الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 596 كلمة )

(جان ماجان ، الله ينصر السلطان) عبد الله السكوتي

وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي يدخل في القصص والحكايات الخرافية ، وبما ان حكايتنا لهذا اليوم تدخل ضمن هذا الباب ، لذا نوهنا عنها بجان ماجان .... ويحكى ان احدهم نام ممتلىء البطن قرير العين ، فرأى في المنام انه اعطى مسكينا (1000 ) دينار ، وكان هذا الرجل قد فعل جميع الموبقات ، لم يشهد له احد انه عمل عملا صالحا سوى هذه الالف التي قصر بها عن نفسه واعطاها للمسكين ، وبعدها رأى انه مات ، وشهد يوم القيامة ، وبعد ان نادوا باسمه ادخلوه الجنة لمساعدته ذلك المسكين ، فاخذه العجب والزهو بنفسه ، ونادى على الملائكة ان يحضروا له طعاما وشرابا ، فاكل وشبع ومن ثم احضرت الفواكه ، وهو في هذا قد اتعبهم لكثرة طلباته ، وتنقله بين انهار الخمر واللبن والتي ختمها انه يريد الفتيات التي وعد بها المتقون (حور العين ) ، فضجر الملائكة منه لكثرة طلباته ، وقالوا له : (ولك هيّه الف دينار ، اكلت اوشربت وافتريت بالجنه ، وانوب تريد حور العين ) .
وقضية صاحبنا مثل قضية بعض الكتل ، التي حازت على اصوات قليلة في انتخابات آذار الماضي ، وحتى هذا القليل لم تكن لتحصل عليه لوان الشعب العراقي يمر بظروف مستقرة ، وشخصية الفرد فيه مستقلة عن المؤثرات المصحوبة بالتهديد او المجاملة ، ولانريد ان نتحدث عن بواطن الامور لانها تحتوي على العجب ، اناس بسطاء يوعدون بالجنة ، ومعها وعيد وترغيب ، مضافا اليها مؤثرات صوتية عن طريق الاناشيد من مثل الدائرة في هذه الايام في سيارات الاجرة ، بحيث لاتعرف اهي اناشيد دينية ام وطنية اذ انها تخلو من الحماس وتجنح الى الاصوات المليئة بالبكاء ؛ بينما صديقي العائد من فرنسا حدثني انه لم ير فرنسيا دون كتاب يقرأه بالسيارة والمقهى والطريق والمتنزه ، فقارنت بين البون الشاسع بين ابناء بلدي ، اذ ترى الاستاذ الجامعي يقتسم مقعدا واحدا في السيارة مع الامي الذي لم يدخل الى المدرسة ، واعني ان الظرف القاهر والحروب المتعددة اعطت للاول فرصة للتعلم وحرمت الثاني ، ولذا ليست هنالك لغة مشتركة بين الاثنين ، المشتركات موجودة ، لكن الثقافة الجماهيرية تكاد تكون مختفية تماما ، ومع هذا فالاول صوت والثاني صوت على الرغم من البون الشاسع بين الاثنين ، وكانت النتيجة ان احزابا عريقة وذات تجربة كبيرة لم تحصل على مقعد واحد ، لالشيء فقط لان شرائح المجتمع غير متقاربة ، والاغلبية تؤثر فيها الاناشيد والهوسات ، المهم جمعت هذه الكتل اصواتها بالهوسات ، وليت الامر انتهى الى هذا الحد ، بل ترى ان ارادتها اقوى من ارادة الباقين ، فهي تريد هذه الشخصية وتقف ضد تلك ، تطلب الكثير وهي لم تحصد الا القليل مثل صاحبنا ابو الالف ، اعطى ورقة بسيطة ويريد ان يستحوذ على طيبات الجنة كلها .
من المؤكد ان ابناء المجتمع يتساوون في الحقوق والواجبات ، الطبيبة صوت وربة البيت صوت ، والاستاذ صوت والذي يجمع القناني الفارغة من الازقة صوت ، هذه هي الصيغة الديمقراطية المعمول بها في كل العالم ، وفي شعوب تشبه الشعب الفرنسي ، واخرى متفاوتة ، هذا ليس عليه اعتراض بحسب بنية الشعب وماتعرض اليه ، ولكن هذا يفرز شيئا آخر ، انه ياسادتي يفرض قيادات مشابهة لقواعدها ، عندها تكون الكارثة ، ويصبح العصر عصر المتخلفين فيضيع كل شيء ، والادهى والامر ان صوت الجاهل والذي اعطاه دون تفكير وتمحيص يحاول ان يصادر في وقتنا الحاضر اصوات الباقين ، فيختار هو رئيس الوزراء ويعترض هو على رئيس الوزراء ، ورحم الله الحكيم قس ابن ساعدة حين اوصى ابنه فقال : يابني اذا رأيت قوما شجاعهم يجبن ، وجبانهم يتشجع ، وذو الرأي الحصيف يلوذ بذي الرأي الخطل ، فاذهب الى رابية ، وانظر الامر عن كثب ، ترى الامر فيه خيانة .
عبد الله السكوتي
 

هواء في شبك سبت مسعود، مثل سبت اليهود / عبد الله ا
(العدها حبايب ... وانته موش غشيم ) عبد الله السكوت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 05 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
أشرنا للأسباب المركزية سابقا بكونها بإختصار ثلاثة؛ الدّين؛ التعليم؛ الإعلام, و طبيعة البشر
12 زيارة 0 تعليقات
يروي الجاحظ في البيان والتبيين ان ثروان القيسي المعروف بهنبقة كانت له ابل ضعاف وأخرى سمان
13 زيارة 0 تعليقات
متلازمة داون اضطراب ورثي يسببه الانقسام غير الطبيعي في الخلايا مما يؤدي إلى زيادة النسخ ال
22 زيارة 0 تعليقات
بين فترة وأخرى يرفدنا الزميل العزيز مهدي صالح دهيوش السلماني (سلمه الله وأعلى شأنه ودام ظل
46 زيارة 0 تعليقات
تتحدث التقارير الواردة من واشنطن أن ترامب بدأ تحركات وصفت بالجنونية لتوجيه ضربة ضد إيران،
51 زيارة 0 تعليقات
في وقت تصدر بيانات الادانة والتنديد لاتفه الأسباب ما دامت تتفق مع ميول تيجان الرؤوس في جاه
56 زيارة 0 تعليقات
هو الذي نعيشه اليوم هو العالم المليء بالطموحات والامال التي ننشدها هي اضغاث احلام غدت وسيل
58 زيارة 0 تعليقات
تابعنا ومن على مواقع التواصل الاجتماعي وصلات المديح البراقة، وبجميع ألوان الطيف الشمسي للم
59 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال