الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 336 كلمة )

الكوكب الأخير في سماء الإمامة / زهراء كوثر ياسر

بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام) ويلي هذه  الفرحة  ولادة القمر الساطع في تاريخ الوفاء والأخوة سيدنا ابي الفضل العباس ثم ولادة صاحب السجدة  والدمعة الساكبة حتى عجزت الأقلام عن وصف صبر الأمام السجاد فكان لابد أن تكون ولادة الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه) مقرونة  بالسرية والكتمان حتى تتسنى له الغيبة بعد ذلك الاختفاء عن الأنظار الى مكان آمن يختاره الله له إلا أن يأذن له بالظهور, الإمام الذي لا إمام للمسلمين بعده. وهذا المعنى يستلزم حياة خفية وعمرا مديدا وولادة سرية حتى يبقى موقع الإمامة مشغولا على مدى الدهر بإمام من الأئمة لأثني عشر عليهم السلام , ظاهر أو غائب وحينئذ فمن غير المناسب أن يقال لماذا لم تكن ولادة الإمام, بعد ووجوده بعد أبيه امراً مشهودا ملموسا لكل من أراد، حتى نصدق به؟  فانه لو كان كذلك لما تيسرت له الغيبة والاختفاء عن الأنظار.

 ولما كان هو الإمام الثاني عشر, ولكان الأئمة أكثر من هذا العدد وهذا ما يخالف الأدلة  النبوية المذكورة. فالولادة السرية  من المستلزمات والمقتضيات الطبيعية  لتلك الأدلة وهذا ما يوضح إن الإثبات الخارجي لقضية, من نوع قضية ولادة الإمام المهدي ووجوده وحياته لا يمكن الاكتفاء فيه بالبحث التأريخي, مادمنا نؤمن منذ البداية انها مقرونة بدرجة شديدة من السرية والكتمان, بل هو اثبات عقائدي تأريخي تقوم فيه العقيدة بلعب دور أساسي, فيما يلعب البحث فيها دورا تكميليا لأننا منذ البدء بوجود المنكرين لها والمشككين فيها, مادامت القضية سرية مكتومة, والمطلعون عليها عدد محدود من الناس, بنحو يسمح للآخرين بالتساؤل ماداموا محجوبين عن الحقيقة بحيث لو سألهم سائل عن ولادة الإمام لأنكروا ذلك, ولنقلوا عن سائر الناس انهم ايضا لم يروه ولم يسمعوا بخبر ولادته ووجوده فنحن لا نتحدث عن قضية مادية محسوسة للناس بكل أبعادها وجهاتها أتخضع لتسجيل تأريخي كامل حتى نعتمد في إثباتها وإنكارها على المؤرخين والرواة, وإنما نتحدث من حيث الأساس عن قضية غيبية الا أنها ليست غيبية بنحو مطلق, وإنما لها شعاع محسوس يطلع عليه الأفراد فيشهدون على غيبته الصغرى وغيبته الكبرى ولهذا نقول ان مفهوم أهل البيت عن الإمام المهدي هو مفهوم عقائدي. 

 

شعبة القرآن الكريم النسوية في العتبة العلوية تشارك
التغيرات الحاصلة على منظومة القيم في المجتمع العرا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 28 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1809 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
174 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5165 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1875 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1941 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2394 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4567 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
547 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4075 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1681 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال