الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 230 كلمة )

قصة زوجين تونسيين قتلا بهجوم إسطنبول.. وهذا آخر ما قالاه!

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكرت وسائل إعلام تونسية الأحد1 يناير/كانون الثاني، أن المواطنين التونسيين الاثنين اللذين لقيا حتفهما في الهجوم على ملهى ليلي بإسطنبول، هما محمد علي العزابي وزوجته سند نقة.

وكان رجل الأعمال محمد علي العزابي البالغ من العمر 41 عاما، وهو ابن عم مدير الديوان الرئاسي التونسي سليم العزابي، رفقة زوجته سند نقة ومجموعة من الأصدقاء التونسيين، منهم زوجان حديثي العهد، في ملهى "رينا" الليلي بإسطنبول بصدد استقبال السنة الميلادية الجديدة، حين وقع الهجوم المسلح.

وترك الزوجان الراحلان خلفهما رضيعة لا يتجاوز عمرها الـ5 أشهر. وقالت صديقة الراحلة سند إنها حثتها على القفز من النافذة إلى مياه مضيق البوسفور والنجاة بحياتها، غير أن سند ترددت، وبعدها حصل ما حصل. ويطل الملهى على الجانب الأوروبي لخليج البوسفور الذي يقسم اسطنبول.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للضحيتين محمد وسند قبل مقتلهما بدقائق، حيث وجها رسالة باللغة الفرنسية تمنيا خلالها السعادة للجميع بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة.

كذلك، تعرضت تونسية أخرى لإصابة خفيفة تلقت الإسعافات اللازمة على إثرها لتغادر المستشفى لاحقا.

وكانت وزارة الخارجية التونسية قد أكدت في بيان لها وفاة مواطنين تونسيين بهجوم إسطنبول. وأعلنت أنه تم تشكيل خلية بالتنسيق بين سفارة تونس في أنقرة والقنصلية العامة في إسطنبول لمزيد من التحري ومتابعة تطورات الحادثة والاطمئنان على سلامة التونسيين المتواجدين في تركيا.

وأسفر الاعتداء الإرهابي الذي ارتكبه مسلح في ملهى ليلي بإسطنبول أثناء الاحتفالات برأس السنة الميلادية، عن سقوط 39 قتيلا، منهم 16 أجنبيا معظمهم عرب.

اقتراح إلى بوتين بإنشاء اتحاد كونفدرالي بين روسيا
تبنى مجلس النواب الروسي (الدوما)، مشروع قانون حول

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 كانون2 2017
  4195 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أصبح أستاذ علم النفس من ولاية كاليفورنيا الأمريكية (جي
4550 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد المتحدث باسم الشركة المصنعة أن الملابس الداخلية ال
4702 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - خلص فريق طبي كندي من مستشفى Mount Sinai Hospital إلى أ
4433 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نشر المحامي المصري خالد علي الذي أقام دعوى قضائية ضد "
4552 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -الرياض ـ أثار الداعية السعودي، والعضو السابق في هيئة ال
4352 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قامت وحدات الجيش الليبي الخاضعة للحكومة في شرق البلاد
4289 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تعد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسومين ينصان ع
3955 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت شركة "طيران الإمارات" أنها غيرت جداول عمل المضيف
4004 زيارة 0 تعليقات
مثلث برمودا حير الكثير من العلماء في جميع أنحاء العالم، ولم يستطع أحد حتى الآن إيجاد حل له
3901 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أشارت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى أن زعماء دول الخ
3537 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال