الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 408 كلمة )

الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق / خالد القشطيني

يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته وادعى به العرب أولاً ثم الفرس والترك والأرمن. وسموه في إيران بالملا نصر الدين. استغل العثمانيون شخصيته في النيل من الحاكم المستبد تيمورلنك. سأله يوماً أين سيكون مثواي الأخير يا خوجة جحا؟ وكان هذا قاضياً في المدينة. فأجابه، دون شك مع نمرود وجنكيزخان وفرعون مصر!
دأب تيمورلنك على اصطحاب جحا حيثما ذهب. أخذه يوماً معه إلى الحمام وكان بالطبع متزراً بوزرة ثمينة. سأله بكم تشتريني الآن لو عرضت في السوق؟ أجابه فقال بخمسين ديناراً. قال له: «ويحك إن ثمن المئزر هذا يساوي وحده خمسين ديناراً. فقال جحا: نعم وهو الثمن الذي قدرته وحسبته عنك!».
وفي مناسبة أخرى روى القوم أن تيمورلنك أراد مصادرة أموال والي مدينة آق شهر فاتهمه باختلاس أموال الدولة، فجاءه الوالي بدفاتر الحسابات ليثبت براءته. فأخذها تيمورلنك من يده متظاهراً بالغضب ومزقها وأمر الوالي بأكلها. ومات الوالي بأكلها وعين تيمورلنك الملا جحا والياً جديداً محله. ومرت السنة وجاء يوم الحساب فدخل جحا بجلود مطوية نشرها فإذا بها مليئة بأرغفة من الخبز كتبت عليها الحسابات بالحلوى. فتعجب تيمورلنك من ذلك وتساءل: ما هذا؟
أجابه جحا هذا ما تحتمله معدتي يا سيدي. فأنا شخص عجوز ولست بالفتى القوي كالوالي السابق لأهضم الورق!
وفي مناسبة أخرى، نجد جحا جالساً قرب تيمورلنك في مجلسه وقد جاءوا بفارس من عساكره أساء الأداء في عمله. مثلاً لم يضرب عدداً كافياً من المسلمين في ذلك اليوم. وبعد أن استمع تيمورلنك للمخالفة والتقصير أمر بجلده ثمانين جلدة، فانفجر جحا ضاحكاً بما أغاض الحاكم فأمر بزيادة العقوبة إلى ثلاثمائة جلدة. وازداد جحا تمادياً بالضحك فأمر بزيادة العقوبة إلى ثمانمائة جلدة. وازداد جحا إمعاناً واستغراقاً بالضحك. لم يطق تيمور كل ذلك الضحك فسأله عن سره فأجابه جحا: الأمر باللسان غير التنفيذ بالعمل. هيهات للجلاد أن يستطيع تنفيذ العقوبة إذ سيموت الرجل قبل أن يكتمل العدد.
كنت أتوقع الجواب أن يقول إنه يستحق كل هذا الجلد ليذوق ما كان يوقعه في الجمهور من جلد وعذاب. ولكنني لست جحا.
ويقولون إن سر هذه المصاحبة الشبه أخوية بين الطاغية تيمورلنك والملا جحا، هو أن تيمورلنك استدعى أعيان المدينة بعد فتحها وسألهم عن رأيهم. هل يعتبرونه حاكماً عادلاً أم ظالماً؟ وشعر الحاضرون بأن حاكمهم الجديد يريد أن يوقعهم بمقلب. فإن قالوا إنك حاكم عادل اتهمهم بالكذب والنفاق وعاقبهم. وإن قالوا إنك حاكم ظالم عاقبهم لتطاولهم عليه. استمهلوه بأن يأتي بمن هو أعلم منهم. فجاءوا بجحا. سأله نفس السؤال وأجابه إنك لست حاكماً عادلاً ولا ظالماً. الظالمون نحن وأنتم سيف العدل سلطه الله للاقتصاص منا. وأعجب الحاكم التتري بالجواب، واتخذه نديماً طيلة إقامته في أرضروم، بما مكنه من تخفيف بطشه بالمسلمين

معركة أخرى تنتظر العراق / ثامر الحجامي
إنسانية الفتوى وتطبيقاتها / واثق الجابري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 21 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 أيار 2017
  4093 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...
زائر - سمير ناصر أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
25 آب 2020
الزميل اسعد كامل طاقات متجددة وابداع لا تحده حدود ، يفاجىء الجميع بأب...

مقالات ذات علاقة

لي صديق تخصص بعد تخرجه في كلية طب بغداد بالأمراض النفسية ، كلفه هذا الاختصاص سنوات عدة من
21 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك مساء السبت ، التاسع عشر من ايلول الجاري ، حين توجهتُ الى مقهى رضا علوان .   انقطعت
19 زيارة 0 تعليقات
الجهل بالدين وضعف اللغة واهمال التفكير يؤدي الى الوقوع في نظام التفاهة وتبني التصورات المت
27 زيارة 0 تعليقات
القصيدة من خمسين بيتا على ايقاع البحر الطويل من عروض الشعر وقافيتها الراء المُتحركة بالضمة
59 زيارة 0 تعليقات
اشتاق لعينيكٓما يحتمل قلبي البعاد ..أتمنى قربكٓفما أصعبها دنياي ..من غيابكٓإلى نفسي تحدثت
30 زيارة 0 تعليقات
نشيط الذهن قوي الملاحظة سريع البديهة. هذه كلها كان يمتلكلها هذا الشاب الأنيق الخلوق جالسا
43 زيارة 0 تعليقات
                             الليلُ هنا لا ينامُ وهذهِ الضّوضاءُ تكبحُ اشتياقي ——- هل يلين
46 زيارة 0 تعليقات
في منشور مؤثر ، يتدفق فيه شلال الحزن   ، روى الاديب الكبير الصديق  راسم الحديثي ، تداعيات
85 زيارة 0 تعليقات
امام عزك وجلالك راكعين اليك ونحوك نرنو طالبين ابصارنا انظارنا نحوك موجهين بالتضرع والدعاء
110 زيارة 0 تعليقات
ألن نكتفي من إعصار كورونا ، ألن ننتهي من أحلام باتت ببوتقة الألام بنبضات مشاعرنا ، و قد ظم
96 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال