الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 527 كلمة )

انقلبت الآية واصبحت حكاية / سعد محسن خليل

شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل اللهو والتسلية والترفيه الا المقاهي حيث كان البعض منها تتحول الى اماكن طرب.. كان البعض من سكان بغداد عندهم هوايات بعضها مازالت موجودة كتربية الطيور والبلابل والاكباش والديوك الهراتية كانت هواية تربية الطيور مرفوضة وكان المطيرجي غير محترم وكان الانسان اذا اراد شتم شخص قال له "مطيرجي " وكان بعض الاشخاص يربون الاكباش من اجل الدخول في مراهنات كانوا يقومون بالمراهنة على ديكين هراتيين يتصارعان بالنقر وباشهار المخالب بعضها على البعض الاخر فيتطاير منها الريش ويسيل الدم من راسيهما مثلما يحصل حاليا من صراع الديكة بين السياسيين ولكن صراعهم يأخذ منحى اخر اكثر قذارة فالكل نافش ريشه ويحسب نفسه انه مفجر ثورة التغيير والقائد الاكثر ضرورة في هذا الزمن الاغبر الذي لايشبه الا نفسه .. كان سكان بغداد ايام زمان يعيشون في ظروف اقتصادية متردية لكن هذه الظروف لم تمنعهم من التمتع بمباهج الحياة على طريقتهم الخاصة التي لاتخلو من بساطة وطيبة في ظروف امنية مستقرة وليس كما يحدث اليوم من وضع امني متدهور جعل السكان مرتجفين خائفين من انفجارات قد تحدث هنا او هناك انفجارات مجهولة الهوية .. ووسط تلك الظروف الامنه ايام زمان برز اشخاص كانت لهم مكانتهم الاجتماعية بسبب مايملكونه من مال او جاه او ثقافة جعلتهم يحتلون مواقع مهمة في ادارة الدولة العراقية التي انبثقت بعد احتلال القوات البريطانية للعراق كانت لها صولات وجولات في صراعها مع المحتل ولم يخل هذا الصراع من مواقف انسانية اتسمت اغلبها في مناصرة الضعيف ضد القوي المتجبر دللت على اصالة هذه الشخصيات التي مازالت افعالها ماثلة امام المواطنين ممن عاصر تلك الفترة.. كانت ايام بغداد ايام جميلة الكل ينعم بالنية الصادقة والاثر الطيب الا ماندر فلا جائع ولا متسكع ولا متجاوز ولا مخالف .. كانت جموع الناس تعيش المحبة بشكل بريء ليس بينها من يثير نعرة عرقية او طائفية الكل يقرأ ويكتب ومن يتخلف عن الدراسة يذهب الى مراكز محو الامية ليتلو " راشد يزرع " ليستنجد به فيمحو اميته.. اليوم ووسط التحولات الجديدة والمتغيرات الجديدة انقلبت الاية واصبحت حكاية .. بات الشرطي المكلف بواجب في نقاط التفتيش ملثم الوجه خائفا مرعوبا من المجهول واللص مكشوف الوجه .. بات المسجد الذي كان ملاذا يلتجيء اليه السكان في ايام العسر والكوارث بات المسجد محاطا بالاسيجة الكونكريتية والحمايات الخاصة خوفا من عمليات استهداف غير مبررة تؤدي الى موت مزيد من المستضعفين " ".. نحن اليوم نعيش في هذا العالم المجهول على بركة الله وحفظه نعيش وسط بركة من المياه الاسنة النتنة زكمت انوفنا وجعلتنا سكارى وما نحن بسكارى نحن نعيش على حافة مياه بحر هائج ونحن رغم هيجانه نجلس امامه خائفين نردد ما كان يردده السلف الصالح بعد ادخال التعديلات عليه " حجنجلي بجنجلي صعدنه فوك الجبلي .. وزير الك وزير اليً فراش الك فراش اليً صخله الك صخله اليً والطلي يرادله جليً .. خلي نجلس ونغني " عل شوملي عل شوملي " امريكا ما تقبل بعد حب الوطن يعود اليً .. حجنجلي بجنجلي .. او الف حسرة على ام علي من صار الوطن يغلي غلي وزير الك وزير اليَ جبل الك والهور اليَ بصره الك اربيل اليَ كردي الك عربي اليَ واليزيدي شرد او صار مبتلي نفطي الك والغاز اليَ خوجه علي ملا علي " حجنجلي بجنجلي " واليَ ايحاسب يبتلي صرنا بالوطن نبيع و نشتري صار الوطن يغلي غلي " حجنجلي بجنجلي

يوم حافل للبيئة في اربيل / يوسف كمال البناء
المؤتمر الانتخابي الثالث لبرلمان الطفل العراقي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 05 حزيران 2017
  4429 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
260 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
270 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1230 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4503 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
682 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1395 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
45 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1473 زيارة 0 تعليقات
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
4997 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
3485 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال