الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 440 كلمة )

أسئلة تنتظر الجواب/ عبدالكريم لطيف

أسئلة تنتظر الجواب..!!

منذ بدا الخليقة معروف للجميع أن الحرب تعني قتال شديد الوطأة بين الأطراف المتحاربة ولا بد من ضحايا وفرّ وكرّ ثم منتصر ومغلوب  وهكذا حال اغلب حروب البشر في كل بقاع العالم ...وفي النهاية يفرض المنتصر شروطه على المغلوب وشواهد التاريخ أكثر من أن تعد

وتكاد تكون حرب (داعش) على العراق من غرائب الحروب  لأسباب يمكن تلخيصها  وبشكل مبسط أن (داعش ) انتصرت واستولت على محافظه نينوى بطريقه غريبة  حيث لم تشهد المنطقة حربا حقيقية بين القطعات العسكري هناك (وداعش) وكانت الخسائر اقل ما يمكن إن لم نفل كانت بلا خسائر أثناء السيطرة على الموصل وكل الذي حدث هو انسحاب الجيش لأسباب غامضة لحد الآن برغم كثره اللجان التي حاولت الوصول إلى حقيقة ما جرى لكن الاسئله ظلت بلا جواب ....وبعد ذك  تمكن (داعش ) من فرض أجندته على أهالي الموصل وقتل وسبى وهجّر وكان الشعب يتحمل كل ذلك ولم يستطع ان يفرض على الحكومة شروطا رغم تمدده وبسهوله إلى تكريت بنفس ألطريقه  ليرتكب مجزره سبايكر التي حدثت بطريقة لازال الغموض يكتنفها برغم اللجان المشكلة لمتابعه هذا الملف وكذلك ظلت الاسئله حول مجزرة (سبايكر) بلا جواب......واستمرت (داعش) تهدد الحكومة والمدن وأخيرا تمت السيطرة  في محافظه الانبار بسيارات حديثه لتسقط المدن الواحدة تلو الأخرى لتترك لنا وللجميع اسئلة تحتاج الى اجابه ....

ومن الحقائق التي يجب عدم إغفالها أن سيطرة ( داعش) على كل تلك المدن لم يكن بسبب انهزام الجيش العراقي البطل كما روج له البعض ممن يحاولون الاصطياد بالماء العكر للنيل من قدرة هذا الجيش الأصيل لذي طالما شهد على قدرته  الأعداء قبل الأصدقاء ، لكن سيطرة (دعش )تعود لأسباب الانسحاب التي لازالت الاسئله تدور حولها بلا جواب  ...

واليوم يعود الجيش والحشد الشعبي والحشد العشائري بعمليات واسعة النطاق حيث بدأت تتحرر المناطق الواحدة تلك الأخرى بقتال بطولي اجبر القيادات الحقيقية (لداعش) ان تتبخر بطريقة مجهولة لتترك  أتباعها من أبناء المناطق يواجهون مصيرهم الاسواد..

وهكذا حُررت تكريت وأطرافها ثم مدينة الرمادي و هيت وكبيسة  ثم التوجه غربا إلى الرطبة ...واخبرا الفلوجه مدينه المساجد .

ثم الانتصارات التي يسطرها أبطال العراق من جيش وحشد شعبي وحشد عشائري الآن في الموصل لتحريرها بالكامل مما يدفع قيادات (داعش) للتبخر بطريقه تدفع للتساؤل ؟؟

أولا نحمد الله على هذا الانتصار ...ونبارك لقواتنا العسكرية والحشد الشعبي والحشد العشائري هذه الانتصارات التي برهنت بما لا يقبل الشك أن أبناء العراق إذا ما توحدوا فإنهم يصنعون المعجزات بعون الله ..إلا أن السؤال المهم الذي يفرض نفسه لماذا لم تواجه قيادات (داعش) الجيش العراقي الباسل وكيف اختفت من المناطق ومن كان وراء اختفاؤها ؟؟؟؟

لان سيناريو دخولها يشبه سيناريو اختفاؤها والتضحيات بكلنا الحالتين أبناء العراق النشامى ..

أمام هذا المخطط ألا يمكن أن تُعّد حرب (داعش) على العراق من غرائب الحروب لأنها أفرزت الكثير من الاسئله التي لازالت تنتظر الجواب؟؟

 

 

عبدالكريم لطيف

ماكين يهاجم أوباما ويتهمه بأنه أفقد الولايات المتح
أخي .. / مرام عطية
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 كانون2 2017
  4314 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال