الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 339 كلمة )

المخاتلة التركية / أدهم النعماني

علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد عن اصوله الصحيحة لأنه علم يرتبط ارتباطا وثيقا ومباشرا بالمصالح وهذه المصالح لا تتقبل غير المباشرة في الهدف الاستراتيجي وتسمح بالمناورة على المستوى التكتيكي . لابد من الاعتراف بحقيقة ان منطقتنا تتعرض لهجمة شرسة وحشية انعكاسا لما تحمله نظرية عقيدة الصدمة للفيلسوف والمفكر الامريكي ميلتون فريدمان  وهو الذي ينتمي الى مدرسة شيكاغو للاقتصاد والذي تتبع السياسة الامريكية الغربية منهجيته في العمل السياسي خاصة في منطقتنا في اللحظة الزمنية التي نعيشها . ان المواطن البسيط لا يعي ما يحدث على الارض ويتصورها احداث متفرقة تتم من قبل عناصر خارجة عن القانون يرافقها عجز عن مواجهتها بينما الحقيقة غير ذلك بالمرة .ان عقيدة الصدمة العنفية التي تصب في مصالح الدول الكبرى تتطلب لكي تكسب نتائج مهمة الى ادوات انسانية للتنفيذ . ولكي نكون في صراحة تامة ليس كل الناس مؤهلة وعلى استعداد لكي تكون اداة فعالة في استيعاب وتنفيذ هذه العقيدة الجهنمية ولكن البعض تطوع لكي يكون الجزء الفعال في هذه الاداة وبذلك ابدع ايما ابداع في تلقي الاوامر وادراكها ومن ثم تنفيذها , لقد كان التنفيذ رائعا واحترافيا حيث شاهدنا مدننا التاريخية تدمر واهلنا بين ملاقي حتفه وبين شارد مهجر وهذا شمل الملايين خاصة من اهل سوريا والعراق . من هذا الباب تأتي زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الى بغداد . ان من الصعب الذي يصل حد المستحيل ان نتوقع نتائج ايجابية من هذه الزيارة , فهي تتم من قبل اناس نذروا انفسهم لتنفيذ نظرية عقيدة الصدمة في منطقتنا وخاصة في العراق وسوريا . ان الزيارة تاتي في ظرف تحتاجه تركيا لتحسين سمعتها بعد ان تردت هذه السمعة نتيجة للدور التركي السلبي في المنطقة وتحويل نظرية صفر مشاكل لصاحبها احمد داود اغلو الى نظرية صفر صداقة مما انعكس بشكل اساسي على الاقتصاد التركي حيث فقد الكثير من فاعليته ويسير الآن في مسلك انحداري . سيبقى الدور التركي سلبي في المنطقة وأن فكر رجال الحكم في انقرة تدوير الدفة لصالح المنطقة سنرى ونشاهد رتل من الدبابات وهي تطوق قصورهم معلنة  انتهاء دور من خانوا الأمانة , امانة رجال نظرية عقيدة الصدمة .
ادهم النعماني

10 طلاب يعتدون بالضرب على مدرس في ذي قار والمدير ي
سياسة الرعاع و تحريف الحقائق / علي دجن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

اسعد كامل في الأربعاء، 11 كانون2 2017 23:19

كل حكومة تستمد قوتها من شعبها لتكون مواقفها حازمة وقوية انما مايحدث في سلطة العراق انها تستمد قوتها من دول تعتبرها جاره لها .. لهذا السبب تكون الردود والمواقف خجولة .. ايام القوة ذهبت ولن تعود بسبب حكومة فاسدة رذيلة باعت العراق وشعبه بابخس الاثمان .. ولرأيي الخاص يفترض على الحكومة ان لاتستقبل الوزير التركي بسبب هولاء ظاهرهم شيء وباطنهم سيء للغاية ..

كل حكومة تستمد قوتها من شعبها لتكون مواقفها حازمة وقوية انما مايحدث في سلطة العراق انها تستمد قوتها من دول تعتبرها جاره لها .. لهذا السبب تكون الردود والمواقف خجولة .. ايام القوة ذهبت ولن تعود بسبب حكومة فاسدة رذيلة باعت العراق وشعبه بابخس الاثمان .. ولرأيي الخاص يفترض على الحكومة ان لاتستقبل الوزير التركي بسبب هولاء ظاهرهم شيء وباطنهم سيء للغاية ..
زائر
الأحد، 05 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 كانون2 2017
  4748 زيارة

اخر التعليقات

زائر - جون مايكل ارتقاء الأرواح - النقد الأدبي الجاد والتحليل المنطقي/ الصديق الأيسري
05 تموز 2020
المؤسسات الائتمانية للقروض أنقذني عندما لم يكن هناك أي أمل (loancredit...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5229 زيارة 0 تعليقات
حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفرد
631 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
167 زيارة 0 تعليقات
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه ه
1814 زيارة 0 تعليقات
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القا
3302 زيارة 0 تعليقات
نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمراري
1476 زيارة 0 تعليقات
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد ب
2572 زيارة 0 تعليقات
في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروث
964 زيارة 0 تعليقات
استفادت داعش من العمق الاستراتيجي لجبهتها السورية وهو العراق والاراضي الواسعة والمفتوحة غر
506 زيارة 0 تعليقات
امس بالصدفة شاهدت شرطية فرنسية تتخلىعن خوفها وتتقدم من المتظاهرين طالبة منهم وهي تبكي وتتو
459 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال