القراءة
  245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
245 زيارة
0 تعليقات

الإناء وما ينضح / علي علي

من بطون الكتب وفي صفحات التاريخ العربي، هناك شاعر عباسي اسمه سعد بن محمد الصيفي التميمي، لصق به الناس آنذاك اسم الـ (حَيْص بَيْص)، ذلك انه خرج يوما الى السوق فرأى الناس في هرج ومرج وجَلبة وشدة فقال: مالي ارى الناس في حَيْص بَيْص؟!. فثبت ذلك الاسم عليه. وما قاله كان في زمن تتكون الحكومة فيه من الخليفة وحجّابه والوزراء والقضاة والمستشارين وقادة العسس (الشَرطة). وكانت جل مشاكلهم من تدخلات دول الجوار، اما المشاكل الداخلية فكما روى لنا التاريخ كانت تـ
متابعة القراءة
  247 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
247 زيارة
0 تعليقات

شيء من ذاكرة الماضي / صالح العطوان الحيالي

هناك مقولة عند كبار السن من أهل الريف تقول " لو ضامك الضيم تذكر ايام عرسك" بما انه لا يسع الضرف ان نتكلم عن ابا اعراسنا لكني سأتكلم باختصار عن ماض بسيط عشته ولازلت اطعم حلاوته... كنا نعيش ايام ممتعه..رغم قساوتها ..لكن كنا نضحك من كل قلوبنا ..لاتوجد الغصه التي ملئت قلوبنا الان ..ولايوجد الحقد الذي استورده لنا اعدائنا......بخمس فلوس او عانة تعني أربع فلوس اوبفلس تذكرونة نروح نشتري كل شي من حجي شلال أو جاسم الحميد أو بدر المطلب ... العب طوبه حافي ور
متابعة القراءة
  239 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
239 زيارة
0 تعليقات

عزة مصطفى العاني .. الرجل الذي قال للبكر وصدام: لن أعدم زوار الحسين

متواضع.. نزيه.. يحب عمل الخير.. ينفق في السر والعلانية على الأعمال الخيرية.. كان حريصاً في عمله.. لا يحب الظهور.. كتوماً.. لم يؤشر عليه انه كان قاسياً.. متعاطفاً مع الفقراء والمساكين.. خدم العراق في حقل الصحة.. ما لم يخدمه أي وزير صحة آخر حتى اليوم. ـ تبقى وقفته الشجاعة عندما رفض التصديق على أحكام الإعدام بحق مجموعة من زوار الأربعين الخاصة بالحسين (عليه السلام).. مما أحنق صدام عليه.. ووصفه بالتخاذل والهشاشة.. بل حتى بالشعوبية.. وتم طرده من الحزب.
متابعة القراءة
  317 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
317 زيارة
0 تعليقات

جواز السفر الصومالي .. يتقدمنا ! / زيد الحلي

اللهم لا حسد ، فالحسد إهانة للذات ، لكني مضطر الى ان اشير الى البلد الشقيق الصومال بشيء ، ربما يعتقد البعض ان ذكره يأتي من باب ( الحسد ) بعد ان اعتراني العجب ، وانا اطالع ما نشرته اجهزة الاعلام الدولية ، نقلاً عن مؤشر "هينلي" العالمي، الذي يقيّم جوازات السفر الأكثر ملائمة للسفر بشكل دوري ، حيث جاء الجواز الصومالي متقدما على جواز سفر " العراق " بأكثر من نقطة ، فيما كان الجوازان العراقي والافغاني في آخر قائمة المؤشر العالمي !  ومعروف ، ان مؤشر
متابعة القراءة
  244 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
244 زيارة
0 تعليقات

بالعلم تنهض الأمم !!! / ايمان سميح عبد الملك

في الدول المتحضرة تعاقب السلطات الأهل بحرمان ابنائهم من حقهم في التعليم وذلك حرصا" على ضمان مستقبلهم من خلال بناء أجيالا" صالحة تعمل على تطوير المجتمعات وتبعدهم عن الجهل ومخاطره خاصة على جيل الشباب مما يؤدي الى الانحراف وتعاطي المخدرات وارتكاب الجريمة.فيما نجد في بلادنا الاهمال بحق الطلبة بسبب الوضع الاقتصادي المتأزم والعوز الذي طال فئة كبيرة من المجتمع بعد أن طردت من عملها ،أما الذي بقي أصبح يتقاضى نصف راتب الذي اصلا" فقد قيمته نتيجة تدهور سعر ص
متابعة القراءة
  236 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
236 زيارة
0 تعليقات

د.نبيل جاسم..هل يعيد المصداقية والحيادية لشبكة الاعلام العراقي؟/ حامد شهاب

كان إختيار رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي، للدكتور نبيل جاسم ، رئيسا لشبكة الإعلام العراقي ، خطوة متقدمة في الإتجاه الصحيح ، بعد إن وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، لاعادة الإعتبار لتلك المؤسسة الإعلامية الثقافية الواسعة الإمكانات، ووضع أولى لبنات بناء إستقلالية هذه الشبكة ، وان تلتزم بالحيادية والمهنية وبمعايير حرية التعبير لكل مكونات الشعب العراقي، ووفقا لمباديء الدستور، الطابع الذي يحكم مختلف توجهاتها وأنماط مضامينها وبرامجها وقنواتها وص
متابعة القراءة
  255 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
255 زيارة
0 تعليقات

زبد يعلو وجيف تطفو / علي علي

بين ملك ووصي ورئيس وزراء ورئيس جمهورية، تأرجح علم العراق طيلة 88 عاما بأرجوحات حكامه، وقد كان صنيع أغلبهم به لاتحتمله قطعة قماش ولا كتلة اسمنتية ولاحتى حديدية. هذا ديدن علمنا منذ الثالث من تشرين الأول من عام 1932. إذ رفع في هذا اليوم أول علم عراقي فوق سارية مقر عصبة الأمم المتحدة مع أعلام الدول الأخرى، حيث صدر قرار مجلس عصبة الأمم بقبول العراق عضوا مستقلا فيها، بعد إلغاء الانتداب البريطاني على العراق. وقد عُد دخول العراق عصبة الأمم كأول دولة عربي
متابعة القراءة
  245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
245 زيارة
0 تعليقات

الصعود الى الهاوية .. إقرأ التاريخ / محمد علي مزهر شعبان

الكل مدرك ان المنطقة تتجاذبها أجندات وحسابات، معروفة بسرها وعلنها، في ان تحدد بوصلة إتجاهك . قالوها " معي أو ضدي " ونفروا من أن تكون حياديا بعيدا عن الصراعات، مؤمنا باستقلالية قرارك دون تبعية، مع الحق انًا دار، ومع المظلوم أنًا وقعت عليه دوائر الجور والانتهاك . تلك الرؤى تنتقل بك الى أدميتك ووجودك، وان لحقها ضرر القوي المتسلط، والمستلب لحق الانسان في وطنه وسيادته . ما يفرض الان هو التركيز على اتجاهين، البترول وأمن إسرائيل . هل المؤشرات تدل على غي
متابعة القراءة
  233 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
233 زيارة
0 تعليقات

ماذا جرى " لهذا" نافالني؟ / سلام مسافر

لعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يصلي؛متضرعا كي يستفيق اليكسي نافالني من غيبوبةٍ، أيقظ صداها روسيا صبيحة الخميس الماضي 20 اب/اغسطس. فقد تناقلت الوكالات نبأ ، سقوط المعارض الشهير، المنافح ضد الفساد، مغشيا عليه في الطائرة المتوجهة من تومسك الى موسكو، ونقل مؤسس "صندوق مكافحة الفساد" الى المستشفى في غيبوبة كاملة . وهبوط اضطراري في أومسك. على الفور برزت فرضية محاولة تصفية المعارض عن طريق دس السم في الشاي، المشروب الوحيد الذي تناوله، كما يؤكد مرافقوه،
متابعة القراءة
  257 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
257 زيارة
0 تعليقات

لا مزيد من السود/ عبد الرازق أحمد الشاعر

ليست العنصرية سمة بدائية، ولا ذيلا توارى مع التطور البشري المزعوم، ولا أعتقد أن الإنسان قادر على التخلص من أغلالها الثقيلة يوما. يمكنك فقط أن تدّعي، لكنك حتما ستسقط عند أول اختبار لكشف القناعات. وربما تكتشف أنك عشت زعيما لفئة من العنصريين تخدم دون وعي أغراضهم اللئيمة لإسقاط الآخرين ومحقهم دون رحمه. إن كنت لا تصدق مزاعمي، فاختبر نفسك. كان العرب قديما يقولون: "انصر أخاك ظالما أو مظلوما،" فالأخ دم والدم عصبية، ومن المنطق العربي أن تكون أنت وأخوك ضد
متابعة القراءة
  219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
219 زيارة
0 تعليقات

اطفالنا بين الألم والحرمان !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

حين تميل بأفعالك نحو الصالح العام... حينها فقط.. تكن صادقا !!!  هل هناك طلبات للحد من عدم المساواة في المجتمع اليوم؟ نعم يوجد، وإن موضوع عدم المساواة أصبح أكثر أهمية في العالم واكتسب المزيد من مساحة المناقشات العلمية والاجتماعية والسياسية وحتى الروحية بوجوب ان تتبع الحكومات والدول سياسة اخلاقية للحد من الفرق في الدخل بين الفقراء والأغنياء. فما هي عواقب الفقر التي يعتقد أنه لها التأثير الأكثر تدميراً والأطول أمدا على مستقبل الأطفال الذين هم أ
متابعة القراءة
  269 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
269 زيارة
0 تعليقات

موقف مع مدير الامن لواء مهدي / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

سلسلة الاغتيالات صاحبتها حمامات الدم , وغلق مدارس وحسينيات ومصادرة الاف الكتب الشيعية , ومنع أي نشاط شيعي , وصل الحال ان رفعت السلطة الطائفية جميع كتب الادعية من المراقد المقدسة في العراق, ومنعت كتاب مفاتيح الجنان والكراريس التي تتضمن الادعية والزيارات . وانتهت في العراق تماما صدور أي نشرة ثقافية تخص الطائفة الشيعية ,وتحولت العتبات الى اماكن زيارة فقط..هذه الاجراءات استقطبت الجمهور الشيعي عامة والحسيني خاصة الى الحسينيات والجوامع ,( وكثرة الحضور
متابعة القراءة
  238 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
238 زيارة
0 تعليقات

حضارتنا سبب علمتنا !! / ايمان سميح عبد الملك

المحكمة الدولية وتداعياتها والاستحقاقات الصعبة المترتبة على البلاد خلقت حالة من اليأس والخوف والترقب والحذر لدى شريحة كبيرة في المجتمع خاصة بعد أن اعياها التعب ووجدت نفسها مستغلة من الطبقة الحاكمة تدفع ثمن الفساد والفوضى، مما جعلنا نلتمس بأن الشعب وقضاياه الاجتماعية والاقتصادية في واد والسلطة واهتماماتها في واد آخر وهذا ما أجبر المواطن النزول الى الشارع والانتفاض على واقعه المرير، ليواجه من قبل المتضررين ويتهم بالتخوين ويجابه بسلاح التخويف من حدو
متابعة القراءة
  260 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
260 زيارة
0 تعليقات

وجهةُ نظرٍ عاطفيةٍ – شخصيّة .! / رائد عمر العيدروسي

منذُ القِدَمْ , وفي عديدٍ من الكتابات والأحاديث الأجتماعية والعاطفية , وكذلك الروائية وسواها , فطالما كانَ يتكرّر , وما انفكَّ ومابرحَ تعبير < الوقوع في الحب , أو أنّ فلاناً وقعَ في حبِّ فلانة – والعكسُ بالعكسِ Vice - Versa > وما الى ذلك من أمثلةٍ وربما أمثال . والأمرُ الى غاية الآن " وربما بعد الآن " هو طبيعيّ وتقليدي بالفصحى وباللهجة العاميّة او الدارجة , وما يعزّز ذلك " سلباً في رأينا الشخصي " , ففي اللغة الإنكليزية ايضاً Fall in Love ,
متابعة القراءة
  228 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
228 زيارة
0 تعليقات

كانت حقائق ، فجاءتني في الاحلام ! / زيد الحلّي

انا بعمر، لم تعد فيه الاحلام تثيرني ، او تشكل عندي وازعاً لمشاريع ذات مدى بعيد ، او رؤى مستقبلية ، فأحلامي حالياً تقتصر على ما هو آني ، وربما اكثر من ذلك بقليل ، غير اني فجأة ، بدأت احلم بأشياء ليست شخصية ، عشت لحظاتها بفرح ، ثم غادرتني ، كما غادرت ابناء جيلي ، رغم بساطتها وطيبتها. لا تضحكوا رجاءا من بوحي لكم ، ببعض الاحلام التي راودتني .. فلقد حلمتُ ان غبش الصباح ، يحمل صوت ( البلبل ) مغردا من اذاعة بغداد ، وحلمتُ ان صوت " ام كلثوم " يشنف اسماعي
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارة
0 تعليقات

المدرسة والكيان الصهيوني / الصحفي أحمد نـزار

تعلمنا في المدارس دروس وعبر ونقشت في أرواحنا منذ الصغر حتى الكبر  ومن أهم الدروس التي تعلمناها أن الكيان الصهيوني كيان إستعماري إستيطاني هدفه تدمير العروبة وشق صفها وهو ذلك العدو الذي مازل وسيبقى عدواً للإنسانية ولن يكون صديقاً أبدا لأنه ببساطه محتل وأصبحت منذ ذلك الوقت قضيتنا المركزية فلسطين العروبة وتحرير الأقصى وإستعادة القدس مسرى الرسول الكريم نحن العرب أمة واحدة لاتفرقنا حدود ولاتكبلنا قيود ولا نَتبع خُطى حاكم إرتضى لنفسه أن يكون أداة بيد المستعمرين المنتهكين للقوانين وللأعراف الدولية 
متابعة القراءة
  369 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
369 زيارة
0 تعليقات

لماذا تغلق ابواب الدراسات العليا في العراق ؟/ اسعد عبدالله عبدعلي

عندما نحاول فك اسرار النهضة اليابانية, نجد احد اهم مفاتيح ذلك تم: عبر فتح باب الدراسات العليا على مصراعيه لكل من يرغب, عندها تحرك شباب الامة اليابانية لتحصيل الدراسة العليا, والتي لا تحدد بمقاعد محدودة, ولا تضع لها الاف الشروط التعجيزية, ولا تكون محجوزة مسبقا للأحزاب وذيولها كما في العراق, مما انتج اجيال يابانية متسلحة بالمعرفة, فكانت الثورة اليابانية على كل الميادين, وكذلك الثورة الالمانية تمت عبر فتح باب الدراسات العليا لكل الشعب الألماني, من د
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

لعنة الموت وعاقبة الضمير / محمد السعدي

بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ، حكاية قديمة مطروقة ومتداولة بين عامة الناس وتشير على من يرتكب جريمة قتل بحق أنسان ما وبريء ومهما تكن الاسباب والدوافع تبقى عقدة الضمير تأنب صاحبها طيلة العمر وشبح الموت يطارده . أستوقفتني تلك الحكاية وأنا أقرأ نتفاً من كتاب صدر حديثاً في أسرائيل حول أغتيال خليل الوزير ( أبو جهاد ) في العاصمة التونسية يوم ١٦ أبريل/ نيسان في العام ١٩٨٨ ، والذي يعد الشخصية الثانية بمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الرئيس ياسر عرفات ومن ال
متابعة القراءة
  276 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
276 زيارة
0 تعليقات

لا أكره السلام ولكن !! / علاء الخطيب

لا أحد يريد الحرب وليس هناك من يعادي اسرائيل ترفاً . الذين انتقدوا التطبيع الاماراتي مع اسرائيل ليسوا ضد السلام , ولا يشجعون الحرب او يرغبون بها , وأعتقد الشعوب العربية والاسلامية كبقية شعوب الارض تحب السلام والامن والاعمار G, ولكنها تريد السلام مقابل السلام ... والسلام مقابل الحل العادل والشامل كما كان يرددها الرئيس حافظ الاسد , أو السلام مقابل الارض وحل الدولتين كما اقتترح الملك عبد الله بن عبد العزيز وليس سلام دون مقابل أو مقابل الوهم. او سلام
متابعة القراءة
  249 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
249 زيارة
0 تعليقات

علي السوداني ... مرحباً ! / زيد الحلي

ما كُتب عن القاص والاديب علي السوداني ، الكثير ، لكني اشعر ان مجاميعه القصصية ، وكتاباته الصحفية والنثرية ، واسلوبه بتقديم البرامج التلفزيونية النقدية ، ومساهماته في السرد الوثائقي ، بحاجة الى بحث جدي ، وناقد موضوعي يحرث في ارض العطاء الثقافي للسوداني الذي يشمل كل تلك الجوانب برؤية متأنية ثاقبة ، وبأنقى بصيرة وأصدق نية وأمضى عزيمة وأشد ثقة ، وآمل أن أكون قد أوصلت ما أردتُ قوله في موضوع وجود ناقد او باحث في كتابات علي السوداني .. فهذا الكاتب والان
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

قانون العنف الأسري من زاوية أخرى / علي الابراهيمي

قام القانون بتعريف العنف الاسري بشكل فضفاض يلغي تماماً أي سلطة فعلية للوالدين او من يقوم مقامهما لتوجيه الأولاد او قيادة الأسرة , مفترضاً مثالية تامة لعقل المراهق الشاب او الفتاة او حتى الزوجة , وهو ما ليس له مصداق سوى في الامام المعصوم قطعا . ومن الغريب أن يقوم مثل هذا القانون بإعطاء تعريف شجري للأسرة بعد أن الغى وجودها عمليا , فجعلها لا تتعدى في دورها فندق البوفيه المفتوح لأفرادها . وهو ما سيجعل الآباء يفكرون جدياً في العائد الفعلي لتكوين اسرة
متابعة القراءة
  227 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
227 زيارة
0 تعليقات

تعليق على تبريرات وزراء الكهرباء الفاسدين / عزيز حميد الخزرجي

وزراء الكهرباء بعد خراب البلاد و العباد على أيديهم :  ملاحظة للقراء الكرام: هذا تعليق نشرته في موقع صوت العراق, و أقدمه هنا كمقال يرجى التفحض فيه, و شكراً للأستاذ أنور على النشر: نشرت وسائل الأعلام و منها صوت العراق .. تصريحات عن مسألة الكهرباء و أسباب فشلهم خصوصا السيد لؤي الخطيب و من سبقه من الفاسدين الذين نهبوا المليارات و رحلوا بلا رجعة و هكذا كل السياسيين و النتيجة يا أبناء ألحر... ؛ هو نهب أكثر من 100 مليار دولار من غير الرواتب و المخص
متابعة القراءة
  241 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
241 زيارة
0 تعليقات

الضمير بسابع نومة / علي علي

مع تقدم التكنولوجيا ولاسيما تكنولوجيا الاتصالات، وإحرازها طفرات هائلة في سرعة نقل المعلومة ودقتها، يتبادر الى ذهني سؤال هو قديم جديد في آن واحد، إذ مع هذا التطور الذي مكننا من تقصي الحقائق، وإيجاد كل شاردة وواردة عن سيرة شخص ما، أو كشف كل كبيرة وصغيرة عن كيان ما، وسهل لنا البحث عن صغائر أمور كان العثور على كبائرها يتطلب جهدا ووقتا كبيرين. أقول، مع كل هذا الانجاز تخفى علينا حقائق كثيرة، تندرج أمام أنظارنا وتنطوي تحت مداركنا، من دون شعور منا بمروره
متابعة القراءة
  200 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
200 زيارة
0 تعليقات

وزارة التربية على مفترق طرق / محمد توفيق علاوي

اما الامتحان الالكتروني واما المعدل التراكمي لقد كان مخططاً للعراق ان يدخل مجال التعليم الالكتروني (E-Learning) منذ عام 2012، حيث أصبحت البرامج التعليمية الإلكترونية التفاعلية جزءً من النظام التعليمي في العالم المتقدم، لذلك قمت عام 2011 حينما كنت وزيراً للاتصالات بتبني مشروع التعليم الإلكتروني، حيث شكلت لجنة تقنية في وزارة الاتصالات برئاسة المهندس مجيد حميد جاسم مدير عام شركة الأنترنت والمهندس إبرم أيشو أحد الكوادر الفنية المتميزة في وزارة الاتصا
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

ننتظر امل...رغم الاجحاف المشروط!! / ايمان سميح عبد الملك

ألا يكفي البلد مآسي من انهيار اقتصادي وحصار متعمد وتجويع وتركيع للشعوب لنفاجأ بهول انفجار أحدث كارثة في مرفأ بيروت وتسبّب في خسائر جمّه من أرواح وممتلكات في حين لقب "ببيروتشيما" لشدة الخراب والدمار الذي انتجه وشُبّه بحادثة "هيروشيما". هذا الحادث لم يأت من تلقاء نفسه بل افتعل على أيدي حاقدة لتنفيذ اجندات خارجية للسيطرة على البلاد والتحكم بقراراته والاستيلاء على ثرواته وزجه في صراعات محورية والزامه تنفيذ شروط فرضت من قبل دول خارجية .على أثر ذلك عقد
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

تناقضات عراقية صارخة / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد تفجير بيروت انقسم العراقيون الى فئات في توزيع السبب بتفجير بيروت, بعضهم مباشرة سارع الى اتهام "حزب الله" وعلق برقبته كل ما يجري من مصائب في الساحة اللبنانية, مع انه بعيد بألاف الاميال عن قصة الانفجار, فمسبباته سعودية واسرائيلية مع ذيولهم في الداخل اللبناني, والبعض الاخر اتهم مافيات الفساد اللبنانية التي تتاجر بكل شيء متاح, حتى بمصير الشعب اللبناني, فالاهم عندها كمية الدولارات التي تدخل لحسابها. والغريب ان "البعض" سارع لاتهام ايران بتفجير بيرو
متابعة القراءة
  195 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
195 زيارة
0 تعليقات

خلافات تنذر بالموت سببها مصدر الحياة / حيدر آل حيدر الاجودي

تعتبر المياه عاملا حيويا في حياة الشعوب، والعنصر الأساسي في رسم سياسات الدول الكبرى، وتعتمد عليها أغلب الدول بشكل كبير لبناء المدن على ضفافها وزيادة الكثافة السكانية، ويشهد ملف المياه في العالم العربي تحديدا العديد من الأزمات والصعوبات التي تحذر من جفاف قد يطال العديد من الدول، وصراعات طاحنة قد تندلع على منابع المياه في الوقت الذي يؤكد فيه الجميع أنهم عازمون على الحرب للدفاع عن حصصهم من المياه العذبة، مما ينذر بحرب شرسة في العالم العربي تعتبر الم
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

لماذا تغيب لغة العقل والحكمة والمحبة؟ / م.علي فريح ابوصعيليك

كثيرة جدا هي الأحداث المأساوية التي أنهكت الوطن العربي من أقصى الغرب مورياتنيا إلى أقصى الشرق في البحرين ولكن إنفجار لبنان ومأساة لبنان شكلت صدمة كبيرة وقد تكون هي الصدمة التي تحدث الفارق ليس الأن بشكل مباشر إنما في المرحلة الزمنية القادمة حيث زاد إنفجار لبنان أو مأساة لبنان وضوح الرؤية عند المواطن العربي والذي يرى أن ورقة التوت قد سقطت عن العديد من الشخصيات العامة التي هي جزء من أسباب مأساة البلد، ووسط حالة فوضى مستمرة لابد أن يكون هنالك أفق ما
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارة
0 تعليقات

رفقاً بكفاءاتنا / محمد توفيق علاوي

للأسف الشديد هناك المئات من الخريجين ومن مختلف التخصصات ولا يجدون فرصة للعمل في العراق، والانكى من ذلك الكثير من هذه التخصصات تخصصات عالية في المجالات الهندسية والبلد بأشد الحاجة لهم؛ للأسف إن لم تكن هناك واسطة للخريج فمجالات التعيين له ضعيفة جداً؛ إحدى الحالات التي برزت في الفترة الاخيرة هي الحاجة لاكثر من ثلاثمئة مهندس ومهندسة في مختلف التخصصات في شركة نفط الشمال في كركوك، وتمت مقابلة هؤلاء المهندسين لاكثر من مرة لغرض تعيينهم وتمت الموافقة عليه
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

أنت المسؤول عن قتل طفلك / شهد حيدر

ظهرت في الآونة الأخيرة في العراق ولا سيما الإحياء الشعبية منها ظاهرة الاعتداء على الأطفال واغتصابهم وبل حتى قتلهم ، هل يعلم الأب أو إلام إنهما إمام مسؤولية وتحدي كبير في ظل غياب القانون وهو الرادع لمثل لهذه الحالات ، ليكون الأبوين هما القانون الرسمي لحماية الأطفال من إي اعتداء سواء داخل المنزل وتعليمهما أو خارج المنزل ليكونا الطريق الصالح في ممارساتهما وتقويمها على مبدأ الشعور بالمسؤولية وتكوين آسرة صالحة . من الملاحظ هو تجوال الأطفال في شوارع ال
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

لعبة السيطرة .. / دنيا علي الحسني

لنكن واقعين ، من منا لا يحب أن يكون في أي وضع من حياته هو المسيطر ،؟ من يريد أن يكون مقاداً ومتحكماً فيه، ؟ عموما ً ، هناك فئة قليلة لا بأس بها عندها هذا الأمر ، وهي تحب أن تتم إدارتها ، وهذه الفئة قليلة جدا ً التي تعشق ذلك ، هي فئة المازوشية ، حيث يكون زمام القيادة بيدك في أي مكان في الصداقة في تربية وإدارة حياة الأولاد في الزواج في العمل .. الخ وهو شيء مريح وممتع ليس فقط لأن القوة المتأتية من السيطرة لذيذة ، ولكن لأسباب عديدة منها : أنت تنجز ال
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

محطات في علاقتي مع الصديق الاعلامي عدنان احمد راسم / عكاب سالم الطاهر

عام 1971 ، تعاقدت ادارة جريدة الثورة مع الاعلامي عدنان احمد راسم لتوزيع الجريدة. وحينها كنت في تماس يومي معه فيما يتعلق بالتوزيع. سافرنا سوية لمتابعة التوزيع . من كركوك الى السليمانية مرة. ومن الموصل الى دهوك مرة. وفي رحلة ثالثة الى واسط فالعمارة فالبصرة. تعززت بيننا علاقة التعاون و الاحترام المتبادل. في ابو ظبي محطات عديدة التقينا فيها . لكن المحطة الاهم في علاقاتنا ، كانت عام 1980. وفي دولة الامارات ، وبالذات عاصمتها ابو ظبي . في يوم حزيراني من
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

ذكرى مرور ١٣ عاماً .! / محمد السعدي

في يوم ١٥ آب . يكون قد مضى ١٣ عاماً على أطلاق موقع بيدر الأعلامي في العام ٢٠٠٧ . كنت أحلم كأي عراقي مهووس بحب الأرض والوطن والناس، وأن أكون من خلال هذا الموقع وسط الناس والأهل والرفاق نتقاسم همومنا معاً ونشد من أزرنا تجاه حب العراق والنهوض به الى مرافيء الحياة الطيبة والنظيفة والآمنة ولهذه الدعوات بقى موقع بيدر زهرة القلب والضمير والعقل . ظل محافظاً على خطابه السياسي والاجتماعي والثقافي والحضاري ضمن القييم التاريخية للعراق وحضارته مع مراعاة وجهات
متابعة القراءة
  279 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
279 زيارة
0 تعليقات

إصلاح التربية والتعليم خطوة الى الأمام / وليد الطائي

هي ليست الأولى، ولكنها تدل على ان هناك خطوات إصلاحية مهمة تتخذها الحكومة في إطار النهوض بقطاعات عدة في الدولة العراقية، ولاتستثني قطاعا ما، وهذه المرة فإن طلب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى وزيري التعليم العالي والتربية أن يقدما ورقة إصلاحية تتعلق بعمل وزارتيهما اللتين هما في الحقيقة جسدين بروح واحدة فيه دلالة على جدية، وحاجة لم يعد ممكنا التأخير في القيام بها. ولطالما كان يجري الحديث سواء في العراق، أو في غيره من البلدان عن التربية والتعليم بعبا
متابعة القراءة
  221 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
221 زيارة
0 تعليقات

الذين كانوا معارضة / علي علي

يقول "ابو المثل": (حب واحچي.. واكره واحچي).. وهذا يعطينا الحق في تصوير مايدور من أحداث حولنا، وبالتالي تكون لنا القدرة والملكة على الحكم والبت في مكانة بعض الناس، شريطة أن يكون جانب الحياد والعدل أساس حكمنا. كلنا يذكر عام السعد 2003.. الذي ظن العراقيون أنه العام الذي ستندلق عليهم الخيرات من فوقهم اندلاقا، وتتفجر الأرض من تحتهم عيونا بما تكتنزه من ثروات، وظنوا أيضا أن بعبع الشر والشريرين قد انقشع من دون رجعة، وعهد الظلم والبطش والقهر والذل قد ولى
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

وجهة نظر .. / علي محمد الجيزاني

الشيعة العراقيون الفقراء المسالمون والمثقفون ( بلوة بتلينة ) لم نستلم سلطة في تاريخنا القديم والجديد لكن شاءت الظروف ان الدكتاتور الطائفي صدام حسين تكررت اخطاؤه في حروب واعتداءأت مع الجيران على الشيعة في ايرن . وعلى السنة في دول الخليج .. ووقود هذه الحروب هم من البيت الشيعي المسالم الفقير في الوسط والجنوب .والحمد لله جاءت امريكا وغيرت صدام بناً على طلب ملوك الخليج من كثرة اعتداءاته المتكررة عليهم .رب ضارة نافعة غيرت امريكا صدام وفرحنا فرحا كبي
متابعة القراءة
  230 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
230 زيارة
0 تعليقات

الديمقراطية سلاح ذو حدين !! / محمد حسن الساعدي

إن فكرة الديمقراطية في وقتنا الحاضر تغزو العالم عبر مساحات واسعة من النشاطات الإعلامية والثقافية سواء على مستوى الندوات أو المحاضرات أو اللقاءات المرئية أو صفحات الجرائد وغيرها، أو عبر الحملات العسكرية لغزو البلدان العربية والإسلامية لنشر (الديمقراطية) في هذه البلاد وقمع الأنظمة (الديكتاتورية) ولا شك أن في هذه الفكرة بريقاً قوياً خاصة بالنسبة للشعوب التي تعاني من القهر والاستبداد، وقد حول هذا البريق فكرة (الديمقراطية) من بُعد فكري ونظري لترتيب ال
متابعة القراءة
  203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
203 زيارة
0 تعليقات

العيد أيّام كورونا / معمر حبار

1. لم أتمكّن هذا العيد من زيارة صهري، وإخواني، وأخواتي باعتبار كورونا بلغت أقصاها من الخطورة. واكتفيت بالمحمول لأقدّم تهاني العيد لإخواني وأخواتي، وممن استطعنا أن نصلهم.2. جاري الملاصق لي لم أستطع أن أقدّم له تهنئة العيد كما هي في السّنوات الماضية، فاكتفيت بالتهنئة برفع الصوت عبر الجدار المشترك فيما بيننا.3. الإمام الشيخ عمر مقدود الذي تعودت أن يكون أوّل من أزوره في العيد. هذه المرّة اكتفيت بأن بلّغت له تهنئة العيد عبر ابنه محمد عبد الفتاح مقدود.
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

بيروت....بعيون عاشقة !! / ايمان سميح عبد الملك

اليوم حبيت أكتب عن وجع بيروت ، عن المدينة الزاهية التي ترفض أن تموت ، رغم الحروب التي مرت عليها ورغم الزلازل التي دفنتها أكثر من مرة لتعود وتبهر العالم بجمالها وسحرها وسهراتها وحياتها الصاخبة، تغزّل فيها الشعراء ومدحها الادباء وزارها السواح من كل أقطاب العالم ولقبوها بقلعة الصمود .الذي يزور بيروت مرة يعاود زيارتها كل مرة لتبقى بيروت عالقة في القلوب،فرغم الظروف الصعبة أبت أن تركع بل بقيت الحياة فيها ورواد السهر تزين لياليها وبقيت كالعروس تنتظر الق
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

نظام فاسد ..أمن فاسد ! / فلاح المشعل

أرجو أن يقرأ من رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع  ظاهرة الانحطاط الاخلاقي وسلوك الابتزاز والتسليب والعدوانية تكاد تشكل ظاهرة متوارثة في المؤسسة الأمنية العراقية، لكنها تفاقمت على نحو مخيف بعد 2003 ، وللظاهرة أسبابها ؛ أغلب هذه التشكيلات أصبحت ذات طابع طائفي وليس وطني، تغلغل افراد الاحزاب والميليشيات فيها وخضوعهم لمرجعياتهم الحزبية والمليشياوية وليس قوانين الدولة واخلاقيات الواجب، والظاهرة الأشد غرابة هي جماعة (فلان) أي المحاصصة الحزبية و
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

الإصلاح الذاتي بوصلة الإصلاح العام / د. نضير الخزرجي

عندما بلغت مبلغ الفتيان وعرف الأهل بما آل وأنا في بيت الجد وسط مدينة كربلاء المقدسة، تم نقلي داخل الدار للسكن والمبيت من غرفة الوالدة إلى الغرفة التي استقل بها قبل سنوات شقيقي الأكبر، فكان وكنت وكانت بيننا طاولة استخدمها لوضع الساعة والمحفظة وعلبة السجائر ونفاضة السجائر، وكلما حل في الغرفة كانت أعمدة الدخان هي الحاضرة بيننا، ومرت الأيام والأسابيع وإذا بالدخان قد دخل أنفي ورئتي وصرت أميل إلى التدخين، ولأن التدخين في أعمارنا وبين الأهل كان منالكبائ
متابعة القراءة
  209 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
209 زيارة
0 تعليقات

هل لدينا وعي جماهيري أو فردي للتغير ؟ / عباس عطيه البوغنيم

التقيت بأحد الأخوة ممن يعول عليهم في تغير خارطة الطريق عبر تواجده في ساحات التظاهر وبعد شد أطراف الحديث بيننا قال نعم هناك وعي وعليك أن تستعد لعملية التغيير وأن لم تأتي الفرصة بهذه فالقادمة أن شاء الله ......... ركبت دراجتي الهوائية (البايسكل )لوضع خارطة طريق لي بعملية المسير خوفاً من أن يأتي عليه مفتش أعيون وأعمى بصيرة وهذا هو الذي يحصل عندنا أننا مفتحة عيوننا لكن البصيرة غائبة ولم نحدد الطريق بعد وما هذه المظاهرات التي لم تأتي بشيء جديد الا بقط
متابعة القراءة
  233 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
233 زيارة
0 تعليقات

متى تعود لشوارعنا مصلحة نقل الركاب / اسعد عبدالله عبدعلي

ذاكرة ايام الحصار ممتلئة بالأحزان والصور المتعبة, كانت ايام هي الاصعب التي مر بها الشعب العراقي, عندما أعود بالذاكرة لعام 1996 حيث كنا نعمل مع العمأبو رياض في سوق بغداد الجديدة, أنا وحسن وحيدر وناجي, وكانت وسيلة التنقل لأغلب الناس هي باص المصلحة, ذات اللون الأحمر, التي تنقل الناس بأجور رمزية, كانت العون الكبير لنا ولفئة واسعة, وكانت خطوط مصلحة نقل الركاب تصل للإطراف, فمازلت أتذكر باص المصلحة ذات الرقم 117 تنقلنا من بغداد الجديدة الى منطقة المعامل
متابعة القراءة
  234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
234 زيارة
0 تعليقات

المرأة الفيلية محراب الصبر وبيرق الامل / عبد الخالق الفلاح

تحيةً أخرى للمرأة الفيلية العظيمة محراب الصبر وبيرق الامل التي لم تغيرها قساواة الحياة وهي مصدر الإلهام والإبداع وكل معاني العطاء والوفاء، جعلت من الحجر ان ينطق بجمالها الاخلاقي وأساليبها الراقية في التعامل مع كل شيء حولها لتجمله وتجعله ينطق جمال قلبها بل وبالغ أفلاطون في التطرف فجعلها الرئة التي نتنفس منها المثل ، بوعيها تعكس صبرها ويظهر ذلك مليا في سلوكها ورقي تعاملها وتميزها في كل شيء ، حساسة شفافة تؤذيها كلمة أو تصرف غير لائق إزاءها فتحزن وتت
متابعة القراءة
  264 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
264 زيارة
0 تعليقات

زمن الخندقة / عبد الرازق أحمد الشاعر

مغرم أنا بالجسور، مهما كان اتساعها أو صلابتها، فهي قادرة رغم كل شيء على حملك بين ضفتين لا تلتقيان أبدا. قد تتسمان بنفس الصلادة، وربما يحتوى طميهما على المعادن ذاتها، لكنهما تسيران دوما في خط متواز لا ينحني أو يتعرج. فإذا وقفت في منتصف الجسر تماما، تجد نفسك متعاليا على التحزب الضيق والانتماءات الغبية التي تفقدك اتزان خطواتك وحياديتك المرجوة. ففي مركز الجسر، لا سلطان لإعلام سلطة ولا صوت لأقلام مشتراة .. أنت فقط بصحبة عقلك فوق أسطح البنايات تراقب ال
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

التفاتة .. قريبا"من الأطلنطي !! / ايمان سميح عبد الملك

خلال زيارتي لبلاد الاندلس السنة الماضية وقيامي بجولة الى الأماكن الأثرية، سحرتني الطبيعة الخلابة وثقافة الشعب المحافظ على بلده وتاريخة وآثاره وحضارته، حيث نلتمس الوعي والارادة لدى السكان والعمل الدؤوب في الحفاظ على النظام والسلام والأمن من خلال التقيد بالنظام المروري ونظافة الشوارع واحترام الشعب لبعضه البعض كما لفت انتباهي أعداد السواح الهائلة المتواجدة داخل البلاد منتشرة في الساحات ترتاد المطاعم والمنتزهات المشرعة أبوابها لمنتصف الليالي ترافقها
متابعة القراءة
  267 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
267 زيارة
0 تعليقات

رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي

بسم رب الشهداء و الصّدّيقين ..و كل شهداء العراق مظلومين بسبب من خان عهدهم و باع أمانتهم!فإمّأ أنْ تكونَ شهيداً أيها الثائر كـ (آلأمير) و إلّا فلا:ألشهيد "الامير" وقف شامخاً يوم حَنى العراقيّون رؤوسهم أمام صدام حتى الذين يدّعون ما يدّعون!ألشهيد العظيم سمير مير غلام .. كسر طوق الخوف و تحدّى النظام و أجواء الأرهاب البعثي وجهاً لوجه و بلا قناع واضعاً روحه على كفّه مستهزءاً بآلموت و ماسكاً بآلأخرى قنبلة النصر للعروج إلى معشوقه الأبدي للخلود بعد أن هزم
متابعة القراءة
  327 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
زائر — عزيز
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من الأخوة المشرفين الأهتمام بهؤلاء الذين للآن مئات الآلاف منهم ... Read More
الجمعة، 31 تموز 2020 17:59
327 زيارة
1 تعليق

خطر الاجرام الدوائي وغياب اجهزة الرقابة بالعراق / رياض هاني بهار

الإجرام الدوائي هو مجمل الجرائم المتعلقة بالأدوية، بالمواد الخام لإنتاج الأدوية، والأجهزة والمعدات ذات الاستعمال الطبي وبمستحضرات التجميل ، ومستحضرات ومكملات غذائية مزيفة ، وإدخال هذه المواد إلى نظام التوزيع والتسويق التي تعرض صحة المواطن إلى الخطر. وفقاً لتقارير صدرت من الإنتربول عام 2018، يتوفى أكثر من 1.2 مليون شخص في جميع أنحاء العالم سنوياً بسبب الأدوية المغشوشة، التي تعتبر تجارة مربحة للغاية، مما يجعلها أكثر جاذبية للشبكات الإجرامية، وتشير
متابعة القراءة
  308 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
308 زيارة
0 تعليقات

العراق بين صراع المحاور وصراع المناهج / ثامر الحجامي

لا يمكن إنكار أن العراق كان أرضا خصبة لصراع المحاور! فمنذ أن دخل الإنكليز الى العراق إبان الحرب العالمية الأولى عام 2017 إنقسم العراقيون فيما بينهم، فهذا مؤيد لدخول الإنكليز للخلاص من الإحتلال العثماني، وذاك معارض لهم بإعتبار أن الدولة العثمانية دولة إسلامية. إستمر هذا المنهج وهذا التباين في المواقف بإختلاف الحكومات المتعاقبة، ومدى إرتباطها بالقوى الخارجية والمتغيرات السياسية، وأحيانا المزاجيات الشخصية للسلطة الحاكمة في العراق، كان الضحية في ذلك
متابعة القراءة
  278 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
278 زيارة
0 تعليقات

أنت محظوظ ربحت حجة! / رحمن الفياض

نوبات عصبية وهستيرية تصيبنا فينقلب مزاجنا بدرجة كبيرة رأسا على عقب لا أحد يتصورها ، حتى أننا ينتابنا اليأس من متابعة الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوجود هكذا نماذج سائبة بمنتهى الحرية، ألا يخجل هؤلاء الأشخاص ممن يدعون الثقافة والتمدن من هكذا أفعال؟ ألا يصابون بالملل والكآبة والضجر من إعادة توجيه تلك الأوهام والخزعبلات ؟ .. في كل مرة تصلنا تلك الرسائل نصاب بالغثيان ويزوغ بصرنا وتظهر عليه أعراض الشلل الفكري. فجأة وبدون مقدمات تقفز أمام عينيك:
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

سومريون .. سير وحكايات / محمد السعدي

أطلقت مؤسسة بيدر في شهر آيار من هذا العام ٢٠٢٠ ، في التعاون مع مؤسسة أبن رشد ومعرض الكتاب العربي برنامجها الثقافي والفني والفكري على منصة تطبيق ( زووم ) . ورغم قصر إنطلاقته في أستضافته لشخصيات مهمة في مجالاتها الأبداعية والفكرية وذو شأن في الأبداع والثقافة ، لكن الملاحظ وهذا الشيء المفرح هو كثرة متابعيه عبر ناصيات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية مما ترك للمشرفين على العمل مساحة أوسع من التواصل والمتابعة والتقديم ، وكل واحد من هؤلاء كانت له
متابعة القراءة
  262 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
262 زيارة
0 تعليقات

البلد الحصين في السلامة المجتمعية والحكم الرصين / د. نضير الخزرجي

من الأمور الصعبة أن يوضع الإنسان الحر في موقف الشهادة في مجلس صلح بين صديقين، يريد الأول أن تقف إلى جنبه كسند ويطلبه الآخر أيضا، وبين كفي الطلبين يبقى قبان ميزان العدل هو الحاكم، وفي حكمه مجلبة لصديق ونفرة لصديق آخر إذا لم يمتثل لصوت الحق. قبل عقدين من الزمن وقع صديق لي في خلاف مع إبن خالته على مبلغ من المال، فالأول كانت تربطني به صداقة طويلة منذ مقاعد الدراسة في كربلاء المقدسة سنة 1976م والتقيت به ثانية في لندن عند هجرتي إليها سنة 1990م، والثاني
متابعة القراءة
  283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
283 زيارة
0 تعليقات

إلى أجل غير مسمى / علي علي

يعالجنا الطبيب إذا مرضنا فكيف بنا إذا مرض الطبيب؟ ماتقدم هو بيت للشاعر العراقي الريفي الجنوبي علي الغراوي، الذي لم يمهله العمر من العقود إلا أربعا، وكان دأبه يتغزل في العراق، ويتألم للعراق، ويبكي على العراق، ويأمل ويرجو للعراق والعراقيين حياة حرة كريمة، وفارق العراق والعراقيين في النصف الأول من القرن المنصرم، ولم يتحقق شيء من أمله ورجاه، لا في حياته ولا بعد مماته حتى ساعة إعداد هذا المقال. وأراني أتذكر أبياته -رغم قلتها- ونحن نعيش أياما قد تكون م
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

عقولنا .. وحروبنا النفسية ! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

" ميزة العقل ليست في حيويته... انما بدقته !!!"  الان نحن بحاجة إلى الحديث وفي ظل الوباء، ليس عن كيفية الخروج من الحجر الصحي، ولكن كيف نعيش للحجر بأكبر فائدة؟ وكيف نصمد وننتصر بالحروب نفسية؟ وما هي اصلا الحروب النفسية؟؟ بالمعنى الواسع هي الاستخدام الهادف والمنهجي من قبل المعارضين للوسائل النفسية للتأثير بشكل مباشر أو غير مباشر على الآراء والمزاجية والمشاعر لسلوك المستهدفين لأجل إجبارهم على التصرف في الاتجاهات التي يأملوها، وتستخدم كمصطلح في ك
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

ميزان النجاح والفشل / ثامر الحجامي

ربما نتفق على إن أي إنسان لا يريد الفشل - فهكذا هي الطبيعة البشرية - على الاقل ليس متعمدا.. لكن إسلوبه وطريقة تعامله مع الظروف والأحداث في مراحل حياته المختلفة، هي التي تحدد النتيجة ناجحا كان أو فاشلا، فربما هناك من ينجح في البداية لكنه يفشل في الخاتمة والعكس صحيح، فالأمور مرهونة بخواتيمها، هكذا قال أهل الحكمة. تلك القاعدة عامة تنطبق على جميع أحوال الناس بمهامهم التي يتقلدونها، ومنهم رؤوساء الوزراء في العراق.. فبالتأكيد كلهم كانوا يفكرون في النجا
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

التهاون مع كورونا يضع العالم أمام موجة أخرى / حيدر آل حيدر الاجودي

يمر العالم بمنعطف حرج وخطير مع زيادة عدد الإصابات جراء فيروس كورونا، فما أن شرعت بعض الدول في التعافي تدريجيا من جائحة كورونا وتبعاتها حتى واجهتها قفزات غير متوقعة في أعداد الإصابات والوفيات، مما يميل بعض خبراء الأوبئة إلى اعتبار هذا النسق التصاعدي كموجة ثانية قد تعيد الوضع الوبائي إلى نقطة الصفر مرة أخرى، بينما يرى آخرون أنه مجرد امتداد للموجة الأولى التي لم تنتهي بعد. فلا يوجد تحديد علمي دقيق لمفهوم الموجه الثانية غير أن معاييرها النظرية وفق در
متابعة القراءة
  249 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
249 زيارة
0 تعليقات

ما لهذا خلقنا ! /.علي فريح ابو صعيليك

في لقاء تلفزيوني مؤخرا، خرج علينا أحد "مشايخ الفضائيات" بكلام غريب لا يمت لدين الإسلام بصلة عندما قال "العرب عندما جاءهم الإسلام جعل فكرهم أنهم أساتذة العالم" وأضاف "بعض الناس يريدنا أن نصنع الطائرات والسيارات، ثم ننافس أميركا وأوروبا، ما لهذا خلقنا، لأن الله لما خلقنا شعوبا وقبائل جعل منا أصحاب فكر وهداه، وهم العرب، وجعل من الأخرين تلامذة يهتدون بهدانا وعليهم العمل فيحصل التكامل ما بين فكرنا وعملهم فيعمر الكون بشكل عام، ولذلك ربنا سبحانه وتعالى
متابعة القراءة
  283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
283 زيارة
0 تعليقات

ألمُستقبل أسوء من آلآن / عزيز حميد الخزرجي

أخي الناشر : هذه مثلما يقولون: [.... بسوق الصفافير](1).أخي العزيز الواعي بهلول الكظماوي(أبو حيدر) المحترم: قضية الكهرباء أعظم و أعظم و أعظم حتى من السموات و الأرض بآلقياسات ألأرضيّة النسبية العراقية ألرّاهنة, و ليس فقط من أنابيت الغاز أو بناية أو مشروع إستثماري! حين قلنا لهم: و منذ الأيام الأولى: لو لم تقطعوا الكهرباء عن المنطقة الخضراء و إعتبارها جزء من منظومة الطاقة ضمن الشبكة المركزية ؛ فأن الكهرباء لا يصل العراق حتى بعد ربع قرن بآلأضافة إلى ص
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

كيان المجتمع يقف على عفة المراة / سامي جواد كاظم

المراة هذا المخلوق الجميل والذي اثار الكثير من اللغط من قبل عقول اللغط مع التفسير الاهوج والاعوج لمكانة المراة في الاسلام ، اضافة الى ذلك هنالك موازين ومعايير وضعت للمفاضلة لا اساس لها من الصحة والدقة بل انها مغالطات منطقية ، فالمراة التي تلد وترضع طفلها لا يعني انها اقل مكانة من الرجل ، والمراة التي تهتم بشؤون بيتها لا يعني ان هذه المهمة اقل من مهمة الرجل . عولوا وعوا كثيرا على مسالة الارث وهي لا تستحق ذلك بل هي ادانة لهم ، فالذي ياخذ الاقل يعني
متابعة القراءة
  272 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
272 زيارة
0 تعليقات

القانون الأعور الدجال / جواد الماجدي

لانعرف هل نحن نعيش بدولة قانون ام دولة عصابات؟ هل يوجد هناك نظام وقانون واحد يحكم العراقيين ام ان هناك لكل جهة قانون؟ هل نؤيد الدولة او الفئة الحاكمة(ان لم تنجح كلمة دولة على واقعنا في العراق)، ام نعارضها بتصرفاتها الأخيرة التي لانعرف نتائجها؟ هل فعلا ان لنا دستورا يقودنا ونسير به أمور الدولة، ام لكل حزب او فئة او مجموعة متفقة لفترة زمنية دستور ينتهجونه؟ أسئلة كثيرة قد تبعد اغلب العراقيين من الشعور بالمواطنة، نتيجة تصرفات واتفاقات بعض المتسلطين،
متابعة القراءة
  282 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
282 زيارة
0 تعليقات

السؤال المدوي : أين ذهبت 62 مليار دولار لقطاع الكهرباء ؟ / جمعة عبدالله

لايمكن معالجة أزمة الكهرباء دون فتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين , على الاقل ان يدخل ديناصور كبير من الفاسدين الى السجن , حتى يسجل العراق قفزة نوعية في محاربة الفساد والفاسدين . وكل المعالجات الاخرى هي ترقيعية وهامشية وتقود الى تفاقم مشكلة تدهور قطاع الكهرباء وساعة تجهيز التيار الكهربائي. لذلك لابد ان نعرف أين صرفت هذه الاموال التي تبلغ حسب تصريح لجنة النفط والكهرباء البرلمانية , بأنها ذكرت في تحقيقها , بأنه صرفت للقطاع الكهرباء مبلغ قيمته 62 مل
متابعة القراءة
  436 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
436 زيارة
0 تعليقات

كثيرا من الأستحمار قليل من الاستهبال / رحمن علي الفياض

تعرض الحمار لهجمة شرسة من البشر، ولاقى أصنافاً لا تعد ولا تحصى من الاهانات والتهم الباطلة، والافتراءات التي القيت عليه زورا وبهتانا، رغم اعتمادهم الدائم عليه في كل المهام الصعبةوفي أحلك الظروف ، حتى زعموا أن حليب الحمارة يورث الغباء.. فإن كان هناك شخص غبي يقال له هل انت شارب حليب حمارة! العلم الحديث رفع هذه التهمة عن هذا "المسكين الصبور" حين أثبت التحليل المختبرية أن نسبة المواد الغذائية في حليبها هي نفسها في حليب البقر، بل وتزيد عنها في الاغنام
متابعة القراءة
  275 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
275 زيارة
0 تعليقات

أحزان بلدي..ترسمها الدموع / عبد الحمزة سلمان

عدسات الكاميرات..خلفها فنانين ومبدعين, عملهم وثمرة جهدهم إيقاف لحظات معينة من الزمن,من خلال الصورة,أو فترة زمنية معينة بمقطع أو فيديو كامل ذات معنى, أكثرها تحمل قيم كثيرة, ومشاعر وأحاسيس, تجسد تعابير وملامح السعادة, والحزن أحياناَ. منها تعكس جمال الطبيعة الخلابة, أو محيا الجباه, ومنها تتخللها الأصوات وصداها, وعصف الرياح بقوتها, ترسم الرعب والخوف, يتم عرضها من مرسلها رسالة عبر وسيلة اتصال معينة, للجمهور المستهدف, الذي يهتم بأمرها. تعلق في ذاكرتنا
متابعة القراءة
  333 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
333 زيارة
0 تعليقات

تاريخنا... بين التزييف والسرقة / ثامر الحجامي

يفترض بالتاريخ أن يكون هو الشاهد الحقيقي على حياة الأمم والشعوب وحضاراتها وقيمها وأخلاقها، وسجلا دقيقا يحكي سيرتها، ويظهر للأجيال اللاحقة الحقيقة الناصعة، لتستلهم منه العبر والدروس، ومصباحا يزيل العتمة عن الأحداث السابقة، وينير الطريق للأجيال اللاحقة. منذ نزول أبو البشرية الى الأرض وقتل قابيل لأخيه هابيل، بدأت السطور تدون في صفحات التاريخ الأحداث التي تمر بها البشرية، ومع تنامي الأمم والأقوام أصبح لكل أمة تاريخ خاص بها، فهذا يكتب تاريخه على الجدا
متابعة القراءة
  313 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
313 زيارة
0 تعليقات

طلعت الشمس على الحرامية / د.كرار حيدر الموسوي

حامي الداستور طلع بير عمية وشرشور  احبيب مصطفى الكاظمي أضرب بيد من حديد صدك اتوكع كل الصوالة وتكسر كل اضلاع الاصرة وهذا يومك //////// قالت رئاسة الجمهورية انها أقامت دعوى قضائية أمام قاضي محكمة تحقيق الكرخ بشأن الادعاءات التي لفقها المدعي (محمد فوزي الزيدي) وتداولتها بعض الأوساط الإعلامية". وأضاف البيان أن "هذه الاتهامات لا تمت للواقع بصلة وهي باطلة ومزيفة ومرفوضة جملة وتفصيلاً أرادت النيل من سمعة رئيس الجمهورية والتشهير بشخصه وموقعه"، مشيرا
متابعة القراءة
  415 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
415 زيارة
0 تعليقات

كنا رافعين ايدينا ونقول يارب خلصنا من صدام / علي محمد الجيزاني

كنا رافعين ايدينا ونقول يارب خلصنا من صدام لكن المشكلة وقعنا باحزاب تتصارع على السلطة ( وتغتال الناشطين ) ولم تقدم خدمات  دوله صدام .دولة حروب مع الجيران ودولة حصار وجوع .ودولة تسفير مواطنين عراقيين .لانه طائفي مجرم .ودولة قتل بالجملة ورجل مخيف قلبه من صخر .وشوارع بغداد كلها مخابرات ومفارز انضباطية مخيفة بالشوارع هكذا كانت تربيته صدام قاسية مع اقرب الاشخاص حتى مع حزبه ومع اقربائة .وكان لازام المال في يدة هو وعائلتة وقربائة مترفين لحد التخمة
متابعة القراءة
  320 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
320 زيارة
0 تعليقات

متى تصلح الكهرباء العراقية يا ...؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ ساعات الصباح الاولى والكهرباء منقطعة, فخرجت للشارع للجلوس ملتمساً بعض الهواء, انه صيف لا يرحم, قد وقعنا فيه بين فكي كماشة: ما بين حرارة الصيف الكبيرة, وبين احزاب فاسدة حتى النخاع مهمتها الاساسية عدم اصلاح الكهرباء, ما زلت اتذكر تصريح احد معتوهي السلطة عندما قال عام 2013: "اننا سنصدر الكهرباء هذا العام"! وجاءني جاري ابو محسن وهو كالمجنون يصرخ : "اسألك ما ذنبنا كي يسلط الله علينا حفنة من السراق والاوغاد والدواعر, ماذا فعلنا لنعيش من سجن صدام ال
متابعة القراءة
  275 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
275 زيارة
0 تعليقات

الفكرةُ الثالثة .. / علاء الخطيب

تعوَّدنا ان نطرح الأفكار المضادة لبعضنا البعض بثنائية الضد النوعي،ونتحمسلرفض الآخر ، باستحضار ثنائية الضد المخزونة باللاوعي . انت معالحشد .... انا ضد الحشد ، انت مع ايران.... انا مع امريكا انت علماني .... أناضد العلمانية، انت اسلامي ... انا ضد الاسلاميوالعكس صحيح ، لم نفكر ان نصنعفكرة بديلة. فكرة الضد هي فكرة البحث عن العدوالمفترض ، وهي تعمل على صناعةفريقينمتصارعين على الدوام ،لان اساس الفكرة ناشئة على الخصومة ، وبالتالي نهاياتهامعروفة وهي المواج
متابعة القراءة
  270 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
270 زيارة
0 تعليقات

اين أموال الشعب العراقي / وليد الطائي

يقول جورج أورويل الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمحتالين والناهبين والخونة لا يعتبر ضحية بل شريكا في الجريمة ! ،، بشكل يومي ومنذ سنوات تطالعنا الطبقة السياسية الحاكمة في العراق وايضا الحكومات التي تنتجها هذه الطبقة السياسية التي أصبحت عبئا كبيرا على البلد ، يقولون ان العراق ليس فيه أموالا غير أموال واردات النفط ومن ثم تتحول إلى رواتب ويشكون من التقشف وكل حكومة جديدة تنصب تأتي لنا بخدعة جديدة وهكذا استمر حال البلد من سيء إلى أسوأ ، وعدد