الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1312 كلمة )

صحافة قطعة أرض / حيدر محمد الوائلي

من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم الطلبات والتأييدات والواسطات والمعاملات ويحرق بشمس الصيف والشتاء حيث شتاءنا كالصيف فالمطر شحيح والحر شديد، وبالتالي تكون المحصلة عدم جدوى مراجعتك بالإضافة لمهانة الانتظار وإهمال بعض الموظفين لك وعدم إكتراثهم بك فمصيرك أن تخدم الدولة سنوات طوال ليشتري لك ذووك –غصباً عليهم- لا الدولة قطعة أرض طولها متران وعرضها متر في المقبرة ليدفن فيها مقدم المعاملة كما دفنت في دهاليز دوائر الدولة معاملة قطعة الأرض...!!

اللعنة عليه من وضعٍ مزري جعل من أبناء بلاد الرافدين وأحفاد الحضارة ومن يمشون على برك النفط وآباره يتمنون الحصول على قطعة أرض جرداء في الوطن المملوء أراضٍ جرداء...!!

وتصوروا أن من أستلم قطعة أرض فقد حصل عليها بجهد جهيد وحظ وفير لا يخلو من (واسطة) ليقام حفل لذلك التوزيع كما حصل للصحفيين قبل فترة في أحد مدن العراق الجنوبية...
في اليوم الذي تقيم فيه الدول حفلاً لمبدعيها ولافتتاح فندق في الصين يتكون من خمسة عشر طابق بلون أحمر وأبيض جميل بوقت إنجاز تام مقداره (90) ساعة فقط...!!
(90) ساعة وليست (90) يوم...!!
ولمجمع سكني في مدينة الناصرية مثلاً يتكون من (450) وحدة سكنية فقط، فقد مضت سنته الخامسة ولم يكتمل بعد...!!
والإمارات العربية المتحدة التي افتتحت سنة (2010) أعلى برج في العالم بتكلفة إجمالية (مليار ونصف دولار أمريكي) وبفترة ست سنوات..!! وليست هنالك جدوى لا اقتصادية ولا خدمية كبيرة من تشييد هذا البرج سوى أنه سيكون معلم سياحي لا أكثر...!!
وفي العراق اليوم الذي ميزانية الدولة السنوية فيه تجاوزت المائة مليار دولار أمريكي وهي في زيادة كل عام، ولم يتم بناء كمثل برج خليفة ولا نصفه ولا ربعه ولا حتى نصف ربعه...!!
فنصف ربع ارتفاع برج خليفة هو (20 طابق) حيث يبلغ ارتفاع برج خليفة أكثر من 160 طابق كما هو مذكور في الموقع الرسمي للبرج...!!
وعُمان التي شيدت محطة كهربائية بطاقة (1200 ميكا واط) بفترة أشهر فقط ولست متأكد كم هي ولكنها أقل من سنة، في الوقت الذي تزف وزارة الكهرباء ولجان الكهرباء في المحافظات ودوائرها بشرى رمضان بأن أصبح تجهيز الطاقة الكهربائية بواقع أربع ساعات إطفاء وساعتي تشغيل متقطعة...!!
العالم يحتفل بالمنجزات بينما حفلنا توزيع قطع أراضي جرداء...!!

هي أراضي جرداء ومتروكة وليس فيها أية خدمات كما صرح بذلك علانية أحد المسؤولين قبل بدء قرعة توزيع الأراضي قبل شهور لبعض الصحفيين وموظفي الدولة، فلا يهم عنده ولا عند المستلمين ذلك فالمهم أن تستلم قطعة أرض، وبعدها لكل حادث حديث...
والله كريم...!!
كانت القرعة لتوزيع قطع أراضي لـ(180) صحفياً مشمول بالضوابط –تكسر الظهر- بواقع (101) قطعة أرض وزعوها ولم يتم تسجليها بأسم الصحفيين إلا بعد شهور طوال من القرعة وبعد مراجعات...!!
والله كريم...!!

في العراق الذين شهد تاريخه أول صحيفة صدرت ويرجع تاريخها إلى زمن البابليين حيث استخدموا كاتباً لتسجيل أهم الأحداث اليومية لتعرف الناس عليها...!!
وما أكثر الصحفيين والكتاب والإعلاميين والشعراء والأدباء عند صياغة الألقاب وعند التزويد بأوراق تأييد أو عند إعطاء منحة ومكرمة حكومية أو عند الإيفاد للسياحة أو عند إقامة حفلة، وما أقل الصحافة والكتابة والشعر والأدب في الفكر والإبداع والنشر والأثر والتأثير في المجتمع...
وأنا أقل الناس شئناً لكي لا يقول لي أحدهم وماذا عنك...؟ّ!
لأننا في مجتمع يوجه الاتهام الشخصي لكل من يريد التصحيح قبل النظر في القول والرأي ومدى صحته...!!
مع الأسف...!!
والحمد لله لم أكتب يوماً لقباً لي لا في الفيس بوك ولا في مقالاتي ولا على غلاف كتابيّ المتواضعين جداً اللذين صدرا لي سوى أسمي الذي أعطاني إياه أبي ولقبي الذي ورثته عن جدي...

ولكي أكون صريحاً ولا أنافق فلقد قدمت فيمن قدم للحصول على قطعة أرض، ولم أستلم شيئاً بعد...
أحد شروط التقديم الكثيرة هي إرفاق ورقة تأييد من مؤسسة صحفية تنتمي لها، ولغرض التأييد فقط اضطررت للانتماء لمؤسسة ثقافية عامة حيث طلبوا مني مبلغاً كي يصدروا لي هوية (يعني انة اصرف عليهم) ومن ثم لنشري مقالاتي عندهم حيث أنشرها للصالح العام دون مقابل في جميع المواقع والصحف كما أنشرها عندهم، فزودوني بالتأييد رغم أن عهدي في الكتابة قريب وكان العهد أن أكون حراً ومستقلاً ولا زلت مواظباً أن أبقى حراً ومستقلاً بكتاباتي ولكن لغرض التأييد فقط انتميت لمؤسسة لا دخل لها لا بسياسة ولا بطائفية ولا حزبية والحمد لله (اجت على كد نيتي) فهي مؤسسة نشر عامة، والكل ينشر بها وقطعة الأرض من وراء القصد...

وتطلب تحصيل التأييد ثلاث مراجعات، حيث في كل تأييد جئت به يوجدون به مشكلة تلغيه...!!
في المرة الأولى أتيت بتأييد رسمي مختوم فيه صورة شخصية مختوم عليها فقالوا لي أنه ليس مذكور فيه سنوات الخدمة ...!!
وفي الثانية أتيت بتأييد رسمي مختوم فيه صورة شخصية مختوم عليها فقالوا لي أنه ليس فيه ذكر تشير لأشهر سنوات الخدمة...!!
وفي الثالثة أتيت بتأييد رسمي مختوم عليه وفيه صورة شخصية مختوم عليها مع تثبيت سنوات الخدمة وذكر الأشهر...!!
حتى إستغربت المؤسسة المنتمي لها من هذا التعقيد والتنغيص...!!
والله كريم...!!

لكل مؤسسة صحفية وإعلامية توجهات سياسية وطائفية وحزبية وفئوية ونوايا وأغراض وتمويل ورعاية وهذا كله يمس بحريتها واستقلاليتها وموضوعيتها وقولها للحقيقة رغم أن أغلب المؤسسات تفاخر بأنها (حرة ومستقلة وموضوعية وتنقل الحقائق) وهذه الصفات ليست بالدقيقة أبداً...
ولكن يبقى هنالك مؤسسات قليلة حرة ومستقلة وتراعي الموضوعية والحقيقة كما هنالك مؤسسات تابعة لجهات سياسية ولكنها ملتزمة إلى حدٍ ما بتلك الصفات...

يقول أحدهم في رده على خبر توزيع قطع الأراضي للصحفيين أنه موظف حكومي خدم الدولة العراقية لأكثر من عشرين سنة دون أن يستلم قطعة ارض، ويسخر من حاله أنه لا يملك شبراً في العراق حيث يسكن ببيت إيجار...!!

فمتى يستلم الشباب من موظفي الدولة وما أكثرهم وغيرهم ممن هو ليس بموظف أو عاطل عن العمل قطعة أرض سكنية يبنون عليها بيتاً يتخلصون به من ازدحام بيت العائلة وكثرة المتزوجين في نفس البيت ليصبح بيت التخلص من الازدحام أكثر من كونه بيت الأحلام...!!
بيت التخلص من الازدحام أكثر من كونه بيت الأحلام، أي والله...!!
وللتخلص من مشاكل صراع الأطفال وعراكهم وكثرة الأهواء والأمزجة في بيت يجمع الكثير من الأخوة المتزوجين وزوجاتهم وأولادهم والأب والأم والجد والجدة في بيت مساحته (200 م) تزيد وتنقص...
وأنا منهم ومعهم ومني ومعي آلاف مؤلفة من الشباب الذين لا حول لهم ولا قوة ألا وجه الكريم سبحانه...
والله كريم...!!

ولو حصل وكان محظوظاً جداً من أستلم قطعة أرض جرداء في هذا الوطن الممتلئ أراضي جرداء، فستكون قطعة أرض في مكان لا يوجد فيه أبسط حقوق الإنسان والحيوان في مكان مهجور ومتروك وتكون على عاتق من يريد البناء أن يشيد منزلاً وشارعاً ومجارياً ومد أعمدة النور والكهرباء وأنابيب المياه والصرف الصحي...!!
ولا أعرف أهو من عجائب العراق أن يقوم من يروم السكن بواجب ثلاث وزارات خدمية...؟!

وما هذا الذي يجري بأن يبني كل من يملك قطعة أرض داراً على نفقته الخاصة والدولة لا تدعمه بشيء يذكر إلا بقرض يُستقطع من راتبه كل شهر...!!
والراتب لا يكفي لشهرٍ دون استقطاع، فكيف لو استقطعوا منه...؟!
الله كريم...!!

وأما ما هو مرسوم في الخريطة على أنه حديقة وساحة خدمات فبالحقيقة هي مجرد قطعة أرض جرداء، أو مستنقعاً للمياه النتنة (الخيسة) ومرتعاً للكلاب السائبة، أو مجمع للزبالة...!!
هذا ونحن بلد النفط وكل يوم نسمع بزيادة الصادرات النفطية لكي لا يقارننا بعض القراء الكرام بأن وضعنا أفضل من الوضع في الصومال...!!

يقول المختصون أن النسبة الصحية للمساحات الخضراء الواجب توفرها في منطقة سكنية هي 30% من مجموع الأرض المسكونة...
يذكر بعض المهندسون المختصون مثال حول مدينة الناصرية جنوب العراق والتي فيها نسبة سكانية كبيرة يُتوقع أن تصل المليون نسمة قريباً، أن نسبة المساحات الخضراء في مناطق مدينة الناصرية لا يتجاوز ما نسبته 4% فقط...!!
كان هذا وفقاً لتقرير بثته محطة محلية هناك...
4% فقط والواجب توفره 30% فمن ذا الذي يقضي بقية الواجب المتبقي وهو 26%...!!
والمستحبات أكثر وأكثر...
وتوجع القلب لو ها هنا تذكر...
فتهيّج نار قلبٍ من شغافه تسعر...

من الطائرة يقول أحد المسافرين بأنه أتى من أوربا للعراق، فكان ما شاهده حتى وصل حدود العراق بالألوان وما إن دخل حدود العراق حتى تغيرت الصورة للأسود والأبيض...!!
هذا العراق الذي كان يسمى في أحد الأيام أرض السواد لكثرة خضرته ونضارة زرعه، وبالرغم من ذلك فلا تجد التشجير والمساحات الخضراء إلا في مناطق بعينها (مميزة) في أحياء (مميزة) وترك بقية الأحياء جرداء ومهملة ووسخة...!!

نحن أحفاد سومر وأور وأريدو وبابل وأكد وكيش ولكش ولتاريخ كان شاهداً على الحضارة فأصبحت آثاره اليوم شاهدة على إندثارها...!!

وإذا كان كل ذلك حول وخصوص وبجوار قطعة أرض لم يتم استلامها بعد فلك أن تتخيل ماذا عن قلة الطرق الداخلية وكثرة السيارات، وبدلاً من إنشاء أنفاق وجسور واستحداث شوارع وتصميم مدن حديثة وفك الازدحام المروري الدائم وبسرعة تنفيذ، فعلى العكس حيث يتم إغلاق بعض الشوارع...!!
ولنترك موضوع مترو الأنفاق وإستحداث مجمعات سكنية عملاقة بسرعة إنجاز وإنشاء مجمعات تجارية ضخمة والتعاقد مع شركات متخصصة لتنظيف الشوارع والمرافق العامة بانتظام فسأترك هذه الموضوع لكي لا يتهمني البعض بالجنون...!!
والله كريم...

الايات المتشابهة بين السلاطين والمفسرين
أيها الموت !! رحيمة بلقاس عبدالله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 25 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

أنبهرتُ وأنا أطالع فصول من كتاب (الغربال الجديد ) للأديب العربي " ميخائيل نعيمه" وهومفكر و
36 زيارة 0 تعليقات
أقتفي ظلِ وهو يضع الكمامة، يسير بعيدا عني في بضعة أمتار، لم أتصور في يوم أنه سيفارقني خوفا
46 زيارة 0 تعليقات
إشتاقت روحي لذكرياتي، ولأيام عمري التي مضت،،، مرت مرور السحاب في لحظات لم تحسب،، تلك الروح
51 زيارة 0 تعليقات
يرتوي الليل من شهقات النيام ويبعد عنه ستار الظلام لتغدو صباحاتنا مورقات وإني وقلبي نمسك با
40 زيارة 0 تعليقات
"تمنحنا حرية الاختيار الفرصة لتقرير ما يجب علينا القيام به. (أمارتيا صن، "فكرة العدالة") ت
39 زيارة 0 تعليقات
كان يحلم يوماً بالعودة , وظل هذا الحلم يراوده طيلة سنوات الغربة , كيف ينسى و من ينسى أيام
41 زيارة 0 تعليقات
عامٌ جديدٌ وذِكْرَى أوّل رسالةلِيك حروفى تتراقصُ فأىّ لَحْنٍ أغنّيكِ..؟ وفرحتى هىّ من شباك
68 زيارة 0 تعليقات
 أين كُنت مِن أحاسيسي مِن زمن و قد ارتجفت نبضات قلبي من ظمأ يا مٓنْ أيقظت إعصار مشاعر
45 زيارة 0 تعليقات
بعد إن شهدت دول العالم اجمع حالة من الاضطراب والارتباك اثر تفشي الجائحة الوبائية لـ(كورونا
55 زيارة 0 تعليقات
يتَهادى المساءُ والليلُ يَسْري وعُيونُ السُـهادِ فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَ
52 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال