الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 563 كلمة )

تصريحات السياسيين دعاية انتخابية مبكرة / نزار حيدر

في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خبرين، الاول عن اعتقال ارهابي في البصرة مسؤول عن تنفيذ خمس عمليات ارهابية، استشهد وجرح بها العشرات من الابرياء، والثاني عن تصريحات نائب في مجلس النواب عن رد البرلمان لقانون انصاف ضحايا الارهاب الذي قدمته الحكومة الى المجلس، حاول فيها اظهار حرص كتلته النيابية على تمرير القانون، والطعن بكتل نيابية اخرى قال بانها رفضت تمريره، فقلت في تعليقي على الخبرين:
   *ان سبب التدهور الامني في العراق هو غياب المعلومة الامنية، الدقيقة والسرية، ولذلك فان من الصعب على الجهات المختصة متابعة الارهابيين بشكل صحيح، لان الامن يعتمد، في الاساس، على المعلومة، فاذا غابت غاب الامن، كما ان هذه المعلومة اذا كان بامكان الارهابيين رصدها وهي في طريقها الى الجهات المختصة لم تعد، عندها، معلومة، فضلا عن كونها سرية، لانها ستكون مشاعة، وهي للاسف كثيرا ما تصل الى جماعات العنف والارهاب حتى قبل ان تصل الى الجهات الامنية المختصة، ولذلك لم يكن بوسع المنظومة الامنية التعامل معها بشكل سليم، والسبب في ذلك، كما هو معروف، كثرة حالات الاختراق في المنظومة الامنية من قبل عناصر تبيع وتشتري بالمعلومة الامنية السرية.
   *اما عن تصريحات النائب، فانا شخصيا لا اعير تصريحات المسؤولين كثير اهمية كلما اقتربت الانتخابات النيابية من موعد استحقاقها الدستوري، خاصة في الاشهر الستة التي تسبق الموعد، لان كل تصريحاتهم، ومع احترامنا للجميع، عبارة عن اكاذيب وهي دعايات انتخابية رخيصة الهدف منها تضليل الراي العام والناخب تحديدا، تختلط في كثير من الاحيان بالكذب والتسقيط والتزوير ونشر الغسيل القذر.
   نصيحتي لكل العراقيين هي ان لا يصدقوا احدا منهم من الان وحتى نهاية شهر نيسان القادم من السنة الجديدة، موعد اجراء الانتخابات النيابية، لان كل ما سيدلي به السياسيون من تصريحات وحوارات لا تعدو اكثر من دعاية انتخابية تصل في بعض الاحيان الى حد المزحة الثقيلة.
   ان كل سياسي يدلي باي تصريح خلال الفترة المحصورة بين هذين الزمنين، انما يدين نفسه اولا وقبل ان يوجه الادانة لغيره، فلو كان صادقا بما يقول فلماذا لم يتحدث عن هذه الفضائح او العرقلات او المشاكل التي افتعلتها هذه الكتلة او تلك لعرقلة تشريع هذا القانون او ذاك، لماذا لم يتحدث عن ذلك في الفترات السابقة؟ لماذا لم يدل بتصريحاته هذه حال وقوع الحدث او بعد ان تستنفذ كتلته البرلمانية، الحريصة جدا على مصالح العراقيين وخاصة ضحايا العمليات الارهابية، جهدها لاصدار هذا التشريع او ذاك؟.
   ربما يرد احدهم بالقول؛ ان المصلحة الوطنية العليا هي التي حالت دون الحديث عن مثل ذلك، واقول: وهل من المصلحة الوطنية السكوت عن عرقلة اصدار تشريعات تصب في صالح ضحايا الارهاب مثلا؟ ثم، لماذا تلجمك المصلحة الوطنية في حينها عن السكوت ولا تلجمك الان؟ ومن الذي يحدد وقت تحقق المصلحة الوطنية فيقرر السكوت او الحديث، اهي مصالحك ام مصالح كتلتك ام مصالح الناس؟ الا يعني ذلك بانك تحاول، بتصريحاتك اليوم، ان توظف ما جرى في السابق تحت قبة البرلمان كمادة اعلامية دسمة للدعاية الانتخابية؟ واسالك بالله عليك: لو تقرر تاجيل الانتخابات النيابية القادمة الى اشعار آخر، فهل ستدلي بمثل هذه التصريحات اليوم؟ ام انك ستحتفظ بها في كنانتك الى اليوم الموعود؟.
   نصيحتي للعراقيين هي ان (يغلسوا) بتشديد اللام، وان يعطوا للسياسيين (الاذن الطرشاء) كما يقول المثل العراقي، اما نصيحتي للسياسيين انفسهم، فهي ان يوفروا على انفسهم عناء التصريحات ومشقة الوقوف امام الكاميرا، فان العراقيين سوف لن يصدقونكم في كل كلمة تتفوهون بها، فلقد خبروكم كما انهم ملوا منكم.
   وفروا الوقت والجهد لانفسكم، واذا ما كان عندكم المزيد من كل هذا فاصرفوه في تحقيق ما يخدم العراقيين، اوليس ذلك افضل لكم ولهم؟ فبالانجاز ستكسبوا ثقة العراقيين وليس بالمهاترات الرخيصة.
   2 كانون الاول 2013


Read More

تسليب .. في وضح بغداد / سالم مشكور
تصدير "ألجهاديين" من أوربا إلى الشرق الأوسط / جاسم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 كانون1 2013
  5104 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

المقدمة: لدى الحكومة التركية –للأسف- قراءة أستبدادية وأحادية لمفهوم السيادة إذ تدعي إنّ مص
9 زيارة 0 تعليقات
في حوار عن تفاصيل التفاصيل في عمل مفوضية الانتخابات ..استضافت منصة (واجهة الاخبار) الدكتور
13 زيارة 0 تعليقات
في زمن مضى خرج أحد المغنين الطيبين البسطاء ممن يملكون أصواتا على قدهم ليغني أغنية عن المرو
10 زيارة 0 تعليقات
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس 13/ 8/ 2020 نبأ تطبيع العلاقات بشكل كامل بين
11 زيارة 0 تعليقات
ما بين الحقيقة وافلام هوليوود  هذا هو الموضوع الذي وعدت به والمكمل لموضوع المواطنين ا
13 زيارة 0 تعليقات
بعد تشديد العقوبات الأقتصادية الأمريكية على ايران و عقب اغتيال قائد فيلق القدس الأيراني (
16 زيارة 0 تعليقات
1.كنّا نشكو حكام العرب الذين أقاموا العلاقات مع الصهاينة، وأصبحنا نشكو بعض الشعوب العربية
17 زيارة 0 تعليقات
لم يكن ما جرى يوم أمس بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني مفاجئاً لأحدٍ، أو
17 زيارة 0 تعليقات
أيلول عام ٢٠١٠ م دخلت لأحد مقرات الأحزاب في محافظة بابل للحديث مع رئيس ذلك الحزب بشأن مهرج
61 زيارة 0 تعليقات
الجماهير المطالبة بالتغيير نجحت في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبدالمهدي بعد الاح
73 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال