الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 543 كلمة )

رسالة ثلاثية الأبعاد ... / سوسن المظفر

منذ ساعة والصداع في رأسي يتزايد شيئا فشيئا ، وكأن هناك من يحرث في هامتي .موثوقة أليه بأختصاص أصيل تخطى الجميع وأنتابني ،
 قد لا أبصر اليوم غير دخان الذكرى ، اتوه فيه والمجهول سكتي ..ولأني لم أكتب حتى الأن خطة النهاية في هامش يومي .لذلك غيرت الخطة وانتظر النتائج .

كتبت في المقدمة .

 ( التمسك بهدف غير منطقي أو حقيقي هو الغباء بعينه )

وما دام اليوم لم يعلن عن نهايته لذلك
 ... إنتظروا حتى أقول ما عندي ...

 ربما اجد سبيلا أو حبة دواء  هنا أو هناك تنهي الصداع الأليم . وأعرف إن أمر رجوعي إلى المنزل سيأخذ بضع ساعات أخرى ، ستكون هذه الساعات بخطى ثقيلة تملؤها الرتابة وقد تتشح بالغموض .. لأني لم أجرب قط... ألم كهذا .
ربما التجول في المكان الذي أصبحت فيه مع صديقاتي ( مدينة الألعاب ) قد ينسيني بعض ما أشكو منه . فهي مكتظة بالناس  ، اتجول واشاهد ملابسهم وهيأتهم ، اضحك حينا واستغرب أحيانا . وأعجب بما خلق الله من جمال .. ولكن الصداع لم ينتهي .
أخذتني قدماي الى مكان التقيت فيه بعض صديقاتي وزملائي .

آه ... انتم هنا !!! أين ذهبتم ؟
قالت إحدى صديقاتي ... تجولنا وركبنا بعض الألعاب ، الأن سندخل السينما ثلاثية الأبعاد ... هل تدخلين معنا ؟
قلت .. لا اعرف .. لم أدخلها سابقا .. هل هي مخيفة ؟؟
قالت .. ابدا .. ربما قليلا .. لا تستطيعي الحكم عليها حتى تخوضي التجربة بنفسك .
قلت ... ياويلي تجربة أخرى ؟؟ ألا يكفيني الصداع!!! ... هل عندك حبة دواء ؟؟
قالت .. سألتني سابقا واجبتك ..لا ياعزيزتي .
انظري ما مكتوب هناك
WHEN THE DREAMS BECOM TRUTH

قلت ...آه .. حقا تصبح حقيقة ؟
سأدخل إذن ... اتوق الى تحقيق أحلامي.

بدأ الادرينالين يتدفق وأشعر بتضخم في رأسي وكأني احمل رأسين . حتى وإن اخذتني الاحلام اليه جزافا  .. بشاشة رقمية ، وسكة وهمية  ، فمخيلتي واسعة وافقي لا منتهى لحدوده  لا تنتابني المخاوف وأنا ذاهبة اليه...  اخوض تجربة اتفرد فيها بمخيلتي النشطة .. اعبر اليه عبر شاشة صغيرة أختصر فيها الزمن وأجتاز الآف الأميال ..

ببضع لحظات سأصل اليه .. أتحسس دفأه وأشم عطره ، وأسمع صوته وأقول له ( احبك من كل قلبي) .

لذلك اقول له .. لا تغض الطرف عن كلمتي هذه .ولا تتحجج ببعد المسافة وطول اناة الليل والظروف المحيطة .
لان الحب ياسيدي ... ميثاق شرف وعهد ، لا تحده مسافة ولا ظروف ولا سجن ولا خوف يعتريه .. هو شيء اثيري دافىء يأتي دون استئذان..... لا عمر له.... ولا يقاس بالسنين  ، كالروح ..... له شهادة ميلاد وليس له شهادة وفاة .

انا معه بكل جوراحي ، اقرب اليه من نفسي . ولكني خائفة ... اجل ...
اخاف أن اعود إلى مرآتي ... بعد كل هذا الحب بخيبة أمل وإنكسار ثم أعترف له نفس الأعتراف (احبك انت ) ....
لو يعرف كم يكلفني اعترافي هذا ...وكم يضايقني ويربكني ، لأني اختصرت كل الحروف الهجائية بكلمة واحدة وتجاهلت كل الكلمات واللغات الأخرى . وما دمت اجعله على بينة من مخاوفي وارسل اليه طقوس عشقي ... اقول أن سمات اخرى كالعودة للطفولة ....النرجسية ... حب التملك ... والرغبة في الأنتقام ... تنتابني كل يوم ولا استطيع التخلص منها ..
 
إلا إني كلما فكرت في الانتقام منه.. تذكرت إن الرجل في الحب يصبح كالطفل المدلل،والمرأة تصبح كالأم الحنون... ولا وجود لأم منتقمة في الحياة ...

 أنتهى الفلم ..... سأعود قريبا الى مرآتي ..
الصداع في مكانه ... والقلب تركته على سكة الموت حين ادركت أن الاحلام تتحقق....
JUST IN CINEMA .

سوسن المظفر / 2017

شبكة اعلام في الدنمارك تزور بابل : / قريبا بابل عل
أمنية / زكي الديراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 آذار 2017
  3651 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

على الرغم من إيجاد حلول تكملة المناهج الدراسية لهذا العام عبر المنصات الالكترونية ألا ان ه
69 زيارة 0 تعليقات
النقد الأدبي الجاد والتحليل المنطقي - أحمد لفتة علي وعصمت شاهين دوسكي : دعوة إلى المحبة و
52 زيارة 0 تعليقات
كان ( ستار إبن صجمه ) من شقاوات الحلة المعروفين، وكان يبتز التجار والمزارعين وأصحاب المحال
56 زيارة 0 تعليقات
الحق الذي يمتلكه كل فرد... يخضع دائمًا للحق الذي يتمتع به المجتمع على الإطلاق ، والذي بدو
61 زيارة 0 تعليقات
الجزء الثالث ( 3 ) فيه ناس (الفَرْحة) لِيهاوناس إتْخَلِقت تِفَرَّح غِيرها بِيها..!وناس عاي
52 زيارة 0 تعليقات
 تعثرت قدمايّفي الوصولِ إليكوتاه عني الطريقففي أيةِ زاويةٍ من العالم تختبئ ؟أتراك في أعماق
70 زيارة 0 تعليقات
" في مقاطعة تشجيانغ التي كنتُ أعمل فيها ، هناك رجل أعمال أردني ، اسمه مهند ، يدير مطعماً ع
78 زيارة 0 تعليقات
همسةٌ في عيون حبيبتي .. هي جميلةٍ معشوقتي منذ الصغرِ .. انثى العشقِ وانا بحبها مراهقاً ..
109 زيارة 0 تعليقات
غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني وتَنعاكَرياحٌ زمجرَت وعدًا بما تجنيهِ كفّاكَ***نجومي لم تزل
76 زيارة 0 تعليقات
إنّ آلدّولة؛ أيّة دولة؛ بناؤها؛ تطورها؛ أخلاقها؛ آدابها؛ تقدّمها؛ تخلّفها, رهين بال
105 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال