الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 297 كلمة )

لميعة عباس عمارة ..تصدح بعذوبة شعرها في بيت المعرفة المندائي / خلود الحسناوي

متابعة : خلود الحسناوي .

بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت المعرفة المندائي بالشاعرة الرائدة لميعة عباس عمارة عصر يوم الأربعاء 14/3/2018 ادار الجلسة الاستاذ هيثم حميد مسؤول اللجنة الثقافية وبحضور وفد من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق ضم عددا من اعضاء الاتحاد منهم الاديبة والمناضلة سافرة جميل والأستاذ الاديب جمال الهاشمي عضو المجلس المركزي في الاتحاد وقد قُدمت باقة ورد باسم الاتحاد إلى الشاعرة الكبيرة لميعة ..هذا وقد حضر ضيف شرف في الندوة الفنان الرائد سامي عبد الحميد كذلك الفنان الكبير الرائد حمودي الحارثي وبعد استعراض لعدد من قصائدها استمتع الجمهور اصغاءا لفديوات عرضت عليهم تحدثت القاصة والروائية صبيحة شبر عن مسيرة الشاعرة وبعض محطات حياتها إضافة إلى عدد من مداخلات الحضور ومنهم الفنان الرائد حمودي الحارثي حيث تحدث عن ذكرياته معها عندما كان معدا ومقدما للبرامج في فترة من الزمن وما رافق تلك الفترة من مواقف مميزة في مسيرته تضاف إلى محطاته الابداعية مع هذه الشخصية الكبيرة هذا وقد حيا الفنان الكبير سامي عبد الحميد بدوره الشاعرة بكلمات اطراء وتبجيل لهذه القامة الابداعية حيث ذكر مواقفها النضالية وتحدياتها لكل أشكال الظلم والاستبداد ..وأكدت بعض المداخلات على مميزات شعر لميعة الذي امتاز بالحداثة والجرأة في الطرح لقضايا الانسان وكذلك الشجاعة بالكتابة في أغراض عدة للشعر أبرزها الغزل والتعبير عن مشاعر الانسان ومكنونات الذات البشرية بواسطة التعبير بالمفردة الشعرية العذبة السلسة .. ونجد ذلك واضحا عبر غناء قصائد للشاعرة لم يذكر اسم شاعرها مثل (اشتاكلك يانهر) التي غناها اكبر مطربي الغناء الأصيل مثل الفنان الكبير طالب القرة غولي والكبير نسيم عودة والاصيل سعدون جابر ..وأكدت بعض المداخلات ايضا على على الاستفادة من عشرات الدراسات التي أجريت عن هذه الشخصية وجمعها وطباعتها بمجلدات لحفظها والاستفادة منها الان وللأجيال القادمة .. وبختام الجلسة قدم الحضور جميل الامنيات للشاعرة بالتوفيق ومزيد من الجمال والرقي .. وكذلك تم توثيق ذلك الحضور البهي بلقطات تذكارية جميلة .

مع آه الزفرات ..دعونا نبتسم !!! / ايمان سميح عبد ا
الصدام القادم بين الامريكان والروس / حمدي مرزوق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 21 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3457 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6004 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5908 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6891 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5608 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2268 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7431 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5312 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5532 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5257 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال