الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 263 كلمة )

أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً !!/ بقلم: محمود كعوش

قال لها بشاعريةٍ حالمة:
صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِنِداكِ
صباحُكِ ومساؤكِ نسماتٌ عذبةٌ تحملُ مُعَ الآهاتِ طِيْبَ شذاكِ
صباحكِ ومساؤكِ أملٌ وتفاؤلٌ وفرحَةُ ثُغْرٍ باسمْ
صباحُكِ ومساؤكِ مثلُكِ جميلٌ جميلٌ جميلْ!!
"تَنْسابُ أفئدَةُ الدَلالِ عُذوبةً
وتَمِيدُ أعطافُ الوَرى بِهُداكِ
حُلُمٌ يهيمُ بِهِ الشبابُ وخاطِرٌ
عَذْبٌ يُحَلِقُ عاطِراً بِسَماكِ"

 

أجابته باشتياقٍ بالغٍ وقالت:

 

مساؤكَ مسكٌ وعبيرٌ وعنبر، رندٌ وكادي وأقحوان، أوركيدٌ ولوريتٌ وبنانْ، جلنارٌ وياسمينٌ وبيلسانْ، جوري وكليمانسٌ وبرجمانْ

 

مساؤكَ نرجسٌ وخزامى وشقائقُ نعمانْ، روزٌ وزنبقٌ وريحانْ، توليبٌ وليمانٌ وفريهانْ،
مساؤكَ ديلفنيومٌ ونيلوفورٌ وروفانْ، وأكثر وأكثر آلاف المرات !!
أكتبُ إليكَ من بلادِ العمِ سام والبردُ يكادُ يقتلني

 

أشتاقُكَ وآتيكَ لأختبئَ في قلبكَ النقي بكلِ الحُبِ الذي وهبتني إياهْ
أشتاقُكَ بعمقِ الآهاتِ التي تسكنني، والتي عادة ما أتلو معها آيةَ حبنا
أنا يا قلبي لا أستسلمُ أبداً، فإما أن أحبُكَ بكلِ جوارحي، وإما أن أستشهد !!

 

أشتاقُكَ وأنا أعرفُ كلَ المعرفةِ أن الظلامَ والوحدةَ سيأكلانني على مهلِ انتظارِ النَجْمِ الذي يلوحُ من بعيدٍ وينتظرُ رسالةً أو إشارةً مني لأخبرهُ أني بخيرٍ وأني ولم أزلْ على قيدِ الحياة
أشتاقُكَ يا عمري وأهوى التاريخَ المُلْقى في عينيكْ

 

أشتاقُكَ ألفَ ألفَ مرةٍ أكثرْ

 

أشتاقُكَ وأنتظرُ منكَ سلاماً يُسَّييرُ روحي في دمي المتجمدِ من الصقيعِ القارصِ، ومن لظىً القلبِ الحارقِ، ومن الظمأ الذي لا ينطفئ، وأكثر كثيراً كثيرا !!

 

أشتاقُكَ، فلا تدع الشوقَ يقتلني !!

محمود كعوش
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

البنتاغون يقرّ بقتل 11 مدنيا جراء غاراته على العرا
غوغل تعرض روبوتا مذهلا بساقين قادر على محاكاة البش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 23 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

 حارب الجندي للنهاية دون استسلام ومع كل حصار كان اشتباك يناديه الموت في كل مرة فمهما
23 زيارة 0 تعليقات
 إليْكَ حَبيبي أَبوحُ بِمَشاعريإشتَقتُ إليْكَ يا قَمَري الجَّميلهَلْ يا تُرى لِنورِ ب
22 زيارة 0 تعليقات
رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي استغل التفجيرات الدموية الوحشية ضد الأبرياء في المنطقة ا
24 زيارة 0 تعليقات
 لا يظن الرئيس الامريكي الجديد للولايات المتحدة الامريكية جون بايدن ان الارض مفروشة ل
24 زيارة 0 تعليقات
 العفوية هي ميزة قد لا يأخذها المرء بعين الاعتبار في الحياة اليومية ، لأنها تقدم كشوف
65 زيارة 0 تعليقات
لاشك ان التفجير الإرهابي الذي حدث في ساحة الطيران وسط بغداد يمثل صدمة لدى الكثيرين، بعد إن
32 زيارة 0 تعليقات
جاء تقرب حماس من سلطة رام الله والموافقة على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بعد تسابق الحك
35 زيارة 0 تعليقات
أرجو من أبنائي و أخواني خصوصا أهل المنتديات و أساتذة الجامعات و المدارس و التعليم العادي و
26 زيارة 0 تعليقات
سيتجّه الناخبون العراقيون هذا العام لصناديق الإقتراع للمرّة الخامسة منذ الإحتلال لليوم، لل
28 زيارة 0 تعليقات
استيقظت العاصمة العراقية بغداد, وفي منطقة ساحة الطيران وسط العاصمة يوم 21ـ01ـ2021 على وقع
25 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال