الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 925 كلمة )

ماذا قدم الامام الكاظم للامة ؟ رياض ابو رغيف

تعد حياة الائمة من اهل البيت الكرام (ع ) مواضع اشراق وتنوير  في تاريخ الاسلام والمسلمين ولان حضورهم في الامة كان يمثل امتدادا للنور النبوي وتواصلا للمسيرة الانسانية التكاملية التي من اجلها بعث الله محمدا للعباد رسولا وهاديا ومبشرا ونذيرا فقد تميزت سيرة حياتهم العطرة بتعدد المناهج والسبل وصولا الى الهدف الاسمى وهو تربية الامة والرقي بها الى قمم التكامل الفضلى هذا التنوع في المنهج الرسالي كانت تحكمه الظروف الموضوعية التي تحيط بموقعية الامام من جهة وبموقعية ابناء الامة  من جهة اخرى .

عظم الاخطار المتوقعة على الامة ككيان ووجود  كانت تستدعي من قادة الاسلام اعداد القواعد الاسلامية اعدادا يتناسب وحجم ماتمر به من اعتبارات وتحديات ومواجهات تحمي الامة من خطر الانحراف والضياع هذه الاعدادات والاستعدادات ماكان لها ان تترسخ في ضمير الامة لو جاءت في مستواياتها النظرية الصرفة والتي حينها من الممكن التشكيك بها من المشككين !! بل كان لابد ان تاتي على شكل جرعات ومعالجات واقعية تتناسب مع الازمات الزمانية والمكانية والاعتبارية المارة في حياتهم (ع )
قد يتصور البعض ممن لايفهم الاسلام على حقيقته الكبرى باعتباره منهج تغيير وانقلاب وثورة على الثوابت البالية او التي ممكن ان تبلى بالتقادم الزمني والتراكم الفكري والجمود العقلي  او ممن ينظر الى الاسلام على انه رسالة عبادة وتعبد لاغير ان ذلك التغيير المنهجي الذي طبع حياة الائمة (ع ) انما هو احد ضروب السياسة المتغيرة وفقا لتغير المصالح وتباينها وهو بذلك ينظر الى الائمة من زاوية النظريات والخطوط المتعرجة للسياسة التي يفهمها ويعيشها اليوم وهي نظرة قاصرة لا تنظر الى عظم دورهم في تربية الامة وبناء شخصية ابنائها وتدريبهم على المتوقع  ان يمر بها من ازمات واهتزازات وزوايا ضيقة تحتاج فيها الى مرشد قد يكون غائبا وبوصلة دقيقة لابد ان تكون منضبطة باحكام وضوابط معينة تخرج الامة من مازقها وتعبر  بها الى ضفاف الامان .
ولان حقيقة وجود  الاسلام فكريا وعقائديا غير مرتبط بمساحة زمنية منظورة ولا دور محدد يقتصر عليه ولايختص بامة وشعب معينيين ولا بمصالح دنيوية انية  بل هو دين الهي تربوي  مبتعث للانسانية جمعاء والتراث النبوي والامامي يشير الى حتمية  تحقق الوعد الالهي بانتشار الاسلام في كل ارجاء الدنيا وان يدين العالم اجمعه الا فئة قليلة بدين الاسلام وهذا الامر بالتاكيد لايحدث فجأة انما من خلال سير وتطور دراماتيكي للاحداث وصولا الى الهدف الموعود كان لابد لهذا التعدد والتنوع والتطور المتسلسل المتوقع للامة ومستقبلها من نظير متوافق لمعالجات الازمات التي قد يمر بها كيان الامة سواءا على المستوى الاني المنظور او المستقبلي  المتوقع .
تلك المعالجات والحلول تمثلت في ايصال فهم الائمة ومعالجاتهم للازمات التي مرت بهم وبالحتم ستمر بالامة  من بعدهم وهو بالتالي يؤدي الى تحصين الامة ومنعها من الانزلاق الى الهاوية .
قد يسال سائل ويشكك مشكك فيقول : اذا كانت تعددية مناهج ومعالجات الائمة
(ع ) غايته انقاذ الامة من ازماتها ومشاكلها المتوقعة وهم قدموا لنا النماذح المثلى لتلك الحلول فلماذا اذن واجهت الامة كبوات تلوا الكبوات وانحطاط تلوا الانحطاط وبدلا من ان ترتقي الامة بمواجهة ازماتها انكبت على نفسها تجتر ماضيها وتتقوقع على نفسها من دون ان تجتاز اخطارها وتتجاوز اخطاؤها .
وجواب ذلك واضح لا يحتاج الى عمق تفكير واطالة نظروتفكر فانحراف اغلبية الامة عن الطريق القويم الذي رسمه لهم نبينا الكريم (ص ) وانقيادها لغير قادتها العظماء وسلوكها طريقا غير الذي بينته ووضحته الارادة النبوية حال دون ان تستوعب الامة تلك الحلول وتعمل وفق الخط الصحيح الذي رسمت معالمه عبقرية الائمة في تدارك وتلافي الاخطار التي مرت وربما ستمر بنا .
 مرت بتاريخ ائمتنا مواقف صعبة كان كل منها يحتاج الى معالجة وعلاج ودور قد لايشبه موقف الامام الذي قبله ولا الذي جاء بعده لكنها بالتاكيد تصل بنا الى هدف سامي وعظيم ومتكامل يؤدي بالامة الى النجاة والتكامل الاسمى ويعزز اسوار الحصانة حولها ليعطيها زخما مضافا من التجلد والصبر والمصابرة التي بالنتيجة توصلنا الى النصر والانتصار  .
ومامر بالامام السابع من ائمة اهل البيت (ع ) لا يشبه مامر بالائمة الاخرين (ع ) فقد كانت الدولة الاسلامية في اوج ازدهارها والسلطة الحاكمة في قمة قوتها والحاكم يبسط اذرع سلطته في اتجاهات الارض الاربعة منتشيا مزدهيا مفتخرا بما اوتي من بسطة وقوة .
وحين تتقوى اركان الدول وتتعزز مكانتها يصيب الحاكم وحاشيته الاعتداد بالنفس والغرور الذي سيولد الظلم والاضطهاد وتصبح حجة المحافظة على انتصارات الدولة والحكومة وسيلة لقمع المعارضين وابادتهم ولان اغلب ابناء الدولة وجماهيرها لاتعي غير المنظور من نوايا الحكم والحاكم ولان انعكاسات قوة السلطة ينعكس طرديا مع قوة اعلامها وتاثيره السلبي في موقف الجماهير تجاه تاييد المعارضة المحقة ومؤازرتها كانت مواقف الامام موسى بن جعفر تتميز بالوقوف الصلب ضد السلطة الحاكمة وتحشيد الجهد باتجاه ايقاف غرورها واندفاعها في القمع والظلم والتسلط فقد واجه الامام السلطة الحاكمة اعلاميا وسياسيا واجتماعيا فضلا عن الجنبة العقائدية  والدينية وكان ثمن ذلك التحدي وتلك المواقف ثمنا صعبا وغاليا ادى بالنتيجة الى دس السم له (ع ) وتصفيته جسديا بعد ان عجزت اجهزة الدولة القمعية عن ثني الامام عن مواقفه الحدية والجدية .
ما يقرب من ربع عمر الامام (ع ) قضاها في سجون الحكام كانت ثمنا للهدف السامي والعالي الذي ناضل وجاهد من اجل تحقيقه واحقاقه ولم تكن تلك السنين الطويلة الحالكة الصعبة خالية من منهج تربية وسلوك معلم اثر حتى في شخصية سجانيه ومعذبيه .
مثال للصبر والتصابر والقوة السلمية والجهاد الفكري والنضال العقائدي اختطه امامنا الشريف موسى بن جعفر (ع ) للوقوف امام عتاة الارض ليجعله منهجا وخطا نبويا اخر في المناهج التربوية والاخلاقية والجهادية لاهل بيت النبوة (ع )
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا .

 رياض ابو رغيف                
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


Read More

حرب عالمية على الشيعة / رياض ابو رغيف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 29 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 حزيران 2013
  5993 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6597 زيارة 0 تعليقات
الأعياد والعادات في اللغة جمع عادة, وهو ما يعتاده الإنسان أي يعود أليه مرارا وتكرارا. وتمث
5164 زيارة 0 تعليقات
ما ان دخلت دار الضيافة حتى نهضوا بكل ادب واحترام لاداء السلام والابتسامة تفترش وجوههم الا
2831 زيارة 0 تعليقات
ابعادا لسوء الظن وتجنبا لسوء الفهم اقول ان الكاتب عباس شمس الدين كاتب موسوعي ومؤرخ رائع ول
2933 زيارة 0 تعليقات
حين يعيش المرء مع الكتب قراءة وتلخيصا ونقدا ومناقشة فلا ضير أن تكون كتاباته وأيامه عن القر
2367 زيارة 0 تعليقات
منهج ألتَّفسيِر ألكونيّ لِلقُرآن: للأسف وقع معظم – بل – كلّ – ألمُفسّرين للقرآن في أخطاء ج
2107 زيارة 0 تعليقات
كثر الجدال العقيم واصبح الجسد الاسلامي سقيم والاسوء هو من يعتمد التعميم سنة وشيعة بالتسليم
2184 زيارة 0 تعليقات
مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحات
2640 زيارة 0 تعليقات
جزماً ويقيناً أنَّ الفتوى موضوعة البحث لاعلاقةَ لها بالمراجع العِظام والمرجعيات الشريفة ,
2068 زيارة 0 تعليقات
هم النور نور اللّه جل جلاله **** هم التين والزيتون والشفع والوتر مهابط وحي اللّه خزان علمه
2403 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال