الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 587 كلمة )

لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر

سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهوان والذُل ... سبحان الله .

من كان يوماً من الطواغيت يظن ان عرشه المبني على جماجم الشعوب قد ينهار بزلزالٍ هو الاعنف والاعلى بمقياس الشعب ؟.

كنت اقرأ مرة بكتاب عن العقائد الاسلامية، لأحد علماء الاسلام الذي اغتيل على يد أحد هؤلاء الطواغيت فمات الطاغوت بقتله .

ان المخلّص الموعود يظهر للعالم اجمع عن طريق صيحة من السماء تعلن ظهوره !!!.

وكان مثار اسئلتنا ومحورها، كيف؟ .  وماهي لغة هذا المخلص الموعود ؟.

هل هي لغة القرآن... العربية ؟ او اللغة الاكثر انتشاراً في المعمورة... الصينية ؟ او اللغة التي يحتاجها العالم الاقتصادي... الانكليزية ؟ أو لغة العشاق ولغة البلابل... الفرنسية ؟ او لغة ... الخ ؟.

وظل هذا السؤال يلح عليّ ولم اقتنع باغلب الاجابات التي لم تكن بمستوى الطموح ...!

وفجأة وانا اتابع الاحداث المتوالية والمتوازية سواء في لبنان تارة بسحب شرعية الحكومة، او بسقوط بن علي وهروبه، او برفع صورة مبارك من مجلس الشعب المصري بعدما عُلقت وعُلِقَ بها، او من تلاه ك طالح اليمن، وآل خليفة، ومن بعدهم آل سعود، وآل تفليقة، وآل ثاني، وآل البشير، وآل الأردن، وآل قابوس...الخ. لا استثني منهم أحداً.

وهذا التغيير ليس بفعل أمريكا والغرب كما يظن الكثير... لا أبداً ... بل انهم حتى تفاجئوا به ولم يكونوا يتوقعوا يوماً ان يكون السيناريوا بهذه الصورة ابداً ابداً ابداً.

فليس بالهين سقوط عميل مخلص للغرب وصنيعتهم اسرائييل كحسني مبارك ابداً ... فلن يجدوا يوماً اخلص لهم منه.

ولن يجد الغرب المتطرف واسرائيل يوماً عدوا للشعب المسلم في تونس مثل بن علي، فهل تعلمون يا سادتي ان الحجاب منع من الدوائر الرسمية في تونس قبل ان يمنع في الغرب المتطرف ..!.

وليس بالهين لامريكا ان يسقط او تضطرب حكومة خليجية كحكومة البحرين الحامية لأكبر قاعدة امريكية خارج الولايات المتحدة لتخترقها رياح التغيير التي لاحت على اكبر مصدّر للنفط في العالم مملكة آل سعود وغيرهم من صنائع امريكا واسرائيل .

فلا يقرأ الوضع جيداً ذلك الذي يقول ان هذه الامور تجري بإرادة الغرب ... حاشا لله.

فهذه الرياح العاصفة التي لاتألوا ان تصبح زلازل تسونامي على اليابان أو كاترينا على الولايات المتحدة أوفيضانات كوينزلاند في استراليا التي عادلت بخسائرها اعصار كاترينا او حرائق روسيا أو ... أو ... ألخ.

سوى انذار توجه به الخالق الى من عاثوا بالارض فساداً، فقد قال جل وعلى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (المائدة33).

فبن علي وجد من السعودية ملجأ له من شعبه، وحسني لحق به للهروب من شعبه الى دولة تأويه وبعده القذافي ان لم يُقتل ويلحقهم من تلاهم من الطواغيت، ولم ينفعهم عمالتهم لاسيادهم الغرب ولم يتعظوا من عبر التاريخ ولم تكن لهم منه عبرة ابداً فلم يعتبروا من الشاه الذي لم تبتلعه حتى الارض بكبرها، وصدام الذي وجد في حفرة قبل حفرة النار التي تحيط به الآن، وعودة على بدء حول تسائلي عن لغة المخلص الموعود، فلم يبق لي انا بالذات من الحيرة سوى ما لم يحدث بعد فقد وجدت ان الخطاب العام الكبير سيكون عبر الفضائيات بالصور، فلا يختلف معي احد ان رياح التغيير التي حدثت ما كانت ستحدث لولا وجود وسائل الاعلام من فضائيات سواء اعلام مرئي موجه او تواصل مباشر كالانترنيت، ولا استبعد ان تكون لغة المخلص سواها.

وليس ذلك على الله سوى مصداق ومثل لقوله عز وجل : ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ) (البقرة26).

فما اهون التغيير على الله لمن لم يتقه .

 

حيدر طالب الاحمر

استاذ بجامعة بابل - العراق

ماذا لو كان الشهيد الصدر حيا
متطلبات دولة القانون

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 16 نيسان 2011
  8248 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي استغل التفجيرات الدموية الوحشية ضد الأبرياء في المنطقة ا
10 زيارة 0 تعليقات
 لا يظن الرئيس الامريكي الجديد للولايات المتحدة الامريكية جون بايدن ان الارض مفروشة ل
11 زيارة 0 تعليقات
لاشك ان التفجير الإرهابي الذي حدث في ساحة الطيران وسط بغداد يمثل صدمة لدى الكثيرين، بعد إن
19 زيارة 0 تعليقات
جاء تقرب حماس من سلطة رام الله والموافقة على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بعد تسابق الحك
32 زيارة 0 تعليقات
أرجو من أبنائي و أخواني خصوصا أهل المنتديات و أساتذة الجامعات و المدارس و التعليم العادي و
22 زيارة 0 تعليقات
سيتجّه الناخبون العراقيون هذا العام لصناديق الإقتراع للمرّة الخامسة منذ الإحتلال لليوم، لل
24 زيارة 0 تعليقات
استيقظت العاصمة العراقية بغداد, وفي منطقة ساحة الطيران وسط العاصمة يوم 21ـ01ـ2021 على وقع
22 زيارة 0 تعليقات
خلال سنوات الحرب الباردة كانت لعبة إسقاط الأنظمة جد شائعة خاصة في الدول الضعيف في كل من أم
31 زيارة 0 تعليقات
أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة 15/ 1/ 2021 مرسوما بإجراء انتخابات تشريعية ورئ
32 زيارة 0 تعليقات
يقول العليّ الأعلى: [أهم عوامل زوال الدول؛ تقديم الأراذل و تأخير الأفاضل و ترك الأصول و ال
46 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال