الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 297 كلمة )

لميعة عباس عمارة ..تصدح بعذوبة شعرها في بيت المعرفة المندائي / خلود الحسناوي

متابعة : خلود الحسناوي .

بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت المعرفة المندائي بالشاعرة الرائدة لميعة عباس عمارة عصر يوم الأربعاء 14/3/2018 ادار الجلسة الاستاذ هيثم حميد مسؤول اللجنة الثقافية وبحضور وفد من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق ضم عددا من اعضاء الاتحاد منهم الاديبة والمناضلة سافرة جميل والأستاذ الاديب جمال الهاشمي عضو المجلس المركزي في الاتحاد وقد قُدمت باقة ورد باسم الاتحاد إلى الشاعرة الكبيرة لميعة ..هذا وقد حضر ضيف شرف في الندوة الفنان الرائد سامي عبد الحميد كذلك الفنان الكبير الرائد حمودي الحارثي وبعد استعراض لعدد من قصائدها استمتع الجمهور اصغاءا لفديوات عرضت عليهم تحدثت القاصة والروائية صبيحة شبر عن مسيرة الشاعرة وبعض محطات حياتها إضافة إلى عدد من مداخلات الحضور ومنهم الفنان الرائد حمودي الحارثي حيث تحدث عن ذكرياته معها عندما كان معدا ومقدما للبرامج في فترة من الزمن وما رافق تلك الفترة من مواقف مميزة في مسيرته تضاف إلى محطاته الابداعية مع هذه الشخصية الكبيرة هذا وقد حيا الفنان الكبير سامي عبد الحميد بدوره الشاعرة بكلمات اطراء وتبجيل لهذه القامة الابداعية حيث ذكر مواقفها النضالية وتحدياتها لكل أشكال الظلم والاستبداد ..وأكدت بعض المداخلات على مميزات شعر لميعة الذي امتاز بالحداثة والجرأة في الطرح لقضايا الانسان وكذلك الشجاعة بالكتابة في أغراض عدة للشعر أبرزها الغزل والتعبير عن مشاعر الانسان ومكنونات الذات البشرية بواسطة التعبير بالمفردة الشعرية العذبة السلسة .. ونجد ذلك واضحا عبر غناء قصائد للشاعرة لم يذكر اسم شاعرها مثل (اشتاكلك يانهر) التي غناها اكبر مطربي الغناء الأصيل مثل الفنان الكبير طالب القرة غولي والكبير نسيم عودة والاصيل سعدون جابر ..وأكدت بعض المداخلات ايضا على على الاستفادة من عشرات الدراسات التي أجريت عن هذه الشخصية وجمعها وطباعتها بمجلدات لحفظها والاستفادة منها الان وللأجيال القادمة .. وبختام الجلسة قدم الحضور جميل الامنيات للشاعرة بالتوفيق ومزيد من الجمال والرقي .. وكذلك تم توثيق ذلك الحضور البهي بلقطات تذكارية جميلة .

مع آه الزفرات ..دعونا نبتسم !!! / ايمان سميح عبد ا
الصدام القادم بين الامريكان والروس / حمدي مرزوق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 01 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

عراةُ الخطيئةِ عراةُ الحزنِ ... للدنيا أتينا رداؤنا طيبةُ الطينِ وبسمةُ ماءٍ من الرافدينِ
48 زيارة 0 تعليقات
حبيب الروح .. يا نسمة البوح ضمني .. جردني من الجروح اكتب على جسدي عشقا لم يكتب في كل لوح أ
73 زيارة 0 تعليقات
من هيأة  تحرير مجلة  ( ظلال الخيمة ) ، وصلني .. إهداءً .. العدد 44  تموز 2020 من المجلة.  
53 زيارة 0 تعليقات
وبما أن الشجاعة في العمل لا تُستدل على الرغبة في الفهم، فإن الفكر المعقد يجمع الأسباب مع م
53 زيارة 0 تعليقات
أنتِ غاليتي حتى آخر الزمان انتِ حبيبة الروح و الوجدان يا مَن تطوقين لبلابي بالحنان أشتاق أ
60 زيارة 0 تعليقات
كأني دخلت هذا المكان سابقاًكل ركن فيه يعرفني ،ستائره،أثاثهجدرانه ،تُذَكِّرني بأحاديثي القد
66 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
44 زيارة 0 تعليقات
كان لقائي الاول بالشاعرة حياة الشمري في دمشق قبل نحو عشر سنوات ، حين فازت بجائزة الشعر الت
93 زيارة 0 تعليقات
تُرَى أهى سطورى ما أقرأه بعيْنَيْك..؟ أم المَىّ الأصْفر مَهْد النِنّى قُطيْرات مَحْبَرتى..
46 زيارة 0 تعليقات
بعد سنوات الغربة عدت الى الوطننظرت في المرآةفلم أجد نفسي٢سألت عن اصدقائي الشبابأشاروا إلى
43 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال