الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 670 كلمة )

التّجربة الشّعريّة لدى المتصوّفة / حامد عبدالحسين حميدي

( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية ) :  د. محمد بنعمارة في الاثر الصوفي في الشعر العربي المعاصر ص 349 .

التجربة الشعرية لدى المتصوفة ، هي غنية بما تجود بها قرائحهم ، وهم يبحرون في خفايا عالم ، مملوء بالطهر والعفة والنقاء ، انهم المتجردون من الدرن ولوثة الواقع الذي يجرّنا - أحياناً - الى الانغماس في لذات الدنيا وزخارفها ، هم المولعون بما خفي ، وبما هو مستور الى حدّ الهوس ، يتطلعون الى الرضا الكامل بما جبلوا عليه .. انهم يحاولون الوصول الى غائياتهم .. معرفية الوجود والذات الانسانية ، لذا تجد ان مجالسهم تغصّ وتضجّ بلذة الاستماع الى الاشعار بطريقة خاصة بهم ، كي يحظوا بالاندماج الصوفي والروحي وسبر اغوار ذلك العطش الخفي ، ولا يخفى علينا ان شعراء المتصوفة سلكوا مسلكين :

 الاول / المنظومات التعليمية التي راحوا من خلالها الى نظم ما بين الذكر والأخلاقيات الصوفية ، المغموسة بالحمد والتمجيد للذات الالهية ، وذكر النبي محمد ( ص ) ، والخلق والربوبية والعبودية وما الى ذلك من المفهومات .

أما الثاني / فهو الالهيات ، التي تصل الى درجة الرقي في النظم والإنشاد ، والغوص في اضفاء الاسرار الالهية الخفية ، وإكسابها لغة الاشارة والرمز والكناية والإيحاء ، وصولاً لحالة التجلي المنشودة ، لقد طغت على اشعارهم جملة من السمات ، منها :  ( الخيال ) المتمثل ما بين المحسوس والمعقول ، وإظهار عجز العقل امام القدرات السماوية .. اضافة الى الميل الى ( التورية ) البلاغية التي هي خروج من المعنى الظاهر الى معنى آخر بعيد ومختلف عما هو موضوع له ... و السمة الاخرى :      ( التكثيف ) وهو الايجاز والضغط في دلالة المعاني ، لتأدية ما هو مطلوب بأقصر جمل ، ايثاراً منهم في الولوج الى حالات روحية صامتة ، تتناغم مع خوالجهم الظمأى الى ذلك الفيض الرباني ، اما السمة الثالثة : ( الخطابية والغائبية ) لقد تميزت اشعارهم بأنها خطابات وغائبيات ايصالية من خلال اطلاق اسلوب ( النداء ) الذي شكل لديهم قطب رحى ، ينساب مع ابتهالاتهم وترانيمهم النابعة من عمق النفس السامية .

والأغلب على ابيات الشعراء الصوفيين أنها : ابيات قصار باستثناء القصائد الصوفية المطولة كالتائية الكبرى / وأشعار العطار والرومي ، كما مالوا الى بحور الشعر : الطويل والوافر والكامل ، لما فيها من انسجام واتساع وإمكانية وافرة للتعبير . ومن شعراء المتصوفة : رابعة العدوية ، والحلاج وابن الفارض وابن العربي في الشعر العربي / وجلال الدين الرومي في الشعر الفارسي .

يقول الدكتور شوقي ضيف في كتابه العصر العباسي الثاني ص 113 – 114 ، في هذا السياق : " ومنذ أواخر القرن الثالث الهجري تلقانا ظاهرة جديدة في بيئات الصوفية ، فقد كان السابقون منهم لا ينظمون الشعر بل يكتفون بإنشاد ما حفظوه من أشعار المحبين وهم في أثناء ذلك يتواجدون وجدا لا يشبهه وجد ، أما منذ أبي الحسين النوري المتوفى سنة  295 . هـ ، فإن صوفيين كثيرين ينظمون الشعر معبرين به عن التياع قلوبهم في الحب آملين في الشهود مستعطفين متضرعين ، مصورين كيف يستأثر حبهم لربهم بأفئدتهم استئثارا مطلقا ، نذكر منهم سحنون أبا الحسين الخواص المتوفى سنة 303، وأبا علي الروذباري المتوفى سنة 322 ، والشبلي دلف بن جحدر المتوفى سنة 334 وجميعهم من تلامذة الجنيد.  وواضح أن العصر العباسي الثاني لم يكد ينتهي حتى تأصلت في التصوف فكرة المعرفة الإلهية ومحبة الله كما تأصلت فكرة أن الصوفية أولياء الله ،"

 

هم الذين غمرتهم النشوة والحبّ الصادق للذات الالهية ، فجعلوا ترميزهم اشارة وميزة تتسامى وتترفع عما يدور في هذه الدنيا ، فالأشياء – لديهم - قد نظنها حقيقة في شعرهم ، وإذا بها نسيج رمز لشيء آخر ،  فالخمرة والكأس والمرأة والغرام والنظرة والخلوة والعتاب ، ورجاء السؤال ، والأسماء الانثوية والشوق والهيام واللوعة ومنادمة الآخرين ، هي مدارات تدور في فلكهم ، لأنهم تجردوا من الماديات الجافة.  فالرمز والكناية وضرب الامثال ، واستعارة المعاني العذرية للتعبير عن وجدانيتهم الصافية ، اعطاهم خصوصية الانكفاء والتقوقع والهروب من واقع يعجّ بالخراب والانغماس بالملذات ، هذا الامر جعلهم يقعون فريسة المغالاة والتهويل والمبالغة  فيما يذهبون اليه في ايراد المعاني الروحية الحسيّة ، وإضفاء صبغة التمجيد التأليهي المفرطة لمشايخهم وأستاذتهم ، فكان ذلك واضحاً في ما نظموه .

 

    حامد عبدالحسين حميدي / ناقد عراقي

الدوري العراقي التعادل السلبي يحسم موقعه نفط الوسط
وصول رئيس جمهورية الى العاصمة بغداد بعد انهاء زيار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 25 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12071 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
667 زيارة 0 تعليقات
في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3474 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7207 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8142 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7138 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7102 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7001 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9313 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8496 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال