الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

فتوىً لإستفتاءٍ .!!! / رائد عمر العيدروسي

جزماً ويقيناً أنَّ الفتوى موضوعة البحث لاعلاقةَ لها بالمراجع العِظام والمرجعيات الشريفة , كما أنها بتاتاً لا ترتبط بأستفتاء الأقليم الذي وأدَ نفسه فور ولادته الميمونة , ورحمة الله عليه اينما وحيثما نامْ .!
إنّما ولكنّما وبتساؤلٍ أستفساريٍّ مُبسّط , أفلا يحقُّ لكاتبٍ ورجل إعلامٍ وأديب متواضعٍ وبسيطٍ للغاية مثلي , أن يُفتي بفتوى مجازية لا علاقة لها بالأديان والمذاهب والفقه ولا حتى بالميليشيات .! , فأمّا اذا كانت الإجابةُ بِ < لا > فسنتوقف عن الكتابةِ فوراً ونترك " الماوس " الى جهنم وبئس المصير .!
أمّا إذا ما كانت بِ < نَعم > فَ " والنِعِم والله " .!
آنساتي , سيداتي , وسادتي : -
وفقاً لمقولة < ضربُ المثال ليس بمُحال > واظنّها مُحلّلة شرعاً , وفي حالاتٍ ما غير محللّة سياسياً .! , فأذا ما افترضنا " الآن او في المستقبل " أنْ قامت هيئة الأمم المتحدة , ومعزّزة بقرارٍ شديد اللهجة من مجلس الأمن الدولي , ومن دونِ فيتو منْ أيٍّ من كان , وذلك بفرض إستفتاء على كلّ الشعب العراقي , بما فيه الكرد وبضمنهم البيشمركه والأسايش والأجهزة الأخرى ذات العلاقة , وأنْ ايضا يُستثنى منه منتسبو وزارة الداخلية العراقية ومنتسبو الرئاسات " ومعهم الحمايات " وكذلك كلّ القيادات الحزبية المشتركة والمساهمة بفاعلية في حصص العملية السياسية , وإنّ مضمون وفحوى هذا الإستفتاء تخلو من بنودٍ وفقرات , وتسأل كافة مواطني الشعب العراقي بِ : < هل ترضى ببقاء وإبقاء الأحزاب الدينية من السُنّةِ والشيعةِ لتحكم وتتحكّم بهذا الوطن وهذا الشعب .!؟ > .!
الإجابةُ معروفةٌ سلفاً ومسبقاً بالنفي والإستنكار الشديدين , ولكن ماذا سيقولون ويتقوّلون الساسة من اصحاب الألسن الطويلة أمام الفضائيات .! وماذا لو قامت الفضائيات بأجراء مقابلاتٍ متلفزة معهم بعد احالتهم لمحكمة الجنايات الدولية وهم خلف القضبان .!
وبعيداً وقريباً في آنٍ واحد وَ وِفقَ تلك المقولة , فماذا مثلاً لو قام العبادي بتقليد او الأقتباس من وليّ العهد السعودي الأستاذ محمد بن سلمان آل سعود بجمع وتجميع كافة ساسة وسياسيي العملية السياسية بمختلف احزابها , وثمّ حبسهم في فندقٍ واحد < بنجمة واحدة وليس بخمسة نجوم كما فندق ريتز كارلتون في الرياض > بل حتى في جملون محصّن , وتخييرهم في البقاء المؤبّد فيه او ارغامهم بسحب كافة ارصدتهم المالية في المصارف الأجنبية والعربية , فكم سينتعش الشعب العراقي , ليس بأعادة امواله المسروقه , بل بتنفّس الصعداء .! , وهيهات أن يفعلها حيدر العبادي .!

مؤتمر المانحين أم المانعين ؟ لو كنتُ بمكان العبادي
المخدرات والمشروبات الكحولية .! / رائد عمر العيدرو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 شباط 2018
  2163 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
2114 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
2455 زيارة 0 تعليقات
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
2284 زيارة 0 تعليقات
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
1530 زيارة 0 تعليقات
أُنشأت النجف لتكون مركزاً دينياً يستقطب رجال الدين والمهتمين بالدراسات الدينية منذ ان سكنه
968 زيارة 0 تعليقات
 في ظل تداعيات القضية العراقية (سر الدواعش صانعي العلبة السوداء)    يسعى الدواعش لتنفيذ مخ
1298 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
947 زيارة 0 تعليقات
عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلت
679 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7170 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6721 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال