Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

احمد صبري
10 آذار 2015
يعيش العشرات من مسؤولي النظام الوطني العراقي السابق المعتقلين في سجن الناصرية ظروفا قاسية لاتتط
1728 زيارة
زكي رضا
12 شباط 2014
مثقفون يتنازلون عن أمتهم فماذا عن الدين؟ صرخة تحمل معها كل الخيبات وكل الآهات وكل الهزائم تلك ا
2154 زيارة
كثيرون فقدوا أبنائهم بأشرف انتفاضة عرفها الشعب العراقي وهي انتفاضة آذار الخالدة ، ونعرف جميعا ن
2180 زيارة
هادي جلو مرعي
29 أيار 2017
حكم النمرود 400 سنة وواجه النبي إبراهيم الذي يعود إليه أنبياء الأرض جميعهم، فاليهود يدعون القرب
668 زيارة
محرر
22 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعرب الاتحاد في بيان له عن تعازيه لأسر الضحايا، مضيفا أن
1529 زيارة
يذكر لنا فيلسوف الفن التشكيلي المعاصر (هربرت ريد) في كتابه "حاضر الفن" وهو يستعرض مراحل تطور ال
808 زيارة

المقالات الاكثر تعليقات

افتتاحية الشبكة
اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (العلمية) ح
1366 زيارات

المقالات السياسية

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

بواباتٌ إلكترونية لحماية الأقصى من الإرهاب الصهيوني / د. مصطفى يوسف اللداوي

لعلنا نحن الفلسطينيين والعرب والمسلمين في حاجةٍ ماسةٍ إلى بواباتٍ إلكترونيةٍ، وإجراءاتٍ أمنيةٍ خاصةٍ ومشددة، ننفذها نحن بأنفسنا لا غيرنا على مداخل المسجد الأقصى وعند البوابات المؤدية إليه، وإلى كاميراتٍ وأجهزة تصويرٍ دقيقةٍ وحساسةٍ ننصبها فوق المرتفعات والتلال والمباني العالية المطلة عليه، وإلى بواب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
32 زيارات
0 تعليقات

ما الدور الذي يراد للحشد الشعبي أن يلعبه بالعراق؟/ د. كاظم حبيب

المجتمع العراقي يقف اليوم أمام محنة كبرى جديدة، إنها محنة الشعب العراقي بـ "الحشد الشعبي" وقادته، والقوى الداخلية والخارجية التي تقف وراءه! ليس هناك في المجتمع العراقي من لا يعرف طبيعة هذا الحشد وكيف تكَّون ومن المسؤول عن تكوينه! وكيف استغلت فتوى السيد علي السيستاني الخاصة بالجهاد الكفائي ليعلن عن ت
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
47 زيارات
0 تعليقات

إغلاق الأقصى..تطبيع..ثم سكوت بعلامة الرضا! / دولت بيروكي

كانت إسرائيل جاهزة للإنقضاض على الأقصى,إذ أخذت واشنطن على عاتقها منذ تولي ترامب لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ,تسوية الصراع العربي الإسرائيلي بأي ثمن كان,وبالتالي لايمكن أن يحدث أي تحرك إسرائيلي من دون المغامرة برد فعل أمريكي مؤيد وصمت عربي مرتبط أشد الإرتباط بالخطة الأمريكية للمنطقة ,وللقضية ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
39 زيارات
0 تعليقات

داعش الى أوربا بعد الموصل / واثق الجابري

حققت القوات العراقية أهدافها في الموصل مركز محافظة نينوى، وأجهزت على تنظيم داعش في أهم معاقلة؛ تزامناً مع إنطلاق عمليات تحرير الرقة من عدة محاور، وهذا ما شغل المواقع والمنتديات الدولية وضفتي الأطلسي والمفوضية الأوربية، ويدور الحديث عن إحتمالية عودة المقاتلين المتطرفين الى دولهم ولأوربا تحديداً. تتحد
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
48 زيارات
0 تعليقات

القدس تستنجد بالعرب والمسلمين ! / د. كاظم ناصر

خمسون عاما مرّت على إحتلال القدس ومقدّسات المسلمين والمسيحيّين وما تبقى من فلسطين، وإسرائيل تواصل احتلالها واعتداءاتها دون رادع . لقد رفضت كل توسّلات العرب والمسلمين والعالم لقبول حل سلمي للصراع، واستمرّت في تهويد فلسطين وقدسها ومساجدها وكنائسها، وأخيرا منعت الفلسطينيين من دخول المسجد الأقصى والصلاة
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
46 زيارات
0 تعليقات

نظرية التبرير عن الاخطاء والممارسات السلبية / فاروق عبد الوهاب العجاج

بعد إن فشلت العملية السياسية في تحقيق الانجازات على كل المستويات الاجتماعية والاقتصادية والامنية ولم تتمكن الحكومات المتعاقبة منذ عام 2003 وحتى اليوم – من تحقيق الاهداف المطلوبة لتحسين اوضاع الناس عامة مما اصبح كافة السياسيين ومع كتلهم واحزابهم ومرجعياتهم امام مسؤولية كبيرة عن التداعيات التي المت با
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
38 زيارات
0 تعليقات

كنت رئيسا لمصر../ طه جزاع

في صفحة من صفحات مذكراته التي ظهرت طبعتها الأولى في سبتمبر 1984 عن المكتب المصري الحديث ، يروي الرئيس الراحل محمد نجيب رحمه الله هذه الحكاية المؤلمة : ( فثمن البقاء في السلطة كان دائماً دماء أبناء مصر ودماء خيرة شبابها .. وكان إبني فاروق أحد هؤلاء الشباب .. تعذب فاروق وهو صبي صغير نفسياً ، وتعذب جسم
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
56 زيارات
0 تعليقات

يا شيخ همام: عُذركَ أقبحُ من فعلك! / عزيز حميد الخزرجي

نفى النائب الأول لرئيس مجلس النهاب (الشيخ همام حمودي) تهمة فساد كبيرة وجّهت له من قبل جهات مطلعة, على قضية إستيلائه على مبنى كبير و كذلك إعماره بمبلغ كبير. حيث نفى النائب الأول لرئيس مجلس النهاب، يوم أمس الأربعاء، أنباء تحدثت عن صرفه( 95 مليون دينار) لتأثيث أحد مكاتبه الكبيرة في بغداد، مؤكداً؛ [أنّ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
91 زيارات
0 تعليقات

الاستقرار.. حلمنا الموعود / علي علي

في علم الجيوفورمولوجي والذي يعنى بالمتغيرات التي تطرأ على سطح الأرض، هناك بديهة تنص على أن الظواهر الطبيعية مهما بلغت قوتها وشدتها تميل دوما الى الاستقرار، فالرياح العاصفة لابد لها من سكون.. والبركان الثائر مصيره الخمود.. والأعاصير المدمرة تستحيل على حين غرة الى نسمة كريح الصبا.. وكذا الحال مع باقي ظواهر الحياة.
في أرض عُلِم أنها أرض الحضارات ومهبط الأنبياء والرسل، عُلِم أيضا أنها محط أطماع أٌقوام وأمم عبرت البحار والجبال على مر العصور، للوصول اليها والاستحواذ على ما فوقها وما في باطنها، تارة تحت مسمى الفتوحات.. وأخرى تحت مسمى العائدية، وثالثة تحت مسمى التحرير، وبتحصيل حاصل من كل هذا شاء قدر سكان هذي الأرض أن يعيشوا تحت اضطراب وقلق مستمرين، على أيدي أشرار وافدين اليهم من غياهب الأرض ومتاهاتها. وظل هذا الحال ملازما لحياة السكان اليومية قرونا طويلة، تخللتها بين الفينة والأخرى بضع سنين تنفسوا خلالها الصعداء بفعل بطل أسطوري، تمثل لهم بشخص حاكم او سلطان مسك زمام أمور هذي الأرض وأحسن صنيعا فيها، ولسوء حظهم أن الأخير هذا سرعان مايرحل ويعود الاضطراب والقلق أشد من سابق عهده.
بعد عقود الجور والدكتاتورية والظلم.. وسني القمع والبطش والكبت.. والحروب والحصار والحزب الواحد والقائد الأوحد، هبط من السماء الأمريكية وحي الديمقراطية، مبشرا وليس نذيرا، فقد بشرنا بأدواتها ولم ينذرنا بتداعيات سوء استخداماتها، وفي جميع الأحوال (أنعم الله من الأجاويد) فقد أزاحوا صنما كان قد نأى بالعراق والعراقيين بعيدا عن ركب الحضارات الغربية والشرقية عقودا، فبين ليلة وضحاها وبعد ان كان العراق مركونا فوق رفوف الحصار مكبل العقول والطاقات والقدرات، ناهيك عن كبحها وتعطيلها المتعمد، فاذا بإطلالة عام 2003 واذا بالحريات تنهمر عليه كالسيل الجارف، وبذا تكون البديهة التي ذكرتها بدءًا، قد فُصِّلت للعراقيين (تفصال) فاصبحوا يميلون الى الاستقرار على ضوئها. ومعلوم ان الفرد لايشعر باستقرار في بلده إلا إذا توافرت له جملة حيثيات، منها وأهمها وعلى رأس أولوياتها الضمان، وهذا بدوره تندرج تحته مسميات عدة أهمها ضمان الأمن واستتبابه، وحين توفيره له على الدوام ومن دون غبن او غدر، يشعر الفرد بالتصاقه بتربة وطنه، حيث ان الضمان يحقق له كيانا ووجودا وشعورا بان له حضورا دائما لدى حاكميه ومسؤوليه، ومن غير ذاك الضمان فهم جلادوه وسجانوه. فضمان أمن المواطن حق على الحكومة ان ترعاه، ليرعى -بالمثل- الواجبات المناطة على عاتقه تجاهها.
لو قلبنا صفحات تاريخ العراق القديم والحديث، تبين لنا أن القلق والاضطراب اللذين أشرت اليهما في مبتدأ حديثي هذا، كان أغلبهما تجلبه رياح الشر من خارج الحدود، غير أن المنظر لأحداث العراق بعد عام 1963 يلمس أن رياح الشر تلك لم تكن تعبر الحدود لولا الأجواء الملائمة لها داخلها، كما أنها لم تكن شرورا بفعل خارج عن إرادة البشر، بل هي من صنع البشر وحياكته وصياغته، وقد سبكها وحبكها بشكل يتلبس واقع الحال العراقي حسب تقلبات الظرف ومستجداته، ولاسيما بعد سقوط النظام السابق، فاضطرابات السنة الأولى بعد سقوطه لم تكن كاضطرابات عام 2005.. وكذلك اضطرابات عامي 2006- 2007 لم تكن كمثيلتها في الأعوام 2008- 2009- 2010. والفرق ذاته بعد انتهاء الاحتلال وخروج آخر جندي امريكي من العراق يوم 18\12\2011. واللافت للنظر ان الاضطرابات لم تكن تتمحور بشخص قائد او سياسي بعينه، كما كان بعضهم ينحى باللائمة على رئيس الوزراء السابق، ولو كان الأمر كذلك لانتهت الاضطرابات بانتهاء مهمته، لكنها أخذت قالبا آخر ونمطا ثانيا مع معطيات رئيس الوزراء اللاحق، وإن كان بعضها -الاضطرابات- قد خفّت وتيرته.. فإن بعضها الآخر ازداد حدة ونكوصا وخطورة وتداعيات، الأمر الذي إن دل على شيء فإنما يدل على عزم جهات -داخلية بالدرجة الأساس- للإبقاء على القلق والاضطراب في الساحة العراقية، سواء أكان المالكي حاكما أم العبادي أم شخصا آخر! وقطعا هذا لغاية في نفس يعقوب قضاها، ولو أسلمنا الأمر لتلك الجهات، فإن بديهة ميل الطبيعة الى الاستقرار تكون معطلة في العراق، وغير قابلة للتطبيق اليوم وغدا وبعد غد.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
79 زيارات
0 تعليقات

سأصف لكم كيف إنتحرت السعودية / هادي جلو مرعي

عشرات آلاف المهاجرين المسلمين الى اوربا وأمريكا.. إذن تم تحييد الغرب من قبل التحالف الإسلامي الأصولي ( ايران. تركيا.قطر ) وعشرات المنظمات الماسكة للأرض كحماس وحزب الله والأخوان والقاعدة وتنظيم الدولة ووووو. السعودية إشتغلت على طريقة البدو الرحل.جمعت دول فقيرة وأخرى على حياء وبعضها لمصلحة ما فيما أسم
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
81 زيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

محمد الكوفي
14 شباط 2015
بسم الله الرحمن الرحيمالَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَ
2320 زيارة
د. نضير الخزرجي
07 تشرين1 2016
  شهدت باحة الكلية الاسلامية الجامعة في النجف الأشرف (العراق) يوم الثلاثاء
1586 زيارة
أقلّ ما يمكن أن يقال عن مجزرة آل سعود ، الأخيرة في العاصمة اليمنية صنعاء ، هو فع
1540 زيارة
الشخصية النسائية الأولى أحبك ِ في كلِّ إهتمامكْ في تقليبِ صفحاتِ الدفاترْ .. و ف
1283 زيارة
العراق هدف ستراتجي لجميع المكونات الأوربيه والأمريكيه ومكونات صغيره ومكونات غير
425 زيارة
احمد الجنديل
20 نيسان 2016
عندما تُرسم الخرائط السياسية للخروج من الأنفاق المظلمة، والأزمات الخانقة بأكثر م
1628 زيارة