الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 658 كلمة )

شبابنا الى اين يتجهون... / علي قاسم الكعبي

تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دليل عافيتها ونموها وتقدمها وان هذه الامة ينتظرها مستقبلَا زاهراً والعكس بالعكس فاذا كانت فئة الشباب منخفضة نسبتها والاسباب كثر فهذا يعني هرم هذه الدولة مبكراً وترهلها وشيخوختها لأنها لا تقوى على مواجهة اي تحدي يواجها. فالشباب هم من يزيل الكرب عنها؟

والشباب هم القاعدة واللبنة الاولى لبناء اي مجتمع فهم المعول عليهم لبناء الدولة . والحق يقال هنالك عدة تحديات تواجههم وكأنه يُرادُ للشباب اليوم وخصوصاً الناشئ منهم أن يبقى تائهاً في حلكة الليل المظلُم يسٌير متعثر الخطوات تائهاً في غياهب الاوهام مستقبلا كل شيء ولا يوجد حارس لبوابته وقد يقع في وحل الجريمة تارة وبين جنبات الخسة والرذيلة تارة اخرى وان حل هذه المشاكل ليست بالأمر اليسير الان فهذة التحديات ليست وليدة الساعة انما هي تراكمات وارهاصات الماضي وربما نتائجها اليوم قد طفت على السطح وهذا لا يعني تبرئة الوضع القائم اليوم من المسئولية لا بل العكس انما تكون اكثر من السابق والقارئ لبيب ويعرف فهنالك عدة صور وصلت حد “الظواهر” اتخذها الشباب اليوم منهجا وطريق.

وان كانت الصورة الاولى هي ظلامية لكن هذا هو الواقع ان العديد من الشباب ونقولها ونحن نعتصر الما انهم مضوا في طريق خاطئ وهو طريق تعاطي المخدرات وما ينتج عنها من اذهاب للعقل وهذه المواد وكما معروف عنها انها مواد قاتلة لكنها ببطء وهي الطريق الذي يقود صاحبها الى الموت او الرذيلة معا وتلك هي استراتيجية القائمون عليها.


وهنالك صورة اخرى تتمثل بالعنف الاسري الذي ادى الى تفكك الاسرة هذه الصورة بتنا نسمعها كثيرا وقد ادى هذا التفكك الاسرى هذا الى قطع وشائج الاتصال بين الاسرة وغاب دور الاب نهائيا وجعل الباب مفتوحا لهولاء ليتلقفهم الشارع وينقلهم الى حضن الجريمة المنظمة بعدما تضعه اولا تحت تأثير المخدرات ليقوم بجرائم كبرى كما نراها في افلام هوليوود.

واذا ذهبنا بعيداً عن عالم المخدرات والرذيلة فهناك مستنقع خطير جداً فان البعض ونتيجة الاجواء الدينية السائدة قد الجائته الى التدين ولكن مضارها كان يوازي او يقوق ما أوضحناه من صور عندما ذهب هولاء الى التطرف في الدين والغلو ومن كلا الفريقين” وكانوا هم الصيد الاسهل للجماعات الارهابية فهم ليسوا بحاجة الى غسيل دماغ لانهم متهيئون اصلاً ولديهم الاستعداد الكامل في السير بهذا الاتجاه المظلم والشاذ عندما نسوا ان دينهم دين اعتدال والوسطية الى اقناعها بمبدئ الارهاب دون النظر الى الدروس الاخرى وقد لعبت بعض المؤسسات الدينية الشاذة دورا كبيرا في تنميط هولاء وساعدتهم ثورة تكنلوجيا الاتصال بمؤسسات ارهابية عمقت الفجوة بين المذاهب الاسلامي وتبدو هنالك صورة اخرى مغايرة تماما للصورة التي سبقتها وهي الانتشار غير الطبيعي لحركة الالحاد عند البعض

ونتيجة الاوضاع الاقتصادية السئيه وتزايد متطلبات الشباب للبحث عن فرص عمل شحيحة وجد بعض الشباب ان يدا قد مدت لهم وهي الانخراط في صفوف بعض الفصائل المسلحة وهنا لا اعني فصائلنا ( الحشديه المقدسة معاذ الله ” ) بل وكما بينت المرجعية والحكومة معاً ان هنالك مكاتب وهمية غير مرخصة تأخذ الشباب وتجندهم الى بلدان اخرى وكما في قضية رفض المرجعية فصيل ابو عزائيل وفصائل اخرى غير مرخصة فالبعض يشارك في المعارك وهو غير مؤهل لهذة المهمة وقد تؤدي الى نتائج كارثية اقلها الموت مبكراً.
فتخيل ان هولاء الشباب الذين شاهدوا الدماء والقتل فعلى اي تأثير نفسي سيتنمطون.

ونتيجه الاهمال المقصود وغير المقصود فان الشباب لا تجد في هذا الصيف الساخن ملاذا امن يقيئهم حر الصيف اللاهب الا الانهار ولكن الاخيرة كانت قاسية معهم فقد اغرقت المئات منهم مع كل موسم صيف.

ولا تفوتنا صور اخرى هزيلة و جديدة ودخيله على مجتمعنا وهي “التميع” الذي وصل له البعض فقد تسير في طريقك ويصعب عليك ان تعرف (الذكر من الأنثى) فكلاهما قد تشابها في كل شيء بداً من تسريحة الشعر وليس اخرها نوع الملبس والإكسسوارات
اننا ازاء تحديات كبرى تواجه الشباب وليس من المنطق ان تترك هذه الفئة فريسة بأيدي غير امينة فاذا كانت الحكومة ترمي هذه المشاكل الى حقبة الماضي فان ما أستحدث أعظم وادهى وان الضرورة تتطلب خاصة وان لدينا وزارة باسم هؤلاء لابد لها ان تفتح اذرعها لتحتضن هؤلاء الشباب من الضياع فان توفرت الارادة جاز لنا القول ان جميع المشاكل في طريقها الى الحل وعلى المؤسستين الدينية والتربوية تحمل مسؤوليتهما والعمل سوية لانقاذ مايمكن انقاذة…!!؟

 

كلمات مشوية في تنور تموز !!/ زيد الحلي
ليتَ الصّفا عِظَةٌ / صالح أحمد كناعنة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9275 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5001 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9293 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9129 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
4980 زيارة 0 تعليقات
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4422 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6004 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8402 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4562 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال