الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 619 كلمة )

أبشع مذبحة في التاريخ ارتكبتها الولايات المتحدة ضد جنود عراقيين هاربين من الكويت

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قبل ثلاثة وعشرين عاما حدثت في العراق أفظع المذابح في تاريخ الحروب. فرغم تأكيدات الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الاول من ان الجنود العراقيين المنسحبين من الكويت لن تتم مهاجمتهم، فقد حدث العكس تماما ذبح الجنود والمدنيين العراقيين بعد إعلان


 صدام حسين الانسحاب من الكويت.
أكثر من 100 ألف جندي عراقي قتلوا في خمسة اسابيع، معظمهم خلال الحرب البرية التي استمرت 100 ساعة . ربما ستقولون "هذه حرب والناس تقتل فيها " وهذا صحيح ولكن عشرات الالوف من الجنود العراقيين قتلوا بأسلحة محرمة دوليا وبأبشع الطرق التي تتناقض مع القوانين الدولية السارية في الحروب.
حين سئل الجنرال كولن باول الذي كان في حينها رئيس هيئة الاركان حول عدد القتلى من الجيش العراقي قال "لافكرة عندي وليس في نيتي ان ابذل اي جهد حتى اعرف" هذا هو نفس الرجل الذي صرح بعد عدة اشهر من عاصفة الصحراء بان هدفه كان "ان يموت العالم من الخوف من الولايات المتحدة"
نعرف جميعا كيف ان باول كوزير للخارجية كذب على العالم حول العراق في 2002 و 2003 ، ولكن القليل منا من يتذكر ولعه بالقتل خلال حرب الخليج. لقد كان في 1991 نفس الكذاب الشرير الذي كان عليه في اوائل القرن الواحد والعشرين.
قبل بدء الحرب البرية كان الكثير من الدول تحاول اقناع الولايات المتحدة بعدم الهجوم، وقد جاءت موسكو بخطة سلام اطلق عليها بوش وصف "خدعة قاسية" وظل بوش يقول ان الهدف الوحيد هو ان تنسحب القوات العراقية من الكويت، وحين سأله احد الصحفيين كيف سيتراجع العراقيون في حين ان القصف الشديد لم يتوقف أجاب بوش "عليهم هم ان يجدوا طريقة"
في 22 شباط 1991 لعب المتحدث باسم البيت الابيض مارلن فتزووتر "خدعته القاسية" الخاصة به فقد صرح "الولايات المتحدة وشركاها في التحالف يؤكدون ان قواتهم لن تهاجم القوات العراقية المنسحبة" .
ورغم كل الجهود للوصول الى خاتمة سلمية رفضت الولايات المتحدة كل العروض. وقد أمر صدام حسين القوات العراقية بالانسحاب من الكويت في 25 شباط 1991، وهذا الأمر وتصريح فتزووتر بدا وكأنها نهاية العنف في الكويت والعراق.
ولكن بوش كان ينظر اليها بشكل آخر. الآن لديه فرصة ذبح عشرات الالوف من الجنود العزل وقد بدأت احدى افظع مذابح التاريخ.
في 25 شباط 1991 في تقاطع طريق خارج مدينة الكويت وصلت طائرة امريكية كانت تطير دعما للقوات البرية ورأت تيارا عرضه خمس مركبات يتحرك على الطريق الخارجي مغادرا مدينة الكويت. كانت تلك مركبات تحمل قوات عراقية (عزل من السلاح) ومدنيين من جنسيات مختلفة.

تركت الطائرات التابعة للمارينز المركبات تغادر المدينة ثم شنت قصفا جويا بقنابل مضادة للدروع مما جعل المركبات تتوقف عن سيرها. كان هناك اميال من المركبات وألوف الركاب لا يستطيعون التحرك. كانت هذه (حقول القتل) وكلفت فيها مجموعات من 8 طائرات كل 15 دقيقة . وطبقا للميجور جنرال رويال مور قائد الجناح الثالث الجوي للمارينز "كان مثل صيد البط حتى اسود الجو"
بحلول الصباح يوم 26 شباط، وصل الى المشهد فرقة المارينز الثانية مع اللواء المدرع المسمى (لواء النمر) التابع للفرقة المدرعة الثانية في الجيش، وتبعتهما فرق برية اخرى، والان بدأت فعلا مذبحة ما عرف فيما بعد "طريق الموت"


لاحظت القوات الامريكية الاف العراقيين يحاولون الهرب على الطريق . فهاجموا الجنود العزل من ارض عالية ممزقين المركبات والبشر المحصورين بين المركبات المتوقفة في زحمة طريق الموت. وكانت طيارات الحلفاء تكرر قصف المركبات المحصورة . كانت اوامر شوارتسكوف "لا تتركوا اي شخص او اي شيء يخرج من مدينة الكويت".
في 27 شباط، وصلت اولى اخبار المذبحة الى العالم الخارجي، ولكن على اية حال، سيمر عدة اسابيع اخرى قبل ان تصل صور الدمار الى وسائل الاعلام وحينها لم تعرض الا القليل من الصور، وقد كتب مراسل يرافق الفرقة المدرعة الثانية :
ونحن نمر بالمركبات عبر الأنقاض، كانت شاحناتنا المدرعة تخوض برك هائلة من خليط الماء والدم، ومررنا بجنود موتى مضطجعين وكأنهم يرتاحون بدون ان يظهر عليهم اي اثر لحريق او اصابة، وآخرين كانوا ممزقين بحيث ان السيقان بالبنطلونات كانت مرمية على بعد مسافة عن الاجزاء العلوية من الاجساد. اربع جنود ماتوا تحت شاحنة حاولوا ان يحتموا بها.

الصور في أرشيف التاريخ فالجريمة لا تسقط بالتقادم -
عندما تغيب الحكمة ؟! / د. احمد العامري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 09 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 أيار 2017
  5016 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

توفي صباح الجمعة شيخ الخطاطين العراقيين وفقيه الخط العربي يوسف ذو
50 زيارة 0 تعليقات
أولا: العهد الملكي : (1920 ـ 1958):1ـ العائلة المالكة* : طعامها يشترى يومياً بقوائم أصولية
303 زيارة 0 تعليقات
أولا: في العهد الملكي:1ـ جعفر العسكري.. رئيس الوزراء: (1923ـ 1936):ـ استحوذ على مناطق واسع
252 زيارة 0 تعليقات
في زمن الحجر الصحي المفروض جراء جائحة ( الكورونا ) اللعين تضيق مساحة الحركة حد الاختصار عل
374 زيارة 0 تعليقات
أعلنت أسرة رجل الأعمال السعودي المعروف سلطان بن محمد العذل، والملقب
220 زيارة 0 تعليقات
عندما توفيت الأميرة ديانا بشكل مأساوي بحادث سيارة في باريس في أغسطس
263 زيارة 0 تعليقات
أعاد رسم خارطة القومية العربية، بفكر قومي متجدد، حيث تمكن بفراسة ذكائه الفطري الممزوج بالق
423 زيارة 0 تعليقات
تحتفل شعوب العالم بذكرى ميلاد الشخصيات البارزة المؤثرة فيها من ادباء وفنانين وقادة ومن هذا
475 زيارة 0 تعليقات
 صديقة واحدة:كثرً الحديث عن موقع المرأة في حياة الزعيم عبد الكريم قاسم.. وما هي أسباب
442 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - الذكرى الـ 45 لرحيل كوكب الشرق، سيدة الغناء العربي، أم
296 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال